(هم المفسدون ولكن لايشعرون )
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: (هم المفسدون ولكن لايشعرون )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    162

    افتراضي (هم المفسدون ولكن لايشعرون )

    (وإذا قيل لهم لاتفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ألا إنهم هم المفسدون ولكن لايشعرون )
    الحمد لله، له الحمد الحسن والثناء الجميل، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يقول الحق وهو يهدي السبيل، وأشهدُ أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
    وبعد,
    ينقسم البشر في دنيانا هذه إلى أهل صلاح معقود في خطاهم الخير
    وأهل إفساد يدور معهم الشر أينما داروا
    نعوذ بالله من شرورهم أو أن نكون منهم
    لكن أزمة فئام من الناس أنهم مفسدون وهم يلبسون زي الإصلاح
    وبعضهم قد انجر لهذا الطريق وهو يظن واهما
    أن في فعله القوامة والصحة
    ولكن لأنه تنكب طريق العلم ولم يلتزم أحكامه
    وآدابه فغدا بذلك غير معذور على خطئه
    إذ إنه هو المخالف ابتداءا 00

    وإني أحاول في هذا الموضوع أن أستفيد
    وأفيد إخواني من خلال هذا البحث الذي هو محض إجتهاد أسأل الله تعالى أن يكتب لي ولكل قارئ له الأجر والمثوبة
    لعلنا به أن نكون قد تلمسنا سويا لأقدامنا قبل الخطو موضعها
    وبذلنا جهدا ولو قليلا لمعرفة أسس التغيير المنشود الذي ننتظره
    ومنها معرفة المزالق والعوائق التي تواجهنا عند التغيير
    وبحَثنا عن طوق نجاة نتمسك به لنخرج من هذا البحر اللجي الذي مازال
    البعض يتخبط في أعماقه منذ سنوات طويلة
    ومع هذا لاأجزم لأحد هنا بدخوله في هذا الإطار ولكني أحذر عموما
    من خطوات خطيرة تلوح بين الحين والآخر
    قد تجر على صاحبها الإثم
    أسأل الله تعالى لي ولكم السلامة
    00
    أيها الفضلاء إن جزءا من شباب صحوتنا المباركة مازال
    يحمل بعض معاول الهدم التي تهدد حصوننا من الداخل
    وتضيف على المصلحين أعباءا مع أعباء مقاومتهم الأعداء الصرحاء00
    إنها العقبات والحواجز التي ينصبها هؤلاء اللابسون عباءة الإصلاح
    المفسدون وهم لايشعرون00

    ونخشى أن يقع بعض إخواننا في هذا الإطار
    إن لم يكن لأفعالهم مستند
    فيلحقهم حينها حرج شرعي

    فمحل بحثنا الآن أيها الأحباب
    هم أولئك الذين أشرنا إليهم في أول المقال
    و الذين يجب معرفة سماتهم العامة
    وتتبعهم متى ظهروا
    بل وصدهم ومنعهم من مواصلة هذه المساعي الهدامة
    ويعد هذا في وجهة نظري واجبا لمن أراد أن يكون على جادة الطريق حريصا على النصح لأبناء أمته رافضا أن يكون لهم غاشاً بسكوته عن مثل هذه الآفات الخطيرة00
    ولايدعي كاتب هذه السطور لنفسه الرفعة و لا حسن الفهم ولكنها النصيحة لإخوانه والتى هي من أعمدة الدين
    والتي تكون من الصغير مثلي للكبير
    وبالعكس قطعا
    فإن أصبت فالحمد لله
    وأن أخطأت فأسأل الله لي العفو المغفرة إنه هو العفو الغفور الرحيم
    00
    أحبتي الكرام إن أبرز سمات هؤلاء
    الذين هم موضوع بحثنا

    هو أن جهودهم يحركها الهوى

    وهذا يظهر جليا في أحكامهم
    فمن وافق من العاملين توجهاتهم وتصوراتهم هو وحده
    عندهم من يستحق أن تُبرز أفعاله
    وتكون نبراسا للجميع لا محيد عنه ولا مدافع له
    ولامجال لغيره من الباذلين
    ومن خالف هذه الوجهة ولو جزئيا فرأى متأولا أو مجتهدا طريقا آخر مع أنه يلتزم أصول الاجتهاد وله لجانه الشرعية المتأهلة
    وعنده من الحسنات ما يذوب فيها قليل خطئه
    فهو رغم كل ذلك عند هؤلاء واجبٌ هدمه وبسرعة فائقة
    وبكثافة هجوم عالية لمخالفته طريقتهم
    فقد ارتكب بذلك عند هؤلاء القوم ما يستوجب أن يوصف معه
    بأنه تنكب الطريق
    وأصبح جاهلي الخطى ملتحقا بصفوف العملاء الذين باعوا أمتهم وقضاياها
    وهو عندهم يقف سواء بسواء مع رموز الخيانة من الحكام والمسؤلين الذين يعرف القاصى والداني انحرافهم 00
    وعندها تبدأ الحملات الإعلامية تُشَن على المخالف وتُنقش المقالات المنمقة
    المزخرفة بجميل ألفاظهم و زخرف القول غرورا
    لنسف هذا المخالف نسفا وحذف جهوده من سجل البطولات حذفا
    ويصبح أي عمل صالح للمخالف في تقدير هؤلاء هو ذر للرماد في العيون
    ويوسم كفاحه وسعيه بأنه جاهلي ولعصبية قومية أو حزبية أو أي شئ آخر
    لكنه لن يكون عندهم أبدا كما نحسب ابتغاء مرضاة الله تعالى
    ولن يُحسب عند هؤلاء في كفة السعي لإقامة خلافة إسلامية
    أو من أجل نصرة الدين
    حتى وإن دلت كل أدبيات المخالف لهم على ذلك
    ولو مع بعض عبارات قالها المخالف لهم
    تحتمل عدة معان أو لأنه دخل في بعض التحالفات
    إلى أن يشتد عوده
    مجتهدا في ذلك
    00
    ولكن هذه الأعمال الاجتهادية عند هؤلاء كافية لإسقاط المخالف
    وهدمه وعده مع الأعداء
    وأن النصر لايتأتى من طريقه
    بل هو مستحق للعمل على حل صفوفه فورا
    ولو كثرت وعم فيها الخير
    وليس لها بحال عندهم عذر ولاحسن ظن
    ولا سبيل لحمل أفعالهم على محمل الاجتهاد والاعتذار عن خطأ المخالف
    إن أخطأ وحفظ حقه ومقامه مع ذلك
    ونصرته في المواضع والأزمنة التي يحتاج فيها النصرة
    ولايمكن عندهم مدحه في مواطن إصابته الكثيرة وذكر المحاسن المستحقة
    وإنما طحنه على الدوام طحنا وشجه طوال الوقت شجا
    00
    نعم قد يخطئ المخالف لهم ويجب تنبيهه والصبر على نصحه خاصة إن كان من أصحاب السابقة
    ولكن هذا ليس هو ما يقوم به هؤلاء
    وإن ادعوا غير ذلك
    إنما سبيل هؤلاء هو الكسر والهدم
    حتى ولو أصاب ذلك الهدم مجاهدا
    أو عالما من الرموز ممن تلقت الأمة علمهم وفضلهم بالقبول
    فلا يزالون بالعلماء يصفونهم بعلماء السوء وأنهم مُخذِّلون
    ويُلحقون بهم الرزايا والمعائب
    فلا شيخ عند هؤلاء إلا من يعتبروه شيخهم ولا علم إلا علمهم
    ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
    00
    وهم في نفس الوقت على الجانب الآخر مع رؤوسهم
    متحيزون لهم وحدهم وأصحاب تبعية جاهلية معهم
    فرغم أنهم يتهمون غيرهم بالجاهلية
    والبعد عن هدى الإسلام
    إلا إنهم مع رؤوسهم الذين يتبعونهم يتصفون
    بتبعية جاهلية مذمومة
    ومعناها ببساطة: اتباعهم الأشخاص لا التماس الحق والعلم
    فتراهم يدورون مع الرجال أينما داروا مع أن الواجب تلمس
    الحق والعلم أينما كانوا
    لذلك لاتجد لهم نقدا مطلقا على اختيارات قادتهم
    ولاحتى مخالفة موقف واحد لهم
    قد ظهر فيه خطأ القائد جليا واضحا
    إخوتي الفضلاء إن كل اتباع
    ليس مبنيا على الدليل العلمي والضوابط الشرعية للاتِباع
    فهو اتباع جاهلى متأسس على الهوى
    ولقد حذرنا الله عز وجل من عدم اتباع سبيل النبي صلى الله عليه وسلم الذي كان خلقه القرآن ونحن مأمورون باتباعه وأن تكون أحكامنا كلها مستنبطة من القرآن والسنة لامجال فيها لهوى ولالعصبية
    وإلا فالعقاب شديد
    يقول ربنا سبحانه وتعالى:
    {وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا
    واتقوا الله إن الله شديد العقاب}

    ألا فليُنتبه لهذا الأمر قبل فوات الأوان
    وقبل أن يشارك البعض في هذا الإفساد
    بشقيه وهما
    هدم المخالف المعتبر
    والتبعية الجاهلية للقادة

    وأخيرا أقول إن أكثر ما أخشاه هو
    أن يعلوا صوت هؤلاء
    ولو لفترة
    وتزداد حركتهم انتشارا
    فيسدلون ستارا على أهل العلم والاختصاص ويحولوا بينهم
    وبين بعض أبناء الأمة الذين قد تغرهم بعض جمل
    هؤلاء الناعمة المنمقة
    لذلك كان هذا المقال
    توضيحا وتنبيها للغافل
    وتأكيدا وتذكيرا للعاقل
    وأسأل المولى عزوجل القبول والسداد
    00
    وهو كذلك يخصهم لعل بعضهم أن يرعوي
    ويعلم أن قيمة كل امرئٍ
    هو ما يحسن
    وليلتفت هؤلاء إلى مجالس العلم لينهلوا من معينها
    وينفعوا إخوانهم ويكفوا عن ملاحقة أهل الفضل

    فإني لهم ناصح مشفق
    محب لهم الخير والصلاح
    وليعلموا أن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض

    أسأل الله تعالى أن يقينا ويعصمنا جميعا من الضلال
    وأن يحفظنا من الفتن
    ما ظهر منها وما بطن
    وألا يجعلنا من المفسدين وييسر لنا ملازمة المصلحين
    وأن يلحقنا بالصالحين
    بجوده وفضله وإحسانه
    إنه جواد كريم
    بر رحمن رحيم
    وصلِّ اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله أجمعين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,645

    افتراضي رد: (هم المفسدون ولكن لايشعرون )

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    162

    افتراضي رد: (هم المفسدون ولكن لايشعرون )

    وفيك بارك الله نعالى يا أبا محمد أسعدني مرورك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    189

    افتراضي رد: (هم المفسدون ولكن لايشعرون )

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا،أخي الحبيب أبا محمد البكري
    (دين الإسلام: أن يكون السيف تابعاً للكتاب، فإذا ظهر العلم بالكتاب والسنة وكان السيف تابعاً لذلك: كان أمـــر الإسلام قائماً..)مجموع الفتاوى، جـ20، ص393.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    162

    افتراضي رد: (هم المفسدون ولكن لايشعرون )

    الحبيب محمد المصري وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته بارك الله فيك ونفع بك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: (هم المفسدون ولكن لايشعرون )

    بارك الله فيك أخانا الفضل أبا محمد خير الجزاء على هذا الموضوع ، ولقد أثرت شجوناً ، وحركت راكداً ، ولن يستقيم هذا الأمر حتى يكف من لا يحسن ولا يعلم عن الخوض في كل شيء وكأنه علامة الزمان ، وحتى ينظر كل من يتدخل ويحكم على الأفراد والجماعات بعين الإنصاف لا الاعتساف ، والله الموفق .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    162

    افتراضي رد: (هم المفسدون ولكن لايشعرون )

    الأخ الفاضل لطفي مرورك أسعدني وكلماتك أثرت في نفسي بارك الله فيك ونفع بك وتقبل منا ومنك

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    125

    افتراضي رد: (هم المفسدون ولكن لايشعرون )

    نعم ، ثم نعم ، ثم نعم ، قلت فأوجزت ، وجزت ففَصَلْتَ،ووضعت أصبعك على الداء ووصفت الدواء ، بارك الله فيك أخانا أبا محمد البكري !
    كن كالبحر ، الطهور ماؤه ، الحل ميتته ، أوكالنهر يجري بالخيرات ولا تضره القاذورات ، أو كالماء بلغ قلتين فلا يحمل الخبث ، وإلا فالموت خير لك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •