التعامل مع خطأ العالم -الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: التعامل مع خطأ العالم -الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي التعامل مع خطأ العالم -الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله


    [ ومن أعظم المحرمات وأشنع المفاسد إشاعة عثراتهم والقدح فيهم في غلطاتهم ، وأقبح من هذا وأقبح إهدار محاسنهم عند وجود شيء من ذلك ، وربما يكون – وهو الواقع كثيراً – أن الغلطات التي صدرت منهم لهم فيها تأويل سائغ ولهم اجتهادهم فيه ، معذورون والقادح فيهم غير معذور ؛ وبهذا وأشباهه يظهر لك الفرق بين أهل العلم الناصحين والمنتسبين للعلم من أهل البغي والحسد والمعتدين ، فإن أهل العلم الحقيقي قصدهم التعاون على البر والتقوى ، والسعي في إعانة بعضهم بعضاً في كل ما عاد إلى هذا الأمر ، وستر عورات المسلمين وعدم إشاعة غلطاتهم والحرص على تنبيههم بكل ممكن من الوسائل النافعة ، والذب عن أعراض أهل العلم والدين ، و لا ريب أن هذا من أفضل القُرُبات ، ثم لو فرض أن ما أخطأوا أو عثروا ليس لهم تأويل و لا عذر ، لم يكن من الحق والإنصاف أن تُهدر المحاسن وتُمحى حقوقهم الواجبة بهذا الشيء اليسير ، كما هو دأب أهل البغي والعدوان ، فإن هذا ضرره كبير وفساده مستطير ، أي عالم لم يخطئ وأي حكيم لم يعثر ؟ ] [الثقافة 1/436]مثال :
    يعجبني ما وقع لبعض أهل العلم وهو انه كتب له إنسان من أهل العلم والدين ينتقده انتقاداً حاراً في بعض المسائل ، ويزعم أنه مخطئ فيها حتى إنه قدح في قصده ونيته ، وادعى انه يدين الله ببغضه بناءً على توهم من خطئه ، فأجاب المكتوب له :
    يا أخي إنك إذا تركت ما يجب عليك من المودة الدينية ، وسلكت ما يحرم عليك من اتهام أخيك بالقصد السيء على فرض أنه أخطأ ، وتجنبت الدعوة إلى الله بالحكمة في مثل هذه الأمور ، فإني أخبرك قبل الشروع في جوابي لك عما انتقدتني عليه : بأني لا أترك ما يجب عليَّ من الإقامة على مودتك ، والاستمرار على محبتك المبنية على ما أعرفه من دينك انتصاراً لنفسي ، بل أزيد على ذلك بإقامة العذر لك في قدحك في أخيك ، بأن الدافع لك على ذلك قصدٌ حسن ، لكن لم يصحبه علم يصححه ، و لا معرفة تبين مرتبته ، و لا ورع صحيح يوقف العبد عند حده الذي أوجبه الشارع عليه 0 فلحسن قصدك عفوتُ لك عما كان منك لي من الاتهام بالقصد السيء ، فهب أن الصواب معك يقيناً ، فهل خطأ الإنسان عنوانٌ على سوء قصده ، فلو كان الأمر كذلك ، لوجب رمي جميع علماء الأمة بالقصود السيئة ، فهل سلم أحد من الخطأ ؟! وهل هذا الذي تجرأت عليه إلا مخالف لما أجمع عليه المسلمون من أنه لا يحل رمي المسلم بالقصد السيء إذا أخطأ ، والله تعالى قد عفا عن خطأ المؤمنين في الأقوال والأفعال ، وجميع الأحوال 0 ثم نقول : هب أنه جاز للإنسان القدح في إرادة من دلت القرائن والعلامات على قصده السيء ، أفيحل القدحُ فيمن عندك من الأدلة الكثيرة على حسن قصده ، وبعده عن إرادة السوء ما لا يسوغ لك أن تتوهم فيه شيئا بما رميته به ، وإن الله أمر المؤمنين أن يظنوا بإخوانهم خيراً إذا قيل فيهم خلافُ ما يقتضيه الإيمان ، فقال تعالى (لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَات ُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ ) سورة النور .
    واعلم أن هذه المقدمة ليس الغرض منها مقابلتك بما قلت ، فإني كما أشرت لك : قد عفوت عن حقي إن كان لي حق ، ولكن الغرض النصيحة ، وبيان موقع هذا الاتهام من العقل والدين والمروءة الإنسانية .
    [ الفتاوى :47]
    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    160

    افتراضي رد: التعامل مع خطأ العالم -الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله

    الخطأ مغفور إنما في المسائل الخفية الجزئية
    أما من خالف أصول معتقد أهل السنة فينبذ وتهدر حسناته ولا تذكر
    ويبدع بلا أدنى ريب ويحذر منه ومن كتبه ومن شر عقده
    ويلعن بعينه على المنابر كما فعل أئمة أهل السنة وملوكهم مع الأشعري
    ويكفر إذا كان خطؤه كفرا ظاهرا
    ويشهد له بالنار إن مات عليه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •