16تغريدة عن ديك الجن
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: 16تغريدة عن ديك الجن

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    137

    افتراضي 16تغريدة عن ديك الجن

    1-اسمه:عبد السلام بن رغبان , الملقب بديك الجن
    2-بلده:حمص ...سوريٌّ شاميّ
    3-لماذا سُمِّي بهذا الاسم؟
    كان أشقر،
    أزرق العينين،
    ويصبغ حاجبيه بالزنجار،
    وذقنه بالحناء،
    لذلك سمي بـ: ديك الجن.
    4-أحب جارته النصرانية وأحبته
    وأسلمت على يديه ...
    وتزوجها ...وأحبّها حبا شديدا في حياتها وبعد مماتها
    لكنه قتلها متعمداً مع سبق الإصرار والترصد
    5-ماسبب قتله لها؟
    وصله خبر أنها تهوى غلاماً له ،
    وكانت تلك مكيدة من أحد أعدائه ، فاخترط سيفه فضربها به
    ولم يتبين له الخبر إلا بعدما سبق السيف العذل

    6_تخيلوا ندمه بعد قتل زوجته عامدا ظالماً
    فماذا صنع ؟
    حرق جثتها ، وصنع من رمادها كأسا صار يشرب فيها الخمر.. !!!

    7-لم تكن لديك الجن علاقات واسعة برجالات عصره، فهو لم يبرح بلاد الشام قطّ،
    لم يَفِدْ على بلاطات خلفاء الدولة أو وزرائه وأمرائه،

    8-رغم فصاحته في الشعرإلا أنه كان :
    ماجناً يعاقر الخمرة
    ويضرب الطنبور((العود))
    وكان زير نساء
    لم يحب حبّاً صادقاًإلا امرأته ((ورد))
    9-يُروى أن (أبا النواس) عندما اجتاز (حمص) قاصداً (مصر) لامتداح (الخصيب) وسمع (ديك الجن) بوصوله اختبأ خشية أن يرى فيه (أبو النواس) قصوراً،
    فقصده هذا في داره وطرق الباب،
    فقالت له الجارية: إن سيدها ليس في المنزل فعرف (أبو النواس) الدسيسة فقال لها: قولي له اخرج،
    فقد فتنت أهل العراق بقولك:
    مورَّدة من كف ظبي كأنما*****تناولها في خده فأدارها

    فلما سمع (ديك الجن) ذلك خرج إليه،
    وأضافه أياماً معدودات.

    10-#ديك_الجن:يكفيه فخراً أن أبا تمّام من تلاميذه


    11-ربما تأتت شهرة ديك الجن أيضاً من مأساته الفاجعة مع زوجته وحبيبته ( ورد )
    التي قضت على يديه مقتولة بسيف غيرته ....
    وذلك على إثر مكيدةٍ دبرها ابن عمه أبو الطيب،
    على إثرِ صدِّ زوجة وحبيبة ديك الجن (ورد)له،
    بعد العديد من المراودات والعروض التي قدمها لها لينال من نفسها،
    وحكاية ذلك أن ديك الجنِّ قام برحلةٍ ،بعيداً عن حمص طلباً للمالِ كي يردَّ بعض ديونه المستحقة،
    وعندما لاحَ خبر عودته قام ابن عمه أبو الطيبِ بالإيقاع بينه وبين زوجته،
    فقام بإعلامها أن ديك الجن قد قتل على الطريق،
    فسيطر عليها الحزن والكمد وملأها الهم والحسرةُ ..
    وفي ذات الوقت قام أبو الطيبِ بإعلامِ صديقِ ديك الجنِّ (بكر) بذات الخبرِ،
    وطلب منه الذهاب إلى بيت صديقه كي يهدِّئَ من روع زوجته (ورد)
    فذهب (بكر) إلى بيت صديقه وشارك ورداً في همها،
    وحزنها على زوجها،
    وشرع بمواساتها وتهدئتها،
    ومع وصول ديك الجنِّ (سالماً) إلى حمصَ ،
    أسرع إليه ابن عمه أبو الطيب وأخبره بوجود صديقه في بيت زوجته أثناء غيابه ،
    وأنه كان يتردد إليها باستمرار..
    فاستبد الغضب بديك الجن ومضى هائجا إلى بيته،
    وعندما تحقق من صحة ما رواه أبو الطيب،
    شهر سلاحه وقتل زوجته وصديقه بسيفه..
    وكتب لأحمد بن علي قصيدة يمدحه فيها ويبلغه خبر المرأة وخيانتها، ومطلعها
    إنَّ ريبَ الزمانِ طالَ انتكاثه &&& كم رمتني بحادثٍ أحداثه

    لكن ديك الجن اكتشف حقيقة الخدعة التي حبكها ابن عمه،
    12--من أشعاره الفصيحة البليغة التي فتن الناس بها!
    في خدِّهِ خالٌ كأنَّ***أنامِلاً صَبَغَتْهُ عَمْـــــــدا

    وَتَرى على وَجَناتِهِ***في أَيِّ حِينٍ جِئْتَ وَرْدا

    13-ومما فتن به الناس وكان آية الله في شعره في زمنه
    وَدَعْتُهَا لفراقٍ فاشْتَكَتْ كَبِــــــــــد ي***إذْ شَبَّكَتْ يَدَهَا من لوعَة ٍ بيدي
    وحاذَرَتْ أَعْيُنَ الواشِينَ فانْصرَفَــتْ*** غصُّ من غيظها العنَّابَ بالبـــردِ
    فكانَ أَوَّلُ عَهْدِ العَيْن يَوْمَ نَــــــــأَتْ** *بالدَّمْع آخِرَ عَهْدِ القلْبِ بالجَـــلَدِ
    جسَّ الطبيبُ يدي جهلاً فقلتُ لـــهُ***إنَّ المحَبَّة َ في قلبي فَخَلِّ يدي

    14-ومما قيل أيضاً في سبب تسميته بديك الجن
    سبب تسميته بهذا الاسم هي قصيدته التي وصف بها ديكًا قُدّم له :
    دعانا أبو عمرٍو عُمير بن جعفرٍ =على لحم ديكٍ دعوةً بعد مـــوعدِ
    فقـدّم ديكاً عُـدَّ دهـراً ذِمِـلِّقــاً =مُؤَنَّسَ أبيـاتٍ مـــؤذنَ مسـجـــــدِ
    يحدثنا عن قـوم هـودٍ وصالــحٍ =وأغرب ما لاقاهُ عمرو بن مـرثـــــدِ
    وقال:لقد سبحت دهـراً مُهلِّلاً =وأسـهرتُ بالتــأذينِ أعينَ هُـجّـــدِ
    أيذبــحُ بين المسلمين مـؤذنٌ =مقيــم علــى ديـن النبي محمــدِ
    فقلتُ له :يا ديكُ ،إنك صـادقٌ =وإنـك ، فيمـا قلتَ غيـرُ مـُفنَّـــــــد ِ

    15-قيل كان فيه تشيع...لكنه لم يكن رفضاً
    وله مرثيات في الحسين
    وقيل :إن الرجل اتُهم بالإلحاد لأنه أنكر البعث لكثرة ملاحقة الوعاظ له!
    وزل لسانه في قصيدة
    لكن اعتذروا له:
    *أولاً:بأن الرجل بليغ جدا لا يمنعنا من الاستفادة من شعره ولو كفر
    ثانيا:قالوا ملاحقة وعاظ زمانه ومكانه هم من حداه إلى ما قال بسبب شدتهم وغلظتهم عليه
    ثالثاً:رأوا له في المنام أنه عوتب على قوله:
    فـإنْ كذبـوا أمنـتَ وإنْ أصابـــــوا***فـ إنّ المبتلـيـكَ هـــو المـعـافـي
    وأصــدقُ مــا أبـثُّــك أنَّ قـلـبـي***بتصديـ ِ القيامـةِ غيـرُ صــــافـي
    فقال : كنت أتلاعبُ بذلك ولم أكن أعتقدُه.

    16-وبها أختم :
    هلّا تساءلتم معي:كيف رثى زوجته التي :
    أحبها بصدق!
    وكان يغار عليها جداً!
    وقتلها وبان له أنه أخطأ في قتلها
    لقد رثاها يا سادة بالقصيدة التالية:
    يا طلعة طلـع الحِمـام علــــــــيهـا** **** وجنى لها ثَمَرَ الرَّدى بيدَيها
    قد بات سيفي في مجال وشاحها*****ومدامع تجري علـى خدّيهـا
    فوحقِّ نعليها وما وطىء الحصـــى*****شيء أعزُّ علـيّ مـن نعليهـا
    ما كان قتليها لأنـي لـم أكـــــــن ******أبكي إذا ســقط الذباب عليها
    لكن ضَنَنْتُ على العُيُونِ بِحُسْنها****** وأَنِفْتُ من نَظَرِ الحَسودِ إلَيها

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,683

    افتراضي رد: 16تغريدة عن ديك الجن

    سبق لي وأن قرات ديوان ديك الجن كاملاً وهذه التغريدات لا توافق ما قراءته
    ولو لم نكن في يوم عرفة لذكرت حقيقة هذا الخبيث
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: 16تغريدة عن ديك الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد مسفر العتيبي مشاهدة المشاركة
    سبق لي وأن قرات ديوان ديك الجن كاملاً وهذه التغريدات لا توافق ما قراءته
    ولو لم نكن في يوم عرفة لذكرت حقيقة هذا الخبيث
    سبحان الله !
    وهل رأيتنا نسبناه للصحابة ؟
    وهل رأيت في التغريدات ما أتينا به من الفضاء أم أنها حياة الرجل ؟
    وهل الخبيث لا يُحذّر منه في الأيام الفاضلة ؟
    ###

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •