متى يؤمر الصبَّي بالصلاة؟!
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: متى يؤمر الصبَّي بالصلاة؟!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    Lightbulb متى يؤمر الصبَّي بالصلاة؟!

    هل يؤمر الصبَّي المميز بالصيام؟
    عبد العزيز بن باز



    السؤال: هل يؤمر الصبَّي المميز بالصيام، وهل يُجزئ عنه لو بلغ في أثناء الصيام؟

    الإجابة

    الصِّبيان والفَتيات إذا بلغوا سبعًا فأكثر يؤمرون بالصيام ليعتادوه، وعلى أولياء أمورهم أن يأمروهم بذلك كما يأمرونهم بالصلاة، فإذا بلغوا الحُلُم وجب عليهم الصوم.


    وإذا بلغوا في أثناء النهار أجزأهم ذلك اليوم، فلو فرض أن الصبي أكمل الخامسة عشرة عند الزوال وهو صائم ذلك اليوم أجزأه ذلك، وكان أول النهار نفلاً وآخره فريضة، إذا لم يكن بلغ ذلك بإنبات الشعر الخشن حول الفرج وهو المسمى "العانة"، أو بإنزال المني عن شهوة.

    وهكذا الفتاة الحكم فيهما سواء، إلا أن الفتاة تزيد أمرًا رابعًا يَحْصل به البُلُوغ وهو الحيض.
    (شبكة الألوكة)
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    Lightbulb رد: متى يؤمر الصبَّي بالصلاة؟!

    متى يؤمر الصبي بالصيام؟
    عبد الله بن عبد العزيز العقيل


    السؤال: سائل يقول: إنه قدم على أقاربه، ونزل عندهم ضيفا في شهر رمضان، ووجد عندهم مجموعة من الأطفال: أولاد وبنات -ويغلب على ظنه أنهم يطيقون الصيام- فأمرهم بالصوم، ونبه أهلهم على إلزامهم بالصوم، فاعتذروا بأنهم صغار، ولكنه لم يقتنع بهذا العذر. فكتب يسأل: متى يؤمر مثل هؤلاء بالصيام. وهل لذلك سن محددة؟.. أفتونا مأجورين.
    الإجابة

    قال الله تعالى: {يَأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ قُواْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا} (1)، وقال صلى الله عليه وسلم: "ألا كلكم راع،وكلكم مسئول عن رعيته"، وفيه: "والرجل راع على أهل بيته،ومسئول عن رعيته. والمرأة راعية على أهل بيت زوجها وولده، وهي مسئولة عنهم" (2)، وهؤلاء الأطفال أمانة في أيدي ولي أمرهم، يجب عليه تعليمهم ما ينفعهم في دينهم ودنياهم، ويجنبهم ما يضرهم من أمور دينهم ودنياهم.

    وإذا بلغ الصبي سبع سنين -ومثله الصبية- فعلى ولي أمره أن يأمره بالصلاة، وما يجب لها من طهارة وغيرها، وتعليمه أحكامها، ويطبقها له عمليا؛ لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، ويستمر على ذلك حتى يبلغ عشر سنين. فإذا بلغ عشر سنين ضربه على تركها؛ لحديث: "مروا أبناءكم بالصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر، وفرقوا بينهم في المضاجع" (3).

    وأما الصيام فيؤمر به المميِّز إذا أطاقه. والمميِّز قيل: إنه الذي يبلغ سبع سنين. وقال في (المطلع): هو الذي يفهم الخطاب ويرد الجواب. ولا ينضبط بسن، بل يختلف باختلاف الأفهام. وصوبه في (الإنصاف) (4)، وقال: إن الاشتقاق يدل عليه.

    وقيل: إذا بلغ الطفل عشر سنين وأطاقه، أمره به وليُّه.

    ويعرف ذلك بصيامه ثلاثة أيام متتالية. فإن لم يتضرر بذلك، فهو يطيق الصيام، فحينئذ يؤمر به، ويضرب عليه؛ ليعتاده.

    قال في (الإقناع) و(شرحه) (5): ويصح الصوم من مميز، كصلاته. ويجب على وليه -أي: المميز- أمرُه به إذا أطاقه، وضَرْبُه حينئذ عليه -أي: الصوم- إذا تركه؛ ليعتاده كالصلاة؛ إلا أن الصوم أشق، فاعتبرت له الطاقة؛ لأنه قد يطيق الصلاة من لا يطيق الصوم. والثواب للصبي إذا صام. وكذا جميع أعمال البر التي يعملها. فإن ثوابها له، كما ورد بذلك الحديث الصريح في الحج. فهو في هذه السن تكتب له الحسنات ولا تكتب عليه السيئات (6) انتهى ملخصا.

    وقال المجد بن تيمية في (منتقى الأخبار) وشرحه (نيل الأوطار) للشوكاني. باب: الصبي يصوم إذا أطاق (7): عن الرُّبَيِّع بنت مُعَوِّذ قالت: أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار التي حول المدينة: "من كان أصبح صائما فليتمَّ صومه، ومن كان أصبح مفطرا فليتم بقية يومه"، فكنا بعد ذلك نصومه ونصوّمه صبياننا الصغار منهم. ونذهب إلى المسجد فنجعل لهم اللعبة من العِهْنِ. فإذا بكى أحدهم من الطعام أعطيناها إياه، حتى يكون عند الإفطار (أخرجاه) (8).

    قال: البخاري (9) وقال عمر لنشوان في رمضان: ويلك، وصبياننا صيام؟! فضربه... وهذا الأثر وصله سعيد بن منصور والبغوي في (الجعديات) من طريق عبد الله بن هذيل أن عمر بن الخطاب أُتي برجل شرب الخمر في رمضان. فلما دنا منه جعل يقول للمنخرين والفم. وفي رواية البغوي (10): "فلما رفع إليه عثر. فقال عمر: على وجهك، ويحك! وصبياننا صيام! ثم أمر به فضرب ثمانين سوطا، ثم سيره إلى الشام". انتهى.

    الحديث استدل به على أنه يستحب أمر الصبيان بالصوم؛ للتمرين عليه إذا أطاقوه. وقد قال باستحباب ذلك جماعة من السلف. منهم: ابن سيرين والزهري والشافعي وغيرهم.

    واختلف أصحاب الشافعي في تحديد السن التي يؤمر الصبي عندها بالصيام؛ فقيل: سبع سنين. وقيل: عشر. وبه قال أحمد. وقال الأوزاعي: إذا أطاق صوم ثلاثة أيام تباعا لا يضعف فيهن، حُمل على الصوم. وذكر الهادي في (الأحكام) أنه يجب على الصبي الصوم بالإطاقة لصيام ثلاثة أيام. واحتج على ذلك بما رواه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إذا أطاق الغلام صيام ثلاثة أيام وجب عليه صيام الشهر كله" (11)، وهذا الحديث ذكره السيوطي في (الجامع الصغير) (12) وقال: أخرجه الْمُرْهِبي عن ابن عباس. ولفظه: "تجب الصلاة على الغلام إذا عقل، والصوم إذا أطاق، والحدود والشهادة إذا احتلم" (13)، وقد حمل المرتضى كلام الهادي على لزوم التأديب. وحمله السادة الهادويون على أنه يؤمر بذلك؛ تعويدا وتمرينا. انتهى ملخصا (14)، والله أعلم.

    ______________________________ _____________
    1 - سورة التحريم: الآية (6).
    2 - البخاري (7138)، ومسلم (1829).
    3 - أبو داود (495)، وأحمد (2/ 187)، البيهقي (2/14) وغيرهم. وصححه الشيخ الألباني في (الإرواء) (1/266)، (2/7).
    4 - (1/ 396).
    5 - (2/ 973).
    6 - حديث ابن عباس في احتساب الأجر للصبي إذا حج، أخرجه مسلم (1336) و(2645)، وفيه أن امرأة رفعت إلى النبي صلى الله عليه وسلم صبيًّا فقالت: ألهذا حج؟ قال: "نعم، ولك أجر".
    7 - (4/ 198).
    8 - البخاري (1960)، ومسلم (1136).
    9 - انظر (الفتح) (4/ 200).
    10 - (1 / 415).
    11 - (المجروحين) (3 /116)، وأبو نعيم في (المعرفة) (2 /170 ب) نسخة أحمد الثالث.
    12 - (ضعيف الجامع) (2392).
    13 - أخرجه ابن عدي (2/ 545)، وهو في (الكنز) (45326).
    14 - (نيل الأوطار) (4/ 198، 199).
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    Lightbulb رد: متى يؤمر الصبَّي بالصلاة؟!

    الوقت الذي يؤمر فيه الصبي بالصيام

    السؤال:
    هل هناك سن محدد للأطفال لصيام رمضان؟ وهل يجوز أن يصوموا نصف يوم أو يأكلوا قليلا ويكملوا صيامهم إلى الفطور؟.
    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
    لا يجب الصيام على الطفل الصغير حتى يبلغ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل. رواه أبو داود وغيره وصححه الألباني في صحيح أبي داود.

    ومع ذلك، فينبغي أمر الصبي بالصيام حتى يعتاده، والوقت الذي يبدأ فيه ذلك يختلف باختلاف بنية الولد، وقد حدَّه بعض العلماء بعشر، وبعضهم بسبع، جاء في المغني مع الخرقي: وإذا كان للغلام عشر سنين وأطاق الصيام أخذ به يعني أنه يلزم الصيام يؤمر به ويضرب على تركه ليتمرن عليه ويتعود، كما يلزم الصلاة ويؤمر بها. وممن ذهب إلى أنه يؤمر بالصيام إذا أطاقه عطاء والحسن وابن سيرين والزهري و قتادة والشافعي. انتهى.

    وقال النووي في المجموع: قال المصنف والأصحاب: وإذا أطاق الصوم وجب على الولي أن يأمره به لسبع سنين بشرط أن يكون مميزا ويضربه على تركه لعشر، لما ذكره المصنف. انتهى.

    ولا ينبغي لولي الصبي التقصير في أمره بالصيام شفقة عليه إذا كان يطيق الصيام دون مشقة، جاء في فتاوي الشيخ ابن عثيمين: نعم يؤمر الصبيان الذين لم يبلغوا بالصيام إذا أطاقوه، كما كان الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ يفعلون ذلك بصبيانهم، وقد نص أهل العلم على أن الولي يأمر من له ولاية عليه من الصغار بالصوم، من أجل أن يتمرنوا عليه ويألفوه، وتتطبع أصول الإسلام في نفوسهم حتى تكون كالغريزة لهم، ولكن إذا كان يشق عليهم أو يضرهم فإنهم لا يلزمون بذلك، وإنني أنبه هنا على مسألة يفعلها بعض الآباء أو الأمهات وهي منع صبيانهم من الصيام على خلاف ما كان الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ يفعلون يدعون أنهم يمنعون هؤلاء الصبيان رحمة بهم وإشفاقاً عليهم، والحقيقة أن رحمة الصبيان أمرهم بشرائع الإسلام، وتعويدهم عليها وتأليفهم لها فإن هذا بلا شك من حسن التربية وتمام الرعاية، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: إن الرجل راع في أهل بيته ومسؤول عن رعيته ـ والذي ينبغي على أولياء الأمور بالنسبة لمن ولاهم الله عليهم من الأهل والصغار أن يتقوا الله تعالى فيهم، وأن يأمروهم بما أمروا أن يأمروهم به من شرائع الإسلام. انتهى.

    وصيام نصف يوم أو تناول بعض الأكل أثناء الصيام ثم إكماله لا يسمى صوما في الشرع، لأن الصوم هو الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، ومع ذلك فلا حرج على الصبي في هذا الفعل من باب التدريب له على الصوم، فبما أن الصوم ليس واجبا عليه، فلا حرج في أن يصوم من اليوم ما أراد ويفطر منه متى أراد.

    قال الشيخ ابن عثيمين في الفتاوى: صيام الصبي كما أسلفنا ليس بواجب عليه، بل هو سنة، له أجره إن صام، وليس عليه إثم إن أفطر، ولكن على ولي أمره أن يأمره به ليعتاده. اهـ
    والله أعلم.
    (إسلام ويب مركز الفتوى)
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    افتراضي رد: متى يؤمر الصبَّي بالصلاة؟!

    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •