ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    138

    Lightbulb ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ما المانع الشرعي من كتابة الحرف(صاد) اختصاراً عند ذكر الرسول صلى الله عليه و سلم ؟؟
    أنا أرى أفضلية كتابة الصلاة على الرسول -صلى الله عليه و سلم- كاملة و لكن ألا تغني كتابة الحرف (صاد) ؟؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم

    أضيف هذا السؤال:
    وما المانع من الاختصار حال النطق ؟
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    138

    Lightbulb رد: ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم

    الصلاة على الرسول -صلى الله عليه و سلم- حال النطق فيها حديث "من صلى عليَّ واحدةً صلى الله عليه بها عشراً"
    و لكن في كتابات لبعض الكتاب يكتبون (صاد) و مع كتابة (صاد) هذه يقول القارئ: صلى الله عليه و سلم ؛ فهي إنما تدل على هذه الجملة المُطَوَّلة.
    و إنما كتبت هذا لأنني وجدت بعض طلبة العلم قد انتقد كتابة الحرف للدلالة على الجملة ، فأردت الاستبيان لأنها ليست بمشكلة بالنسبة لي .
    فإن كان هناك محظور شرعي فأخبرونا بذلك [و أنتم أهل لذلك]. بارك الله فيكم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم

    وبما أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مشروعة في . الصلوات في التشهد ، ومشروعة في الخطب والأدعية والاستغفار ، وبعد الأذان وعند دخول المسجد والخروج منه وعند ذكره وفي مواضع أخرى ، فهي تتأكد عند كتابة اسمه في كتاب أو مؤلف أو رسالة أو مقال أو نحو ذلك لما تقدم من الأدلة .
    والمشروع أن تكتب كاملة تحقيقا لما أمرنا الله تعالى به ، وليتذكرها القارئ عند مروره عليها ولا ينبغي عند الكتابة الاقتصار في الصلاة على رسول الله على كلمة ( ص ) أو ( صلعم ) وما أشبهها من الرموز التي قد يستعملها بعض الكتبة والمؤلفين ، لما في ذلك من مخالفة أمر الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بقوله : صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا مع أنه لا يتم بها المقصود وتنعدم الأفضلية الموجودة في كتابة ( صلى الله عليه وسلم ) كاملة .
    وقد لا ينتبه لها القارئ أو لا يفهم المراد بها ، علما بأن الرمز لها قد كرهه أهل العلم وحذروا منه .

    فقد قال ابن الصلاح في كتابه علوم الحديث المعروف بمقدمة ابن الصلاح في النوع الخامس والعشرين من كتابه : ( الحديث وكيفية ضبط الكتاب وتقييده ) قال ما نصه : التاسع : أن يحافظ على كتابة الصلاة والتسليم على رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذكره ، ولا يسأم من تكرير ذلك عند تكرره فإن ذلك من أكبر الفوائد التي يتعجلها طلبة الحديث وكتبته ، ومن أغفل ذلك فقد حرم حظا عظيما . وقد رأينا لأهل ذلك منامات صالحة ، وما يكتبه من ذلك فهو دعاء يثبته لا كلام يرويه فلذلك لا يتقيد فيه بالرواية . ولا يقتصر فيه على ما في الأصل .

    وهكذا الأمر في الثناء على الله سبحانه عند ذكر اسمه نحو عز وجل وتبارك وتعالى ، وما ضاهى ذلك . إلى أن قال : ( ثم ليتجنب في إثباتها نقصين : أحدهما : أن يكتبها منقوصة صورة رامزا إليها بحرفين أو نحو ذلك ، والثاني : أن يكتبها منقوصة معنى بألا يكتب ( وسلم ) .

    وروي عن حمزة الكناني رحمه الله تعالى أنه كان يقول : كنت أكتب الحديث ، وكنت أكتب عند ذكر النبي صلى الله عليه وسلم ولا أكتب ( وسلم ) فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقال لي : ما لك لا تتم الصلاة علي؟ قال : فما كتبت بعد ذلك صلى الله عليه إلا كتبت ( وسلم ) . . . إلى أن قال ابن الصلاح : قلت ويكره أيضا الاقتصار على قوله : ( عليه السلام ) والله أعلم . انتهى المقصود من كلامه رحمه الله تعالى ملخصا .

    وقال العلامة السخاوي رحمه الله تعالى في كتابه ( فتح المغيث شرح ألفية الحديث للعراقي ) ما نصه : ( واجتنب أيها الكاتب ( الرمز لها ) أي الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطك بأن تقتصر منها على حرفين ونحو ذلك فتكون منقوصة - صورة - كما يفعله ( الكتاني ) والجهلة من أبناء العجم غالبا وعوام الطلبة ، فيكتبون بدلا من صلى الله عليه وسلم ( ص ) أو ( صم ) أو ( صلعم ) فذلك لما فيه من نقص الأجر لنقص الكتابة خلاف الأولى ) .

    وقال السيوطي رحمه الله تعالى في كتابه ( تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي ) : ( ويكره الاقتصار على الصلاة أو التسليم هنا وفي كل موضع شرعت فيه الصلاة كما في شرح مسلم وغيره لقوله تعالى : صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا إلى أن قال : ويكره الرمز إليهما في الكتابة بحرف أو حرفين كمن يكتب ( صلعم ) بلى يكتبهما بكمالها ) انتهى المقصود من كلامه رحمه الله تعالى ملخصا .

    هذا ووصيتي لكل مسلم وقارئ وكاتب أن يلتمس الأفضل ويبحث عما فيه زيادة أجره وثوابه ويبتعد عما يبطله أو ينقصه . نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعا لما فيه رضاه ، إنه جواد كريم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه . 

    http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=902

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    المغرب ـ مراكش
    المشاركات
    629

    افتراضي رد: ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم

    يبدو أن اختصار صلى الله عليه وسلم في "ص" أو "صلعم " فيه :
    1- مخالفة لما قرره علماء الحديث في هذا الباب
    2- بخل في الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
    3- أن الإنسان لا يكتب لنفسه وإنما يكتب لغيره ومن الناس من لا يعرف ما تعني هذه الرموز أو يكتفي بقراءتها كما هي
    4- ان ذلك بداية لعدم كتابة أي شيء والاكتفاء بالصلاة شفويا
    5- أن نهاية ذلك الاستغناء عنها كليا
    والله أعلم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    138

    Lightbulb رد: ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم

    أختي جزاكِ الله خيراً ، و جعل الفردوس مثواكِ
    الحمد لله الذي هدانا لهذا ، و ما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله
    أنا قد اكتفيت بأقوال هؤلاء الأئمة لأنهم ثقات بالنسبة لي ، ولكن من ورائي قومٌ لا يعتدون بأقوال هؤلاء الأئمة لأنهم لا يعرفونهم ، و بالذات إذا سمعوا اسم (ابن باز).
    فأرجو الإسهاب في التوضيح .
    فقول ابن الصلاح :
    ثم ليتجنب في إثباتها نقصين
    وقول السخاوي:
    واجتنب أيها الكاتب ( الرمز لها )
    وقول السيوطي:
    ويكره الرمز إليهما في الكتابة بحرف أو حرفين كمن يكتب ( صلعم ) بلى يكتبهما بكمالها )
    يلزم منها التحريم ، و على أقل تقدير الكراهة ، وهذا مما يحتاج إلى دليل كما لا يخفى عليكم .
    و الذين يقتصرون على الحرف يقولون بأنهم يصلون و يسلمون على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلاة و تسليماً كاملين . وهذا ما رأيته فيهم أيضاً.. فيعترضون بأن قول الله تعالى: {صلوا عليه و سلموا تسليماً} يقتصر على حال النطق لأن الله خاطب قوماً لم تكن الكتابة فيهم منتشرة .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم

    أخي الكريم , انظر إلى هذا الرابط قد تستفيد منه :
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=107704

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    138

    افتراضي رد: ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم

    الأخ الفاضل محمد عز الدين المعيار ، مشكور على مرورك.
    أخي الخزرجي مشكور على الرابط ، و كنت أعتقد أن الموضوع قد حُسِمَ بالنسبة لي لكن كلام الإمام الشوكاني الذي نقلتَه في منتدى أهل الحديث أعطاني أبعاداً أخرى للموضوع لعلي أتطرق إليها في و قت لاحق .
    بارك الله فيكم يا إخوتي.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    29

    افتراضي رد: ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم

    رؤي أبو زرعة في المنام قائلا غفر الله لي لأني كتبت بيدي ألف ألف صلاة عن النبي صلى الله عليه وسلم.
    وفي تذكرة الحفاظ -إن لم أكن قد وهمت- أن أول من كتب صلعم اختصارا للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم قطعت يده.
    وكان مشايخنا واستاذاتنا في الجامعة يقولون أثناء الإملاء اكتبوها أو دعوا مكانها فارغا ثم اكتبوها إذا فرغتم.
    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    Algeria
    المشاركات
    32

    افتراضي رد: ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    يوجد في معاجم اللغة كلمات مختصرة مثل : حوقل لدّلالة على لا حول ولا قوة إلا بالله
    و البسملة - الحيعل - والحوسلة لدلالة على جعل الشيء وسيلة .
    وعلى هذا النهج هل يمكن كتابة "صلعم"؟
    بارك الله فيكم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    871

    افتراضي رد: ما المانع الشرعي من كتابة (ص) عوضاً عن : صلى الله عليه وسلم

    للعلم فقط ,
    أول من سن هذه السنة السيئة قطت يده ولا كرامة,

    وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    رغم أنف رجل ذكرت عنده، فلم يصل علي, وقال البخيل من ذكرت عنده، فلم يصل علي,
    وما أدري كيف يفكر هؤلاء القوم, ألا يستحق رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    (إيش يعني بتعب الواحد فيهم لما يكمل كتابتها!!؟؟؟ وما بتعب لما يكتب رد سخيف زي وجهه)
    ((قال ابن علان: وأصل البخل إمساك الشيء عن مستحقه، وهو صلى الله عليه وسلم يستحق على أمته أن يصلوا عليه، فمن أمسك منهم عنها كان أشر الممسكين، وأشح البخلاء المحرومين، فيخشى عليه المقت والبوار...))
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •