سنة متروكة .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7
1اعجابات
  • 1 Post By المعيصفي

الموضوع: سنة متروكة .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    828

    افتراضي سنة متروكة .

    سنة متروكة " رفع اليدين حذو المنكبين بعد الرفع من الركوع وليس وضعهما على الصدر أو حطهما ـ إرسالهما ـ."
    هكذا وردت الأحاديث التي صورت لنا صلاة رسول الله عليه الصلاة والسلام .
    ومنها " عن أبي حميد الساعدي قال في عشرة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا أعلمكم بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا فاعرض . قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يرفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه ثم يكبر ثم يقرأ ثم يكبر ويرفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه ثم يركع ويضع راحتيه على ركبتيه ثم يعتدل فلا يصبي رأسه ولا يقنع ثم يرفع رأسه فيقول سمع الله لمن حمده ثم يرفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه معتدلا ثم يقول الله أكبر ثم يهوي إلى الأرض ساجدا فيجافي يديه عن جنبيه ويفتح أصابع رجليه ثم يرفع رأسه ويثني رجله اليسرى فيقعد عليها ثم يعتدل حتى يرجع كل عظم إلى موضعه معتدلا ثم يسجد ثم يقول الله أكبر ويرفع ويثني رجله اليسرى فيقعد عليها ثم يعتدل حتى يرجع كل عظم إلى موضعه ثم ينهض ثم يصنع في الركعة الثانية مثل ذلك ثم إذا قام من الركعتين كبر ورفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه كما كبر عند افتتاح الصلاة ثم يصنع ذلك في بقية صلاته حتى إذا كانت السجدة التي فيها التسليم أخر رجله اليسرى وقعد متوركا على شقه الأيسر ثم سلم . قالوا صدقت هكذا كان يصلي ."
    ( رواه أبو داود والدارمي وروى الترمذي وابن ماجه معناه وقال الترمذي هذا حديث حسن صحيح . صححه الألباني .)
    وعن ابن عمر " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرفع يديه حذو منكبيه إذا افتتح الصلاة وإذا كبر للركوع وإذا رفع رأسه من الركوع رفعهما كذلك وقال سمع الله لمن حمده ربنا لك الحمد وكان لا يفعل ذلك في السجود ."
    ( متفق عليه )
    وعن مالك بن الحويرث قال " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كبر رفع يديه حتى يحاذي بهما أذنيه وإذا رفع رأسه من الركوع فقال سمع الله لمن حمده فعل مثل ذلك . وفي رواية حتى يحاذي بهما فروع أذنيه . "
    ( متفق عليه )

    وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ، قال : " رأيت النبي صلى الله عليه وسلم افتتح التكبير في الصلاة ، فرفع يديه حين يكبر حتى يجعلهما حذو منكبيه ، وإذا كبر للركوع فعل مثله ، وإذا قال : سمع الله لمن حمده ، فعل مثله ، وقال : ربنا ولك الحمد ، ولا يفعل ذلك حين يسجد ، ولا حين يرفع رأسه من السجود " (البخاري)
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    165

    افتراضي رد: سنة متروكة .

    جزاك الله خيرا
    لكني لا أجدها متروكة
    إلا عند الأحناف

    صفحة طباعة البحوث
    https://www.facebook.com/sirahalresoul/

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    828

    افتراضي رد: سنة متروكة .

    جزاك الله مثله أخي الكريم .

    وهي من السنن المتروكة التي ينبغي إحياؤها من خلال فعلها والدعوة إليها بنشرها
    .

    فإن معظم من يرفع يديه بعد الركوع يقبضهما أو يحطهما ـ يرسلهما ـ قبل أن يسجد لبرهة ثم يسجد . والصحيح هو أن يرفعهما حذو المنكبين ويدعو بدعاء الرفع من الركوع ولا يقبضهما ولا يرسلهما . ثم يسجد .
    بمعنى أن لا يقبض أو يرسل المصلي يديه عند الاعتدال من الركوع بل يبقيهما مرفوعتين ما دام واقفا ثم يسجد .
    والله أعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    828

    افتراضي

    فنقل الصحابي رضي الله عنه لصفة الصلاة في هذا الموضع " ثم يرفع رأسه فيقول سمع الله لمن حمده ثم يرفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه معتدلا ثم يقول الله أكبر ثم يهوي إلى الأرض ساجدا " .
    وفي لفظ آخر :
    "
    ثم يقول سمع الله لمن حمده ويرفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه حتى يقر كل عظم إلى موضعه ثم يهوي إلى الأرض"
    وبحضرة عشرة من الصحابة شهدوا له بإتقانه لصفتها يؤكد أن وضعية اليدين في القيام بعد الركوع هي رفع اليدين حذو المنكبين وليس القبض أو الإرسال ثم يهوي إلى الأرض ساجدا ...
    ولو كان ثمة قبض لليدين أو إرسال لها بعد الرفع المنقول . لنقله الصحابي أو لاستدركه عليه أحد من العشرة الحاضرين رضي الله عنهم أجمعين .
    وحاشاهم أن يكتموا شيئا من ذلك عنا .
    وقد نقلوا لنا صفة كل حركة وكل قول في الصلاة .
    فالقول أن ليس هناك نقل من السنة لحالة اليدين في حال القيام بعد الركوع يدحضه هذا النقل وغيره مما ذكرتُ في أصل موضوعي وكذلك هناك أحاديث أخرى تدل على هذه السنة .
    والله أعلم .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    428

    افتراضي

    وماذالو أطال القيام بين الركوع والسجود ؟
    هل تبقي علي وضعها مرفوعة أم تنزل للمشقة
    بارك الله فيكم ورزقنا إتباع النبي محمد صلي الله عليه وسلم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    828

    افتراضي

    أخي الفاضل :
    أولا : لا مشقة في رفعها مع طول القيام المناسب لبقية أركان صلاة العبد المعينة .
    ثانيا : وهل يضطجع من يريد أن يطيل السجود للمشقة ؟
    فإن كان الجواب ( لا ) بل يرفع رأسه وينهي السجود و( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ) .
    فكذلك كل هيئات الصلاة يأتي بها العبد كما كان يفعلها النبي عليه الصلاة والسلام بما ثبت في نصوص الأدلة التي نقلها من رأى صلاته عليه الصلاة والسلام بعينيه .
    ونحن مأمورون أن نصلي كما صلى النبي عليه الصلاة والسلام بما نقل إلينا .
    وبارك الله فيكم .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    428

    افتراضي

    وفيكم بارك الرحمن

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •