هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 25

الموضوع: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    تنصح كثير من كتب تطوير الذات ، وكذلك عدد كبير من علماء النفس والتربية بـ "الثقـة" بالنفس ، ويؤكدون على أن عـدم الثقة بالنفس ، وعدم اعتداد الشخص بما يملكه من مهارات وقدرات يقلل من الانتاجية و يضعف العزم على تحقيق الأهداف.
    ياترى : كيف نلحـظ "الخيط الرفيع" بين هذا ومعنى العجب الذي حذر منه السلف؟
    --------------------------------------
    مُقدّماً ، نعلم بلا ريب أن الثقة في الله قبل كل شيء وبيده الأمر كله سبحانه ، ولذلك أرجو من الإخوة مناقشة الجزء المحدد من الموضوع والتركيز عليه قدر الإمكان.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    248

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟



    إنما الأعمال بالنيات !

    المعجب تجده ينسب العمل لقوته وذكائه ولبقاته وصفاته ..الخ

    بينما الثقة المطلوبة في الشخص المسلم ..
    هو أن يثق الشخص في قدراته مع علمه واعتقاده الجازم أن كل مايحدث له من توفيق ونجاح بسبب قوته وذكائه وفطنته وعمله هوحاصل بتوفيق الله.
    وكل ماينعم به الشخص من قوه وصفات وغيره هو من عند خالقه سبحانه, فهو خالق الأسباب والمسببات.
    كلمات تُرسم وتُمحى...ومعانٍ تُحفر كأوسمة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    472

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الثقة في الله قبل كل شيء وبيده الأمر كله سبحانه و تعالى
    بارك الله فيك على هذا الموضوع القيم
    و جزاك الله كل خير أخي الكريم ........... و إن شاء الله لي عودة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    690

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟


    أعتقدُ - والله أعلم - أن العجبَ فيه شيءٌ من التعدي ؛ كالكبر والترفع عن الناس ، وربما الحقد والحسد عليهم ..
    وربما الشتم ووو .. الخ .
    أما الثقة بالنفس ؛ فهي أن يثقَ الإنسانُ بما وضعه الله تعالى فيه ، ويعلم أنها ماوُضِعت عبثا هكذا !
    ومن مزاياها : إقبالُ الشخص على عمله بهمة وعزيمة ، بعد أن يتوكل على الله ..
    وإنْ زادت الثقة بالنفس عن حدها انقلبتْ غروراً وعجبا .

    بورك فيك .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    جزاكم الله خيرا على هذا الطرح ، ومن يتتبع أقوال السلف يجد مسكة الثقة بالنفس ، ولكن - هكذا نحسبهم - لا يقصدون بذلك التعالي و الكبر والعجب ، من ذلك قول البخاري : ما استصغرت نفسي بين يدي أحد إلا بين يدي علي بن المديني ، فالبخاري هنا يرى لنفسه قدراً وشأناً ، ويحق له ذلك. ومن ذلك قول الشعبي : ما كتبت سوداء في بيضاء ، وفي كلامه ما يدل على اعتداده بقوة حفظه ، وكذلك قول المزي عن أبي العباس ابن تيمية: ما رأيت مثله ، ولا رأى هو مثل نفسه. ولكن لهذا وأمثاله ضوابط ، فليس لكل من حفظ بعض السور والأحاديث وقرأ في شيء من كتب التفسير واللغة والمصطلح أن يأتي فيقول: لم أر مثل نفسي ، سواء بلسان الحال أو المقال ، والله أسأل أن يزيدنا علماً وأن ينفعنا بما علمنا بحوله وقوته.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    ...بالإضافة إلى ضوابط أخرى يأتي ذكرها.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    253

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    جزاك الله خيرا

    نستفيد كثيرا من لفتاتك البديعة
    ما الخطب أنْ يلقاك ذو** سفهٍ بقولٍ مقذع
    كل الأنام معرض ** للجهل من وغد دعي
    لكنّما الشهم الأبي ** كأنه لم يسمع
    أكرم به أعظم به ** ذاك الشجاع الألمعي
    (محمد الحمد)

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    أحسن الله إليك ، ونفعني وإياك بكل علم نافع.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    ...ومما خرّجه أبو خيثمة في كتاب العلم أن عـروة كان يتألف الناس على حديثـه.

    تنبيه : ولذلك ما يدعو إليه بعض الوعاظ من اتهام النفس على الدوام ، بحيث يعتبرها صاحبها أصلاً للشرور ، و من ثم الحط والإزراء عليها ، ليس صحيحاً بهذا الإطلاق. أخرج مسلم في صحيحه : ((لا يقولن أحدكم خبثت نفسي ولكن ليقل لقست نفسي)) ، وفيه دليل على اجتناب تعريض النفس للأوصاف المهلكة و النعوت المخذلة.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    ورد سؤال للشيخ العلامة محد ابن إبراهيم آل الشيخ عليه رحمة الله ..

    وكان عن قول من قال : تجب الثقة بالنفس؟

    قال الشيخ: لا تجب و لا تجوز الثقة بالنفس, في الحديث: "ولا تكلني إلى نفسي طرفةَ عين"؟!

    أخشى أن هذه غلطة منك؟! لا أظن أن انسانـًا لـه عقل يقول ذلك, فضلًا عن العلم.

    قال ابن قاسم تعليقًا: و جاء في حديثً رواه أحمد: "وأشهد أنك إن تكلني إلى نفسي تَكلني إلى

    ضيعة و عورة و ذنب و خطيئة وأني ان اثق إلا برحمتك" فتاوى ابن ابراهيم (1/170)

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    أحسن الله إليك على هذه الإضافة التي ستثري الموضوع إن شاء الله ، وفتوى الشيخ لها ما يسندها من الدليل ، و "الثقة" صارت مصطلح له مدلول عند علماء النفس يغاير من أوجه المعنى الذي جاء في بعض النصوص وكلام السلف. سأطرقه في حينه إن شاء الله.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    في صحيح البخاري رحمه الله: (قَالَ عُمَرُ - رضى الله عنه - يَوْمًا لأَصْحَابِ النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - : فِيمَ تَرَوْنَ هَذِهِ الآيَةَ نَزَلَتْ: (أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ) ؟ قَالُوا: اللَّهُ أَعْلَمُ. فَغَضِبَ عُمَرُ، فَقَالَ: قُولُوا: نَعْلَمُ أَوْ لاَ نَعْلَمُ. فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: فِى نَفْسِى مِنْهَا شَىْءٌ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ. قَالَ عُمَرُ: يَا ابْنَ أَخِى، قُلْ وَلاَ تَحْقِرْ نَفْسَكَ ...). الحديث.
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    وينظـر:
    "علو الهمة": محمد بن إسماعيل، ص102-118.
    وهذا الموضوع مظانه في المصنفات المعنيَّة بعلم النفس، ومحاولات تأصيله من الناحية الشرعية، والله اعلم.
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    جزاك الله خيرا أخي عبدالله الشهري
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    جزاك الله خيرا أخي الحبيب على هذه اللفتة التربوية الجميلة من عصر الصحابة ، رضي الله عنهم. وقريب منه ما أخرجه مسلم : من سؤال الرسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه ‏((‏إن من الشجر شجرة لا يسقط ورقها‏.‏ وإنها مثل المسلم‏.‏ فحدثوني ما هي‏؟‏‏ فوقع الناس في شجر البوادي‏.‏ قال عبدالله‏:‏ ووقع في نفسي أنها النخلة‏.‏ فاستحييت‏.‏ ثم قالوا‏:‏ حدثنا ما هي‏؟‏ يا رسول الله‏!‏ قال فقال ‏"‏هي النخلة‏"‏‏.‏ قال فذكرت ذلك لعمر‏.‏ قال‏:‏ لأن تكون قلت‏:‏ هي النخلة، أحب إلي من كذا وكذا))‏.‏

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    بارك الله فيك
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    أحسن الله إليكم.
    قال تعالى: { وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ } (يوسف: 53).
    على خلافٍ بينهم في تأويل من هو القائل، أهو يوسف عليه السلام أم امرأة العزيز. ولقد نصر القول الأخير شيخ الإسلام كما في مجموع الفتاوى (10/298)، وابن كثير في تفسيره للآية؛ مع أنه -أي ابن كثير- قال عن القول الأول: وهذا القول هو الذي لم يحك ابن جرير ولا ابن أبي حاتم سواه.
    { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ } (البقرة: 235)

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    وعند أحمد والترمذي وأبي داود والنسائي في الكبرى وغيرهم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال أبو بكر: يا رسول الله مرني بشيء أقوله إذا أصبحت وإذا أمسيت.
    قال: " قل اللهم عالم الغيب والشهادة فاطر السموات والأرض رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه. قال قله إذا أصبحت وإذا أمسيت وإذا أخذت مضجعك ".
    قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح.
    { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ } (البقرة: 235)

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    248

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟


    خُلق الإنسان في هذه الدنيا ضعيفاً ، طاقاته محدودة وقدراته معدودة ، لا يستطيع دفع الضر عن نفسه فضلاً عن أن يرد المصيبة عن ساحته ، لا تأتي قوته في مجابهة ما يجد من شكول الحياة إلا بعميق الإيمان الله وعظيم التوكل عليه وليس ذلك إلا للمؤمن .
    فالثقة بالله وأنه المعين القادر والقوي القاهر من علامات الإيمان وتعلق القلب بربه ، إذ لا حول للإنسان ولا قوة له فيما هو خارجٌ عن إرادته ومقدرته .
    ومطلوب من المؤمن ألا تتزحزح ثقته بربه قيد أنملة ولا أقل من ذلك ولا أكثر مهما أصابه من البلاء أو واجه من المصاعب فيستعين بالله ولا يعجز ، فهو في كبد ما دام في الدنيا .
    فلا يقنط المذنب من عفو ربه } قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ }، ولا ييأس المبتلى من روح الله } إِنَّهُ لَا ياَْيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ}

    ومع ثقة العبد بربه وتوكله عليه لا يعذره ذلك أن يخلد للتواكل وترك الأخذ بالأسباب ، بل يستثمر طاقاته وقدراته وما سخره الله له من الأسباب الحسية والمعنوية في مدافعة أمور حياته ومجاراة نوائب دنياه .

    مع عدم تضخيم هذه الأسباب وتعظيم أثرها على قدرة الله وتدبيره وتوفيقه ، فالثقة بالنفس يجب أن يتم ضبط استشعارها ومراقبة ممارستها حتى لا تطغى عن حدها ، فتقع في شراك العجب الذي إن أصابها أعماها عن عيوبها وضعفها ، وأنساها حاجتها الملحة والدائمة لعون ربها وتوفيقه .

    لكننا اليوم أمام مصطلح يفوق الثقة الطبيعية بالنفس ؛ لطالما سمعنا وقرأنا عنه ألا وهو ما يسمى بـ « قوة الثقة بالنفس » الذي ذاع صيته في السنوات الأخيرة وكُتبت فيه الكتب والمقالات وعقدت لأجله الدورات التدريبية والمحاضرات الإدارية .

    هذا المصطلح الذي إن تأملنا قليلاً بمنشئه نجد أنه تولد عند الغرب عندما انقطع الحبل بينهم وبين السماء ، فداووا ضعفهم البشري وهوانهم الفطري وانقطاع اتصالهم بالله بهذا المفهوم ، وسخروه لنيل الماديات وحيازة الأوسمة في شتى مجالات دنياهم .

    فأضيف هذا المفهوم لقواعدهم الإدارية ومعاجمهم النفسية والاجتماعية ، وجاء بعض الباحثين من الأمة فنقلوا ثقافة القوم الإدارية وتجاربهم السلوكية ، دون أن يمحصوها وينقحوها على ضوء مفاهيم ديننا وتعاليم شرعنا ، فأصيبت الثقافة الإسلامية في مجملها ببعض المفردات التي تنخر في علاقة العبد بربه ومجتمعه ، ومنها مفهوم قوة الثقة بالنفس وبالأصح قوة « العجب » بالنفس !

    ومن واقع قراءة صفحات التاريخ وأحداثه ؛ فإن من يعيش أجواء هذا المفهوم في حياته سيجد أن نفسه تنقاد للعجب والغرور مع مرور الأيام ، الأمر الذي ينسيها أنها نفس إنسان خُلق ضعيفا .
    فقوة العجب بالنفس تدفع الإنسان لتخطي حدود طاقاته، والمبالغة بقدراته وإمكانياته ونسيان قصوره وإهماله ، و مهما فضلَّ الله أقواماً بنعم وعطايا عن غيرهم فليس ذلك مبرراً لهم أن يقعوا في الفخر والغرور بهذه النعم على عباد الله وإلحاق الفساد في الأرض .

    كان قوم عاد في زمانهم أشد الناس خلقة وأقواهم بطشاً ، ولذلك أرشدهم نبي الله هود عليه السلام إلى حسن استغلال هذه النعمة } وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا آَلَاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }إلا أن قوة عجبهم بأنفسهم ونسيانهم نعم الله أعمى بصيرتهم فقالوا }مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً }.

    وعلى نهجهم وخطاهم سار كل جبار وطاغية في الأرض ، فبلغ الغرور فرعون أن نادى في قومه { أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي } !

    واليوم نشهد طغياناً أمريكياً متعجرفا أن لا قوة إلا قوته ولا جيش إلا جيشه ، وهو أمرٌ يعبر عن قوة عجبهم بأسبابهم المادية التي لا تستطيع رد إعصار يحيق بولايتهم أو رصاصة قناص تصيب جنودهم المشردين في العالم .

    ختاماً أقول :

    لا نستطيع تحجيم مفهوم الثقة بالنفس فهو مهم لكل إنسان بالقدر الذي لا ينسيه حاجته الماسة لتوفيق ربه وسداده ، ولا يعميه عن عيوبه ومساوئه ، ولا يغريه بالغرور والإفساد في الأرض



    الكاتب: الشيخ د.علي بن عمر بادحدح
    التاريخ: 19/12/1427
    كلمات تُرسم وتُمحى...ومعانٍ تُحفر كأوسمة

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: هل "الثقة" بالنفس -كما في تطوير الذات - ضربٌ من العُجب المنهي عنـه ؟

    أثابك الله على هذه الإضافة المفيدة أيها الفاضل. وقد ذكرتني بعض أطراف هذه المشاركة بالمبحث العقدي المتعلق بأفعال العباد : مخلوقة أم غير مخلوقة ؟ والخلاف في ذلك اشتهر بين ثلاث طوائف: المعتزلة ، الأشاعرة ، وأهل السنة والجماعة ، والثقة بالنفس داخلة في عمومات هذا المبحث ، فجزء منها لا بد له من تعلق بمشيئة العبد ، وهو الجزء الذي للآدمي أن يسعى في جلبه ودفع ما يضاده ، بالأسباب الكونية والشرعية.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •