كتابة القصص الخيالية أو ابتكارها يُنظر في مضمونها ..
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: كتابة القصص الخيالية أو ابتكارها يُنظر في مضمونها ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    Lightbulb كتابة القصص الخيالية أو ابتكارها يُنظر في مضمونها ..

    كتابة القصص الخيالية أو ابتكارها يُنظر في مضمونها ..

    فإن كان في مضمونها السخرية والاستهزاء ونقض بعض الشعائر فذلك حرام لا يجوز .


    أمّا إن كان المضمون ليس فيه من ذلك شيء ، فإن ما يكون فيها من تخيّل وأحداث غير حقيقية تخرج مخرج ضرب الأمثال .... فلا بأس بذلك .


    و قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج" رواه أحمد وأبو داود وغيرهما، وزاد ابن أبي شيبة في مصنفه: "فإنه كانت فيهم أعاجيب". وقد صحح الألباني هذه الزيادة.
    قال أهل العلم: وهذا دالٌّ على حل سماع تلك الأعاجيب للفرجة لا للحجة، أي لإزالة الهم عن النفس، لا للاحتجاج بها، والعمل بما فيها.
    وبهذا الحديث استدل بعض أهل العلم على حل سماع الأعاجيب والفرائد من كل ما لا يتيقن كذبه بقصد الفرجة، وكذلك ما يتيقن كذبه، لكن قصد به ضرب الأمثال والمواعظ، والتعليم نحو الشجاعة، سواء كان على ألسنة آدميين أو حيوانات إذا كان لا يخفى ذلك على من يطالعها .


    وقد كان من أسلوب شيخ الاسلام ابن القيم رحمه الله أن يكتب بعض المباحث العلمية بأسلوب المناظرة ، فيتخيّل فريقين يناظر بينهما كما فعل في مناظرة متخيّلة بين فقيهين في طهارة المني ونجاسته في كتابه ( بدائع الفوائد ) .
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    افتراضي رد: كتابة القصص الخيالية أو ابتكارها يُنظر في مضمونها ..

    وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله السؤال التالي:
    بعض الأدباء يؤلفون قصصا ذات مغزى وبأسلوب جذاب مما يكون له الأثر في نفوس القراء ولكنها من نسج الخيال ما حكم ذلك ؟


    فأجاب:
    لا بأس بذلك إذا كان يعالج مشاكل دينية أو خُلقية أو اجتماعية ، لأن ضرب الأمثال بقصص مفروضة غيرواقعة لا بأس به ، حتى أن بعض العلماء ذكر ذلك في بعض أمثلة القرآن الكريم أنها ليست واقعة لكن الله ضربها مثلا ، مثل قوله : " ضرب الله مثلا رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شيء وهو كلّ على مولاه أينما يوجّهه لا يأت بخير هل يستوي هو من يأمر بالعدل وهوعلى صراط مستقيم " . فلا أرى في هذا بأسا لأن المقصود هو التحضيض . أ.هـ
    وبالله التوفيق .
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: كتابة القصص الخيالية أو ابتكارها يُنظر في مضمونها ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم السني مشاهدة المشاركة

    فذلك حرام لا يجوز .



    ما شاء الله .. أرى فتوى جريئة .. ولكني أرى معها كلاما إنشائيا كثيرا وكنت أطمع بالنصوص والدليل والنور المبين !

    فهل لك يا شيخ أبا مريم أن تتكرم بنقد الأدلة وحشد النصوص الصحيحة حتى يطمئن القلب ؟


    اللهم الجنة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    Lightbulb رد: كتابة القصص الخيالية أو ابتكارها يُنظر في مضمونها ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيوب بن عبدالله العماني مشاهدة المشاركة



    ما شاء الله .. أرى فتوى جريئة .. ولكني أرى معها كلاما إنشائيا كثيرا وكنت أطمع بالنصوص والدليل والنور المبين !

    فهل لك يا شيخ أبا مريم أن تتكرم بنقد الأدلة وحشد النصوص الصحيحة حتى يطمئن القلب ؟


    الأخ الكريم أعتقد أن في كلام الشيخ العثيمين الذي أوردته بعد الفتوى الإنشائية ما يطمئن قلبك من ناحية هذا الأمر
    فتاوى نور على الدرب (الحلقة 716)
    http://download.media.islamway.net/fatawa/othymeen/1607.mp3
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    افتراضي رد: كتابة القصص الخيالية أو ابتكارها يُنظر في مضمونها ..

    شاب عندي 22 عاما وقد أمضيت سنوات عديدة في محاولة كتابة القصص الخيالية، وأعلم أن هذا السؤال قد مر من قبل وقد سألت بنفسي كثيرا عن كتابة القصص الخيالية والأساطير وكانت الإجابة مختلفة, فالبعض يقول إن الكتابة كذب لا بد من تفاديه, والبعض الآخر يقول إنها إن كانت للتسلية فقط ولم يكن بها شرك بالله وكان الناس يعلمون أنها كذب وخيال فلا مانع منها, وهذا الأمر حيرني كثيرا, خاصة وأنني بدأت أشك في القصص التي اخترعتها وأنها من وحي الشيطان، وهذا الأمر أرقني كثيرا ولم أجد له حلا, وكلما سألت الله في صلاتي أنها إن كانت حراما أن ينسني إياها وإن كانت حلالا أن يبارك لي فيها تكبر في عقلي و تزداد وأبدأ في اختراع المزيد من القصص ـ وهذه القصص بشكل أوضح بها أساطير وكائنات خرافية وكائنات اخترعتها لم أرها عند أحد من قبل، وأبطال خارقون وأشياء من هذا القبيل ـ أرجوكم ـ بارك الله فيكم ـ أن تفيدوني في هذا الأمر، لأنه حيرني كثيرا, خاصة وأن هذه القصص هي ما أملك من موهبة وليست عندي وسيلة أخرى في عقلي لاكتساب الرزق فى مستقبلي ـ إن شاء الله ـ وبنيت عليها الكثير من الأحلام ونذرت ما أكسب منها ـ إن شاء الله ـ في سبيل الله، أقصد أن نيتي من كل هذه القصص ليس إلا إنفاق ما أكسب لمساعدة الناس.
    وجزاكم الله خيرا, و عذرا على إطالتي في الكلام.



    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فقد اختلف أهل العلم في حكم كتابة القصص الخالية التي ليس فيها حرام أو دعوة إليه أو تقليل من شأن الدين وأهله أو رفع من شأن الفسق والفجور وأهلهما، فذهب بعضهم إلى كراهتها, ورجح بعضهم جوازها والترخيص فيها إذا كان الهدف منها نبيلا ـ كتعليم علم أو دعوة إلى فضيلة أو حث على الشجاعة وضرب الأمثال وبيان الحكم, أو كانت فيها فوائد أخلاقية واجتماعية، سواء كان ذلك على ألسنة الناس أو غيرهم من الحيوانات والجمادات ـ ولا يزال الأدباء يصنعون ذلك كالحريري في مقاماته يفترض شخصية وهمية يعالج بها قضية معينة, ولقيت قبولا بين الكافة ـ علماء وغيرهم .
    وقد كان الشعراء بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم يفتتحون شعرهم بمقدمات خيالية ـ كقصيدة بانت سعاد ـ ولم ينكر ذلك ـ لا الرسول صلى الله عليه وسلم ولا الصحابة ـ مع أن هذه المقدمات تحكي أمورا افتراضية عن الفراق والهجر والبين, وقد لا تكون هذه حصلت للشاعر أصلا.
    وقد ألف ابن المقفع كتابة: كليلة ودمنة ـ على لسان الحيوان كافتراض, ولقي قبولا واسعا من العلماء وغيرهم.
    أما إذا كانت القصة تحتوي على منكر أو تمجيد باطل: فلا خلاف في حرمتها، وسبق بيان ذلك بالتفصيل وأقوال أهل العلم وأدلتهم في الفتتاوى التالية أرقامها:95430، 46391، 109936، 13278, 108286.

    إسلام ويب مركز الفتوى



    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    افتراضي رد: كتابة القصص الخيالية أو ابتكارها يُنظر في مضمونها ..

    شاب عندي 22 عاما وقد أمضيت سنوات عديدة في محاولة كتابة القصص الخيالية، وأعلم أن هذا السؤال قد مر من قبل وقد سألت بنفسي كثيرا عن كتابة القصص الخيالية والأساطير وكانت الإجابة مختلفة, فالبعض يقول إن الكتابة كذب لا بد من تفاديه, والبعض الآخر يقول إنها إن كانت للتسلية فقط ولم يكن بها شرك بالله وكان الناس يعلمون أنها كذب وخيال فلا مانع منها, وهذا الأمر حيرني كثيرا, خاصة وأنني بدأت أشك في القصص التي اخترعتها وأنها من وحي الشيطان، وهذا الأمر أرقني كثيرا ولم أجد له حلا, وكلما سألت الله في صلاتي أنها إن كانت حراما أن ينسني إياها وإن كانت حلالا أن يبارك لي فيها تكبر في عقلي و تزداد وأبدأ في اختراع المزيد من القصص ـ وهذه القصص بشكل أوضح بها أساطير وكائنات خرافية وكائنات اخترعتها لم أرها عند أحد من قبل، وأبطال خارقون وأشياء من هذا القبيل ـ أرجوكم ـ بارك الله فيكم ـ أن تفيدوني في هذا الأمر، لأنه حيرني كثيرا, خاصة وأن هذه القصص هي ما أملك من موهبة وليست عندي وسيلة أخرى في عقلي لاكتساب الرزق فى مستقبلي ـ إن شاء الله ـ وبنيت عليها الكثير من الأحلام ونذرت ما أكسب منها ـ إن شاء الله ـ في سبيل الله، أقصد أن نيتي من كل هذه القصص ليس إلا إنفاق ما أكسب لمساعدة الناس.
    وجزاكم الله خيرا, و عذرا على إطالتي في الكلام.

    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فقد اختلف أهل العلم في حكم كتابة القصص الخالية التي ليس فيها حرام أو دعوة إليه أو تقليل من شأن الدين وأهله أو رفع من شأن الفسق والفجور وأهلهما، فذهب بعضهم إلى كراهتها, ورجح بعضهم جوازها والترخيص فيها إذا كان الهدف منها نبيلا ـ كتعليم علم أو دعوة إلى فضيلة أو حث على الشجاعة وضرب الأمثال وبيان الحكم, أو كانت فيها فوائد أخلاقية واجتماعية، سواء كان ذلك على ألسنة الناس أو غيرهم من الحيوانات والجمادات ـ ولا يزال الأدباء يصنعون ذلك كالحريري في مقاماته يفترض شخصية وهمية يعالج بها قضية معينة, ولقيت قبولا بين الكافة ـ علماء وغيرهم .
    وقد كان الشعراء بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم يفتتحون شعرهم بمقدمات خيالية ـ كقصيدة بانت سعاد ـ ولم ينكر ذلك ـ لا الرسول صلى الله عليه وسلم ولا الصحابة ـ مع أن هذه المقدمات تحكي أمورا افتراضية عن الفراق والهجر والبين, وقد لا تكون هذه حصلت للشاعر أصلا.
    وقد ألف ابن المقفع كتابة: كليلة ودمنة ـ على لسان الحيوان كافتراض, ولقي قبولا واسعا من العلماء وغيرهم.
    أما إذا كانت القصة تحتوي على منكر أو تمجيد باطل: فلا خلاف في حرمتها، وسبق بيان ذلك بالتفصيل وأقوال أهل العلم وأدلتهم في الفتتاوى التالية أرقامها:95430، 46391، 109936، 13278, 108286.

    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •