>>اذكار: “اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب ، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد„
تابع صفحتنا على الفيس بوك ليصلك جديد المجلس العلمي وشبكة الالوكة

فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!


إنشاء موضوع جديد
شاركنا الاجر
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة


الموضوع: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

المشاهدات : 5260 الردود: 30

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    ذو القعدة-1433هـ
    المشاركات
    6,715
    المواضيع
    2090
    شكراً
    1,030
    تم شكره 1,443 مرة في 1,095 مشاركة

    افتراضي فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    من أراد أن يجعل من حديث النبي صلى الله عليه وسلم : (( أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر )) دليلا لنقض أدلة الشرع الكثيرة ، التي توجب أن يكون القتل دفاعا عن الدين : رافعا راية الدين ، أو دافعا مفسدةً أعظم ، فهذا تصور أنه قد انتصر بحديث، ولكنه رد وعارض آيات وأحاديث ومحكمات للشرع ، تدل على خلاف فهمه .
    ولو حاول هؤلاء أن يفقهوا ، لوجدوا العلماء قد شرحوا هذا الحديث .
    فقد ذكر الإمام محمد بن جرير الطبري الإنكار على الأمراء علانية ، وهل هو سنة ؟ وذكر حديث (( أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر ، ثم نقل خلافا بين السلف في ذلك ( وهو ما أشرت إليه في المنشور ) ، فذكر لهم ثلاثة مواقف :
    الأول : ونقله عن عبدالله بن مسعود وابن عباس وحذيفة وأسامة بن زيد رضي الله عنهم : أن كلمة الحق عند سلطان جائر تكون أفضل الجهاد إذا أمن على نفسه القتل أو أن يلحقه من البلاء ما لا قبل له به .
    والمذهب الثاني : ونقله عن عمر بن الخطاب وأبي بن كعب أنهما أوجبا على من رأى منكرا أن ينكره علانية .
    ومن المعلوم أنهما ( رضي الله عنهما) قد قالا ذلك في زمنهما ، وكان أحدهما خليفة راشدا ، والآخر مات في زمن خليفة راشد ( عثمان بن عفان ) رضي الله عنهم أجمعين ، فلم يكونا يتحدثان عن كلمة الحق عند السلطان الظالم ، ولا عن الإنكار على الأمراء الظلمة .
    والثالث : أن الإنكار عند الأمراء الظلمة يكفي فيه إنكار القلب ، واحتجوا بأحاديث صحيحة .
    ثم رجح ابن جرير : أن الواجب هو الإنكار ؛ إلا إذا خاف على نفسه عقوبة لا قبل له بها .
    ونقل كلام ابن جرير هذا عدد من أهل العلم : كابن بطال في شرحه البخاري ، ونقله مختصرا ابن حجر في الفتح .

    وأختم : بأن الراجح عندي في شرح هذا الحديث (( كلمة حق عند سلطان جائر )) هو :
    إما أن يكون قائل الحق عند السلطان الجائر آمنا على نفسه : فهذا سيكون فعله صحيحا ، بل واجبا عليه .
    وإما أن يكون غير آمن على نفسه ، وله حالتان :
    الأولى : إما أن يكون قتله أو أذاه سوف يعود على الدين بالعزة والنصر ، فهذا هو الذي يُشرع له ذلك ، وهو من تقدير أعظم المفسدتين وتقديم أخفهما ، كما في المنشور .
    وإما أنه لن يعود على الدين بنفع ، بل ربما أدى قوله الحق إلى جر مفاسد عظيمة على الدين ، فهذا لا يكون مشروعا ويحرم تعمده مع العلم بنتائجه !
    إذن ينحصر معنى الحديث فيمن قال الحق وهو يتوقع الأذى بالقتل وغيره ، لكنه يعلم أن مفسدة قتله أو أذاه ستؤدي إلى مصلحة إعزازٍ للدين .

    لطيفة : وأنا في سن السابعة عشرة أو الثامنة عشرة اعترضت على من كان ينصحني بعدم التهور بهذا الحديث نفسه ، فلم يكن عنده جواب !!
    فما أقبح الجهل ! وما أشد ضرره !!!

    [حـــاتــــم العـــــــــــــــــــــونــــ ـــــــــي]


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    ذو القعدة-1433هـ
    المشاركات
    6,715
    المواضيع
    2090
    شكراً
    1,030
    تم شكره 1,443 مرة في 1,095 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    وما رجحه الشيخ العوني، هو الراجح عندي كذلك.


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1433هـ
    المشاركات
    7,168
    المواضيع
    957
    شكراً
    1,326
    تم شكره 1,696 مرة في 1,394 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    ليت القوم يعون.
    وقد صنفت كتابًا سميته: ((براءة دين رب الأرض والسماوات مما يحدث في أرض مصر من ثورات ومظاهرا ومشاغبات))، فيه فصل عن الشبه والرد عليها، قمت فيه بتوضيح المراد من هذا الحديث، جمعًا بينه وبين الأدلة الأخرى، والقواعد العلمية، وعمل السلف.
    وإن شاء الله تعالى سأقوم برفع الكتاب خلال هذه الأيام.


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    صفر-1430هـ
    المشاركات
    2,097
    المواضيع
    355
    شكراً
    357
    تم شكره 197 مرة في 164 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    عن جابر رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ، ورجل قال إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله " " قال الحاكم :صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه " *
    وكذاصححه السيوطي والالباني

    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1433هـ
    المشاركات
    7,168
    المواضيع
    957
    شكراً
    1,326
    تم شكره 1,696 مرة في 1,394 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد مسفر العتيبي مشاهدة المشاركة
    عن جابر رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ، ورجل قال إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله " " قال الحاكم :صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه " *
    وكذاصححه السيوطي والالباني
    وقد بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم المراد من هذا الحديث بقوله: صلى الله عليه وسلم مِنْ قَوْلِهِ: «مَنْ أَرَادَ أَنْ يَنْصَحَ لِسُلْطَانٍ بِأَمْرٍ، فَلَا يُبْدِ لَهُ عَلَانِيَةً، وَلَكِنْ لِيَأْخُذْ بِيَدِهِ، فَيَخْلُوَ بِهِ، فَإِنْ قَبِلَ مِنْهُ فَذَاكَ، وَإِلَّا كَانَ قَدْ أَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ لَهُ([1])».
    وَعَنْ أَبِي وَائِلٍ، قَالَ قِيلَ لِأُسَامَةَ رضي الله عنه: أَلَا تَدْخُلُ عَلَى عُثْمَانَ فَتُكَلِّمَهُ؟ فَقَالَ: أَتَرَوْنَ أَنِّي لَا أُكَلِّمُهُ إِلَّا أُسْمِعُكُمْ؟ وَاللهِ لَقَدْ كَلَّمْتُهُ فِيمَا بَيْنِي وَبَيْنَهُ، مَا دُونَ أَنْ أَفْتَتِحَ أَمْرًا لَا أُحِبُّ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ فَتَحَهُ([2]).
    وَلَفْظُ الْبُخَارِيِّ: ((إِنَّكُمْ لَتُرَوْنَ أَنِّي لاَ أُكَلِّمُهُ إِلَّا أُسْمِعُكُمْ، إِنِّي أُكَلِّمُهُ فِي السِّرِّ دُونَ أَنْ أَفْتَحَ بَابًا لاَ أَكُونُ أَوَّلَ مَنْ فَتَحَهُ)).

    [1])) أخرجه أحمد (15333)، والبيهقي في (الكبير)) (16660)، قال الأرنؤط: صحيح لغيره دون قوله: من أراد أن يَنْصَحَ لسلطان بأمرِ.. فحسن لغيره.

    [2])) متفق عليه: أخرجه البخاري (3267)، ومسلم (2989).


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1433هـ
    المشاركات
    7,168
    المواضيع
    957
    شكراً
    1,326
    تم شكره 1,696 مرة في 1,394 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    قَالَ الشَّوْكَانِيُّ رحمه الله:
    ((وَفِي الصَّحِيحِ: «فَمَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ»؛ وَيُمْكِنُ حَمْلُ حَدِيثِ الْبَابِ، وَمَا وَرَدَ فِي مَعْنَاهُ؛ عَلَى عَدَمِ الْقُدْرَةِ عَلَى التَّغْيِيرِ بِالْيَدِ وَاللِّسَانِ، وَيُمْكِنُ أَنْ يُجْعَلَ مُخْتَصًّا بِالْأُمَرَاءِ إذَا فَعَلُوا مُنْكَرًا؛ لِمَا فِي الْأَحَادِيثِ الصَّحِيحَةِ مِنْ تَحْرِيمِ مَعْصِيَتِهِمْ، وَمُنَابَذَتِهِمْ، فَكَفَى فِي الْإِنْكَارِ عَلَيْهِمْ مُجَرَّدُ الْكَرَاهَةِ بِالْقَلْبِ؛ لِأَنَّ فِي إنْكَارِ الْمُنْكَرِ عَلَيْهِ بِالْيَدِ وَاللِّسَانِ تَظَهُّرًا بِالْعِصْيَانِ، وَرُبَّمَا كَانَ ذَلِكَ وَسِيلَةً إلَى الْمُنَابَذَةِ بِالسَّيْفِ([1])))ا ه.

    [1])) ((نيل الأوطار)) (7/ 206، 207).


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1433هـ
    المشاركات
    7,168
    المواضيع
    957
    شكراً
    1,326
    تم شكره 1,696 مرة في 1,394 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    ليت القوم يعون.
    وقد صنفت كتابًا سميته: ((براءة دين رب الأرض والسماوات مما يحدث في أرض مصر من ثورات ومظاهرا ومشاغبات))، فيه فصل عن الشبه والرد عليها، قمت فيه بتوضيح المراد من هذا الحديث، جمعًا بينه وبين الأدلة الأخرى، والقواعد العلمية، وعمل السلف.
    وإن شاء الله تعالى سأقوم برفع الكتاب خلال هذه الأيام.
    وقد رُفِعَ الكتاب لمن أراد تحميله من مكتبة المجلس


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    محرم-1434هـ
    المشاركات
    3,952
    المواضيع
    146
    شكراً
    695
    تم شكره 1,460 مرة في 1,100 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    وقد بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم المراد من هذا الحديث بقوله: صلى الله عليه وسلم مِنْ قَوْلِهِ: «مَنْ أَرَادَ أَنْ يَنْصَحَ لِسُلْطَانٍ بِأَمْرٍ، فَلَا يُبْدِ لَهُ عَلَانِيَةً، وَلَكِنْ لِيَأْخُذْ بِيَدِهِ، فَيَخْلُوَ بِهِ، فَإِنْ قَبِلَ مِنْهُ فَذَاكَ، وَإِلَّا كَانَ قَدْ أَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ لَهُ».
    جزاك الله خيرا أبا أسماء ، لكن الحديث هذا لا يصح من كل طرقه ، فكل طرقه معلولة ، وأما معناه وفقهه فذاك شيء آخر ، فإنني أتكلم عن كونه ثابتا مرفوعا من عدم ثبوته .


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    ربيع الأول-1428هـ
    المشاركات
    38
    المواضيع
    4
    شكراً
    0
    تم شكره 5 مرة في 2 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    لا اعرف خلافا ان الحاكم المفسد لدين الله بنشر الزندقة والكفر, المعطل للحدود ليس بولي امر شرعي ويجب خلعه

    اما مثل الائمة الحافظين لدين الله القائمين بحمايته والدعوة اليه ولو جاروا في مسائل خفيت عليهم كخلق القران او تعطيل الصفات او كان ظلمهم في انفسهم فلا يخرج عليهم بالسيف


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1433هـ
    المشاركات
    7,168
    المواضيع
    957
    شكراً
    1,326
    تم شكره 1,696 مرة في 1,394 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد فوزي مشاهدة المشاركة
    لا اعرف خلافا ان الحاكم المفسد لدين الله بنشر الزندقة والكفر, المعطل للحدود ليس بولي امر شرعي ويجب خلعه

    اما مثل الائمة الحافظين لدين الله القائمين بحمايته والدعوة اليه ولو جاروا في مسائل خفيت عليهم كخلق القران او تعطيل الصفات او كان ظلمهم في انفسهم فلا يخرج عليهم بالسيف
    قَالَ الشَّوْكَانِيُّ رحمه الله:
    ((وَفِي الصَّحِيحِ: «فَمَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ»؛ وَيُمْكِنُ حَمْلُ حَدِيثِ الْبَابِ، وَمَا وَرَدَ فِي مَعْنَاهُ؛ عَلَى عَدَمِ الْقُدْرَةِ عَلَى التَّغْيِيرِ بِالْيَدِ وَاللِّسَانِ، وَيُمْكِنُ أَنْ يُجْعَلَ مُخْتَصًّا بِالْأُمَرَاءِ إذَا فَعَلُوا مُنْكَرًا؛ لِمَا فِي الْأَحَادِيثِ الصَّحِيحَةِ مِنْ تَحْرِيمِ مَعْصِيَتِهِمْ، وَمُنَابَذَتِهِمْ، فَكَفَى فِي الْإِنْكَارِ عَلَيْهِمْ مُجَرَّدُ الْكَرَاهَةِ بِالْقَلْبِ؛ لِأَنَّ فِي إنْكَارِ الْمُنْكَرِ عَلَيْهِ بِالْيَدِ وَاللِّسَانِ تَظَهُّرًا بِالْعِصْيَانِ، وَرُبَّمَا كَانَ ذَلِكَ وَسِيلَةً إلَى الْمُنَابَذَةِ بِالسَّيْفِ([1])))ا ه.
    وقد سبق ذكر هذا الكلام

    [1])) ((نيل الأوطار)) (7/ 206، 207).


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1433هـ
    المشاركات
    7,168
    المواضيع
    957
    شكراً
    1,326
    تم شكره 1,696 مرة في 1,394 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    قَالَ النَّوَوِيُّ رحمه الله:
    ((وَمَعْنَى الْحَدِيثِ: لَا تُنَازِعُوا وُلَاةَ الْأُمُورِ فِي وِلَايَتِهِمْ، وَلَا تَعْتَرِضُوا عَلَيْهِمْ؛ إِلَّا أَنْ تَرَوْا مِنْهُمْ مُنْكَرًا مُحَقَّقًا تَعْلَمُونَهُ مِنْ قَوَاعِدِ الْإِسْلَامِ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ فَأَنْكِرُوهُ عَلَيْهِمْ وَقُولُوا بِالْحَقِّ حَيْثُ مَا كُنْتُمْ، وَأَمَّا الْخُرُوجُ عَلَيْهِمْ وَقِتَالُهُمْ فَحَرَامٌ بِإِجْمَاعِ الْمُسْلِمِينَ، وَإِنْ كَانُوا فَسَقَةً ظَالِمِينَ، وَقَدْ تَظَاهَرَتِ الْأَحَادِيثُ بِمَعْنَى مَا ذَكَرْتُهُ، وَأَجْمَعَ أَهْلُ السُّنَّةِ أَنَّهُ لَا يَنْعَزِلُ السُّلْطَانُ بِالْفِسْقِ، وَأَمَّا الْوَجْهُ الْمَذْكُورُ فِي كُتُبِ الْفِقْهِ لِبَعْضِ أَصْحَابِنَا؛ أَنَّهُ يَنْعَزِلُ، وَحُكِيَ عَنِ الْمُعْتَزِلَةِ أَيْضًا، فَغَلَطٌ مِنْ قَائِلِهِ مُخَالِفٌ لِلْإِجْمَاعِ، قَالَ الْعُلَمَاءُ: وَسَبَبُ عَدَمِ انْعِزَالِهِ وَتَحْرِيمِ الْخُرُوجِ عَلَيْهِ مَا يَتَرَتَّبُ عَلَى ذَلِكَ مِنَ الْفِتَنِ، وَإِرَاقَةِ الدِّمَاءِ، وَفَسَادِ ذَاتِ الْبَيْنِ؛ فَتَكُونُ الْمَفْسَدَةُ فِي عَزْلِهِ أَكْثَرَ مِنْهَا فِي بَقَائِهِ([1])))اه.

    [1])) ((شرح مسلم)) (12/ 229).


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    ربيع الأول-1428هـ
    المشاركات
    38
    المواضيع
    4
    شكراً
    0
    تم شكره 5 مرة في 2 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    الاخ محمد شعبان فان النصوص التي توردها في الاما الظالم او الفاسق
    فلو تاتينا بشيء في الامام الذي ينشر الكفر والزندقة وسمح لاهلهما بالنشاط واقامة المقرات ومكنهم من الحكم... وتهاون في حفظ الدين, وفيمن عطل الحدود التي يصان بها الدين وتحقن بها الدماء والاعراض ..... واتى من الامور التي تؤدي الى هدم الدين واخراج الناس منه افواجا كحالة مصر وغيرها


    اما الجائر والظالم بمعصية في نفسه كشرب خمر او لم يفحش ظلمه او وقع ظلمه بسبب تاويل فيه شبهة يراها اصلح للدين والدنيا ....فليس محل حديثنا

    فاني والله انا اصبحت اتمنى في هذه الايام حكم المعتصم او غيره من حكام المسلمين الذين اقاموا العدل النسبي بالقضاء الشرعي المستقل وفتحوا الفتوحات وكسروا شوكة اعداء الاسلام , ولكن وقعوا في شبهة خلق القران -التي يقول بها المعتزلة والاشعرية وائمتها الكبار الى يومنا هذا- لخفاءها, فان هذا يمكن مدافعته بالحجة والبيان والكتاب , فاما حكامنا اليوم الغوا مرجعية القران اصلا ولم يتاولوا اياته بالشبهات

    اما اقوال الائمة الاربعة في الامام الجائر فهي معلومة بتجويز الخروج على من فحش ظلمه تقديرا للمصالح والمفاسد وافتوا عمليا بذلك لمن خرج في عصرهم الا الشافعي


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1433هـ
    المشاركات
    7,168
    المواضيع
    957
    شكراً
    1,326
    تم شكره 1,696 مرة في 1,394 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد فوزي مشاهدة المشاركة
    الاخ محمد شعبان فان النصوص التي توردها في الاما الظالم او الفاسق
    فلو تاتينا بشيء في الامام الذي ينشر الكفر والزندقة وسمح لاهلهما بالنشاط واقامة المقرات ومكنهم من الحكم... وتهاون في حفظ الدين, وفيمن عطل الحدود التي يصان بها الدين وتحقن بها الدماء والاعراض ..... واتى من الامور التي تؤدي الى هدم الدين واخراج الناس منه افواجا كحالة مصر وغيرها


    اما الجائر والظالم بمعصية في نفسه كشرب خمر او لم يفحش ظلمه او وقع ظلمه بسبب تاويل فيه شبهة يراها اصلح للدين والدنيا ....فليس محل حديثنا

    فاني والله انا اصبحت اتمنى في هذه الايام حكم المعتصم او غيره من حكام المسلمين الذين اقاموا العدل النسبي بالقضاء الشرعي المستقل وفتحوا الفتوحات وكسروا شوكة اعداء الاسلام , ولكن وقعوا في شبهة خلق القران -التي يقول بها المعتزلة والاشعرية وائمتها الكبار الى يومنا هذا- لخفاءها, فان هذا يمكن مدافعته بالحجة والبيان والكتاب , فاما حكامنا اليوم الغوا مرجعية القران اصلا ولم يتاولوا اياته بالشبهات

    اما اقوال الائمة الاربعة في الامام الجائر فهي معلومة بتجويز الخروج على من فحش ظلمه تقديرا للمصالح والمفاسد وافتوا عمليا بذلك لمن خرج في عصرهم الا الشافعي
    قال ابن عثيمين رحمه الله:
    ((وإذا فرضنا - على التقدير البعيد- أن ولي الأمر كافر، فهل يعني ذلك أن نوغر صدور الناس عليه حتى يحصل التمرد، والفوضى، والقتال؟! لا، هذا غلط، ولا شك في ذلك، فالمصلحة التي يريدها هذا لا يمكن أن تحصل بهذا الطريق، بل يحصل بذلك مفاسد عظيمة؛ لأنه -مثلاً- إذا قام طائفةٌ من الناس على ولي الأمر في البلاد، وعند ولي الأمر من القوة والسلطة ما ليس عند هؤلاء، ما الذي يكون؟ هل تغلبُ هذه الفئةُ القليلة؟ لا تغلب، بل بالعكس، يحصل الشر والفوضى والفساد، ولا تستقيم الأمور.
    والإنسان يجب أن ينظر: أولاً: بعين الشرع، ولا ينظر أيضاً إلى الشرع بعين عوراء؛ إلى النصوص من جهة دون الجهة الأخرى، بل يجمع بين النصوص.
    ثانياً: ينظر أيضاً بعين العقل والحكمة، ما الذي يترتب على هذا الشيء؟ لذلك نحن نرى أن مثل هذا المسلك مسلك خاطئ جداً وخطير، ولا يجوز للإنسان أن يؤيد من سلكه، بل يرفض هذا رفضاً باتاً، ونحن لا نتكلم على حكومة بعينها؛ لكن نتكلم على سبيل العموم([1]))).
    قال الإمام ابن باز رحمه الله:
    ((قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان.
    فهذا يدل على أنه لا يجوز لهم منازعة ولاة الأمور، ولا الخروج عليهم، إلا أن يروا كفرًا بواحًا عندهم من الله فيه برهان؛ وما ذاك إلا لأن الخروج على ولاة الأمور يسبب فسادًا كبيرًا وشرًا عظيمًا، فيختل به الأمن، وتضيع الحقوق، ولا يتيسر ردع الظالم، ولا نصر المظلوم، وتختل السبل ولا تأمن، فيترتب على الخروج على ولاة الأمور فساد عظيم وشر كثير، إلا إذا رأى المسلمون كفرًا بواحًا عندهم من الله فيه برهان، فلا بأس أن يخرجوا على هذا السلطان لإزالته إذا كان عندهم قدرة، أما إذا لم يكن عندهم قدرة فلا يخرجوا، أو كان الخروج يسبب شرًا أكثر فليس لهم الخروج؛ رعاية للمصالح العامة.
    والقاعدة الشرعية المجمع عليها: ((أنه لا يجوز إزالة الشر بما هو أشر منه، بل يجب درء الشر بما يزيله أو يخففه))، أما درء الشر بشر أكثر فلا يجوز بإجماع المسلمين، فإذا كانت هذه الطائفة التي تريد إزالة هذا السلطان الذي فعل كفرًا بواحًا عندها:
    1- قدرة تزيله بها.
    2- وتضع إمامًا صالحًا طيبًا من دون أن يترتب على هذا فساد كبير على المسلمين، وشر أعظم من شر هذا السلطان فلا بأس.
    أما إذا كان الخروج يترتب عليه فساد كبير، واختلال الأمن، وظلم الناس، واغتيال من لا يستحق الاغتيال؛ إلى غير هذا من الفساد العظيم، فهذا لا يجوز، بل يجب الصبر، والسمع والطاعة في المعروف، ومناصحة ولاة الأمور، والدعوة لهم بالخير، والاجتهاد في تخفيف الشر وتقليله وتكثير الخير.
    هذا هو الطريق السوي الذي يجب أن يسلك؛ لأن في ذلك مصالح للمسلمين عامة، ولأن في ذلك تقليل الشر وتكثير الخير، ولأن في ذلك حفظ الأمن وسلامة المسلمين من شر أكثر.
    نسأل الله للجميع التوفيق والهداية([2]))).


    [1])) ((لقاءات الباب المفتوح)) (6/ 128).

    [2])) ((مجموع فتاوى ابن باز)) (8/ 205).


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    ربيع الأول-1428هـ
    المشاركات
    38
    المواضيع
    4
    شكراً
    0
    تم شكره 5 مرة في 2 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    قال ابن عثيمين رحمه الله:
    ((وإذا فرضنا - على التقدير البعيد- أن ولي الأمر كافر، فهل يعني ذلك أن نوغر صدور الناس عليه حتى يحصل التمرد، والفوضى، والقتال؟! لا، هذا غلط، ولا شك في ذلك، فالمصلحة التي يريدها هذا لا يمكن أن تحصل بهذا الطريق، بل يحصل بذلك مفاسد عظيمة؛ لأنه -مثلاً- إذا قام طائفةٌ من الناس على ولي الأمر في البلاد، وعند ولي الأمر من القوة والسلطة ما ليس عند هؤلاء، ما الذي يكون؟ هل تغلبُ هذه الفئةُ القليلة؟ لا تغلب، بل بالعكس، يحصل الشر والفوضى والفساد، ولا تستقيم الأمور.
    والإنسان يجب أن ينظر: أولاً: بعين الشرع، ولا ينظر أيضاً إلى الشرع بعين عوراء؛ إلى النصوص من جهة دون الجهة الأخرى، بل يجمع بين النصوص.
    ثانياً: ينظر أيضاً بعين العقل والحكمة، ما الذي يترتب على هذا الشيء؟ لذلك نحن نرى أن مثل هذا المسلك مسلك خاطئ جداً وخطير، ولا يجوز للإنسان أن يؤيد من سلكه، بل يرفض هذا رفضاً باتاً، ونحن لا نتكلم على حكومة بعينها؛ لكن نتكلم على سبيل العموم([1]))).


    [1])) ((لقاءات الباب المفتوح)) (6/ 128).
    وهل اصلت لهذه الفتوى الحديثة وهل خرجت عن الاجماع ام لا ؟ وهل ان عجزوا عن خلع الكافر يجب الهجرة على اهل البلد ام لا ؟


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    صفر-1430هـ
    المشاركات
    2,097
    المواضيع
    355
    شكراً
    357
    تم شكره 197 مرة في 164 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    قَالَ النَّوَوِيُّ رحمه الله:
    ((وَمَعْنَى الْحَدِيثِ: لَا تُنَازِعُوا وُلَاةَ الْأُمُورِ فِي وِلَايَتِهِمْ، وَلَا تَعْتَرِضُوا عَلَيْهِمْ؛ إِلَّا أَنْ تَرَوْا مِنْهُمْ مُنْكَرًا مُحَقَّقًا تَعْلَمُونَهُ مِنْ قَوَاعِدِ الْإِسْلَامِ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ فَأَنْكِرُوهُ عَلَيْهِمْ وَقُولُوا بِالْحَقِّ حَيْثُ مَا كُنْتُمْ، وَأَمَّا الْخُرُوجُ عَلَيْهِمْ وَقِتَالُهُمْ فَحَرَامٌ بِإِجْمَاعِ الْمُسْلِمِينَ، وَإِنْ كَانُوا فَسَقَةً ظَالِمِينَ، وَقَدْ تَظَاهَرَتِ الْأَحَادِيثُ بِمَعْنَى مَا ذَكَرْتُهُ، وَأَجْمَعَ أَهْلُ السُّنَّةِ أَنَّهُ لَا يَنْعَزِلُ السُّلْطَانُ بِالْفِسْقِ، وَأَمَّا الْوَجْهُ الْمَذْكُورُ فِي كُتُبِ الْفِقْهِ لِبَعْضِ أَصْحَابِنَا؛ أَنَّهُ يَنْعَزِلُ، وَحُكِيَ عَنِ الْمُعْتَزِلَةِ أَيْضًا، فَغَلَطٌ مِنْ قَائِلِهِ مُخَالِفٌ لِلْإِجْمَاعِ، قَالَ الْعُلَمَاءُ: وَسَبَبُ عَدَمِ انْعِزَالِهِ وَتَحْرِيمِ الْخُرُوجِ عَلَيْهِ مَا يَتَرَتَّبُ عَلَى ذَلِكَ مِنَ الْفِتَنِ، وَإِرَاقَةِ الدِّمَاءِ، وَفَسَادِ ذَاتِ الْبَيْنِ؛ فَتَكُونُ الْمَفْسَدَةُ فِي عَزْلِهِ أَكْثَرَ مِنْهَا فِي بَقَائِهِ([1])))اه.

    [1])) ((شرح مسلم)) (12/ 229).
    ارجوا قراءة ما كتب باللون الازرق


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    صفر-1430هـ
    المشاركات
    2,097
    المواضيع
    355
    شكراً
    357
    تم شكره 197 مرة في 164 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!


    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1433هـ
    المشاركات
    7,168
    المواضيع
    957
    شكراً
    1,326
    تم شكره 1,696 مرة في 1,394 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ فَأَنْكِرُوهُ عَلَيْهِمْ وَقُولُوا بِالْحَقِّ حَيْثُ مَا كُنْتُمْ.
    نعم؛ هذه حقيقة؛ ولكن هذا في حال عدم خوفه من حدوث فتنة تتعداه إلى غيره، فإن خشي حدوث فتنة كالذي يحدث الآن، فلا يجوز له ذلك، وهذا هو كلام النووي رحمه الله.
    قال النووي رحمه الله ((شرح مسلم)) (2/ 25، 26):
    ((
    قَالَ إِمَامُ الْحَرَمَيْنِ رَحِمَهُ اللَّهُ: وَإِذَا جَارَ وَالِي الْوَقْتِ وَظَهَرَ ظُلْمُهُ وَغَشْمُهُ وَلَمْ يَنْزَجِرْ حِينَ زُجِرَ عَنْ سُوءِ صَنِيعِهِ بِالْقَوْلِ فَلِأَهْلِ الْحَلِّ وَالْعَقْدِ التَّوَاطُؤُ عَلَى خَلْعِهِ وَلَوْ بِشَهْرِ الْأَسْلِحَةِ وَنَصْبِ الْحُرُوبِ هَذَا كَلَامُ إِمَامِ الْحَرَمَيْنِ، وَهَذَا الَّذِي ذَكَرَهُ مِنْ خَلْعِهِ غَرِيبٌ وَمَعَ هَذَا فَهُوَ مَحْمُولٌ عَلَى مَا إِذَا لَمْ يُخَفْ مِنْهُ إِثَارَةُ مَفْسَدَةٍ أَعْظَمَ مِنْهُ)).


  18. #18
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1433هـ
    المشاركات
    7,168
    المواضيع
    957
    شكراً
    1,326
    تم شكره 1,696 مرة في 1,394 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    فاقرأ - رحمك الله، ورضي عنك - كلام النووي المتقدم، ثم اضمم إليه كلام الشوكاني الذي ذكرتُهُ آنفًا، ثم اضمم إليه كلام ابن الجوزي الآتي؛ تُوْضَحُ عند المسألة بإذن الله تعالى.
    قَالَ ابْنُ الْجَوْزِيِّ رحمه الله:
    ((مِنَ الْأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيِ عَنِ الْمُنْكَرِ مَعَ السَّلَاطِينِ: التَّعْرِيفُ وَالْوَعْظُ، فَأَمَّا تَخْشِينُ الْقَوْلِ نَحْوُ: يَا ظَالِمُ، يَا مَنْ لَا يَخَاف اللَّهَ، فَإِنْ كَانَ ذَلِكَ يُحَرِّكُ فِتْنَةً يَتَعَدَّى شَرُّهَا إلَى الْغَيْرِ لَمْ يَجُزْ، وَإِنْ لَمْ يَخَفْ إلَّا عَلَى نَفْسِهِ فَهُوَ جَائِزٌ عِنْدَ جُمْهُورِ الْعُلَمَاءِ، قَالَ: وَاَلَّذِي أَرَاهُ الْمَنْعَ مِنْ ذَلِكَ؛ لِأَنَّ الْمَقْصُودَ إِزَالَةُ الْمُنْكَرِ، وَحَمْلُ السُّلْطَانِ بِالِانْبِسَاطِ عَلَيْهِ أَكْثَرُ مِنْ فِعْلِ الْمُنْكَرِ الَّذِي قُصِدَ إزَالَتُهُ([2])))ا ه.





    [2])) ((الآداب الشرعية)) لابن مفلح (1/ 176).


  19. #19
    تاريخ التسجيل
    ربيع الأول-1428هـ
    المشاركات
    38
    المواضيع
    4
    شكراً
    0
    تم شكره 5 مرة في 2 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    ارى الاخ حفظه الله اما لم يتصور المسالة ويستدل بكلام في غير محله فالامام النووي يقصد الحاكم الظالم الذي لم يصل درجة هدم الدين والدليل قوله - رحمه الله - ( شرحه حديث: 4748 ) « قيامهم على الحجاج ليس بمجرد الفسق ؛ بل لما غيّر من الشرع وظاهر الكفر »

    فحديثنا منصب عن الخروج عن الحاكم الذي ينشر الكفر والزندقة ويعادي الاسلام فلا نعلم خلاف في هذه المسالة الا من بعض المعاصرين الذين خالفوا الاجماع ولم يعتبروا ان مفسدة الدين ام المفاسد لانها تؤدي الى قتل وهتك العرض وفساد الاحوال



    قال القاضي عياض المالكي: لا يجوز الخروج على الإمام العدل باتفاق، فإذا فسق وجار؛ فإن كان فسقه كفراً وجب خلعه، وإن كان ما سواه من المعاصى فمذهب أهل السنة أنه لا يخلع، واحتجوا بظاهر الأحاديث وهى كثيرة؛ ولانه قد يؤدى خلعه إلى إراقة الدماء وكشف الحريم، فيكون الضرر بذلك أشد من الضرر به.إكمال المعلم شرح صحيح مسلم - للقاضي عياض (11 / 381)


    قال ابن بطال المالكي: وقد أجمع الفقهاء على وجوب طاعة السلطان المتغلب والجهاد معه, وأن طاعته خير من الخروج عليه, لما في ذلك من حقن الدماء وتسكين الدهماء, وحجتهم هذا الخبر وغيره مما يساعده, ولم يستثنوا من ذلك إلا إذا وقع من السلطان الكفر الصريح, فلا تجوز طاعته في ذلك, بل تجب مجاهدته لمن قدر عليها, كما في الحديث الذي بعده.فتح الباري - ابن حجر (13 / 7)


    وقال القسطلاني الشافعي: وقد أجمع الفقهاء على أن الإمام المتغلب تلزم طاعته ما أقام الجماعات والجهاد إلا إذا وقع منه كفر صريح فلا تجوز طاعته في ذلك بل تجب مجاهدته لمن قدر.إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري (10 / 169)


    و قال إمام الحرمين الشافعي: إِن قَالَ قَائِل مَا الَّذِي يُوجب خلعه الإِمَام عنْدكُمْ قيل لَهُ يُوجب ذَلِك أُمُور مِنْهَا كفر بعد الْإِيمَان وَمِنْهَا تَركه إِقَامَة الصَّلَاة وَالدُّعَاء إِلَى ذَلِك »(التفتازاني: شرح المقاصد 2 / 272 نقلاً عن امام الحرمين).


    اما الامام احمد فقد ذكر
    أبن أبي يعلى في ذيل طبقات الحنابلة عن الإمام أحمد في رواية : " من دعا منهم إلى بدعة فلا تجيبوه ولا كرامــة ، وإن قدرتم على خلعه فافعلوا "


    اما الاحناف فمذهبهم معروف في الخروج على الحاكم الظالم
    فقد قال أبو بكر الجصاص ردا على بعض اهل الحديث في عهده:(أحكام القرآن ج 2 ص: 321): " فأجرى النبي صلى الله عليه وسلم فرض الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مجرى سائر الفروض في لزوم القيام به مع التقصير في بعض الواجبات, ولم يدفع أحد من علماء الأمة وفقهائها سلفهم وخلفهم وجوب ذلك إلا قوم من الحشو وجهال أصحاب الحديث , فإنهم أنكروا قتال الفئة الباغية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالسلاح , وسموا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فتنة إذا احتيج فيه إلى حمل السلاح وقتال الفئة الباغية , مع ما قد سمعوا فيه من قول الله تعالى : "فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ" وما يقتضيه اللفظ من وجوب قتالها بالسيف وغيره ، وزعموا مع ذلك أن السلطان لا ينكر عليه الظلم والجور وقتل النفس التي حرم الله وإنما ينكر على غير السلطان بالقول أو باليد بغير سلاح , فصاروا شرا على الأمة من أعدائها المخالفين لها ; لأنهم أقعدوا الناس عن قتال الفئة الباغية وعن الإنكار على السلطان الظلم والجور ، حتى أدى ذلك إلى تغلب الفجار بل المجوس وأعداء الإسلام حتى ذهبت الثغور وشاع الظلم وخربت البلاد وذهب الدين والدنيا وظهرت الزندقة والغلو ومذاهب الثنوية والخرمية والمزدكية ، والذي جلب ذلك كله عليهم ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والإنكار على السلطان الجائر ; والله المستعان".


  20. #20
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1433هـ
    المشاركات
    7,168
    المواضيع
    957
    شكراً
    1,326
    تم شكره 1,696 مرة في 1,394 مشاركة

    افتراضي رد: فقه حديث: "كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائرٍ"..!!

    قال العلامة الألباني رحمه الله:
    ((إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
    أما بعد:
    فإن مسألة التكفير عموما - لا للحكام فقط بل وللمحكومين أيضا - هي فتنة عظيمة قديمة تبنتها فرقة من الفرق الإسلامية القديمة وهي المعروفة ب (الخوارج)
    ومع الأسف الشديد فإن البعض من الدعاة أو المتحمسين قد يقع في الخروج عن الكتاب والسنة ولكن باسم الكتاب والسنة.
    والسبب في هذا يعود إلى أمرين اثنين:
    أحدهما هو: ضحالة العلم
    والأمر الآخر - وهو مهم جدا -: أنهم لم يتفقهوا بالقواعد الشرعية والتي هي أساس الدعوة الإسلامية الصحيحة التي يعد كل من خرج عنها من تلك الفرق المنحرفة عن الجماعة التي أثنى عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم في غير ما حديث بل والتي ذكرها ربنا عز وجل وبين أن من خرج عنها يكون قد شاق الله ورسوله وذلك في قوله عز وجل:} ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا} (115 - النساء) . فإن الله - لأمر واضح عند أهل العلم - لم يقتصر على قوله} ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى. . . نوله ما تولى. . . {وإنما أضاف إلى مشاقة الرسول اتباع غير سبيل المؤمنين فقال: {ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا} (115 - النساء)
    فاتباع سبيل المؤمنين أو عدم اتباع سبيلهم أمر هام جدا إيجابا وسلبا فمن اتبع سبيل المؤمنين: فهو الناجي عند رب العالمين ومن خالف سبيل المؤمنين: فحسبه جهنم وبئس المصير
    من هنا ضلت طوائف كثيرة جدا - قديما وحديثا - لأنهم لم يكتفوا بعدم التزام سبيل المؤمنين فحسب ولكن ركبوا عقولهم واتبعوا أهواءهم في تفسير الكتاب والسنة ثم بنوا على ذلك نتائج خطيرة جدا خرجوا بها عما كان عليه سلفنا الصالح رضوان الله تعالى عليهم جميعا
    وهذه الفقرة من الآية الكريمة:} ويتبع غير سبيل المؤمنين} أكدها عليه الصلاة والسلام تأكيدا بالغا في غير ما حديث نبوي صحيح
    وهذه الأحاديث - التي سأورد بعضا منها - ليست مجهولة عند عامة المسلمين - فضلا عن خاصتهم - لكن المجهول فيها هو أنها تدل على ضرورة التزام سبيل المؤمنين في فهم الكتاب والسنة ووجوب ذلك وتأكيده وهذه النقطة يسهو عنها - ويغفل عن ضرورتها ولزومها - كثير من الخاصة فضلا عن هؤلاء الذين عرفوا ب (جماعة التكفير) أو بعض أنواع الجماعات التي تنسب نفسها للجهاد وهي في حقيقتها من فلول التكفير
    فهؤلاء - وأولئك - قد يكونون في دواخل أنفسهم صالحين ومخلصين ولكن هذا وحده غير كاف ليكون صاحبه عند الله عز وجل من الناجين المفلحين
    إذ لابد للمسلم أن يجمع بين أمرين اثنين:
    صدق الإخلاص في النية لله عز وجل
    وحسن الاتباع لما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم
    فلا يكفي - إذا - أن يكون المسلم مخلصا وجادا فيما هو في صدده من العمل بالكتاب والسنة والدعوة إليهما بل لا بد - بالإضافة إلى ذلك - من أن يكون منهجه منهجا سويا سليما وصحيحا مستقيما ولا يتم ذلك على وجهه إلا باتباع ما كان عليه سلف الأمة الصالحون رضوان الله تعالى عليهم أجمعين
    فمن الأحاديث المعروفة الثابتة التي تؤصل ما ذكرت - وقد أشرت إليها آنفا - حديث الفرق الثلاث والسبعين ألا وهو قوله عليه الصلاة والسلام: [افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة] قالوا: من هي يا رسول الله؟ قال:] الجماعة [وفي رواية:] ما أنا عليه وأصحابي.
    فنجد أن جواب النبي صلى الله عليه وسلم يلتقي تماما مع الآية السابقة:} ويتبع غير سبيل المؤمنين {. فأول ما يدخل في عموم الآية هم أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلمإذ لم يكتف الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث بقوله:] ما أنا عليه. . . [- مع أن ذلك قد يكون كافيا في الواقع للمسلم الذي يفهم حقا الكتاب والسنة - ولكنه عليه الصلاة والسلام يطبق تطبيقا عمليا قوله سبحانه وتعالى في حقه صلى الله عليه وسلم أنه:} بالمؤمنين رءوف رحيم { (128 - التوبة)
    فمن تمام رأفته وكمال رحمته بأصحابه وأتباعه أن أوضح لهم صلوات الله وسلامه عليه أن علامة الفرقة الناجية: أن يكون أبناؤها وأصحابها على ما كان عليه الرسول عليه الصلاة والسلام وعلى ما كان عليه أصحابه من بعده
    وعليه فلا يجوز أن يقتصر المسلمون عامة والدعاة خاصة في فهم الكتاب والسنة على الوسائل المعروفة للفهم كمعرفة اللغة العربية والناسخ والمنسوخ وغير ذلك بل لا بد من أن يرجع قبل ذلك كله إلى ما كان عليه أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لأنهم - كما تبين من آثارهم ومن سيرتهم - أنهم كانوا أخلص لله عز وجل في العبادة وأفقه منا في الكتاب والسنة إلى غير ذلك من الخصال الحميدة التي تخلقوا بها وتأدبوا بآدابها.



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مامعنى كلمة"منذحين" ومن "عطاء"في الحديث التالي
    بواسطة محمديامين منيرأحمدالقاسمي في المنتدى مجلس الحديث وعلومه
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-شوال-1434هـ, مساءً 01:00
  2. ما هو إعراب كلمة "ليل" في حديث محجة البيضاء؟
    بواسطة ناصر صلاح في المنتدى مجلس اللغة العربية وعلومها
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 3-ربيع الثاني-1434هـ, مساءً 12:58
  3. تخريج حديث " " " هذا خالي فليرني امرؤ خاله " " "
    بواسطة مبارك بن جديع في المنتدى مجلس الحديث وعلومه
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 25-شوال-1433هـ, صباحاً 07:03
  4. تخريج حديث : "حديث :" لئن تركتم الجهاد وأخذتم بأذناب البقر وتبايعتم بالعينة ..." .
    بواسطة أحمد السكندرى في المنتدى مجلس الحديث وعلومه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-رجب-1432هـ, صباحاً 12:08
  5. هل هناك فرق في المعنى بين كلمة "فأولدها " و بين كلمة " فأحبلها " ؟؟
    بواسطة مجدي فياض في المنتدى مجلس الفقه وأصوله
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-صفر-1429هـ, صباحاً 08:46

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

الساعة الآن صباحاً 05:16


اخر المواضيع

أحاديث قتال الروم ! @ الإِجْمَاعَاتُ الْفِقْهِيَّةُ، لابْنِ المُلَقِّنِ مِنْ خِلالِ كِتَابِهِ: "التوضيح". @ ولو كان محابيًا فيها لأخذها لنفسه! @ ما حكم النجاسة المتبقي أثرها بعد غسلها من الثوب؟ @ الحوثيون كتاب تقلب صفحاته بنفسك @ ومن الشيء العجيب والسنة الربانية @ تبادل الأهمية المعنوية بين القتل والموت @ في أي أذاني الفجر يكون التثويب @ النفس والقلب .... الروح والبدن ( كيف تدور الأحداث من حولك ) ؟ @ مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ !!! @ ما صحة : (الجهل والنسيان يسقطان الإثم ولا يسقطان الحكم) @ مصوراتي(1225) الفوائد العلمية من الدروس البازية - دروس علمية شرحها ابن باز (8 مجلدات) @ مصوراتي (1224) معجم ما ألف عن الحج - د. عبد العزيز السنيدي @ مصوراتي (1223) التحليق إلى البيت العتيق - د. عبد الهادي التازي @ الميراث @ (لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ) @ قومُُ لم يعملوا بما في كتابهم- مثلهم كمثل الحمار يحمل أسفارا @ هل على القارن هدي ؟ @ بيع وشراء الكلاب البوليسية . @ أحتاج بارك الله فيكم إلى مقرر الجامعة الإسلامية الفقه المسـتوى الأول والثاني Word @