هل ( الدعاء العريض ) لمن نزل به بلاء أمر مذموم ؟
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: هل ( الدعاء العريض ) لمن نزل به بلاء أمر مذموم ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    973

    افتراضي هل ( الدعاء العريض ) لمن نزل به بلاء أمر مذموم ؟

    على اعتبار هذه الآية
    {وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَىٰ بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ}
    أفيدونا مأجورين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    973

    افتراضي رد: هل ( الدعاء العريض ) لمن نزل به بلاء أمر مذموم ؟

    للتذكير

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    973

    افتراضي رد: هل ( الدعاء العريض ) لمن نزل به بلاء أمر مذموم ؟

    للتذكير

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    973

    افتراضي رد: هل ( الدعاء العريض ) لمن نزل به بلاء أمر مذموم ؟

    أين طلبة العلم ؟!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,986

    افتراضي رد: هل ( الدعاء العريض ) لمن نزل به بلاء أمر مذموم ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دحية الكلبي مشاهدة المشاركة
    على اعتبار هذه الآية
    {وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَىٰ بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ}
    أفيدونا مأجورين
    ليس مذمومًا؛ وإنما المذموم هو: إعراض الإنسان عن الله تعالى حال النعمة، ولا يتذكره إلا حال البلاء.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,986

    افتراضي رد: هل ( الدعاء العريض ) لمن نزل به بلاء أمر مذموم ؟

    قال الشنقيطي - رحمه الله - ((أضواء البيان)) (2/ 152):
    قَوْلُهُ تَعَالَى: وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَسَّهُ.
    ذَكَرَ تَعَالَى فِي هَذِهِ الْآيَةِ الْكَرِيمَةِ أَنَّ الْإِنْسَانَ فِي وَقْتِ الْكَرْبِ يَبْتَهِلُ إِلَى رَبِّهِ بِالدُّعَاءِ فِي جَمِيعِ أَحْوَالِهِ، فَإِذَا فَرَّجَ اللَّهُ كَرْبَهُ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ، وَنَسِيَ مَا كَانَ فِيهِ كَأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ فِيهِ قَطُّ.
    وَبَيَّنَ هَذَا فِي مَوَاضِعَ أُخَرَ كَقَوْلِهِ: وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ الْآيَةَ [39 \ 8] ، وَقَوْلِهِ: فَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَانَا ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِنَّا قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ الْآيَةَ [39 \ 49] ، وَقَوْلِهِ: وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ [41 \ 51] وَالْآيَاتُ فِي مِثْلِ ذَلِكَ كَثِيرَةٌ.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    704

    افتراضي رد: هل ( الدعاء العريض ) لمن نزل به بلاء أمر مذموم ؟

    جزاكم الله خير .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    772

    افتراضي رد: هل ( الدعاء العريض ) لمن نزل به بلاء أمر مذموم ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    ليس مذمومًا؛ وإنما المذموم هو: إعراض الإنسان عن الله تعالى حال النعمة، ولا يتذكره إلا حال البلاء.
    بارك الله فيك!
    ومصداق ما قلت قوله تعالى: "فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرّعوا".
    قال القرطبي رحمه الله: "لولا تحضيض، وهي التي تَلي الفعل بمعنى هلاّ؛ وهذا عتاب على ترك الدعاء...والدعاء مأمور به حال الرخاء والشدّة.

    وجاء في اللسان: "وتضرع إلى الله أَي ابتهل.
    وعن الفرّاء: جاء فلان يتضرَّعُ ويَتَعَرَّضُ ويَتَأَرَّضُ ويَتصَدَّى ويَتَأَتَّى بمعنًى، إِذا جاء يطلب إِليك الحاجة، وأَضرَعَتْه إِليه الحاجة وأَضرَعَه غيره."
    والله تعالى أعلم.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,986

    افتراضي رد: هل ( الدعاء العريض ) لمن نزل به بلاء أمر مذموم ؟

    بارك الله فيكم جميعًا
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,940

    افتراضي رد: هل ( الدعاء العريض ) لمن نزل به بلاء أمر مذموم ؟

    قال شيخ المفسرين أبو جعفر الطبري ت 310 : يَقُولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ : وَإِذَا نَحْنُ أَنْعَمَنَا عَلَى الْكَافِرِ ، فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ ، وَرَزَقْنَاهُ غِنًى وَسَعَةً ، وَوَهَبْنَا لَهُ صِحَّةَ جِسْمٍ وَعَافِيَةً ، أَعْرَضَ عَمَّا دَعَوْنَاهُ إِلَيْهِ مِنْ طَاعَتِنَا ، وَصَدَّ عَنْهُ {وَنَأَى بِجَانِبِهِ} يَقُولُ : وَبَعُدَ مِنْ إِجَابَتِنَا إِلَى مَا دَعَوْنَاهُ إِلَيْهِ ، وَيَعْنِي بِجَانِبه بنَاحِيَته.

    وقال ابن حيان في البحر : فَذو دُعاءٍ عَريضٍ: أَىْ فَهوَ ذو دُعاءٍ بِإِزالَةِ الشَّرِّ عَنهُ وَكَشفِ ضُرِّهِ. والعَرَبُ تَستَعمِلُ الطُّولَ والعَرضَ فى الكَثرَةِ.
    يُقالُ: أَطالَ فُلانٌ فى الظُّلمِ، وَأَعرَضَ فى الدُّعاءِ إِذا كَثَّرَ، أَىْ فَذو تَضَرُّعٍ واستِغاثَةٍ. وَذَكَرَ تَعالَى فى هَذِهِ الآيَةِ نَوعًا من طُغيانِ الإِنسانِ، إِذا أَصابَهُ اللهُ بِنِعمَةٍ أَبطَرَتهُ النِّعمَةُ، وَإِذا مَسَّهُ الشَّرُّ ابتَهَلَ إِلَى اللهِ وَتَضَرَّعَ.

    وقال الحافظ ابن كثير : وذلك لأنه إذا أصابته شدة قلق لها وجزع منها، وأكثر الدعاء عند ذلك، فدعا الله في كشفها وزوالها عنه في حال اضطجاعه وقعوده وقيامه، وفي جميع أحواله، فإذا فرج الله شدته وكشف كربته، أعرض ونأى بجانبه، وذهب كأنه ما كان به من ذاك شيء، { مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَسَّهُ }
    ثم ذم تعالى مَنْ هذه صفته وطريقته (1) فقال: { كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } فأما من رزقه الله الهداية والسداد والتوفيق والرشاد، فإنه مستثنى من ذلك، كما قال تعالى: { إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ } [ هود: 11 ]، وكقول (2) رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عجبا لأمر المؤمن لا يقضي الله له قضاء إلا كان خيرا له: إن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له، وإن أصابته سراء شكر فكان خيرا له"، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •