وَمَنْ نَوَى الإِْفْطَارَ أَفْطَرَ
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: وَمَنْ نَوَى الإِْفْطَارَ أَفْطَرَ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي وَمَنْ نَوَى الإِْفْطَارَ أَفْطَرَ

    وَمَنْ نَوَى الإِْفْطَارَ أَفْطَرَ



    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله والصلاة على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.

    وبعد: فقد بينا في السلسلة السابقة بعض أحكام الصيام ومن ذلك ركناه التي تبنى عليه هذه العبادة العظيمة وهما:
    1_ النية: وتكون من الليل أو قبل الفجر لقوله صلى الله عليه وسلم: "مَنْ لَمْ يُجْمِعِ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ، فَلَا صِيَامَ لَهُ"( 1).


    2_ الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر الصادق إلى غروب قرص الشمس تعبدا لله تعالى. لقوله جل وعلا: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيامَ إِلَى اللَّيْلِ ) الآية.

    فإذا كانت النية أحد أركان الصيام فعند انقطاعها تنقطع تلك العبادة العظيمة وهذا الأمر يقع كثيرا من قبل الناس بأن يقول سأفطر ناوياً ذلك عازما عليه بقلبه فإن كان صومه هذا فريضة كرمضان فعند بعض الفقهاء أن صومه يفسد وتبطل عبادته لأنه أنخرم أحد أركانها.
    أما إن كان صومه نافلة فهذا الفعل يؤثر أيضا على الأجر في تلك العبادة.

    قال العلامة ابن عثيمين_رحمه الله_ عند قول الماتن: «ومن نوى الإفطار أفطر» والدليل قوله صلّى الله عليه وسلّم: «إنما الأعمال بالنيات»( 2) فما دام ناوياً الصوم فهو صائم، وإذا نوى الإفطار أفطر، ولأن الصوم نية وليس شيئاً يفعل، كما لو نوى قطع الصلاة فإنها تنقطع الصلاة.
    ومعنى قول المؤلف «أفطر» أي: انقطعت نية الصوم وليس كمن أكل أو شرب.
    وبناء على ذلك لو نواه بعد ذلك نفلاً في أثناء النهار جاز، إلا أن يكون في رمضان، فإن كان في رمضان فإنه لا يجوز؛ لأنه لا يصح في رمضان صوم غيره"(3 ).

    فمن نوى الإفطار فإنه يفطر وإن لم يأكل وليس المراد بقوله :" أفطر " أنه بمعنى الأكل والشارب، بل مراده أنه كما لو لم ينو الصوم. بمعنى :رجل صائم ثم نوى أن يفطر فإنه يكون بحكم المفطرين لأنه قد قطع النية، والنية شرط أن تغطي العمل كله وقد قطعها، فحينئذ فسد صومه لبطلان نيته وهذا باتفاق العلماء وهي مسألة ظاهرة، لأن الواجب هو النية في اليوم كله، وحيث نوى الفطر فإنه يكون مفطراً( 4).

    وعليه فيجب الحذر والحرص والحفاظ على تلك العبادة العظيمة وأن لا يفسدها الإنسان بجهله.

    بارك الله لي ولكم في رمضان وبلغنا وإياكم إياه بمنه وكرمه.











    ________________
    ( 1) رواه أحمد: (26457) وابو داود _بَابُ النِّيَّةِ فِي الصِّيَامِ_ رقم: (2454) وصححه الألباني.
    ( 2) رواه البخاري ومسلم.
    ( 3) ينظر الشرح الممتع: (ج6_ص363).
    ( 4) انظر شرح الزاد للحمد: (ج5_ص28).

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    375

    افتراضي رد: وَمَنْ نَوَى الإِْفْطَارَ أَفْطَرَ

    السؤال: هل يشترط أن تكون نية الصيام قبل الفجر من كل ليلة من رمضان أم تكفي نية واحدة كل الشهر. وما حكم من تلفظ بها في كل ليلة من ليالي شهر رمضان.
    الإجابة: الحمد لله

    فالنية للصيام مشترطة وصيام الفرض لابد أن ينويه من الليل قبل طلوع الفجر ويجب عليه أن ينوي لكل يوم نية جدية لأن كل يوم عبادة
    مستقلة تحتاج إلى نية متجددة بتجدد الأيام لعموم قوله صلى الله عليه وسلم:"
    "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى" [رواه البخاري في صحيحه ج1 ص2 من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه.].
    فإن قام من نومه وتسحر فهذا هو النية. وإن لم يستيقظ إلا بعد طلوع الفجر وكان ناويًا للصيام قبل نومه فإنه يمسك إذا استيقظ وصيامه صحيح لوجود النية من الليل. وما أشار إليه السائل من النطق بالنية هل هو مشروع أو ليس بمشروع؟ فالنطق بالنية غير مشروع والتلفظ بها بدعة لأن النية من أعمال القلوب والمقاصد لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى بدون تلفظ ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يتلفظ بالنية ويقول اللهم إني نويت أن أصوم أو نويت أن أصلي أو نويت كذا وكذا إنما ورد هذا عند الإحرام بالحج أو العمرة أن يقول المسلم"" لبيك عمرة أو لبيك حجًا"وكذلك عند ذبح الهدي أو الأضحية ورد أنه يتلفظ عند ذبحها...
    فالتلفظ بالنية أمر محدث فهو بدعة. وقد قال الله سبحانه وتعالى{قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [سورة الحجرات: آية 16.] فالله جل وعلا أنكر على الذين تلفظوا بنياتهم قال تعالى{قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا} إلى أن قال تعالى{قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ}[سورة الحجرات: آية 14، 15، 16.] فالتلفظ بالنية معناه أن الإنسان يخبر ربه عز وجل أنه نوى له كذا وكذا قد نهى الله عن ذلك وأنكر على من فعله.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: وَمَنْ نَوَى الإِْفْطَارَ أَفْطَرَ

    بارك الله فيك.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •