الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 60

الموضوع: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

  1. #1
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة



    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
    فلشيخ الإسلام ابن تيميَّة رحمه الله كلامٌ عظيم في مسئولية العالم وطالب العلم، وما يلزمهما
    من صيانة العلم؛ باالمحافظة عليه والعمل به وتبليغه
    وقد أشار إلى شيء منه تلميذه الإمام ابن مفلح في كتابه الفروع
    فأحببت إفادة نفسي ووعظها أولاً، وإفادة الإخوة نفع الله بهم:


    يقول رحمه الله:


    (...وكذلك أهلُ العلم الذين يحفظون على الأمة الكتاب والسنة صورةً ومعنى؛ مع أنَّ حفظ ذلك واجب على الأمة عموماً على الكفاية منهم، ومنه ما يجب على أعيانهم، وهو علم العين الذي يجب على المسلم في خاصة نفسه، لكن وجوب ذلك عيناً وكفايةً على أهل العلم الذين رأَسوا فيه أو رُزقوا عليه أعظم من وجوبه على غيرهم، لأنه واجب بالشرع عموماً، وقد يتعيَّن عليهم لقدرتهم عليه، وعجز غيرهم.

    ويدخل في القدرة استعدادُ العقل، وسابقة الطلب، ومعرفة الطرق الموصلة إليه؛ من الكتب المصنفة، والعلماء المتقدمين، وسائر الأدلة المتعددة، والتفرغ له عما يشغل به غيرهم.

    ولهذا مَضَت السنة بأنَّ الشروع في العلم والجهاد يلزمُ كالشروع في الحج، يعنى أنَّ ما حفظه من علمِ الدِّين وعلم الجهاد ليس له إضاعته؛ لقول النبى صلى الله عليه وسلم: "مَنْ قرأ القرآنَ
    ثمَّ نسيَه لقيَ اللهَ وهو أجذم" رواه أبو داود.
    وقال: "عُرِضَت عليَّ أعمالُ أمتي حسنها وسيِّئها فرأيتُ في مساوئ أعمالها الرجل يؤتيه اللهُ
    آيةً من القرآن ثم ينام عنها حتى ينساها".
    وقال: "من تعلَّمَ الرميَ ثم نسيَه فليس منا" رواه مسلم.

    وكذلك الشروع في عمل الجهاد فإنَّ المسلمين إذا صافُّوا عدواً أو حاصروا حصناً ليس لهم الانصرافُ عنه حتى يفتحوه، ولذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما ينبغي لنبيٍّ إذا لَبِسَ لأمتَه أن ينزعَها حتى يحكمَ الله بينه وبين عدوِّه".

    فالمرصدون للعلم عليهم للأمة حفظُ علم الدين وتبليغه، فإذا لم يبلغِّوهم علمَ الدين أو ضيَّعوا حفظَه كان ذلك من أعظم الظلم للمسلمين.
    ولهذا قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ).

    فإنَّ ضررَ كتمانهم تعدَّى إلى البهائم وغيرها، فلعنَهم اللاعنون حتى البهائم، كما أنَّ معلم الخير يصلي عليه الله وملائكته ويستغفر له كلُّ شيءٍ حتى الحيتان في جوف البحر والطير في جو السماء.

    وكذلك كذبهم في العلم من أعظم الظلم وكذلك إظهارهم للمعاصي والبدع التي تمنع الثقة بأقوالهم وتصرف القلوبَ عن اتِّباعهم، وتقتضي متابعة الناس لهم فيها= هي من أعظم الظلم، ويستحقون من الذمِّ والعقوبة عليها مالا يستحقُّه مَنْ أظهرَ الكذبَ والمعاصي والبدع من غيرهم، لأنَّ إظهارَ غير العالم وإن كان فيه نوعُ ضرر فليس هو مثلَ العالم في الضرر الذي يمنع ظهورَ الحقِّ، ويوجب ظهورَ الباطل، فإنَّ إظهارَ هؤلاء للفجور والبدع بمنزلة إعراض المقاتلة عن الجهاد ودفع العدو
    ليس هو مثل إعراض آحاد المقاتلة، لما في ذلك من الضرر العظيم على المسلمين.

    فتركُ أهل العلم لتبليغ الدين كترك أهل القتال للجهاد، وتركُ أهل القتال للقتال
    الواجب عليهم كترك أهل العلم للتبليغ الواجب عليهم، كلاهما ذنبٌ عظيمٌ، وليس
    هو مثلَ ترك ماتحتاج الأمة إليه مما هو مفوَّضٌ إليهم، فإنَّ تركَ هذا أعظمُ من ترك أداءِ
    المال الواجب إلى مستحقِّه، وما يُظهرونه من البدع والمعاصي التي تمنعُ قبولَ قولهم
    وتدعو النفوسَ إلى موافقتهم وتمنعهم وغيرَهم من إظهار الأمر بالمعروف والنهى عن
    المنكر أشدُّ ضرراً للأمة وضرراً عليهم من إظهار غيرهم لذلك.

    ولهذا جبلَ الله قلوب الأمة على أنها تستعظمُ جُبنَ الجندي وفشلَه وتركَه للجهاد
    ومعاونتَه للعدو أكثر مما تستعظمه من غيره، وتستعظمُ إظهارَ العالم الفسوق والبدع
    أكثر مما تستعظم ذلك من غيره، بخلاف فسوق الجندي وظلمه وفاحشته، وبخلاف
    قعود العالم عن الجهاد بالبدن.

    ومثل ذلك ولاة الأمور كلٌّ بحسبه؛ من الوالي والقاضي، فإنَّ تفريطَ أحدهم فيما عليه رعايته من مصالح الأمة أو فعل ضدِّ ذلك من العدوان عليهم يُستعظَمُ أعظمَ
    مما يُستعظَمُ ذنبٌ يخصُّ أحدَهم).

    مجموع الفتاوى (28/186-189)

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    بارك اللــــــه فيك أخي

    على الطرح الجـيد,,,

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    كلام رائع، جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل

    وأستطيع أن أقول - غير مخطئ إن شاء الله - إن الأمة قد ضيعت هذا الفرض الكفائي، فلا يوجد في أنحاء الأرض من العلماء من يكفي المسلمين، حتى إن الرجل ليشتكي ويقول: لا يوجد ببلدي عالم واحد أسأله، أو أثق في فتياه !

    ومع أن النفوس قد جبلت على حب طلب العلم، إلا أن العوارض والشواغل التي تدخل على هذا الأمر الفطري كثيرة حتى تكاد تطغى عليه أحيانا، من حب الرآسة، واستعماله في المال، وطلب الجاه، وغير ذلك.

    هذا فضلا عن تضييع الوقت في الأخذ والرد الذي هو في أحسن أحواله تقديم للمهم على الأهم، إن لم يكن في الحقيقة انتصارا للنفس.

    والله المستعان وعليه التكلان.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    الشيخ عبدالله الحمادي ،
    جزاك الله خيرا على هذا الموضع المهم من كلام ابن تيمية ، ومن تدبره خاف من الرجوع ووجل من الإحجام عن المضي في الطريق المسلوك.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    800

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    خوف الرياء والسمعة يمنع من الإقدام
    وخوف كتمان العلم يمنع من الإحجام
    والإخلاص خيط رفيع بينهما
    قال ابن القيم في روضة المحبين:
    وقيل للإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى: تعلمت هذا العلم لله؟
    فقال: أما لله فعزيز، ولكن شيء حبب إلي ففعلتُه.
    !!!!!!!!!!
    رحمك الله يا إمامنا
    إذا كان هذا قولك فما يقول أمثالنا؟
    نسأل الله السلامة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    ولذلك قال الإمام أحمد:
    العلم لا يعدله شيء لمن صحَّت نيته, قالوا وكيف تصح ؟ قال ينوي رفع الجهل عن نفسه وعن غيره.
    فلم يقل رحمه الله: أن يطلبه لله ، وإن كان هو الغاية ، ولكن عزيزة كما قال ، طهر الله قلبي وقلبك وقلوب الإخوة.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
    فلشيخ الإسلام ابن تيميَّة رحمه الله كلامٌ عظيم في مسئولية العالم وطالب العلم، وما يلزمهما
    من صيانة العلم؛ باالمحافظة عليه والعمل به وتبليغه
    وقد أشار إلى شيء منه تلميذه الإمام ابن مفلح في كتابه الفروع
    فأحببت إفادة نفسي ووعظها أولاً، وإفادة الإخوة نفع الله بهم:
    يقول رحمه الله:
    ....
    مجموع الفتاوى (28/186-189)

    انتقاء موفَّق
    جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    الشيخ عبد الله الشهري

    لا تعارض بين (طلب العلم لله) وبين ما قاله الإمام أحمد، فإن (طلب العلم لله) كلام مجمل يحتاج إلى بيان، فذكر رحمه الله بيان ذلك تفصيلا بدلا من الإجمال.
    ولا أعرف تفسيرا لطلب العلم لله إلا ما قاله الإمام أحمد، فإن كان عندكم فأتحفونا.
    والله أعلم.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    بارك الله فيكم.
    رفع الجهل ليس هو الغاية كما تعلم ، فإن هناك من ينوى رفع الجهل عن نفسه والآخرين ليقال له عالم ويشتهر بالبذل. وهنا عدنا إلى المحل الأول ألا وهو الاجتهاد في جعله لله ، فرفع الجهل عن النفس عمل يفتقر إلى نية الإخلاص كغيره من الأعمال. يدلل على صحة هذا أن نية رفع الجهل لا تعني بالضرورة أنه قد صار بذلك خالصاً لله. والله المستعان.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    ويعلم الله أني اتمنى لو كانت نية رفع الجهل هي الغاية ، لهان الأمر واسترحنا كثيراً. وقد تأملت هذه المسألة زمناً طويلاً لا أخفيك ، وهي مخيفة يا محب ، أسأل الله أن يطهر قلبي وقلبك.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    وفقك الله

    تأمل ما تفضلت بذكره يا شيخنا الفاضل، فقد جعلتَ (رفع الجهل) في أول كلامك (نية) وجعلته في آخر كلامك (عملا يفتقر إلى نية)، ومن المعلوم أن النية لا تفتقر إلى نية، وإلا تسلسل.

    فرفع الجهل عن النفس وعن الناس نية صالحة في نفسها، ولا يمنع ذلك من اختلاط النية الصالحة بالنية السيئة، فليس كلامنا في ذلك.
    فمعنى كلامك أيضا ينطبق على من يطلب العلم لله ولغيره، فالكلام ليس عن اختلاط النيات، وإنما عن تحديد النية المطلوبة في الطلب.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    المقصود كما هو واضح : رفع جهل النفس بشرع الله عز وجل، وبصفات الله عز وجل، وبافتقار العبد إلى الله في جميع أموره
    فهذا هو ما أفهمه من كلام الإمام أحمد، وليس المقصود كما يشيع عند بعض الناس: العلم للعلم !
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    جزاك الله خيرا يا شيخنا الحبيب.
    والله اني لأرجو أن يكون الصواب حليفك لنُريح ونستريح من عناء النية في الطلب ، ولكن في النفس شيء ، وهو أني انظر إلى ما ذكرتم على أنه ممكن وجائز ، من باب : علة العلة في الأصول. حتى نية طلب العلم لله نية معللة ، لأنه يجوز لك أن تسأل : لماذا تطلب العلم لله ؟ ، الجواب : طلباً لرضاه وخوفاً من حبوط عملي.

    أنا أعزم عليك أن تجتهد في بيان كوني مخطئاً ، لأن هذا سيزيل عني حملاً.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    الأخ الفاضل عبدالله الشهري، وفقه الله، سلام عليك، وبعد:
    أرجو منك أخي الفاضل أن توقفني على مصدر هذا الحرف:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة
    ولذلك قال الإمام أحمد:


    العلم لا يعدله شيء لمن صحَّت نيته, قالوا وكيف تصح ؟ قال ينوي رفع الجهل عن نفسه وعن غيره.


    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    الشيخ الفاضل المدقق أشرف ، وفقه الله
    نقلاً عن شرح الشيخ ابن عثيمين لقواعده ، والكتاب ليس عندي الآن ...لكن هـل هذه الزيادة ثابتة ..من وجهة نظركم.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    فائدة (لفظ آخر لكلام أحمد):

    في "غذاء الألباب" نقل مهنا صاحب الإمام أحمد رضي الله عنه أنه قال يعني الإمام رضي الله عنه : طلب العلم أفضل الأعمال لمن صحت نيته . قيل فأي شيء تصحيح النية ؟ قال: ينوي أن يتواضع فيه وينفي عنه الجهل.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة
    نقلاً عن شرح الشيخ ابن عثيمين لقواعده ، والكتاب ليس عندي الآن ...لكن هـل هذه الزيادة ثابتة ..من وجهة نظركم.
    زيادة: "وعن غيره": الأظهر أنها مدرجة، والسياق يأباها .. والله أعلم.
    نقل عن الإمام أحمد -رحمه الله- بحثت عنها كثيراً فلم أجدها.
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    وفقك الله لما تحب ويسر لك فوق ما ترجـو.

  19. #19
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة


    المشايخ الأفاضل والأساتذة الكرام:
    أبا عبيد وأبا مالك العوضي وعيد فهمي وعبدالله الشهري وأشرف بن محمد
    أشكر لكم مروركم المبارك، ودعواتكم الطيبة
    وأسأل الله أن يجعلنا جميعاً ممن بورك له في علمه

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: الشروع في العلم يلزم كالشروع في الحج! كلامٌ عظيم لشيخ الإسلام ابن تيميَّة

    بارك الله فيك يا شيخ عبدالله ... محبك .

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •