هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )
النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    1 / "جبرية" السياسة!
    العامة سفينة شراعية تتجه مع الريح أنى اتجهت.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    2 / السياسة!
    السياسة كالسمكة الكبيرة تبتلع الذين يصغرون عنها.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    3 / العقل .. والعاطفة
    في الحرب يجب أن تكون العاطفة أقوى من العقل، وفي السياسة يجب أن يكون العقل أقوى من العاطفة، وفي البيت يجب أن يتعادل العقل والعاطفة، وفي الحب لا مكان للعقل أصلاً.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    4 / أصعب شيء
    أصعب شيء على السياسي المستقيم أن يرى الدجالين في السياسة يستهوون الغوغاء بكاذب القول ومعسول الوعود.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    الخصومة والعداوة في السياسة
    ليس في السياسة خصومة دائمة، ولا صداقة دائمة؛ فصديق اليوم قد يكون خصم الغد، وخصم الأمس قد يصبح صديق اليوم، ذلك شأنه في الأفراد والشعوب.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    5 / ليس في السياسة عواطف
    ليس في السياسة الدولية عواطف بل عقول، ولا مجاملات بل مصالح، والسياسي الإنساني هو الذي يعمل لمصالح قومه ضمن مبادئ الحق والخير والسلام.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    6 / حكم الفرد الحازم؟
    إذا كانت السياسة خداعاً، والنيابة تجارة، والحكم مغنماً، كان حكم الفرد المستقيم الحازم أنفع للأمة، ولكن أين هو؟!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    7 / إذا كانت! [أو: حكم شيوخ البدو!!]
    إذا كانت الحزبية أحقاداً، والمبادئ شباكاً، والعقائد تشتتاً، والديموقراطية فوضى أو استبداداً، كان حكم شيوخ البدو في الصحراء أحقن للدماء، وأحفظ للأعراض، وأضمن للأموال، وأصون للوحدة، وأرعى للكرامة، وخير من هذا وذاك: أن يعود الناس إلى شرع الله الحكيم.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    8 / حكم الشريعة
    في النظام البرلماني الميوعة والفوضى، وفي الحكم الفردي: التسليط والاستبداد، وفي شريعة الله: العدل والنظام .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    9 / الحكم!
    الحكم محرقة أو مخرقة وقلّ فيه الخالدون.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    10 / السياسة والأخلاق
    في كل عصر تلتزم السياسة فيه بمبادئ الأخلاق، يكون عصر ازدهار ورخاء وسلام، وكل عصر تنفصل فيه السياسة عن الأخلاق، تشيع فيه الفتن وتقع الأزمات.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    11 / للنجاح في معترك السياسة
    سلامة القلب، ونظافة اليد، وصحة العقيدة، واستقامة الأخلاق، لا تكفي وحدها للنجاح في معترك السياسة ما لم يضف إليها: ألمعية الذهن، ومرونة العمل، وحرارة الروح، وتفهم مشكلات المجتمع وطبائع الناس.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    هكذا علمتني السياسة ( من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور مصطفى السباعي )

    1 / "جبرية" السياسة!
    العامة سفينة شراعية تتجه مع الريح أنى اتجهت .

    2 / حكم الفرد الحازم؟
    إذا كانت السياسة خداعاً، والنيابة تجارة، والحكم مغنماً، كان حكم الفرد المستقيم الحازم أنفع للأمة، ولكن أين هو؟! .

    3 / إذا كانت! [أو: حكم شيوخ البدو!!]
    إذا كانت الحزبية أحقاداً، والمبادئ شباكاً، والعقائد تشتتاً، والديموقراطية فوضى أو استبداداً، كان حكم شيوخ البدو في الصحراء أحقن للدماء، وأحفظ للأعراض، وأضمن للأموال، وأصون للوحدة، وأرعى للكرامة، وخير من هذا وذاك: أن يعود الناس إلى شرع الله الحكيم.

    4 /
    حكم الشريعة
    في النظام البرلماني الميوعة والفوضى، وفي الحكم الفردي: التسليط والاستبداد، وفي شريعة الله: العدل والنظام.

    5 / الحكم!
    الحكم محرقة أو مخرقة وقلّ فيه الخالدون.

    6 / خداع الاستعمار
    الغربي وحش يستر مخالبه بالحرير ليخدع فريسته.

    7 /
    السياسة والأخلاق
    في كل عصر تلتزم السياسة فيه بمبادئ الأخلاق، يكون عصر ازدهار ورخاء وسلام، وكل عصر تنفصل فيه السياسة عن الأخلاق، تشيع فيه الفتن وتقع الأزمات.

    8 / السياسة!
    السياسة كالسمكة الكبيرة تبتلع الذين يصغرون عنها.

    9 / العقل .. والعاطفة
    في الحرب يجب أن تكون العاطفة أقوى من العقل، وفي السياسة يجب أن يكون العقل أقوى من العاطفة، وفي البيت يجب أن يتعادل العقل والعاطفة، وفي الحب لا مكان للعقل أصلاً.

    10 / للنجاح في معترك السياسة
    سلامة القلب، ونظافة اليد، وصحة العقيدة، واستقامة الأخلاق، لا تكفي وحدها للنجاح في معترك السياسة ما لم يضف إليها: ألمعية الذهن، ومرونة العمل، وحرارة الروح، وتفهم مشكلات المجتمع وطبائع الناس.

    11 / أساس نكبة أمتنا
    أساس نكبة أمتنا في القديم والحديث: حكامها الظالمون، وأذكياؤها المنافقون، وعلماؤها الغافلون.

    12 / ليس في السياسة عواطف
    ليس في السياسة الدولية عواطف بل عقول، ولا مجاملات بل مصالح، والسياسي الإنساني هو الذي يعمل لمصالح قومه ضمن مبادئ الحق والخير والسلام.

    13 / الخصومة والعداوة في السياسة
    ليس في السياسة خصومة دائمة، ولا صداقة دائمة؛ فصديق اليوم قد يكون خصم الغد، وخصم الأمس قد يصبح صديق اليوم، ذلك شأنه في الأفراد والشعوب.

    14 / أصعب شيء
    أصعب شيء على السياسي المستقيم أن يرى الدجالين في السياسة يستهوون الغوغاء بكاذب القول ومعسول الوعود.

    15 / بعض السياسيين
    بعض السياسيين في أمتنا يبدأون حياتهم السياسية كالعاشقة، وينتهون إلى أن يكونوا كبائعة الهوى.

    16 / تطور السياسة
    كانت السياسة في بلادنا وطنية، ثم غدت استغلالاً، ثم حاولت أن تكون إصلاحاً، ثم أصبحت اليوم إما تضحية تجعل صاحبها من الأبطال، وإما وصولية تجعل صاحبها من الأنذال.

    17 / هذه الموهبة السياسية!
    البصر بالسياسة موهبة لا يكفي فيها الإخلاص ولا الاستقامة .

    18 / أعظم السياسيين
    أعظم السياسيين نجاحاً: من استطاع أن يسوس زوجته.

    19 / سياسة الأهواء والشهوات
    ليست مشكلة الأمة في السياسيين ذوي العقائد المتباينة، بقدر مشكلتها في السياسيين ذوي الأهواء المتباينة. ولسياسي متوسط الثقافة ذكي مخلص أنفع للأمة من مائة سياسي فلاسفة عباقرة تتحكم فيهم الأهواء والشهوات.

    20 / من أصناف السياسيين
    أكثر السياسيين كذباً: أكثرهم احتقاراً لوعي الشعب، وأكثرهم تبدلاً: أكثرهم مهانة في نفسه، وأكثرهم حرصاً على الفتن: أكثرهم فقداناً للمؤهلات، وأكثرهم جرأة على الحق والفضيلة: أكثرهم فقراً في الدين والأخلاق.

    21 / هذا هو الانقلاب
    الانقلاب أن تتكلم البندقية بدلاً من اللسان، ويقنع المدفع بدلاً من البرهان، ويجتمع السياسيون في السجن بدلاً من البرلمان، وتتحكم الأحذية الغليظة في العقول والأذهان.

    22 / بداية الانقلاب ونهايته
    كل انقلاب يبدأ مشرقاً وينتهي مظلماً، ويبدو مخلصاً، وينكشف أنانيًّا، ويلفظ باسم الشعب ثم ما يلبث أن يلفظ الشعب نفسه.

    23 / بداية الانقلاب ونهايته
    الانقلاب يبدأ ضد شخص أو وضع، ثم ما يلبث أن يصبح انقلاب قادته بعضهم على بعض.

    24 / استغلال الساسة
    لا يبلغ الأعداء من أمة ما يبلغ فيها استغلال ساستها لمثلها العليا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •