سؤال/ ما الحكم الفقهي في شخص شتم قبيلة؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: سؤال/ ما الحكم الفقهي في شخص شتم قبيلة؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,442

    افتراضي سؤال/ ما الحكم الفقهي في شخص شتم قبيلة؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ما الحكم الفقهي في شخص شتم قبيلة؟
    سواء كان قذف في عرضهم أو شتم في غير ذلك.
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,559

    افتراضي رد: سؤال/ ما الحكم الفقهي في شخص شتم قبيلة؟

    الشتائم فى الإسلام
    الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد
    هذا كتاب الشتائم فى الإسلام

    النهى عن الشتم :
    نهانا الله عن الشتم فسماه التنابز بالألقاب وهو التشاجر اللفظى أى الاعتداء بالكلمات وهى الألفاظ المحقرة المصغرة للإنسان مثل كافر وظالم وفاسق ومجرم ومعتدى وزانى وسارق ومرتد ومحارب لله وفى هذا قال تعالى بسورة الحجرات "ولا تنابزوا بالألقاب "وبين لنا أن الاسم الذى يطلقه الشاتم هو اسم فسوق والمراد أنه اتهام للمسلم بالكفر بعد الإيمان فلا توجد شتمة إلا وهى تعنى الارتداد عن الإسلام وفى هذا قال تعالى فى بقية آية سورة الحجرات "بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان "وأوجب الله على الشاتم هو التوبة وهى الاستغفار الذى يعنى الاعتراف بالخطأ وطلب العفو عنه من الله وفى هذا قال خلف الجملة السابقة فى نفس الآية "ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون "فهنا سمى الله غير التائب ظالم أى كافر

    الحالة المباح فيها الشتم:
    من المعلوم أن كل اعتداء على الأخرين بأى صورة من صور الاعتداء يقابله رد من المعتدى عليه أى المظلوم وهذا الرد يختلف من إنسان إلى أخر ومن صور الرد أن يسب المظلوم الظالم أى أن يشتم المعتدى عليه المعتدى وقد بين الله لنا أن الجهر بالسوء من القول وهو ما نسميه السب والشتم يكون مباحا أى محللا عند الله إذا كان سببه هو ظلم حاق بالشاتم من المشتوم ،إذا فقد أباح الله لنا السب والشتم فى حالة ما إذا كنا مظلومين وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم "وهذا يعنى أن القاضى لا يحاكم المظلوم على شتائمه عند إجراء المحاكمة فى قضية الظلم والسبب هو إباحة الله لها عند الظلم

    أشكال الشتم:
    تنقسم أشكال الشتم للتالى :
    1-شتم جماعة لجماعة وهى:
    -شتم مجموعة رجال لمجموعة رجال أخرى أى شتم قوم لقوم
    -شتم مجموعة نساء لمجموعة نساء أخرى أى شتم نساء لنساء وفى هذا قال تعالى بسورة الحجرات "يا أيها الذين أمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن "
    -شتم مجموعة رجال لمجموعة نساء
    -شتم مجموعة نساء لمجموعة رجال

    2-شتم فرد لفرد وهى :
    -شتم رجل لرجل – شتم امرأة لامرأة –شتم رجل لامرأة – شتم امرأة لرجل
    وهذا تقسيم حسب العدد وهناك تقسيم أخر تنقسم فيه الأشكال للتالى :
    1-الشتم الغيابى وهو أن يسب الإنسان إنسان أخر أمام الأخرين وهو غير حاضر للسب وسماه الله غيبة وقد شبه الشاتم فى الغياب بمن يأكل لحم أخيه الميت وفى هذا قال تعالى بسورة الحجرات "ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا"

    2-الشتم الحضورى وهو أن يسب الإنسان إنسان أخر موجود معه فى نفس المكان .

    أسماء الشتم فى القرآن :
    1-السخرية كما بقوله بسورة الحجرات "يا أيها الذين أمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن "
    2-اللمز كما بقوله بنفس السورة "ولا تلمزوا أنفسكم "
    3-التنابز بالألقاب كما بقوله بنفس السورة "ولا تنابزوا بالألقاب"
    4-الغيبة كما بقوله بنفس السورة "ولا يغتب بعضكم بعضا "
    5-الجهر بالسوء من القول كما بقوله بسورة النساء "لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم "
    6-السب كما بقوله بسورة الأنعام "ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله "

    أسباب النهى عن الشتم :
    إن النهى عن الشىء يعنى وجود ضرر أو أذى يلحق بالفرد أو بغيره نتيجة ارتكاب الشىء المنهى عنه وقد بين الله لنا التالى :
    أنه نهانا عن الشتم للأسباب الآتية:
    -ألا تشيع الكراهية بين المسلمين الذين يرتكبون جريمة الشتم وفى هذا قال تعالى بسورة الحجرات "ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحكم أخيه ميتا فكرهتموه "
    -ألا يكون مرتكب جريمة الشتم ملعون والمراد مطرود من رحمة الله فى الدنيا والأخرة وفى هذا قال تعالى بسورة النور "إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا فى الدنيا والأخرة ولهم عذاب عظيم "وليس هناك أذى ولا ضرر أعظم من دخول النار حيث الألم والوجع المستمر بلا توقف
    -أن الشاتم يجهل أن المشتوم قد يكون عند الله خير منه وما دام لا يعرف من هو الأفضل والأحسن فالواجب عليه هو عدم سب أحد وفى هذا قال بسورة الحجرات "يا أيها الذين أمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن "
    نتائج الشتم:
    1-الكراهية بين الناس فالمشتوم يكره الشاتم لأنه نال منه والشاتم يكره المشتوم لأنه يظن أنه أقل منه وفى هذا قال تعالى بسورة الحجرات "ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه "ويسمى هذا نتيجة عامة تشمل الكل
    3-اللعنة فى الدنيا والأخرة وهى الطرد من رحمة الله فى الدنيا والأخرة ومنها دخول النار وذلك إن أصر الشاتم عليها دون دليل وفى هذا قال تعالى بسورة النور "إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا فى الدنيا والأخرة ولهم عذاب عظيم "

    أسباب الشتم :
    1-أن يكون الشاتم مظلوما من قبل المشتوم وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم"
    2-أن يحقر الشاتم المشتوم ويصغر من شأنه ظنا منه أنه أحسن وأفضل وهذا السبب أشار الله له بقوله بسورة الحجرات "لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم"
    3-أن يريد الشاتم جر المشتوم للاشتباك معه فى عراك أو إلى إحداث فعل يعاقب عليه وهو جر الشكل كما نقول حاليا.
    4-أن يريد الشاتم التعارف مع المشتوم فيلجأ لهذه الوسيلة لفشله فى التعرف عليه بالوسائل الأخرى وأغلب استخدام لهذه الطريقة يكون فى التعارف بين الفتى والفتاة ويسمى المعاكسة ولها عقاب بالجلد إذا ثبت.
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,442

    افتراضي رد: سؤال/ ما الحكم الفقهي في شخص شتم قبيلة؟

    أحسن الله اليكم .. ونفع بكم .. وزادكم علما ..
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,734

    افتراضي رد: سؤال/ ما الحكم الفقهي في شخص شتم قبيلة؟

    قوله :
    "ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون "فهنا سمى الله غير التائب ظالم أى كافر
    من قال من أهل العلم المعتبرين : أن من لم يتب هنا _أي: الظالم_=كافر .
    فالخطاب في بداية الآية للمؤمنين ، لا لغيرهم ، ومن المتوقع أن تكون هناك ثمت مخالفة ؛ فنعتت بــ(الفسوق) ، فطلب الشارع التوبة منها _أي: المخالفة_ ، وليس كل من لم يتب =كافر.
    ولم أقف على أحدٍ من أهل العلم المعتبرين ، تفوَّه بهذا التفسير الغالط.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,734

    افتراضي رد: سؤال/ ما الحكم الفقهي في شخص شتم قبيلة؟

    فخلاصة الكلام : أن من اعتُدي عليه بالسب والشتم ونحوه ، له حق المثل بغير بغيٍّ أو اعتداءٍ ، ودليله قوله تعالى :"
    { فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} [البقرة: 194].

    وقوله :{لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا (148) إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا} [النساء: 148، 149].

    وقوله: {وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ (39) وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (40) وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ (41) إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (42) وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} [الشورى: 39 - 43]
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,494

    افتراضي رد: سؤال/ ما الحكم الفقهي في شخص شتم قبيلة؟

    هل جميع القبيلة تقتص منه يوم القيامة , وهل إذا أغتاب قبيلة معينة يقال في حقة أنه أغتاب كل فرد فيهم.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,442

    افتراضي رد: سؤال/ ما الحكم الفقهي في شخص شتم قبيلة؟

    الأخ أبو عاصم شكر الله لكم .. وجزاكم كل خير

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    هل جميع القبيلة تقتص منه يوم القيامة , وهل إذا أغتاب قبيلة معينة يقال في حقة أنه أغتاب كل فرد فيهم.
    جاء في الملخص الفقهي (2/ 538)
    (وإذا قذف جماعة لا يتصور منهم الزنى أو قذف أهل بلد؛ لم يحد، وإنما يعزر بذلك؛ لأنه مقطوع بكذبه؛ فلا عار عليهم بذلك، وإنما يعزَّر لأجل تجنب هذه الألفاظ القبيحة والشتائم البذيئة، وذلك معصية يجب تأديبه عليها، ولو لم يطالبه أحد منهم).

    ولعل أحد الأخوة يفيدك أكثر مني .
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •