من أسباب لين القلوب
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: من أسباب لين القلوب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    121

    افتراضي من أسباب لين القلوب

    من أسباب لين القلب


    الشيخ: محمد بن صالح العثيمين –رحمه الله-

    السؤال:
    أحسن الله إليكم هٰذه سائلة رمزت لاسمها بـ: ع. س. ل؛ تقول: مشكلتي -يا فضيلة الشيخ!- هي أن قلبي قاسي؛ حتى أنه من شدة القسوة إذا توفي شخص من أقاربي لا أبكي ولا تدمع عيناي إلا بعد المحاولات، هل هٰذه القسوة تمنع عدم قبول صلاتي وصيامي وغير ذٰلك من الأعمال؟ وهل هٰذا من نقص إيماني -يا فضيلة الشيخ!-؟ وهل إذا تصدقت على الفقراء تُزِيل هٰذه القسوة من قلبي؟
    الجواب:
    نعم، بعض الناس عندهم قسوة القلب وليس قلبه لينًا؛ فتجده لا يخشع وإن أُصِيب بأعظم المصائب -نسأل الله العافية- قلبه متحجِّر كالحجارة أو أشد قسوة!
    - ومن أسباب لِينِ القلب: قراءةَ القرآن الكريم؛ فإنه يُليِّنُ القلب، إذا قرأه الإنسان بتدبُّرٍ وتَمعُنٍ ألان قلبه؛ بدليل قول الله تعالى: ﴿لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ﴾ ﴿لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ﴾ هٰذا وهو جبل حصى!
    ويقول ابن عبد القوي -رحمه الله- في داليَّتِهِ المشهورة:

    «وحافظ على درس القرآن فإنه .. يُليِّن قلبًا قاسيًا مثل جَلمَدِ»

    - ومن ذٰلك؛ أي مما يُليِّن القلب: قراءة السيرة النبوية علىٰ صاحبها أفضل السلام وأتم التحية -أتم التحية للمخلوق-؛ فإن قراءة السيرة لها تأثيرٌ عجيب على القلب؛ لأنه يتذكر الإنسان وكأنه مع الصحابة فيلِينُ قلبه.
    - ومنها؛ أي من أسباب لِين القلب: رحمة الأطفال والتلطف معهم؛ فإن ذلك يُليِّنُ القلب وله تأثير عجيب؛ ولهٰذا قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء).
    - ومن أسباب لين القلب: سماع المواعظ والقصائد التي تُحْيي القلب؛ ولذٰلك تجد الرجل إذا سمع قصيدة مؤثرة يخشع قلبه وتدمع عينه.
    - ومن أسباب لين القلب: حضور القلب في الصلاة؛ فإن ذٰلك من أسباب الخشوع ولين القلب. نسأل الله -تعالى- أن يلين قلوبنا لذكره، وأن يعيذنا من قسوة القلب.


    فتاوى: نور على الدرب


    الرابــط



    منقول
    لا تنسوني بالدعاء يرحمكم الله : سليم عبدالمالك

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    375

    افتراضي رد: من أسباب لين القلوب

    ومن الأمور التى تعين أيضا على علاج قسوة القلب:-

    1- تذكر الآخرة:

    حيث إن من لا يتذكر أن لكل بداية نهاية، وأن العبد صائر إلى الله، وأنه لا بدَّ من حساب، وأنه لا بدَّ من جنة أو نار!

    كما أن من لا يتذكر أن الحياة زائلة، وأن متاعها فانٍ وبهجتها راحلة، وأنها دار غرور!..

    دعاه كل ذلك إلى الإقبال على الدنيا، والانشغال بها، والبعد تدريجيًّا عن الخوف من الله، وقلة الاستعداد ليوم لقاه, وعندها يقسو القلب وتتحجر عواطفه؛ لذلك كان تذكر الآخرة مع زيارة القبور طريقًا جيدًا لعلاج قسوة القلب.

    2- زيارة المقابر:

    ففيها فوائد كثيرة منها: تذكر الموت, وتُقصر الأمل, وتُرقق القلب, وتُوجد الخشية.

    قال ابن المنكدر عن رجل يكثر من زيارة المقابر: هذا رجل يحرك قلبه بذكر الموت، كلما عرضت له قسوة.

    وقال أحد الصالحين: ما اشتقت إلى البكاء إلا مررت عليه. قال له رجل: وكيف ذلك؟ قال: إذا أردت ذلك، خرجت إلى المقابر، فجلست إلى بعض تلك القبور، ثم فكرت فيما صاروا إليه من البلى، وذكرت ما نحن فيه من المهلة. قال: فعند ذلك تختفي قسوة قلبي.

    3- الإحسان إلى اليتامى والمساكين:

    فعن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رجلاً شكا إلى رسول الله قسوة قلبه, فقال له: "إن أحببت أن يلين قلبك، فامسح رأس اليتيم وأطعم المسكين".

    4- كثرة الدعاء:

    "اللهم إني أعوذ بك من شر سمعي، ومن شر بصري، ومن شر لساني، ومن شر قلبي".

    قالوا: يا رسول الله، أي المال نتخذ؟ قال: "ليتخذ أحدكم قلبًا شاكرًا، ولسانًا ذاكرًا، وزوجةً مؤمنةً تعينه على أمر الآخرة".

    "اللهم إني أسألك الثبات في الأمر، وأسألك عزيمة الرشد، وأسألك شكر نعمتك، وحسن عبادتك، وأسألك لسانًا صادقًا وقلبًا سليمًا، وأعوذ بك من شر ما تعلم، وأسألك من خير ما تعلم، وأستغفرك مما تعلم إنك علام الغيوب".

    اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى، وصفاتك العلى أن تهب لنا قلوبًا لينةً، تخشع لذكرك وشكرك.

    اللهم إنا نسألك قلوبًا تطمئن لذكرك، اللهم إنا نسألك ألسنةً تلهج بشكرك.

    اللهم إنا نسألك إيمانًا كاملاً، ويقينًا صادقًا، وقلبًا خاشعًا، وعلمًا نافعًا، وعملاً صالحًا مقبولاً عندك يا كريم.

    اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

    سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,963

    افتراضي رد: من أسباب لين القلوب

    ومن علاج قسوة القلب :

    1- المعرفة بالله تعالى:فإن معرفة العبد بربه ترقق قلبه من خشية الله تعالى، وتزيل منه قسوته وجموده؛ حيث إنك لا تجد قلبًا قاسيًا إلا وتجد صاحبه أجهل الناس بالله عز وجل، وأبعدهم عن المعرفة به وبطشه وعذابه ، وأجهلهم كذلك بنعيم الله ورحمته, وأيْئَس ما يكون من روح الله؛ وذلك لجهله بالله عزَّ وجلَّ .إذن لما جهل هذا الإنسان ربه تجرأ على حرماته، ولم يعرف إلا شهواته وملذاته. لذلك كانت المعرفة بالله طريقًا مهما لعلاج قسوة القلب.

    2- ذكر الله عز وجل:في السر والعلانية، في السراء والضراء، في الليل والنهار في كل الأحوال.. يقول تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} .
    وشكا رجل إلى الحسن قسوة قلبه، فقال له: عليك بذكر الله.ويقول تعالى : {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمْ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ} .

    3- النظر في آيات الله والاعتبار بها :حيث إنه ما نظر الإنسان -رجلاً كان أو امرأة- في آيات الله في الأنفس أو الآفاق، أو القرآن الكريم، وكان عند نظره، وقراءته ، حاضر القلب مفكرًا متأملاً إلا وجدت العين منه تدمع، والقلب فيه يخشع، والنفس لديه تتوهج من أعماقها رقةً وخشوعًا وانكسارًا.وصدق الله إذ يقول في : {كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إلى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ} .ومن هنا كان النظر في آيات الله والاعتبار بها طريقًا مهما لعلاج قسوة القلب.

    4 ـ الرفق بإخوانه المسلمين :
    حيث إن بعض الناس ـ هداهم الله ـ قلوبهم قاسية ، نسأل الله العافية ، فتراه يتحجر في أسلوبه ويتعدى على الآخرين ، فينبغي عليه أن يترفق ، أو يتعلم الرفق ـ على غرار : إنما العلم بالتعلم والحلم بالتحلم . فإن رفق بإخوانه وكان هينا لينا بشوشا لهم ، كان ذلك سببا للين قلبه ، وإزالة غشاوة القسوة منه ، نسأل الله أن يرزقنا قلبا سليما ، وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •