بوح القلم
صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 84

الموضوع: بوح القلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي بوح القلم

    1 - الكلمة الطيبة واللفظة الخيرة والعبارة الحسنة والأحرف البديعة والمنظومة البليغة تنفذ للقلوب وتسري للنفوس وتبهج الأرواح وتنير العقل وتذهب السآمة وترفع الكآبة تهدي الضال وتذكر الغافل وتعلم الجاهل وتوجه المسترشد وتثير المشاعر وتحرك الغرائز وتبعث الهمم وتقوي العزائم وتدعو للمعالي وتسمو للمراقي.
    (فالكلمة الطيبة صدقة)
    ( والعبد يتكلم بالكلمة من رضوان الله يرفعه الله بها درجات )

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    2 - تعاشر بعض الاخوة وتصاحب بعض الاصدقاء متفاوتي الاعمار ومختلفي التخصصات فتعجب من أفكاره وتندهش من أطروحاته ولكنها تبقى حبيسة الذهن محدودة الفائدة لا تتجاوز صاحبها ولا تتعدى كاتبها.
    فاكتب لنفسك عمراً مديداً وأثراً كبيراً بكتابة خواطرك وتدوين سوانحك وطرح أفكارك ونشر تجاربك.
    وقد قيل في الحكمة" لا ينبغي لأحد عنده شيء من العلم - والحكم والتجارب والفكر والثقافة - أن يضيع نفسه"

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    3 - نعم الله عز وجل على خلقه لا تعدى ولا تحصى وفضائله على عباده متكاثرة لا تستقصى ( وما بكم من نعمة فمن الله) وأعظم النعم وأجل المنن نعمة التوفيق للعبادة والتلذذ بالطاعة وتذوق الاجتباء واستشعار الاصطفاء تنطلق مع بزوغ الفجر بحمد الله على الإحياء بعد الإماتة وبشهادة الملائكة لك أمام الملك الأعلى بحضورك لصلاة الصبح ومروراً بطاعات وقربات تتقلب فيها نهارك وليلك وصبحك ومساءك حتى تخلد لفراشك طالباً رفعة الدرجات وزيادة الحسنات ورضا الرب وجنة الخالق سبحانه وتعالى وعندها تتذكر(أن الفضل بيده الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم).

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    4 - نعيش في حياتنا السنوات المعدودة والأيام المحدودة نتحمل المشاق ونكابد الصعاب (خلق الإنسان في كبد)ويصل الواحد منا لفترة السقوط ولحظة الهبوط وساعة الانحدار وفجأة فإذا بالعناية الإلهية والرحمة الربانية تأخذ بيده وتمسك بذاته وتربط على قلبه وتشد من عضده لبر الأمان وشاطئ السلامة وساحل الطمأنينة وبحر السكينة.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    5 - علمتني الحياة : أن حياة القلب وراحته وطمأنينته وسكينته وأنسه وسروره وفرحه وبهجته وانشراحه وسعادته بالقرب من مولاه ومحبة خالقه ورجاء بارئه والخوف من مدبره فيا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على طاعتك.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    6 - زوجي الغالي :أتذكر ذلك اليوم عندما كنت خارجاً للعمل وأنا أودعك عند الباب فأخذت بيدي وضممتني لصدرك وقبلتني ثم ودعتني بعد أن زرعت في قلبي الحب والود والشوق والحنان بتلك اللمسة الرقيقة والضمة الحانية والقبلة العذبة فلتسعدني بتكرارها ولتبهجني باستمرارها ولتفرحني بتواصلها.
    زوجتك المحبة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    7 - تقف حائراً وتنظر مندهشاً وتتأمل متعجباً من شخص قريب منك أو بعيد حينما ترى القلوب إليه مندفعة وله متوددة ومعه متسامحة وبه فرحة ولكلماته سامعة ولأحاديثه مستمتعة ولأخطائه متجاوزة وعن زلاته متغافلة فتسأل نفسك وتحدث ذاتك لماذا كل هذه المحبة لهذا الرجل والشاب والفتاة ولماذا كل هذا القبول لهذا الشخص وغيره الألوف من إخوته وأقرانه ومن أصدقائه وأصحابه لا ينالون ولا يظفرون بجزء من تلك المودة والقبول وذلك الحب والانجذاب ولكن يزول التعجب ويتلاشى الاستغراب حينما تقرأ قوله تعالى (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن وداً) يعني محبة وقبولاً عند الخالق سبحانه وتعالى وفي قلوب المخلوقين ، وتأمل الحديث العظيم حيث تظهر لك حقيقة الأمر ويتبين لك سر المسألة، وأسأل ربك أن تكون من هؤلاء المحبوبين المقبولين. عن أبي هريرة - رضي اللّه عنه - عن النبي - صلى اللّه عليه وسلم - قال : «إن اللّه إذا أحب عبدا دعا جبريل فقال : يا جبريل إني أحب فلانا فأحبه. قال : فيحبه جبريل. ثم ينادي في أهل السماء : إن اللّه يحب فلانا فأحبوه. قال : فيحبه أهل السماء. ثم يوضع له القبول في الأرض)رواه البخاري (3209) ومسلم(2637 ).

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    8 - من خصائص الملة الالهية والشرعة الربانية أنها لا تقوم على الأفراد ولا تتوقف على الأشخاص فمبدأها ومنطلقها على العقيدة والمنهج وثباتها واستمرارها على المبادئ والقيم حيث يقتل الانبياء ويسجن الاولياء ويطرد الزعماء ويشرد العلماء وتسقط الدول وتزول الحكومات ويبقى الدين عزيزاً شامخاً قوياً سامقاً حتى يرث الله الأرض ومن عليها كما وعد من بيده الخلق والأمر بقوله { يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ }
    وكما أخبر الصادق المصدوق بقوله( لن يزال أمر هذه الأمة مستقيماً حتى تقوم الساعة، أو: حتى يأتي أمر الله) رواه البخاري(٧٣١٢)

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    9 - تفضيل أحد الأولاد والميل لبعض الأبناء أمر فطري وشيء طبيعي ولكن المؤلم أن يتجاوز ذلك الميل القلبي والعطف الداخلي إلى تجاوز في الحب وتفاضل في العطاء يهدم الاسرة ويؤجج الكراهية ويوغر الصدور ويفقد الثقة ويحرف الابناء ويفرق الاولاد ولهذا جاء التوجيه النبوي( اتقوا الله واعدلوا في أولادكم)

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    10 - الحديث عن الانظمة والحكومات والفرق والجماعات من المباحث الشائكة والقضايا المشكلة لما يكتنفه الوضع والحال والواقع والمآل من لبس وغموض وضعف وقصور في فهم الحقيقة وفقه الواقع وتصور المواقف وإدراك الاحداث ومن ثم إطلاق الاحكام الشرعية وتطبيق القواعد العلمية وتنفيذ الحدود العملية. وبالامثلة تتضح المسألة:
    أ - الفرق المتقدمة كالصوفية والشيعة أو الجماعات المعاصرة كالاخوان والتبليغ ليست فئة واحدة ولا جماعة معينة تنتمي لرجل واحد وتنطلق من منهج محدد بل هي فرق وأحزاب وطوائف وجماعات ذات عقائد ومناهج ورؤى وأفكار تقترب أو تبتعد عن أصول الديانة وقواعد الشريعة فمن الظلم إطلاق حكم الجماعة على الاحزاب والاطياف ومن الاجحاف تصنيف الافراد وامتحان الاعضاء بحكم عام وتوصيف مطلق
    علماً أن البدع المكفرة والافكار المارقة عن الفرقة الناجية والطائفة المنصورة محدودة ومعلومة في كتب العقائد ومصنفات الفرق
    فالتوسع في دائرة التكفير والتجاوز في باب التبديع خلاف المنهج الاسلامي والواقع النبوي
    حين قال"كيف تصنع بلا إله إلا الله إذا جاءت يوم القيامة"رواه مسلم
    ب - المفاهيم المعاصرة والمصطلحات الحديثة (كالديمقراطية والحرية أو التأميم والعدالة الاجتماعية)
    مع ما فيها من المؤلفات الموثقة والدراسات المحكمة إلا أن الخلط والغلط والخبط واللغط تجاوز حدودها وتعدى تعريفاتها مع اختلاف نماذجها وتفاوت تطبيقاتها فالحكم على المفهوم والمصطلح يختلف باختلاف جوانبه ومجالاته سواء كانت معرفية ومنهجية أو تطبيقات وممارسات أوبحسب الظروف والضرورات أو بالنظر في قوالبه الفكرية والثقافية.
    والخلاصة أن المصطلح والمفهوم يختلف في توصيفه وتحديده اختلافاً كبيراً وعميقاً من قبل رواده ومنظريه فضلاً عن ممارسيه ومطبقيه، وبناء عليه فالاحكام المطلقة العامة تختلف عن الاحكام على الاعيان والافراد أو الجهات والهيئات.
    ج - التنظير للمواقف والتأصيل للأحداث وخاصة في النوازل والفتن يقتضي مع العلم الشرعي والفقه المقاصدي معرفة واقع الحال وحيثيات الواقع ومآلات الأمور وتبعات المواقف
    وهذه الامور على أهميتها في الاحكام وتأثيرها في الاراء لا يدرك تفاصيلها ولا يفهم أثرها الا العلماء والمفكرين الملاصقين للواقعة والمعاشرين للنازلة، فلنول حارها من تولى قارها.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    11 - في جلسة شبابية دار الحديث عن خطبة الجمعة فتنوعت الآراء وتباينت التطلعات لكنها أجمعت الانتقادات على أن الخطيب يغرد خارج اهتمامات المجتمع بخطب مكررة ومواضيع بائتة وأفكار تقليدية وأساليب مملة ووسائل روتينية.
    فيا خطيبنا الكريم خطبة واحدة هزت كيان ومشاعر وأفئدة وأحاسيس دولة بأسرها

    أفلا تستطيع أسر أسماع وأنظار ثلة من المصلين وجماعة من الحاضرين. نأمل ذلك

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    12 - العيش في مجتمع متعدد الأجناس والأعراق والدول والبلدان والأشكال والألوان يخلق في النفس شعوراً بالنوع الإنساني والتكامل الثقافي والتنوع الأخلاقي والامتزاج النفسي والانفتاح القيمي بعيداً عن ضيق الشعوبية ونزق الإقليمية وتعصب المناطقية وعندها ندرك المعنى الواسع والمفهوم الشامل لقوله تعالى{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    13 - استفتاح آيات الصيام بالنداء(يا أيها) فيه لفت للأنظار واسترعاء للانتباه وحث للهمم وحفز للنفوس للانقياد للآمر والاستجابة للطالب والقبول بالمأمور والرضا بالمطلوب.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    14 - (يا أيها الذين آمنوا ) نداء باسم الإيمان المقتضي للتصديق واليقين والخضوع والقبول والحب والذل لأوامر المحبوب وطلبات المعبود .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    15 - (كتب عليكم الصيام)الأحكام التكليفية والواجبات الشرعية موضع اختبار ومجال امتحان لحقيقة الإسلام وصدق الإيمان.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    16 - (كما كتب على الذين من قبلكم)
    فيها تسلية للمخاطب وتهوين للحكم ودعوة للمنافسة للعلم بأن التكاليف الشرعية سنة ماضية وشرعة باقية(فالأمور الشاقة إذا عمت طابت)

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    17 - (لعلكم تتقون) في الجانب الاعتقادي بالإيمان الجازم واليقين القاطع
    بالرب الرحيم والإله الحكيم الذي يشرع لعباده ما فيه الخير والنفع والصلاح والفلاح في الدارين.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    18 - ( لعلكم تتقون ) في الجانب التشريعي
    بملاحظة التدرج في التكاليف واليسر في الأحكام والتخفيف بحسب الأوضاع والتسهيل بسبب الأحوال.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    19 - (لعلكم تتقون) في الجانب التعبدي بالسمو الروحي والارتقاء الوجداني الذي يحصله العبد ويناله الفرد بإخلاص العمل ومراقبة الخالق والبعد عن الرياء والتجافي عن السمعة .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: بوح القلم

    20 - (لعلكم تتقون)
    في الجانب الاجتماعي بصيام الأمة كلها في زمن معين ووقت محدد لتحقيق روح الاجتماع وتطبيق مبدأ الاتحاد وتعميق أصل الارتباط وترسيخ محور الإئتلاف.

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •