رشيد العبيديالدكتور رشيد عبد الرحمن صالح العبيدي (العراق).
ولدعام 1940في الأعظمية ــ بغداد.
تخرج في قسم اللغة العربية بجامعة بغداد 1962, ونال درجة الماجستير من كلية الآداب - جامعة القاهرة 1966والدكتوراه من نفس الكلية 1972.
عمل مدرسا بالتعليم الثانوي في كل من الكويت وبغداد, ومدرسا بجامعة بغداد عام 1967وجامعة صدام للعلوم الإسلامية 1992. وكليتي الشريعة والتربية بمكة المكرمة 68-1972 , وكلية الآداب بمراكش 81-1984.
له أكثر من مئة وخمسين بحثا في اللغة والأدب ومناهج البحث وتحقيق النصوص وإحياء التراث العربي الإسلامي.
نشر العديد من قصائده الشعرية - في الصحف والمجلات العراقية والعربية.
مؤلفاته: يدور معظمها في فلك اللغة وعلومها مثل: أبوعثمان المازني النحوي - الإعراب عن قواعد الإعراب لابن هشام (تحقيق) - تهذيب اللغة للأزهري (استدراك على أجزائه) - مشكلات التأليف اللغوي - أبحاث ونصوص في فقه اللغة - معجم مصطلحات العروض والقوافي - مضاهاة شعر المتنبي لكلام أرسطو للحاتمي (تحقيق).
ممن كتبوا عنه : عبدالإله الواعظ (مجلة كلية التربية 1988) ــ رؤوف نجم الدين (الأمن القومي 1988)
عنوانه: الشيوخ 314/30/7-الأعظمية - بغداد.



من قصيدة: رفيـــــــق الكتــــــــــا ب
حُزْمَةٌ من عطائِك المُتَوالي_________________________ هي نورٌ على طريقِ المعالِي_________________________
هي روح تضخّ في كل جسم_________________________ جذوة العزم في اختراق المُحال_________________________
هي نبع لمن يريد ارتواء_________________________ ومعين يجود بالسلسال_________________________
أيها المانح اللبيب المربي_________________________ من أياديك بارق الآمال_________________________
أيها السالك الطريق بفكر_________________________ يتجلى برغم عُسر الليالي_________________________
أيها المنقذ العقول الأسارَى_________________________ من يد المبطلين والأغفال_________________________
أنبتت أرضك الطهورُ نباتا_________________________ من جناه هذي الثمار الدوالي_________________________
ورعت كفّك النفوس فأضحت_________________________ تتحف الناس من هدى باللآلي_________________________
قد قطعت الطريق وهو عسير_________________________ ممتطيه ينوء بالأثقال_________________________
في ثناياه ألف همٍّ وهمٍّ_________________________ ومداه يموج بالأهوال_________________________
ثم أنهيت شوطك الفرد زهوا_________________________ ما تبرَّمت بالهموم الثقال_________________________
فمن الحق أن نحيِّيك فضلا_________________________ وسماحاً, ونحتفي باحتفال_________________________
ونحيِّيك إذ تعهدت غرسا_________________________ طاهر المبتغى شريف الخِلال_________________________
ونحييك إذ ملأت طروسا_________________________ من ينابيع حكمة ومثال_________________________
ونحييك إذ طلعت ضياء_________________________ لعيون ما نُوِّرت باكتحال_________________________
ونحييك إذ ذبلت جنانا_________________________ وهو يعطي بدفقه السيال_________________________
ونحييك إذ وهجت فتيلا_________________________ للمريدين دائم الإشتعال_________________________
جل يوم نعيشه بابتهاج_________________________ واحتفاء بنخبة أمثال_________________________
هو يوم نخط فيه طريقا_________________________ للذي يبتغي طريق الرجال_________________________
يا رفيق الكتاب لم تتّركه_________________________ راغباً عن تعانق واتصال_________________________
أنت والحرف والكتاب وفاق_________________________ عبر شوط في الحِلّ والترحال_________________________
فإذا خلّت الأسود عرينا_________________________ خلّفته لجولة الأشبال_________________________
هذه سنّة الحياة ترانا_________________________ يتبع الخلف ما يسُنّ الأوالي_________________________
إنما الأحرى أن تعيش كريما_________________________ بعد طول الجهود والأعمال_________________________
وتُلقّى من الزمان مكانا_________________________ غير ملجٍ لذلة وابتذال_________________________
وتلاقي الحياة طلق المحيا_________________________ ناعم البال مطمئن المآل_________________________
بين حرف وصفحة وكتاب_________________________ وعيال وزحمة الأنجال_________________________
المكان الذي ينال كلالا_________________________ صفة ليس بالمكان العالي_________________________
أنت نلت الخلود دون مراء_________________________ بخصال حباكَها ذو الجلال_________________________
عالم باحث أديب جليل_________________________ ومربٍّ, أكرِمْ بها من خصال_________________________
كل ما قد بنت يداك سيبقى_________________________ خالداً في الورى خلود الجبال_________________________
يعرف الراسخون فيما أتوه_________________________ من صنيع وجلّ من أعمال_________________________
فوزان الحُلوم ثقل جبال_________________________ ووزان الأفكار بالمثقال_________________________
يا رفيق الطريق جُزت قفارا_________________________ وركزْت المنار للضلاَّل_________________________
يا طبيباً وللجهالة سقم_________________________ وهي في النفس شرّ داء عُضال_________________________
وإذا الجهل ران فوق قلوب_________________________ كان لا بُدَّ ـ شحذُها بالصقال_________________________
ما سلاح الذي يصول بكف_________________________ كسلاح العقول عند الصيال_________________________
ما لَبُوسُ الجهول وهو حرير_________________________ كلَبُوسِ العليم في أسمال_________________________
إنما المرء ما اكتسى من علوم_________________________ ووقار وعفة واكتمال_________________________
ليس من نال وكْده في قعود_________________________ مثل من نال وكْده بالنضال_________________________
إنما أنت دوحة وجناها_________________________ قد تدلى في وارف من ظلال_________________________
ومن الحمق أن يجانب بحر_________________________ ونفوس تلوذ بالأوشال_________________________
لو مشت خلفك الشُّداة بوعي_________________________ رجَعت في النهى بوفر النوال_________________________
الكتاب الذي رسمت حروفا_________________________ من جهود قد كان حبل الوصال_________________________




رشيد العبيدي