عليَّ أن أحببهم فيَّ أولاً
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: عليَّ أن أحببهم فيَّ أولاً

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    96

    افتراضي عليَّ أن أحببهم فيَّ أولاً


    http://www.alamuae.com/up/Folder-012...py%20first.jpg

    عليَّ أن أحببهم فيَّ أولاً

    قد أسدي نصحاً أو توجيهاً لأحد؛ فإذا به لا يستجيب، وربما يعاند ويكابر. وما ذاك إلا أني ربما أفتقد إلى مهارة اللين ولطف الجانب، وأنسى أن أسأل الله تعالى أن يعينني على التحلي بها ((فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ)).
    أأريد الشخص أن يمتثل لأوامري فوراً؛ وكأني سيدهـ ؟!
    عجباً لهذا الأمر
    أفتقد إلى مهارة بناء علاقة محببة؛ أجعل الشخص من خلالها يحبني، ومن ثم يتهيأ لقبول نصحي وتوجيهي.
    لذا جاء التوجيه الرباني بالعفو عن الزلات والهفوات ((فَاعْفُ عَنْهُمْ))، متبوعاً بالدعاء بالهداية والاستغفار لمن يُحدِث الخطأ، لا الشماتة والتهكم ((وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ))، ثم يأتي بعد ذلك التوجيه بأسلوب لطيف هين لين، فليشاور ولا يتبنى بنيات أفكاره فقط ((وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ))، مستمداُ ذلك من عون الله وتوفيقه ((فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِي نَ))

    أما إن كُنتُ ممن يطبقون مقولة - رضا الناس غايةٌ لا تُدرك – على كل إنسان، فعندئذٍ لا أقل من أن أجعلهم لا يكرهوني؛ لفظاظة وفجاجة أسلوبي في الحديث أو التعامل معهم (( وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ)).

    ((فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِي نَ )) آل عمران: 159

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    96

    افتراضي رد: عليَّ أن أحببهم فيَّ أولاً

    السلام عليكم ياإخوتي

    لقد أرسل لي أحد الأخوة رسالة على الخاص، بأن هناك مخالفات وأخطاء قد تتعلق بالعقيدة أحياناً في هذا المقال، ولكنه لم يوضح لي ماهي تلك الأخطاء تحديداً

    فأتمنى كل من يطلع على هذا المقال أن يفيدنا عن جميع الأخطاء والمخالفات التي يراها بهذا المقال، ويكتبها هنا في العام؛ حتى نستفيد منها جميعاً.

    وفقكم الله

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: عليَّ أن أحببهم فيَّ أولاً

    وعليكم السلام ورحمة الله
    ما أعرفه أن مقولة : رضا الناس غاية لا تدرك ، غير صحيحة أو غير لائقة ؛ لأن غايتنا ينبغي أن تكون ( رضا الله عز وجل ) ، وأما رضا الناس فهو رغبة أو هدف. ومعلوم أن الغاية أسمى من الهدف .
    إذن على ضوء هذه الغاية ( رضا الله ) أو من خلالها نستطيع أن نحدد أهدافنا ونسعى لتحقيقها .

    والله أعلم .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    96

    افتراضي رد: عليَّ أن أحببهم فيَّ أولاً

    الأمل الراحل

    أشكر لك هذا التنبيه

    وفقك الله

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: عليَّ أن أحببهم فيَّ أولاً

    (رضا الناس غاية لا تدرك)

    صحيحة ولائقة
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: عليَّ أن أحببهم فيَّ أولاً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    (( وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ)).
    لقد كثر الاستشهاد بهذه الآية في غير مواطنها وكأني بالناس يرون الغلظة والفظاظة في كل من يخالفهم الرأي حتى لو استعمل الأسلوب اللين واللطيف في النصح .
    أما بالنسبة لمقولة إرضاء الناس غاية لا تدرك فأراها تتحدث عن واقع ملموس منذ زمن طويل

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    96

    افتراضي رد: عليَّ أن أحببهم فيَّ أولاً

    أخي أشرف بن محمد
    أختي أم معاذة

    أشكر لكم ماتفضلتم به من توضيح.

    وفقكم الله

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: عليَّ أن أحببهم فيَّ أولاً

    أخي الحبيب الفاضل رائد
    هذه المقولة قالها الإمام الشافعي رحمه الله، كما في غير مصدر، وكذا رُويت عن الثوري ..
    وانظر توجيهها في "مجموع" فتاوى شيخ الإسلام رحمه الله
    والله أعلم، وجزاك الله خيرا على نصائحك الغالية
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •