منهج جماعة الإخوان على لسان قادتها !!
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: منهج جماعة الإخوان على لسان قادتها !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    48

    افتراضي منهج جماعة الإخوان على لسان قادتها !!

    --------------------------------منقول----------------------------
    منهج جماعة الإخوان على لسان قادتها !!
    الحمد لله وحده ، و الصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، و بعد :
    فإن من بركة الحسنة أنها تجلب حسنة بعدها ، و من شؤم المعصية أنها تجلب معصية بعدها .
    و لما كانت النية الصالحة لا تُصلح العمل الفاسد ، و كما أن نُبل المقاصد لا يُبرر حقارة الوسائل ، رأينا من يزين الديمقراطية في أعين الناس ، و يقول : هي شرٌ بلا خلاف و لعلها تأتي بخير و هو إقامة الدولة الإسلامية .

    ترجو النجاة و لم تسلك مسالكها …….. إن السفينة لا تجري على اليبس


    فكان من نتيجة مخالفة سنن المسلمين ، إتباع سنن الـ….. ، أن هذه الديمقراطية أتت بجماعة ” الإخوان المسلمين ” لتنفيذ المشروع الإسلامي .
    و قد قالوا :

    لا تفتح باباً يُعييك سدُّه …….. و لا ترمِ سهماً يُعجزك ردُّه


    فهذه نُتف من عيون الأدب الإخواني حتى يقف القارئ على شكل المشروع الإسلامي المُنتظر .
    و بدءاً : أُنبه أننا لسنا في معرض الحكم على أشخاص ، و لكننا في معرض النظر في كلام سُطر في الكتب ، و تناقلته الألسن ، و ربما يكون مادة وعظ على منابر المسلمين يوماً ما .
    فقد جاء عن يحيى بن معين – رحمه الله – أنه قال : إنا لنطعن على أقوام لعلهم قد حطّوا رِحَالهم في الجنة منذ أكثر من مئتي سنة . ( مقدمة ابن الصلاح صـ 654 ، و الكفاية للخطيب البغدادي صـ 38 )
    و كم كنت أكره ذكر الأسماء لأن السُنة جاءت بالتنبيه على الخطأ و عدم ذكر المُخطئ كما في حديث مسلم عندما قال النبي صل الله عليه و سلم : ( ما بال أقوام يقولون كذا و كذا ) فنبه على الخطأ و لم يذكر إسم المُخطئ ، و لكننا هنا في حاجة لذكر الأسماء حتى لا يقول قائل هذا تتبع لعورات المُريدين و الأصاغر ، فذكرنا الإسم حتى يعلم القارئ أننا لم نأتي بحرف إلا للشيوخ و الأكابر .
    و أيضاً : لست في هذه الكلمة أعتمد على مقولة ” ما فيك يظهر على فيك ” . حاشا لله .
    و لكني أعتمد على قاعدة ” من ترك الدليل ضل السبيل ” ، فإن عظم الإخوان الدليل هُدوا الى أحسن السبيل .
    و تذكرة للمسلمين بأن لا ينخدعوا بنتائج الواقع ما لم تؤسس على الشرع ، لأن الحق واحد لا تُزعزعه النتائج .
    الأول ” الشيخ حسن البنا – مؤسس الجماعة ” ( 1906 : 1949 مـ ) :
    قال الشيخ – رحمه الله – في حفل مرور 20 عام على إنشاء الجماعة :
    و ليست حركة الإخوان موجهة ضد أي عقيدة من العقائد أو دين من الأديان أو طائفة من الطوائف اذ أن الشعور الذي يهيمن على نفوس القائمين بها أن القواعد الأساسية للرسالات جميعاً قد أصبحت مهددة الآن بالإلحادية و على الرجال المؤمنين بهذه الأديان أن يتكاتفوا و يوجهوا جهودهم الى إنقاذ الإنسانية من الخطر ، ولا يكره الإخوان المسلمين الأجانب النزلاء في البلاد العربية والإسلامية ولا يضمرون لهم سوءا حتى اليهود والمواطنين لم يكن بيننا وبينهم إلا العلائق الطيبة . أهـ ( قافلة الإخوان للسيسي 1/21 )
    و قال في خطبة أمام لجنة أمريكية بريطانية بشأن قضية فلسطين عام 1946 مـ :
    و النقطة التي سأتحدث عنها نقطة بسيطة من الوجهة الدينية لأن هذه النقطة قد لا تكون مفهومة في العالم الغربي و لذلك فإني أحب أن أوضحها باختصار فأقرر : أن خصومتنا لليهود ليست دينية لأنّ القرآن الكريم حض على مصافاتهم ومصادقتهم ، والإسلام شريعة إنسانية قبل أن تكون شريعة قومية وقد أثنى عليهم وجعل بيننا وبينهم اتفاقا ( ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن ) ( العنكبوت : 46 ) وحينما أراد القرآن أن يتناول مسألة اليهود تناولها من الوجهة الإقتصادية والقانونية فقال تعالى و هو أصدق القائلين : (فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم وبصدهم عن سبيل الله كثيرا وأخذهم الربا وقد نهوا عنه وأكلهم أموال الناس بالباطل وأعتدنا للكافرين منهم عذابا أليما ) ( النساء 160 : 161 ) ، و نحن حين نعارض بكل قوة الهجرة اليهودية نعارضها لأنها تنطوي على خطر سياسي و حقنا أن تكون فلسطين عربية .
    الثاني ” عمر التلمساني – رحمه الله – المرشد العام الثالث ” :
    قال في كتابه ” ذكريات لا مذكرات ” صـ 10 واصفاً سيرته الذاتية في شبابه :
    تعلمت الرقص الإفرنجى فى صالات عماد الدين وكان تعليم الرقصة الواحدة فى مقابل ثلاث جنيهات فتعلمت ” الدن سيت والفوكس ترات والشارلستون والتانجو ” وتعلمت العزف على العود .
    و قال في نفس الكتاب صـ 16 تحت عنوان ” صليت في السينما ” :
    أنني لما كنت أباشر عملي كمحام وأنزل يوم الجمعة لأحضر بعض الأفلام السينمائية وكنت انتهز فرصة الاستراحة ” الانتراكات ” لأصلي الظهر والعصر مجموعتين مقصورتين في أحد أركان السينما التي أكون فيها .
    و قال في صـ 12 :
    و لئن سألوني عن الهوى فانا الهوى و ابن الهوى و أبو الهوى و أخوه . أهـ
    الثالث ” مصطفى السباعي – رحمه الله – المرشد العام للإخوان في سوريا سابقاً ” :
    قال : فليس الإسلام ديناًَ معادياً للنصرانية بل هو معترف بها مقدس لها … والإسلام لا يفرق بين مسلم ومسيحي ولا يعطي للمسلم حقاً في الدولة أكثر من المسيحي و الدستور سينص على ساواة المواطنين جميعاً في الحقوق و الواجبات ثم إقترحَ أربع مواد :
    1- الإسلام دين الدولة الإسلامية .
    2- الأديان السماوية محترمة مقدسة .
    3- الأحوال الشخصية للطوائف الدينية مصونة مرعية .
    4- لا يُحال بين مواطن و بين الوصول الى أعلى مناصب الدولة بسبب الدين أو الجنس أو اللغة .
    من ” الطريق الى الجماعة الأم ” صـ 134 .

    و قال في كتابه ” تربيتنا الروحية ” صـ 16 :
    لقد تتلمذتُ في باب التصوف على من أظنهم أكبر عُلماء التصوف في عصرنا و أكثر الناس تحقيقاً به و أذن لي بعض شيوخ الصوفية بالتربية و تسليك المريدين ، ثم أضاف قائلاً : و إني بفضل الله مع اني مأذون على طريقة الصوفية بتلقين الأوراد عامة و بتلقين الإسم المفرد .
    الخامس ” سيد قطب – رحمه الله – ” ( 1906 : 1966 ) :
    قال في كتابه ” التصوير الفني في القرآن ” عن موسى عليه السلام :
    انه زعيم شاب مندفع عصبي المزاج .
    و قال في كتابه ” العدالة الإجتماعية ” صـ 206 :
    خلافة عثمان فجوة بين خلافة الشيخين و علي – رضى الله عنهم -.
    و قال : تحطمت أسس الإسلام في عهد عثمان – رضى الله عنه – .
    و قال عن قتلة عثمان : أنهم يحملون روح الإسلام . صـ 189 الطبعة الخامسة .
    وقال في كتابه ” كتب وشخصيات ” صـ 242 : ( ان معاوية وعمراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس ، وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب ، ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح ، وهو ( يعني علياً ) مقيد بأخلاقه في اختيار وسائل الصراع ، وحين يركن معاوية وزميله الى الكذب ، والغش ، والخديعة ، والنفاق ، والرشوة ، وشراء الذمم ، لا يملك علي ان يتدلى الى هذا الدرك الأسفل فلا عجب ان ينجحا ويفشل ، وانه لفشلٌ اشرف من كل نجاح ) .
    السادس ” محمد الغزالي – رحمه الله – ” :
    قال في كتابه ” الإسلام المُفترى عليه ” صـ 66 :
    وأرى أن بلوغ هذه الأهداف يستلزم أن نقتبس من التفاصيل التي وضعتها الاشتراكية الحديثة مثلما اقتبسنا صورا لا تزال مقتضبة – من الديمقراطية الحديثة – ما دام ذلك في نطاق ما يعرف من عقائد وقواعد ، وفي مقدمة ما نرى الإسراع بتطبيقه في هذه الميادين تقييد الملكيات الكبرى وتأميم المرافق العامة .
    الى أن قال في صـ 103 :
    ان أبا ذرٍّ كان إشتراكياً وأنه استقى نزعته الإشتراكية من النبي صل الله عليه و سلم .
    و قال في صـ 183 :
    ان عمر كان أعظم فقيه إشتراكي تولى الحكم .
    سابعاً ” القرضاوي – عفا الله عنه – ” :
    قال في جريدة الراية عدد 4696 : أننا لا نقاتل اليهود من أجل العقيدة و إنما من أجل الأرض .
    و قال في شريط مسجل بعنوان ” التدخين ” و هي خطبة جمعة و منشورة في مجلة الوطن الكويتية في عددها 7072 :
    أيها الاخوة قبل أن أدعَ مقامي هذا ، أحب أن أقول كلمة عن نتائج الانتخابات الإسرائيلية : العرب كانوا مُعَلِّقِينَ كل آمالهم على نجاح ( بيريز) وقد سقط ( بيريز ) ، وهذا مما نحمده في إسرائيل ، نتمنى أن تكون بلادنا مثل هذه البلاد ، من أجل مجموعة قليلة يسقط واحد ، – والشعب هو الذي يحكم – ليس هناك التسعات الأربع أو التسعات الخمس التي نعرفها في بلادنا ، ( 99.99 % ) ما هذا ؟ انه الكذب و الغش و الخداع و لو أن الله عرض نفسه على النّاس ما أخذ هذه النسبة ، نحيي إسرائيل على ما فعلت . أهـ
    و قال في برنامج ” الشريعة و الحياة ” 12-11-1997 مـ عن النصارى :
    فكل القضايا بيننا مشتركة ، فنحن أبناء وطن واحد ، و مصيرنا واحد ، و أمتنا واحدة … أنا أقول عنهم : إخواننا المسيحيُّون … البعض ينكرُ عليَّ هذا … كيف أقول إخواننا المسيحيون؟ ( إنَّما المؤمنون إخوة) نعم … نحن مؤمنون وهم مؤمنون بوجه آخر . أهـ
    و جاء في حوار معه في مجلة الراية في العدد 597 :
    قال محاوره : وتَناهى إلى سمعي صوت غناء قادم من داخلِ منزل الشيخ القرضاوي . فضحكتُ وأنا أقول : لمن يستمع الدكتور القرضاوي ؟
    فأجاب بقوله : الحقيقة أنا مشغول عن سماع الغناء ، لكني أستمع إلى ” عبد الوهاب ” وهو يغني عن ” البلبل ” ، أو ” يا سماء الشرق جودي بالضياء ” ، أو ” أخي جاوز الظالمون المدى ” . وأستمع أحياناً إلى ” أم كلثوم ” في ” نهج البردة ” ، أو ” سلوا قلبي غداة سلا وتاب ” ، وأستمع بحب وأتأثر بشدة بصوت ” فايزة أحمد ” خاصة وهي تغني الأغنيات الخاصة بالأسرة : “ست الحبايب” ، و ” يا حبيبي يا خويا ويابو عيالي ” ، و ” بيت العز يا بيتنا على بابك عنبتنا ” … وهذه أغنيات لطيفة جداً ، فأنا لا أرى أن صوت المرأة عورة في ذاته ، لكنه عورة حينما يُراد به الإثارة والتميُّع والتكسر ، ويهدف إلى الإغراء . وهذا معنى قوله تعالى : ( فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ )… وأعتقد أن هذا موجود في بعض الأصوات ، إنما صوت فايزة أحمد وهي تغني : ست الحبايب ليس فيه إثارة ، و صوت ” شادية ” وهي تغني ” يا دبلة الخطوبة عقبا لنا كلنا ” ، و ” يا معجباني يا غالي ” … فهذه أغنيات نسمعها في الأفراح والأعراس . أيضاً ” فيروز ” أحب سماعها في أغنية ” القدس ” وأغنية ” مكة ” ، لكني لا أتابعها في الأغنيات العاطفية ، ليس لأنها حرام ، وإنما لأنني مشغول . والحقيقة ، أنا لا أستطيع سماع أغنية عاطفية كاملة لأم كلثوم ، لأنها طويلة جداً ، وتحتاج إلى من يتفرغ لها … ولا تسألني لمن أستمع من الجيل الحديث ، لأنني من الجيل القديم ، وأرى أن الجيل الماضي من ” المطربين والمطربات ” أقرب إلى نفسي من الجيل الجديد .
    قلت : و حتى لا أطيل على القارئ ، ففي الإشارة ما يُغني عن طول العبارة .
    و كان هذا البيان الأول ..، و للحديث تتمة
    لحوم العلماء مسمومة وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة ومن تعرص للعلماء بالثلب ابتلاه الله قبل موته بموت القلب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: منهج جماعة الإخوان على لسان قادتها !!

    لكل الجماعات والأحزاب التي تدَّعى أنها إسلامية .
    لكل أحمق توهم أن الإخوان سيحكمون بشريعة خير الأنام .
    لكل من ناصر أو ساند أو دعَّم الإخوان للوصول إلى حكم البلاد .
    لكل من حارب أهل السنة من أجل صدعهم بالحق على رؤوس الأشهاد أن الإخوان هم شيعة الشيعة وأن السلفية الحزبية هم شيعة شيعة الشيعة .
    هذه اللطمية الرافضية إنما هى صفعة على قفا أهل الأهواء والبدع من شيوخ الضلالة الذين حشدوا المسلمين تحت الراية العمية راية الإخوان الغوية
    إنشاد الرافضي “حيدر العطار” الذي يتغنى بوصول الإخوان لحكم مصر يقول فى لطميته الشائهة:
    ( مصر ارض النجباء … حاصرها الأدعياء .. مد الإخوان استلم أمر الرعية)
    (كل صباح وكل مساء ندعي من رب السماء.. ترجع ترف بها راية فاطمية)
    ايش ما حاربوها هي تدرك املها … ايش ما سننوها تدري اللي يصدق عملها… لأجل الحسين وزينب ترفق بأهلها )
    ( ياصلاح الدين شوف الحالة .. اسم حيدر بالأذان تعالى)
    لعنة الله بجبهتك مرسومة … والإمام يصيح يا مظلومة ) ....هذا هو الرابط
    لحوم العلماء مسمومة وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة ومن تعرص للعلماء بالثلب ابتلاه الله قبل موته بموت القلب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: منهج جماعة الإخوان على لسان قادتها !!

    تنظيم الإخوان المسلمين و قضية فلسطينالحمد لله وحده ، و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده ، و بعد :
    إن قضية تحرير فلسطين و المسجد الأقصى من دنس اليهود قضية بينة المعالم ، لا يجادل فيها مسلم صحيح الإيمان , إذ كيف يرضى ببقاء أولى القبلتين تحت سلطة قوم لعنوا على لسان أنبيائهم ؟!
    فالأمر لا يحتاج إلى مزايدة ، أو بناء بطولات وهمية .
    بيد أن بعض الفرق المعاصرة اتخذت من قضية فلسطين غرضاً لتحقيق مأرب لهم سياسية و دنيوية .
    و من هذه الفرق ” تنظيم الإخوان المسلمين ” ، فالملَاحظ أن بعض كتب و مقالات رجال التنظيم تعزف على وتر الجهاد ، و تحرير الأقصى ، و إغاثة أهل غزة ، تهيجاً للشعوب الإسلامية على حكوماتهم بأنهم خانوا الأمانة ، و سلموا فلسطين لليهود على طبق من فضة .
    يقول محمود عساف : (( و أعلنت الهدنة الرسمية ، و قبلها العرب جميعاً ، إلا الإخوان المسلمين الذين لم يعترفوا بها ، لذلك قامت حكومة النقراشي باعتقال المجاهدين داخل معسكرات في فلسطين يشرف عليها الجيش المصري )) [ مع الإمام الشهيد ص / 163 ]
    و قال عباس السيسي : (( كان الإمام البنا لا يترك وسيلة مُمكنة لتذكير الشعب المصري بخطورة المؤامرة على فلسطين الشقيقة ، كما كان شديد الحرص على استثارة العواطف الإسلامية الكامنة في نفس شعب مصر ، لينهض بما تفرضه عليه واجبات الأخوة الإسلامية نحو الشعب الشقيق في فلسطين ، من ذلك : ما قام به مكتب الإرشاد للإخوان المسلمين من توجيه نداء إلى المسلمين في مصر ، دعاهم فيه للقنوت من أجل فلسطين في الصلاة… )) [ حسن البنا مواقف في الدعوة و التربية ص /229 ]
    و بعيداً عن حكم دعاء القنوت بغير إذن ولي الأمر ، فهذا نص ذكر فيه ” عباس السيسي ” ـ أحد رجال التنظيم ـ أن إمامه ” البنا ” كان شديد الحرص على استثارة العواطف الإسلامية الكامنة في نفس شعب مصر من أجل قضية فلسطين ، و وضح ” محمود عساف ” أن العرب جميعاً خانت القضية الفلسطينية بقبول الهدنة مع اليهود ! ، إلا الإخوان المسلمين لم يعترفوا بهذه الهدنة ، فلم يكن أمام الحكومة إلا أن تعتقلهم لموقفهم هذا ! .
    و لا يخفى الحرب الإعلامية التي شنها التنظيم على الرئيس المصري ” السادات ” لما عقد معاهدة صلح مع يهود ـ كامب ديفيد ـ و التي أوهموا الناس فيها أنه وصل إلى حد الردة بإجرائه لهذا المعاهدة ! ، حتى أنتهى الأمر باغتياله ! ، و الذي باركه تنظيم الإخوان ( أعني : الاغتيال !! ) .
    قال مصطفي مشهور في مقدمته لكتاب ( حقيقة التنظيم الخاص ص / 29 ) :
    (( فسلط عليه شباباً من شباب مصر و أظلهم بظله فباغتوه في وضح النهار و في أوج زينته و عزه يستعرض قواته المسلحة ، و لا يرى فيهم إلا عبيداً له ينحنون ! ، و بقوته و عظمته يشهدون ! ، و إذا بهم سادة يقذفونه بالنار و يدفعون عن أنفسهم وصمة الذل و العار و الشنار )) أهـ
    قلت :و يلاحظ النفس التكفيري لهذا التنظيم في النقل السابق ، و هذا الأسلوب الذي يستخدمه القوم دائماً حتى أنتهى الأمر بقتل السادات كما مر .
    و لا يخفى أيضاً الحرب التي شنها التنظيم بقيادة ” يوسف القرضاوي ” على سماحة الشيخ ” عبد العزيز بن باز ” ـ رحمه الله ـ من أجل فتواه في الصلح مع اليهود ، حتى أنتهى الأمر بتكفيره ـ رحمه الله ـ من قِبل ” أيمن الظواهري ” قبحه الله .
    فهل هذه مجرد شعارات عريضة يقصد من وراءها التنظيم التهيج و التشغيب من أجل مكاسب سياسية أو دنيوية للتنظيم ؟
    أم أن القوم أرادوا نصرة الحق فعلاً فسلكوا سبيل التمكين و النصرة ، بنصرة الله ـ عز و جل ـ في التزام أمره و نهيه ، و التدين بالولاء لأحبائه ، و البراءة من أعداءه ؟
    لأن من نصر الله , نصره الله ، قال تعالى : { وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ }[ الحج : 40 ] ، و قال سبحانه : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ } [ محمد:7 ]
    و ما وقعت الهزيمة بالعبد إلا بعد أن أعرض الرب عن نصرته .
    قال ابن القيم في ( الفوائد ص / 79 ) : (( تالله ! ما عدا عليك العدو إلا بعد أن تولى عنك الولي ، فلا تظن أن الشيطان غلب ، و لكن الحافظ اعرض )) .
    قلت : لكن مع الأسف سد تنظيم الإخوان المسلمين الطريق لحسن الظن بهم ، لأن أفعالهم و مواقفهم تخالف شعارتهم ، فهذا إمامهم ” البنا ” يلقي بياناً أمام لجنة من الأمريكان اليهود جاءت إلى مصر من أجل نسف الكتاب البريطاني الأبيض ! ، الذي وضع حداً لهجرة اليهود إلى فلسطين في ذلك الوقت ، فكان مما قال :
    (( و الناحية التي سأتحدث عنها نقطة بسيطة من الوجهة الدينية ؛ لأن هذه النقطة قد لا تكون مفهومة في العالم الغربي ، و لهذا فإني أحب أن أوضحها باختصار ؛ فأقرر أن خصومتنا لليهود ليست دينية ! لأن القرآن الكريم حض على مصافاتهم و مصادقتهم ، و حينما أراد القرآن أن يتناول مسألة اليهود تناولها من الوجهة الاقتصادية و القانونية ! ، فقال تعالى و هو أصدق القائلين : { فَبِظُلْمٍ مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَن سَبِيلِ اللّهِ كَثِيراً (160) وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُواْ عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ } [ النساء 160_ 161 ] .
    ثم قال : (( ولي كلمة أخيرة من الوجهة الدينية فإن اليهود يقولون عن أرض فلسطين إنها أرض الميعاد ، و نحن لا مانع لدينا من أن يكونوا في يوم القيامة معنا )) [ أحداث صنعت تاريخ 1 / 455 _ 456 ] .
    فتراه يقرر أن خصومتهم مع اليهود من أجل الاقتصاد الربوي لليهود ، و ليس له تعلق بالناحية العقدية من نسبتهم الولد لله ـ عز و جل ـ ، أو كذبهم بأنه ـ سبحانه ـ فقير و هم أغنياء ، أو طعنهم في الدين , أو قتلهم الأنبياء ، و عداوتهم للمؤمنين ، و لهذا هو لا يمانع أن يحشر معهم يوم القيامة !! ، و معلوم أن المرء مع من أحب كما صح عن ابن مسعود مرفوعاً عند البخاري .
    و هذا الذي قرره الإمام المُلهم ! الأستاذ ” البنا ” ، أكد عليه دكتورهم ” القرضاوي ” حيث قال : (( فنحن لا نقاتل اليهود من أجل العقيدة ، و إنما نقاتلهم من أجل الأرض ! ، لا نقاتلهم لأنهم كفار ! ، و إنما نقاتلهم لأنهم اغتصبوا أرضنا ، و أخذوها بغير حق ! )) [ جريدة الراية القطرية عدد 4696 ] .
    إذا ً فنحن لا نتكلم هنا عن ذلة خرجت من الأستاذ ” البنا ” ، و إنما هو منهج للتنظيم ، عليه يسيرون ، و به يؤمنون .
    و قد مُكن لهذا التنظيم ـ الإخواني ـ في عدة دول ، كالدولة التركية الإخوانية ، و الدولة السودانية الإخوانية ، و دولة حماس الإخوانية في غزة ، فكان ماذا ؟
    هل حرروا الأقصى و سحقوا اليهود ، أم صالحوهم و عاهدوهم و أمّنوهم ! ؟
    فهذا الشيخ حسن يوسف _ أحد قادة حماس _ يعرض على إسرائيل عرضاً تاريخياً بقبول دولتين واحدة فلسطينية و أخرى إسرائيلية ، مع توقيع هدنة مع إسرائيل لمدة عشر سنين !! [ جريدة أفاق عربية 26 شوال 1425 . 686 ]
    و في يونيو 2006 م تنشر جريدة الجمهورية المصرية خبر مفاده أن حركة حماس مستعدة لعقد هدنة مدتها من 50 إلى 60 عاماً مع إسرائيل شريطة الانسحاب إلى حدود 1967 م .
    و يتعهد إسماعيل هنية _ رئيس الوزراء الفلسطيني الإخواني السابق _ في يونيو 2007 م باحترام كافة الاتفاقيات الماضية الموقعة من قبل السلطة الفلسطينية معرباً عن الأمل في التوصل إلى هدنة متبادلة و شاملة و متزامنة مع إسرائيل . [ العربية نت . 15 يونيو 2007 م ]
    و في نفس الشهر برهن الدكتور ” محمود الزهار ” _ أحد قادة حماس _ على احترام الاتفاقيات السابقة بأن أعلن : (( أن حماس على استعداد لترك جميع سبل المقاومة و عدم القيام بأي عمليات عسكرية تجاه إسرائيل !! )) [ نافذة نت 22 / 6 / 2007 م نقلاً من الإخوان المسلمون بين الابتداع الديني و الإفلاس السياسي للوصيفي ]
    و يسأل محمد مهدي عاكف _ المرشد العام السابق لتنظيم الإخوان المسلمين _ عن هذا الذي صدر من قادة حماس الإخوانية ، فيجيب : (( لا علاقة لنا بالسياسة الداخلية الفلسطينية ! )) [ العربي 18 يناير 2004 م ]
    و مع كل ذلك ما زال تنظيم الإخوان المسلمين يعزف على وتر محنة فلسطين ، و تحرير المسجد الأقصى الأسير ! .
    و السؤال : ما هي المصلحة التي تجعلهم بعد أن مُكن لهم سياسيا ، ما زلوا يتاجرون بمأساة فلسطين ؟
    يرفع عنك هذا الإشكال مؤرخ التنظيم ” محمود عبد الحليم ” حيث قال في كتابه ( الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ 1 / 192 ) : (( أحب أن أنبه القارئ بهذه المناسبة إلى أن النقود التي كنا نجمعها لفلسطين من المساجد و المقاهي و البارات لم يكن القصد من جمعها إعانة إخواننا المجاهدين الفلسطينيين بها ! ، فهم كانوا من هذه الناحية في غير حاجة إليها ؛ لأن أغنياء لأهل فلسطين من التجار من وراء هؤلاء المجاهدين … و إنما كان جمعنا لهذه التبرعات أسلوباً من أساليب التأثير في نفوس الناس بهذه القضية ، و أضيف الآن إلى ذلك أن هذه المبالغ لم تكن ترسل إلى المجاهدين ، بل كانت تصرف في شئون الدعاية لهذه القضية )) . اهـ
    و الخلاصة : مأساة القضية الفلسطينية ليست إلا ورقة يلعب بها تنظيم الإخوان المسلمين لإمتحان ولاء الناس وتعاطفهم ومن ثم تحصيل بعض المصالح السياسية و الدنيوية من خلال دغدغة مشاعر المسلمين من حين لاخر ، بذكر جبروت الألة العسكرية الصهيونية ، و ما يعانيه أهل المخيمات ، و ما حل بأهل غزة من التشريد و التقتيل ،و تنكر الحكومات الإسلامية لهم ، إلى أخر أسلوب الألة الإعلامية الإخوانية المعروف في استغلال جراحات المسلمين و نكباتهم .
    و قد أحسن من قال :
    و احذر من الإخوان حقاً إنهم حزب تعدى شرعة الرحمن
    أخذوا التلون و النفاق شعارهم و رضوا بتقليد لذي الطغيان
    و صلى الله على محمد و على اله و صحبه و سلم
    لحوم العلماء مسمومة وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة ومن تعرص للعلماء بالثلب ابتلاه الله قبل موته بموت القلب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: منهج جماعة الإخوان على لسان قادتها !!

    المواضيع منقولة
    لحوم العلماء مسمومة وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة ومن تعرص للعلماء بالثلب ابتلاه الله قبل موته بموت القلب

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    180

    افتراضي رد: منهج جماعة الإخوان على لسان قادتها !!

    هذه معدلة ومزيدة
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــ

    الـبـيـــان قـــبـل وصــول الإخــــوان





    الحمد لله وحده و الصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :


    فإن من بركة الحسنة أنها تجلب حسنة بعدها ، ومن شؤم المعصية أنها تجلب معصية بعدها .


    ولما كانت النية الصالحة لا تُصلح العمل الفاسد ، وكما أن نُبل المقاصد لا يُبرر حقارة الوسائل ، رأينا من يُزين الديمقراطية في أعين الناس ، ويقول : " هي شرٌ بلا خلاف ولعلها تأتي بخير وهو إقامة الدولة الإسلامية !! " .


    ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها ........ إن السفينة لا تجري على اليبس


    فكان من نتيجة مخالفة سنن المسلمين ، وإتباع سنن الـ..... ، أن هذه الديمقراطية أتت بجماعة " الإخوان المسلمين " لتنفيذ المشروع الإسلامي .


    وقد قالوا :


    لا تفتح باباً يُعييك سدُّه ........ ولا ترمِ سهماً يُعجزك ردُّه


    فهذه نُتف من عيون الأدب الإخواني حتى يقف القارئ على شكل المشروع الإسلامي المُنتظر !.


    وبدءاً : أُنبه أننا لسنا في معرض الحكم على أشخاص ، ولكننا في معرض النظر في كلام سُطر في الكتب ، وتناقلته الألسن ، وربما يكون مادة وعظ على منابر المسلمين يوماً ما .


    وكم كنت أكره ذكر الأسماء لأن السُنة جاءت بالتنبيه على الخطأ وعدم ذكر المُخطئ كما في حديث مسلم عندما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما بال أقوام يقولون كذا وكذا ) فنبه على الخطأ ولم يذكر اسم المُخطئ ، ولكننا هنا في حاجة لذكر الأسماء حتى لا يقول قائل هذا تتبع لعورات المُريدين والأصاغر ، فذكرنا الاسم حتى يعلم القارئ أننا لم نأتي بحرف إلا للشيوخ والأكابر .


    وأيضاً : لست في هذه الكلمة أعتمد على مقولة " ما فيك يظهر على فيك " . حاشا لله .


    ولكني أعتمد على قاعدة " من ترك الدليل ضل السبيل " ، فإن عظم الإخوان الدليل هُدوا إلى أحسن سبيل .


    وتذكرة للمسلمين بأن لا ينخدعوا بنتائج الواقع ما لم تؤسس على الشرع ، لأن الحق واحد لا تُزعزعه النتائج .



    الأول " حسن البنا - مؤسس الجماعة " ( 1906 : 1949 مـ ) :


    قال- في حفل مرور 20 عام على إنشاء الجماعة :


    (( وليست حركة الإخوان موجهة ضد أي عقيدة من العقائد أو دين من الأديان أو طائفة من الطوائف إذ أن الشعور الذي يهيمن على نفوس القائمين بها أن القواعد الأساسية للرسالات جميعاً قد أصبحت مهددة الآن بالإلحادية ، وعلى الرجال المؤمنين بهذه الأديان أن يتكاتفوا ويوجهوا جهودهم إلى إنقاذ الإنسانية من الخطر ، ولا يكره الإخوان المسلمين الأجانب النزلاء في البلاد العربية والإسلامية ولا يضمرون لهم سوءا حتى اليهود !! والمواطنين لم يكن بيننا وبينهم إلا العلائق الطيبة )) . أهـ ( قافلة الإخوان للسيسي 1 /21 )



    وقال في خطبة أمام لجنة أمريكية بريطانية بشأن قضية فلسطين عام 1946 مـ :


    (( والنقطة التي سأتحدث عنها نقطة بسيطة من الوجهة الدينية لأن هذه النقطة قد لا تكون مفهومة في العالم الغربي ولذلك فإني أحب أن أوضحها باختصار فأقرر : أن خصومتنا لليهود ليست دينية لأنّ القرآن الكريم حض على مصافاتهم ومصادقتهم !! ، والإسلام شريعة إنسانية قبل أن تكون شريعة قومية وقد أثنى عليهم وجعل بيننا وبينهم اتفاقا { وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ } [العنكبوت : 46 ] وحينما أراد القرآن أن يتناول مسألة اليهود تناولها من الوجهة الاقتصادية والقانونية!! ، فقال تعالى ـ وهو أصدق القائلين ـ : { فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيرًا (160) وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا } [ النساء 160 : 161 ] ، ونحن حين نعارض بكل قوة الهجرة اليهودية نعارضها لأنها تنطوي على خطر سياسي وحقنا أن تكون فلسطين عربية !! )) .



    ووقف الشيخ حسن البنا مساء يوم الثلاثاء عام 1940 يخطب أمام مجموعة من جماعته وقد دون ذلك الخطاب الأستاذ أحمد عيسى عاشور بدقة في كتابه : حديث الثلاثاء للإمام حسن البنا ص 108 .

    فقال : (( لعل قائلاً يقول : لماذا كانت أكثر القصص التي عُني بها القرآن هي قصة بني إسرائيل ؟ ولماذا أخذت الجزء الأوفى من قسم القصص في القرآن الكريم ؟ ، إن لهذا عدة أسباب : السبب الأول : هو كرم عنصر هذا الجنس ! ، وفيض الروحانية القوية التي تركزت في نفسه !! ، لان هذا الجنس قد انحدر من أصول كريمة ، لهذا ورثوا حيوية عجيبة ...ورسالة سيدنا موسى عليه السلام كانت في مصر ، ونريد أن نتناول صلة رسالته بهذه الأمة ... ولقد وُجد الإسرائيليون في مصر ، وإن كان وطنهم الأصلي فلسطين !! )) .



    الثاني " عمر التلمساني المرشد العام الثالث " :


    قال في كتابه " ذكريات لا مذكرات " ( ص / 10 ) واصفاً سيرته الذاتية في شبابه :


    (( تعلمت الرقص الإفرنجي فى صالات عماد الدين وكان تعليم الرقصة الواحدة فى مقابل ثلاث جنيهات فتعلمت " الدن سيت والفوكس ترات والشارلستون والتانجو " وتعلمت العزف على العود )) .


    وقال في نفس الكتاب ( ص / 16 ) تحت عنوان " صليت في السينما !! " : (( أنني لما كنت أباشر عملي كمحام وأنزل يوم الجمعة لأحضر بعض الأفلام السينمائية ، وكنت انتهز فرصة الاستراحة " الانتراكات " لأصلي الظهر والعصر مجموعتين مقصورتين في أحد أركان السينما التي أكون فيها )) .


    وقال في ( ص / 12 ) : (( ولئن سألوني عن الهوى فانا الهوى وابن الهوى وأبو الهوى وأخوه )) . أهـ


    الثالث " مصطفى السباعي المرشد العام للإخوان في سوريا سابقاً " :


    قال : (( فليس الإسلام ديناًَ معادياً للنصرانية بل هو معترف بها مقدس لها !! ... والإسلام لا يفرق بين مسلم ومسيحي !! و لا يعطي للمسلم حقاً في الدولة أكثر من المسيحي والدستور سينص على مساواة المواطنين جميعاً في الحقوق والواجبات ثم أقترحَ أربع مواد :


    1- الإسلام دين الدولة الإسلامية .


    2- الأديان السماوية محترمة مقدسة .


    3- الأحوال الشخصية للطوائف الدينية مصونة مرعية .


    4- لا يُحال بين مواطن و بين الوصول إلى أعلى مناصب الدولة بسبب الدين أو الجنس أو اللغة )) [ من " الطريق الى الجماعة الأم " ( ص / 134 ) ].



    الرابع " سعيد حوى أحد كبار الإخوان في سوريا ومن كبار منظريهم" :


    قال في كتابه " جولة في الفقهين " ( ص / 55 ) :


    (( إن الله عز وجل لا داخل العالم ولا خارجه ولا عن يمين ولا عن شمال ولا فوق ولا تحت ولا أمام ولا خلف ولا متصل به ولا منفصل عنه ! )) . أهـ


    وقال في كتابه " تربيتنا الروحية "( ص / 16 ):


    (( لقد تتلمذتُ في باب التصوف على من أظنهم أكبر عُلماء التصوف في عصرنا وأكثر الناس تحقيقاً به وأَذن لي بعض شيوخ الصوفية بالتربية وتسليك المريدين ، ثم أضاف قائلاً : وإني بفضل الله مع أني مأذون على طريقة الصوفية بتلقين الأوراد عامة وبتلقين الاسم المفرد !! )) .


    الخامس " سيد قطب " ( 1906 : 1966 ) :


    قال في كتابه " التصوير الفني في القرآن " عن موسى عليه السلام :


    (( إنه زعيم شاب مندفع عصبي المزاج !)) .
    قلت : في حين قال عن نفسه وهو يرد على الأستاذ محمود شاكر : " وما كان لي بعد هذا ، وأنا مالك زمام أعصابي ، مطمئن إلى الحق الذي أحاوله ... "


    وقال في كتابه " العدالة الاجتماعية " ( ص / 206 ) :


    (( خلافة عثمان فجوة بين خلافة الشيخين وعلي !)) .


    وقال :(( تحطمت أسس الإسلام في عهد عثمان )) .


    و قال عن قتلة عثمان : ( إنهم يحملون روح الإسلام ، وأن ثورتهم كانت فورة من روح الإسلام ). ( ص / 189 ) الطبعة الخامسة .


    وقال في كتابه " كتب وشخصيات " ( ص / 242 ) : " إن معاوية وعمراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس ، وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب ، ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح ، وهو ( يعني : علياً ) مقيد بأخلاقه في اختيار وسائل الصراع ، وحين يركن معاوية وزميله إلى الكذب، والغش، والخديعة، والنفاق، والرشوة ، وشراء الذمم ، لا يملك علي أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل فلا عجب أن ينجحا ويفشل، وإنه لفشلٌ أشرف من كل نجاح !! " .


    السادس " محمد الغزالي :


    قال في كتابه " الإسلام المُفترى عليه " ( ص / 66 ):


    (( وأرى أن بلوغ هذه الأهداف يستلزم أن نقتبس من التفاصيل التي وضعتها الاشتراكية الحديثة مثلما اقتبسنا صورا لا تزال مقتضبة - من الديمقراطية الحديثة - ما دام ذلك في نطاق ما يعرف من عقائد وقواعد ، وفي مقدمة ما نرى الإسراع بتطبيقه في هذه الميادين تقييد الملكيات الكبرى وتأميم المرافق العامة )) .


    إلى أن قال في ( ص / 103 ) : " إن أبا ذرٍّ كان اشتراكياً وأنه استقى نزعته الإشتراكية من النبي صلى الله عليه وسلم !! " .


    وقال في ( ص / 183 ) : " إن عمر كان أعظم فقيه اشتراكي تولى الحكم ".



    وفي مجلة "الدعوة " العدد 1182/2شعبان1409هـ ص(28) قال في حديث مسلم في أبي الرسول- صلى الله عليه وسلم - " هذا حديث يخالف القرآن حطه تحت رجليك !"


    وطعن في كثير من الأحاديث فمن ذلك :
    حديث "إن الميت ليعذب ببكاء أهله" وحديث" لا يقتل المسلم بكافر" وحديث أهل القليب"ما أنتم بأسمع لما أقول الآن منهم" وحديث " فقأ موسى عين ملك الموت " وحديث " فاطمة بنت قيس في عدم السكنى والنفقة للمطلقة ثلاثاً" وحديث عائشة- رضي الله عنها " كان الركبان يمرون بنا فإذا أجازوا بنا سدلت إحدانا جلبابها"


    وقال : " إن من الطفولة العقلية أن نجعل الاقتداء بالرسول- صلى الله عليه وسلم- الكريم اقتداءًا شكلياً " " مجلة الدعوة"(1181) 24 /7 /1409هـ ص(28)

    وقال ساخراً " إن نفراً من العمال والحمالين والفلاحين فرطوا في أعمالهم الحرفية والمهنية مكتفين في لإثبات تدينهم بثوب قصير ولحية مشوشة، وحمل العصا، وارتداء عمامة ذات ذنب" "سر تأخر المسلمين ص
    54 " .



    وصدق الشيخ الألباني رحمه الله عندما ذكر أنه من المعتزلة .
    سابعاً " القرضاوي " :


    قال في جريدة الراية عدد 4696 : " إننا لا نقاتل اليهود من أجل العقيدة وإنما من أجل الأرض !! " .


    وقال في شريط مسجل بعنوان " التدخين " وهي خطبة جمعة ومنشورة في مجلة الوطن الكويتية في عددها 7072 :


    " أيها الإخوة قبل أن أدعَ مقامي هذا ، أحب أن أقول كلمة عن نتائج الانتخابات الإسرائيلية : العرب كانوا مُعَلِّقِينَ كل آمالهم على نجاح ( بيريز ) وقد سقط ( بيريز ) ، وهذا مما نحمده في إسرائيل ، نتمنى أن تكون بلادنا مثل هذه البلاد ، من أجل مجموعة قليلة يسقط واحد ، - والشعب هو الذي يحكم - ليس هناك التسعات الأربع أو التسعات الخمس التي نعرفها في بلادنا ، ( 99.99 % ) ما هذا ؟ إنه الكذب والغش والخداع ، ولو أن الله عرض نفسه على النّاس ما أخذ هذه النسبة !! ، نحيي إسرائيل على ما فعلت . أهـ


    وقال في برنامج " الشريعة و الحياة " 12-11-1997 م عن النصارى :


    " فكل القضايا بيننا مشتركة ، فنحن أبناء وطن واحد ، و مصيرنا واحد ، وأمتنا واحدة ... أنا أقول عنهم : إخواننا المسيحيُّون !! ... البعض ينكرُ عليَّ هذا ... كيف أقول إخواننا المسيحيون ؟ ( إنَّما المؤمنون إخوة ) نعم ... نحن مؤمنون هم مؤمنون بوجه آخر !!" . أهـ
    وجاء في حوار معه في مجلة الراية في العدد 597 :



    قال محاوره : وتَناهى إلى سمعي صوت غناء قادم من داخلِ منزل الشيخ القرضاوي . فضحكتُ وأنا أقول : لمن يستمع الدكتور القرضاوي ؟


    فأجاب بقوله : " الحقيقة أنا مشغول عن سماع الغناء ، لكني أستمع إلى " عبد الوهاب " وهو يغني عن " البلبل " ، أو " يا سماء الشرق جودي بالضياء " ، أو " أخي جاوز الظالمون المدى " . وأستمع أحياناً إلى " أم كلثوم " في " نهج البردة " ، أو " سلوا قلبي غداة سلا وتاب " ، وأستمع بحب وأتأثر بشدة بصوت " فايزة أحمد " خاصة وهي تغني الأغنيات الخاصة بالأسرة : "ست الحبايب" ، و" يا حبيبي يا خويا ويابو عيالي " ، و" بيت العز يا بيتنا على بابك عنبتنا " ... وهذه أغنيات لطيفة جداً ، فأنا لا أرى أن صوت المرأة عورة في ذاته ، لكنه عورة حينما يُراد به الإثارة والتميُّع والتكسر ، ويهدف إلى الإغراء . وهذا معنى قوله تعالى : { فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ } !!!... وأعتقد أن هذا موجود في بعض الأصوات ، إنما صوت فايزة أحمد وهي تغني : ست الحبايب ليس فيه إثارة ، وصوت " شادية " وهي تغني " يا دبلة الخطوبة عقبالنا كلنا " ، و" يا معجباني يا غالي " ... فهذه أغنيات نسمعها في الأفراح والأعراس . أيضاً " فيروز " أحب سماعها في أغنية " القدس " وأغنية " مكة " ، لكني لا أتابعها في الأغنيات العاطفية ، ليس لأنها حرام !! ، وإنما لأنني مشغول . والحقيقة ، أنا لا أستطيع سماع أغنية عاطفية كاملة لأم كلثوم ، لأنها طويلة جداً ، وتحتاج إلى من يتفرغ لها ... ولا تسألني لمن أستمع من الجيل الحديث ، لأنني من الجيل القديم ، وأرى أن الجيل الماضي من " المطربين والمطربات " أقرب إلى نفسي من الجيل الجديد )) .




    قلت : وأعرضنا عن ترحمه على بابا الفاتيكان وأن يبدل النصارى خيرا منه لشهرته
    و حتى لا أطيل على القارىء ، ففي الإشارة ما يُغني عن طول العبارة .


    وكان هذا البيان الأول ...، وللحديث تتمة .


    يتبع إن شاء الله ...
    البيان القادم : " الشهيدان !! "



    وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .


    وكتب أبو صهيب وليد بن سعد
    القاهرة 14 / 1 /2012


    تم مراجعته والزيادة عليه في 14 / 4 / 2013

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    180

    افتراضي رد: منهج جماعة الإخوان على لسان قادتها !!


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •