التنازع في أول من صنف في التفسير الموضوعي؟ وادعاءات بعض الشيعة
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: التنازع في أول من صنف في التفسير الموضوعي؟ وادعاءات بعض الشيعة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    20

    افتراضي التنازع في أول من صنف في التفسير الموضوعي؟ وادعاءات بعض الشيعة

    أولا باإيجاز:
    تعريف (التفسير الموضوعي ) بحسب كونه عَلَماً على فنّ معين .
    لقد عرِّف عدة تعريفات من أجمعها و أخصرها تعريف الأستاذ مصطفى مسلم بأنه: (علم يتناول القضايا حسب المقاصد القرآنية، من خلال سورة أو أكثر ) انتهى كلامه.
    و أنا أختار أن يعرّف بأنه : ( جمع الآيات المتعلقة بموضوع واحد من خلال سورة أو أكثر و تفسيرها والاستنباط منها ).
    و التعاريف التي ذكروها له متقاربة
    وأما قضية ابتداء التصنيف في التفسير الموضوعي
    فلقد كثر النقاش في عصرنا في موضوع نشأة التفسير الموضوعي فبين مدّعٍ أن السلف المتقدمين و من تلاهم من العلماء العارفين لم يكتبوا في موضوعاته و لم يتنبهوا لنفيس فوائده وبين مدّع أن المستشرقين هم أبو عذرته و الكاشف عن سر فضيلته....
    و دخل فيمن ادعى السبق بعض الباحثين من الشيعة فزعم أن علمائهم أول من صنف فيه و لست بصدد بيان موضوع النشأة على وجهه لأنه يحتاج إلى تفصيل و تمثيل و براهين فالإطلاق فيه غير مصيب و التفصيل هو الصواب فقد عرف السلف ضروبا منه و ألواناً لكن لم يشتهر عندهم بهذا الاسم و لا عرف لديهم على هذا الرسم بجميع شرائطه المحدثة هذا مع كونهم كانوا به عارفين و لفوائده الجمة مدركين فتراهم يستحضرون الآيات المتعلقة بالباب والموضوع عند استشهادهم بها و هذا موضع يحتاج لمزيد بيان فأرجئه رغبة في الاختصار إلى حين.
    فأمّا عبارة هذا الباحث الشيعي فسأذكرها مبيناً وهائها على وجه الإيجاز.
    قال الباحث الشيعي و اسمه جعفر الهادي:( وأوّل من طرق هذا الباب لفيف من علماء الشيعة عند تفسيرهم آيات الأحكام الشرعية المتعلقة بعمل المكلف في حياته الفردية والاجتماعية .... و قد اعترف الذهبي في كتابه التفسير و المفسرون بذلك :
    يقول الذهبي عند ما يتطرق إلى تفسير «كنز العرفان في فقه القرآن»: يتعرض هذا التفسير لآيات الأحكام فقط، وهو لا يتمشى مع القرآن سورة سورة على حسب ترتيب المصحف ذاكراً ما في كلّ سورة من آيات الأحكام كما فعل الجصاص وابن العربي مثلاً، بل طريقته في تفسيره: انّه يعقد فيه أبواباً كأبواب الفقه، ويدرج في كلّ باب منها الآيات التي تدخل تحت موضوع واحد، فمثلاً يقول: باب الطهارة، ثمّ يذكر ما ورد في الطهارة من الآيات القرآنية ((التفسير و المفسرون : 2 / 465))
    ) اهـ. مفاهيم القرآن لحعفر الهادي باختصار .
    واستمر في هذا الزعم وأضاف قائلا : ( العلاّمة المجلسي هو أوّل من استعمل إجمالا هذه الطريقة :التفسير حسب الموضوع، فإنّه في كتابه «بحار الأنوار» جمع الآيات المربوطة بكل موضوع في أوّل الأبواب، وفسّرها تفسيراً سريعاً بلا استنتاج منه. وهذه الخطوة القصيرة خطوة جليلة في عالم التفسير نأسف على أنّ المفسرين بعده لم يسيروا على ضوئها، ولا يمكن تفسير القرآن بالقرآن، والاستفادة الكاملة منه وتلقّي مفاهيمه العالية الصحيحة إلاّ بالمنهج المذكور ) اهـ.
    وهذا الذي قاله خطأ تابع في بعضه الشيخ الدكتور:محمد الذهبي في كتابه التفسير والمفسرون والصواب أن الإمام الطحاوي رحمه الله ( ت: 321هـ ) في كتابه أحكام القرآن ممن سبق إلى هذه الطريقة وهي جمع آيات الأحكام في أبواب تخصها كباب الطهارة والصلاة و الصيام الخ...وكتاب الإمام الطحاوي قد طبع الموجود منه في تركيا في مجلدين عام : 1416هـ ، وليس الكتاب كاملا ،وهو كتاب عظيم الفائدة من جهة الحديث و الفقه، فإنه يروي بسنده الأحاديث العالية من طريق الأئمة والرواة المشهورين بعلو الأسانيد و غيرهم ويذكر مذاهب الأئمة بحسب ما اطلع عليه رحمه الله ولم يكن كتابه مطبوعا في وقت الدكتور : الذهبي فلذلك قال ما قال ، ولعل الطحاوي أيضا مسبوق إلى هذه الطريقة فإن الإمام اسماعيل بن إسحاق القاضي ( المتوفى : 285 هـ) له كتاب جليل في أحكام القرآن ينقل منه ابن عبد البر و ابن حزم و غيرهم.
    ولا نشك أنه قد جاء بعد الطحاوي من قلده في هذه الطريقة من علماء السنة وفي هذا رد على زعم هذا الباحث الشيعي أسبقية علماء الشيعة لعلماء أهل السنة في هذا الباب .
    و أنبه هنا إلى أن الدكتور الذهبي صاحب التفسير و المفسرون لم يقل إن الشيعة أسبق في مجال التفسير الموضوعي، ولكن استدل هذا الباحث الشيعي بكلامه في كتب أحكام القرآن على أن الشيعة أسبق في مجال التأليف بهذه الطريقة و قد بينت ما فيه.
    ولا يعلم باب من أبواب العلم النافع إلا و السبق فيه -و لله - الحمد للجمهور الأعظم أتباع السنة المحمدية، أهل السنة و الجماعة ليس يشك في ذلك من عنده علم.
    وللفائدة : فقد طبعت من كتاب اسماعيل بن إسحاق القاضي قطعة صغيرة بتحقيق الدكتور عامر حسن صبري
    و مختصره لأبي الفضل بكر بن محمد القشيري حقٌّق كرسالة علمية في جامعة الإمام في الرِّياض من قبل الباحثين : ناصر بن محمد الدوسري و ناصر بن محمد الماجد
    د/ عبد الله علي الميموني
    جامعة طيبة - المعهد العالي للأئمة و الخطباء
    abd2001@uqu.edu.sa
    http://www.alukah.net/majles/showthread.php?t=9017

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    20

    افتراضي رد: التنازع في أول من صنف في التفسير الموضوعي؟ وادعاءات بعض الشيعة

    للفائدة
    د/ عبد الله علي الميموني
    جامعة طيبة - المعهد العالي للأئمة و الخطباء
    abd2001@uqu.edu.sa
    http://www.alukah.net/majles/showthread.php?t=9017

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: التنازع في أول من صنف في التفسير الموضوعي؟ وادعاءات بعض الشيعة

    بارك الله فيك ، موضوع يستحق الدراسة بحق ، فهل من مشمر ؟ نرجوا أن تُستحث الهمم حتى نرى بحثا مفصلا في القريب العاجل يزيل اللبس و الغموض الذي ما يزال يكتنف بعض الجزئيات حول هذا الموضوع

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •