>>اذكار: “أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق„
تابع صفحتنا على الفيس بوك ليصلك جديد المجلس العلمي وشبكة الالوكة

جنس الرجال أفضل من جنس النساء

جنس الرجال أفضل من جنس النساء


إنشاء موضوع جديد
شاركنا الاجر
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة


الموضوع: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

المشاهدات : 2195 الردود: 31

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1434هـ
    المشاركات
    58
    المواضيع
    12
    شكراً
    20
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    هذه الجملة تكررت أمامى كثيراً ....... وكنت أحسبها شبهة من الشبهات التى يطلقها أعداء الإسلام تشويهاً له وطمساً لسماحته وعدله ...... ولكننى فوجئت بها وهى فتوى شرعية معتبرة من قبل بعض العلماء !!
    طبعاً لا مجال للمزايدة على دين العلماء أو علمهم ..... ولكن ديننا وهو دين السماحة أظنه يسمح لى بتفنيد هذا القول لا سيما إذا قمت بالإستدلال بالأدلة الشرعية المعتبرة .. فبسم الله نبدأ وعليه نتوكل.
    مبدئياً :
    قال رسول الله صلوات الله عليه وسلامه : إنما النساء شقائق الرجال .... وهو حديث صحيح صححه الألبانى وكذلك إبن باز رحمهما الله .... مع العلم أن العالم إبن باز رحمة الله عليه أحد القائلين بهذا القول !!! .
    والشقيق فى اللغة : هو الند والنظير .
    وعليه فرسول الله صلوات الله عليه وسلامه يقر وبكل وضوح أن جنس النساء مناظر ومماثل لجنس الرجال ..... ونلاحظ لفظة ( شقائق ) وهى نكرة للعموم .. و( إنما ) وهى وسيلة قصر والجملة خبرية والإخبار لا يدخله نسخ كما هو معلوم ...... وما كان عاماً فى لفظه ونصه لم يجز تخصيصه إلا بدليل نصى واضح .
    إذاً فنحن لسنا فى حاجة إلى إثبات الندية بين جنس الرجال وجنس النساء .... بل العكس هو الصحيح فمن قال بوجود تفاضل بينهما هو من فى حاجة إلى الإتيان بالدليل على صحة قوله .
    قالوا : الحديث وإن كان عاماً فى لفظه فهو خاص فى معناه .... فالمقصود هو الندية فى الأحكام الشرعية وحسب .... وليس الندية فى الفضل والمنزلة ودرجات الخير .
    والأدلة :
    1) قول الله تعالى : الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم .
    وقد رد الشيخ الشعراوى رحمه الله على هذا الزعم فقال : اذا قيل ان فلانا قائم على امر فلان ، فما معنى ذلك ؟ هذا يوحي بان هناك شخصا جالس ، والآخر قائم فمعنى قوامون على النساء .... انهم مكلفون برعايتهن والسعي من اجلهن وخدمتهن ، الى كل ماتفرض القوامة من تكليفات ،
    اذا فالقوامة تكليف للرجل .
    ومعنى : (بما فضل الله بعضهم على بعض ) ، ليس تفضيلا من الله عز وجل للرجل على المرأة كمايعتقد الناس ، ولو اراد الله هذا لقال : بما فضل الله الرجال على النساء ،
    ولكنه قال : ( بما فضل الله بعضهم على بعض ) فأتى ببعض مبهمة هنا وهناك .... ،
    ذلك معناه : ان القوامة تحتاج الى فضل مجهود ، وحركة وكدح من ناحية الرجال ، ليأتي بالاموال يقابلها فضل ناحية اخرى ، وهو ان للمرأة مهمة ، لايقدر عليها الرجال ، فهي مفضلة عليه فيها ... فالرجل لايحمل ولايلد ولايحيض .
    2 ) قول الله تعالى : وللرجال عليهن درجة .
    أقول فسرها ترجمان القرآن إبن العباس بسند رواته ثقات قائلاً : وما أحب أن أستنظف جميع حقى عليها لأن الله تعالى يقول : وللرجال عليهن درجة .
    (( رواه الإمام أبو بكر بن أبي شيبة في مصنفه قال نا وكيع قال نا بشير بن سلمان عن عكرمة عن ابن عباس قال إني أحب أن أتزين للمرأة كما أحب أن تتزين لي المرأة لأن الله تعالى يقول ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وما أحب أن أستنظف جميع حقي علهيا لأن الله تعالى يقول وللرجال عليهن درجة )) .
    فليس لكم فيها حجة .
    3 ) خلقت حواء من ضلع آدم العوجاء .
    رد الشعراوى رحمه الله على هذا أيضاً .

    وعموماً ..... مما خلق آدم ؟
    4 ) ولكن الرجل هو أصل البشرية .
    كلا ....... أصل البشرية هو التراب .... وبقية البشر من آدم وحواء معاً .
    ولولا حواء لما إستطاع آدم أن يسكن الأرض .... فكما كانت الرجولة سبباً لحياة النسوية .. كانت النسوية سبباً لحياة الرجولة .
    5 ) إختص الله الرجال بالنبوة دون النساء .
    فلينظر لهذا الرابط فقد قتلت فيه المسألة بحثاً:
    http://islamport.com/w/amm/Web/2569/3580.htm
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...?threadid=2866
    فإن قلتم : ولكن أولى العزم كلهم رجالاً ..... وهو مقام لم تناله إمراة .
    قلت :
    إن أكبر الكبائر بعد الشرك بالله هى القتل .... أليس كذلك؟
    وأول من تحمل هذا الوزر العظيم .... بل هو أكبر الأوزار على الإطلاق بعد الشرك بالله ...... كان رجلاً .....أليس كذلك ؟بل إن كل نفس قتلت بعده كان عليه كفل منها : (( لا تقتل نفس ظلماً إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها، لأنه كان أول من سن القتل)). متفق عليه.
    وهو وزر لم تحمله أى إمرأة !!!!!!.
    6 ) قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن .
    أقول : نقصان عقل المرأة عن عقل الرجل يقابله زيادة دهائها ... وهو المنصوص عليه فى قوله : أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن .
    أما نقصان دينها : فهو نقصان كمى وليس كيفي ..... بمعنى أنه لو صام الرجل 30 يوماً وصامت المرأة 25 يوماً يكن لكل منهما نفس الأجر والثواب لأن كلاهما إتقى الله بنفس الدرجة .
    فهو نقصان ظاهرى لا يجوز أن نبنى عليه شيئاً .... لأنه ليس حقيقياً ..... وعلى إفتراض صحة الزعم بأن الله فضل الرجال على النساء فحرم النساء من أداء العبادة فى جميع الأوقات .. فأقول :
    قال الله تعالى : ويسألونك عن المحيض قل هو أذى .

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ما يصيب المسلم ِمِن نَصَبٍ ولا وَصَبٍ، ولا هَمٍّ ولا حُزْنٍ ولا أذًى ولا غَمٍّ، حتى الشَّوْكَةِ يُشاكُها، إلا كَفَّرَ اللهُ بِها مِن خَطاياهُ ...... ( صحيح البخارى ) .
    فهل حرمان الرجل من تكفير الخطايا الشهرى هذا وإختصاص النساء به كان تفضيلاً للنساء على الرجال ؟!
    7 ) خص الله الرجال ببعض العبادات كالأذان والإقامة والجمعة والجماعة والجهاد .
    أقول : وما وجه التفضيل فى هذا ؟
    هل هذا العبادات شرفاً فى ذاتها لهذا كان إختصاص الرجال بها تكريماً لهم ؟
    لو كانت الإجابة بنعم فأقول : ولكن المرأة تؤذن وتقيم فى جماعة النساء .... فقد صح الأثر عن السيدة عائشة رضى الله عنها بذلك ..... كذلك المرأة مأمورة بالدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر فى قوله تعالى: (( وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ )) فلو كان الأذان والإقامة شرفين لا يجوز للمرأة أن تنالهما لكان حراماً على المرأة أن تقم بهما ...... وكذلك الجمعة وصلاة الجماعة والجهاد .
    ولكن لما كان من طبع المرأة الرقة والنعومة لم يجز تكليفها بما لا تطيق .... هذا كل ما فى الأمر .. فإختصاص الرجال بهذه العبادات كان نتيجة لإختلاف طبيعة الخلقة بين الرجل والمرأة ولم يكن لأن الله أراد أن يكرم الرجال أو يرفع منزلتهم دون النساء !!
    ثم لو فكرنا بالعقل ...... هل التفضيل يقتضى الإثقال أم رفع الأحمال ؟!!!
    8 ) إمام المصلين لابد أن يكون رجلاً فالرجل يؤم المرأة والمرأة لا تؤم الرجل .
    قلت : نعم ...... ولكن أعلى إمامة فى هرم الدين ..... هى إمامة الإفتاء ..... ويجوز أن تقم المرأة بإفتاء الرجال .... أليس كذلك ؟
    9 ) الولايات العظمى للرجال ..... (( ما أفلح قوم ولوا أمرهم إمرأة )) .
    قلت : بماذا تقاس عظم الولايات ؟ ...... بإتساع نطاقها ومدى بطشها أليس كذلك ؟
    فرئيس الحى أقل من المحافظ ...... ورجل الشرطة أدنى من وزير الداخلية .... أليس كذلك؟
    الولاية التى إختص الله بها النساء ..... بإعتبار هذين المعيارين ...... هى أعظم ولاية على الإطلاق .
    هذه الولاية .... هى حضانة الأطفال ذكوراً وإناثاً حتى سن الـ 7 سنين ..... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنتى أحق به مالم تنكحى .
    الحضانة ليست مجرد خدمة للطفل وحسب ...... فقد أثبت علم النفس والإجتماع أن 90 % من مبادئنا وقيمنا تتشكل فى الـ 7 سنين الأولى من حياتنا ( كتاب خط الحياة ) . .... وهذه ال 90 % موزعة بين البيت والمدرسة والأصدقاء والإعلام .... وبما أن الطفل يقضى 70 % من وقته فى البيت ... فحوالى 70 % من قيمه ومبادئه يشكله البيت .... أو ( الأم ) ..... نعم ..... المرأة لها ولاية تشكيل 70 % من قيم ومبادئ المجتمع !!!
    وحتى فى حالات الإستقرار الأسرى ... فالأولاد هم رعية المرأة .... وتربيتهم مسئوليتها بشكل أساسى ... لأن الرجل يقضى معظم وقته بعيداً عن أولاده فى العمل والسعى .
    ولا ننسى المكانة التى خص الله بها النساء دون الرجال .... فجعلهن أمهات .... أحق الناس بحسن الصحبة .... والجنة فى لزوم قدمهن .... ولم يجعل الجنة فى لزوم قدم الأزواج مثلاً .
    وإنما كان عظم حق الأزواج على زوجاتهم فى مقابل عظم واجباتهم نحوهن ... فهم الذين يوفرون المسكن والمأكل والمشرب والكسوة والحماية والأمان .... بينما لا يسأل النساء على شئ من ذلك .
    ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
    ويجب أن ننبه هنا على شئ مهم :
    أدلة تخصيص العموم لابد أن تكن واضحة لا تقبل الشك ...... لأن الدليل الظنى لا يغلب الدليل القطعى ومثل هذه الآيات التى إختلف على تفسيرها العلماء لا تصلح دليلاً يخصص عموم لفظ الرسول صلوات الله عليه وسلامه .... وكذلك كل هذه الإستنتاجات العقلية ..... لأن الظن والإحتمال يتطرق إليها .
    وحقاً ..... إننى أستطيع الآن أن أفهم وبكل وضوح قول رسول الله صلوات الله عليه وسلامه : إنما
    النساء شقائق الرجال .
    وقول الله تعالى : ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب مما إكتسبوا وللنساء نصيب مما إكتسبن .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    ذو القعدة-1433هـ
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    34
    المواضيع
    11
    شكراً
    0
    تم شكره 4 مرة في 3 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    لله تعالى ذكره قال : " وللرجال عليهن درجة "عقيب قوله : " ولهن [ ص: 536 ] " مثل الذي عليهن بالمعروف " ، فأخبر تعالى ذكره أن على الرجل من ترك ضرارها في مراجعته إياها في أقرائها الثلاثة وفي غير ذلك من أمورها وحقوقها ، مثل الذي له عليها من ترك ضراره في كتمانها إياه ما خلق الله في أرحامهن وغير ذلك من حقوقه .

    ثم ندب الرجال إلى الأخذ عليهن بالفضل إذا تركن أداء بعض ما أوجب الله لهم عليهن ، فقال تعالى ذكره : " وللرجال عليهن درجة " بتفضلهم عليهن ، وصفحهم لهن عن بعض الواجب لهم عليهن ، وهذا هو المعنى الذي قصده ابن عباس بقوله : " ما أحب أن أستنظف جميع حقي عليها " لأن الله تعالى ذكره يقول : " وللرجال عليهن درجة " .

    ومعنى " الدرجة " ، الرتبة والمنزلة .

    وهذا القول من الله تعالى ذكره ، وإن كان ظاهره ظاهر الخبر ، فمعناه معنى ندب الرجال إلى الأخذ على النساء بالفضل ، ليكون لهم عليهن فضل درجة .

    تفسير الطبري

    ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله )

    المسألة الثالثة : الزوجان مشتركان في الحقوق ، كما قدمنا في سورة البقرة : { وللرجال عليهن درجة } بفضل القوامية ; فعليه أن يبذل المهر والنفقة ، ويحسن العشرة ويحجبها ، ويأمرها بطاعة الله ، وينهي إليها شعائر الإسلام من صلاة وصيام إذا وجبا على المسلمين ، وعليها الحفظ لماله ، والإحسان إلى أهله ، والالتزام لأمره في الحجبة وغيرها إلا بإذنه ، وقبول قوله في الطاعات . [ ص: 531 ]

    المسألة الرابعة : قوله : { بما فضل الله بعضهم على بعض } : المعنى إني جعلت القوامية على المرأة للرجل لأجل تفضيلي له عليها ، وذلك لثلاثة أشياء :

    الأول : كمال العقل والتمييز .

    الثاني : كمال الدين والطاعة في الجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على العموم ، وغير ذلك . وهذا الذي بين النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : { ما رأيت من ناقصات عقل ودين أسلب للب الرجل الحازم منكن . قلن : وما ذلك يا رسول الله ؟ قال : أليس إحداكن تمكث الليالي لا تصلي ولا تصوم ; فذلك من نقصان دينها . وشهادة إحداكن على النصف من شهادة الرجل ، فذلك من نقصان عقلها } . وقد نص الله سبحانه على ذلك بالنقص ، فقال : { أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى } .

    الثالث : بذله المال من الصداق والنفقة ، وقد نص الله عليها هاهنا .

    المصدر : أحكام القرآن لابن العربي .

    وكنت أناقش احدى من أصابتهم بعض من تلك الشبهات المثارة فقلت :

    واجمالاً فجوابك عن موضوع العدل بين الرجل والمرأة فأني أحب لك ان تعلمي الجواب بمثال بسيط !
    أم لديها ولد وبنت ! اما الولد فسنه خمس سنوات والبنت سنها سنة واحدة : أيهما يحتاج الرعاية والاعتناء اكثر من الاخر لدى الأم ؟!
    وكذلك لو قلنا أن الام لديها ابن سنه سنة واحدة وابنة لديها خمس سنوات : ايهما احق بالرعاية والاعتناء !؟ وايهما يحتاج الكفالة والعناية أكثر من الآخر !؟
    فهل يحق لأي من الاطفال الكبار سناً ان يقول ان هذا تمايز ؟! لا هذا ليس تمايز وانما كل له مقامه وكل له وظيفته في بناء المنزل والاسرة ! وكل بما يحتاج !

    نعود لسؤالك : اولاً مقصد الاخوة بحكمة رب الأرض والسموات انك واننا عقولنا قاصرة لم تبلغ ولن تبلغ علم الملك جل وعلا ! فما أمرنا به استجبنا وما نهانا عنه انتهينا ! بلا اي تعقيدات ! فهل ترين جمال وروعة اكثر من عقيدة يتبعها المكلفون بالايمان بها يعتقدون صحتها بالادلة الكثيرة ويسلمون لما فيها سواء بالاستجابة لتنفيذ الامر او الكف عن تنفيذ النهي ! ...فأي جمال هذا الذي يريح العقول ؟! فهذا مقصد الاخوة ليس الا ! ...

    وفضل جنس الرجال على جنس النساء هو اجمالاً اما في التعيين فهناك نساء فضلت على المئات من الرجال !
    فهذه أمك عائشة رضي الله عنها ! فهي سيدة النساء وام المؤمنين ! فأي كرامة هذه لأمرأة وصلنا كثير من اوامر ونواهي هذا الدين من طريقها سمعته وبلغته الى هذه الامة فكانت معلمتنا رضي الله عنها ...رضي الله عن أم المؤمنين بنت الصديق رضي الله عنه ...
    وكم من نساء معينات تفوقن على رجال ! ولكن في المجمل الرجال أفضل من النساء من ناحية الجنس اما على التعيين فقد تكون المرأة أفضل !....

    وإذا نظرت الى اوامر الاسلام للنساء يشعرك ذلك بأنها درة وجوهرة وقد قلت أنت :

    هناك اختلاف بين البنية الجسدية بين الرجل والمرأة ؟ نعم - لا
    وعليه فالتكليفات ستختلف بين الرجل والمرأة في بعض الامور

    فعلى كلامك لو ان رجلاً قال لم لا اصلي كما لاتصلي المرأة في وقت حيضتها : ويدعي بذلك انه مظلوم ! تكاسلاً منه وان هذا راحة للمرأة من التكاليف : هل ترين ان هذا عاقل !؟ وقال ان هذا زيادة تكليف علي انا الرجل واراحة للمرأة فماذا تقولين فيه ؟!

    فعلى كلامك لو أن رجلاً قال أنا لم لا أصوم كما لاتصوم المرأة في رمضان في وقت حيضتها واصوم انا طوال الشهر وهذا ارهاق لي والمرأة ترتاح بذلك فماذا تقولين فيه ؟! ايحق له ان يقال انا مظلوم بكثرة التكليفات ؟!

    اعكسي اسئلتي تجدي الجواب لم التفضيل اجمالاً في بعض من هذه المسائل ومعنى نقصان الدين في باب التفضيل ها هنا

    واتمنى ان لاتعيشي في معاني القومية التي يراد لبنات المسلمين العيش فيها فإني فصلت لك في الكلام عن التعيين ان هناك نساء يفضلن رجال ! ...والولاء والبراء ليس على الجنس ولا يحل للرجل ظلم المرأة فلا تتصوري معنى التفضيل انه كبت وقهر ! ...



  3. الأعضاء الذين شكروا بحب دينى على هذه المشاركة:


  4. #3
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1433هـ
    المشاركات
    319
    المواضيع
    17
    شكراً
    3
    تم شكره 93 مرة في 74 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    أختي الكريمة بارك الله فيكِ
    هل تفضيل الرجال على النساء منقصة للنساء؟!!!
    والردود التي ذكرتيها هي ردود في غير محلها
    والأمر دين؛ فإن كانت الأدلة على تفضيل الرجال على النساء أو العكس وجب علينا السمع والطاعة
    ولا يجب التعصب لأي من الجنسين، وهذ في العموم، وإلا ففي بعض النساء تعدل آلاف الرجال
    وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم -كما عند البخاري ومسلم-:
    كمل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء: إلا آسية امرأة فرعون، ومريم بنت عمران، وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام


  5. #4
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1432هـ
    المشاركات
    76
    المواضيع
    3
    شكراً
    1
    تم شكره 33 مرة في 20 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    سبحان الله ما كنا نسمع بهذا الكلام والمجادلة في هذه المواضيع الواضحة التي حسمها الوحي وبينها العلماء ولم يختلفوا فيها حتى أتى الأعاجم وصار لهم أتباع ممن ينتسب إلى الإسلام وتأثر بهم من تأثر


    حتى إن النحاة والبيانيين أطبقوا على التمثيل على (ال) الجنسية بقولهم (الرجل خير من المرأة)
    فالله المستعان


  6. #5
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1434هـ
    المشاركات
    58
    المواضيع
    12
    شكراً
    20
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    إلى (بحب دينى) :
    أولاً : (( وللرجال عليهن درجة )) .... لقد ذكرت تفسير إبن عباس وسنده ثقات وتفسير الصحابة هو أصح التفاسير لقرب عهدهم بالنبوة وخصوصا إذا كان تفسير ترجمان القرآن ... وعلى هذا فأعذرنى لن أنظر لغيره.
    ثانياً : نقلك عن الإمام إبن العربى ــ رحمه الله ــ فى تفسير آية القوامة .. مردود عليه بكلام الشيخ الشعراوى رحمه الله .. وبالمناسبة فتفسير القرآن بالقرآن أصح طرق التفسير عند العلماء .. وأنا لا أنكر أن الله فضل الرجل على المرأة بكمال العقل والتمييز والقدرة على الإنفاق بل والقدرة على حمايتها بقوته الجسدية ولكن جل ما قلته أنه فضل المرأة على الرجل أيضا فى أمور أخرى نوقشت فى البحث بما يغنى عن إعادتها .
    وإن كنت أرى أننا شبه متفقين ومساحة الخلاف بيننا محدودة للغاية.


  7. #6
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1434هـ
    المشاركات
    58
    المواضيع
    12
    شكراً
    20
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    إلى أخى (يحيى أبو عمر ) :
    إن إستدلالك بأكثرية عدد الأنبياء والمصطفين من الرجال على تفضيل جنس الرجال هو إستدلال فى غير محله للأسف ......
    فلو كان الأمر بالأكثرية لكانت أمة بنى إسرائيل خير الأمم ... ولكن أمة محمد هى خير الأمم رغم ذلك .


  8. #7
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1434هـ
    المشاركات
    58
    المواضيع
    12
    شكراً
    20
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    إلى أخى (أبو خالد عبد الله ) :
    يا أخى الفاضل نفعنى الله بقاعدتين أخبرنى بهما إخوانى :
    (( الحق لا يعرف بالرجال .. بل إعرف الحق تعرف أهله ))
    (( لا يستوحشنك طريق الحق ...... لقلة سالكيه ))
    وشكرا على الردود وإطراء البحث .


  9. #8
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1434هـ
    المشاركات
    58
    المواضيع
    12
    شكراً
    20
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    و يا أخى ( أبو خالد ) ..... عندما عدت وقرأت مشاركتك مرة أخرى بتركيز
    أردت سؤالك : عن أى حسم تتحدث ؟؟؟؟
    فأنا لم أتكلم من خارج الوحى ...... لقد ذكرت على كل كلمة قلتها أدلة نقلية واضحة ولا تقبل الشك.
    أما بيان العلماء ..... فالطبرى والشعراوى والغزالى كانوا من العلماء وقد قالوا بمثل بما أقول .
    إلا إن كنت تعتبرهم من أتباع الأعاجم أيضاً !!!!


  10. #9
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1433هـ
    المشاركات
    319
    المواضيع
    17
    شكراً
    3
    تم شكره 93 مرة في 74 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    أنا لم أذكر الأنبياء مطلقا في مشاركتي!!!!
    ومشاركتي كما هي:
    أختي الكريمة بارك الله فيكِ
    هل تفضيل الرجال على النساء منقصة للنساء؟!!!
    والردود التي ذكرتيها هي ردود في غير محلها
    والأمر دين؛ فإن كانت الأدلة على تفضيل الرجال على النساء أو العكس وجب علينا السمع والطاعة
    ولا يجب التعصب لأي من الجنسين، وهذ في العموم، وإلا ففي بعض النساء تعدل آلاف الرجال
    وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم -كما عند البخاري ومسلم-:
    كمل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء: إلا آسية امرأة فرعون، ومريم بنت عمران، وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام

    وقوله صلى الله عليه وسلم: (كمل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء: إلاآسية امرأة فرعون، ومريم بنت عمران)
    يدل على أن الكمال في الرجال أكثر

    وأرى أن الجدال في هذا الموضوع لن يجدي


  11. الأعضاء الذين شكروا يحيى أبو عمر على هذه المشاركة:


  12. #10
    تاريخ التسجيل
    محرم-1434هـ
    المشاركات
    3,481
    المواضيع
    120
    شكراً
    500
    تم شكره 1,227 مرة في 918 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى أبو عمر مشاهدة المشاركة
    وأرى أن الجدال في هذا الموضوع لن يجدي
    أحسنت بارك الله فيك .


  13. الأعضاء الذين شكروا أبو مالك المديني على هذه المشاركة:


  14. #11
    تاريخ التسجيل
    محرم-1434هـ
    المشاركات
    3,481
    المواضيع
    120
    شكراً
    500
    تم شكره 1,227 مرة في 918 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    ثم أقول ـ ليس من باب الدخول في هذا الجدل ـ وإنما أقول من باب التذكير ، والذكرى تنفع المؤمنين :
    الله تعالى عدل يقص الحق وهو خير الفاصلين ، سبحانه ، ما ظلم الرجال ولا ظلم النساء أمر الرجال أن يؤدوا حقوق النساء وأمر النساء أن يؤدين حقوق الرجال ، وهذا هو العدل الذي قامت عليه السموات والأرضون ، ولم تنظر الشريعة الإسلامية إلى إحدى الطائفتين على حساب حقوق الطائفة الأخرى ولكنها أقامت الأمور بميزان العدل ، أُمر هذا أن يعدل ويتقي الله ويؤدي الحقوق ، كذلك أمرت المرأة أن تعدل وتؤدي الحقوق ؛ ولكن حق الرجل أعظم من حق المرأة ، ولذلك فضل الله الرجال على النساء وهذا حكم الله الذي لا يستطيع أحد أن يبدله أو يغيره ، ولذلك خلق الله آدم بيده ونفخ فيه من روحه وأسجد له ملائكته فجعل التشريف أولاً لجنس الذكور ، ثم خلق من آدم زوجه ، وبين أن العلة في الخلق أن يسكن إليها فصار النساء تبعاً للرجال ، والله أعلم .


  15. #12
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1434هـ
    المشاركات
    58
    المواضيع
    12
    شكراً
    20
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    با أخى ( أبو يحيى )
    لابد وأنك إذا لم تفهم المقصود بالكمال فى الحديث الذى إستشهدت به ...... فهو كمال النبوة!!!!!


  16. #13
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1434هـ
    المشاركات
    58
    المواضيع
    12
    شكراً
    20
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    ويا أخى ( أبو مالك ) :
    لا أدرى من أين أتيت بأن حق الرجل أعظم من حق المرأة ... فلم تستشهد بأى نص على ذلك وأرجو ألا يكون مقصودك (( وللرجال عليهن درجة ))
    فقد قتلت هذا الدليل تفنيداً !!!!!
    وكذلك فإن الله قد خلق حواء بيده أيضاً ... وكل البشر نفخة من روح الرحمن ...
    أما سجود الملائكة لآدم ...... فلم يكون تشريفاً لآدم أصلاً ...... بل تعظيماً لخلق الله فيه .....
    ولذاك عندما إعترض إبليس قال : خلقتنى من نار وخلقته من طين ...... أى أن العظمة تتجلى فى خلقى أكثر مما تتجلى فى خلقه .. فلما قد أسجد له ؟؟؟
    فليس هناك وجه لتشريف جنس الذكور فى ذلك مع الأسف .
    وأزيد إندهاشك :
    فقد خلقت حواء من نفس الجسد الذى سجد له الملائكة ....
    نعم ..... خلق آدم من طين مهين ....... وخلقت حواء من جسد سجدت له الملائكة !!!!
    أما قولك أنه خلق حواء بعد آدم ...... فجعل الولايات العظيمة للرجال ..... فهو أمر صحيح وسليم مائة بالمائة ... وقد أجيب عن ذلك فى البحث بما يغنى عن إعادته.


  17. #14
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1434هـ
    المشاركات
    58
    المواضيع
    12
    شكراً
    20
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    وإلى كل المتسائلين عن أسباب هذا الجدال :
    لقد عانت المرأة فى كل المجتمعات من التحقير
    والمعاملة على أنها إنسان من الدرجة الثانية ......
    حتى صار تشبيه الرجل بالمرأة هجاء وسباب .....
    وتشبيه المرأة بالرجل مديح وثناء ..................
    كل ذلك غير مهم ......
    لكن أن يتم ربط هذه الثقافة بالدين ....... هنا تأتى الكارثة .......
    فأنت لا تظن فقط أن أكرم منى وأفضل منى لأنك ذكر وأنا أنثى ......
    بل تجبرنى على إعتقاد ذلك عن نفسى أيضاً .......
    تجبرنى على إعتقاد أننى حرمت شرفا .. وهبك الله إياه دونى ......
    وإننى أندهش كثيرا عندما يخبرنى هؤلاء الذين يعتقدون بأفضلية جنس الرجال
    بأن ذلك لا يعنى إنتقاص المرأة .....
    إننى حقا لا أفهم ...... كيف يقنعون أنفسهم بذلك؟!! ........
    عندما يكون هذا أشرف وأكرم من هذه .....
    ألا تكون هذه أدنى وأحقر من هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟
    ثم يخبروننى بأن قدر المرأة عظيم ........
    أجل .. عظيم ... ولكنه يبقى دون قدر الرجل أليس كذلك ؟؟؟؟؟
    المصيبة الكبرى ......
    أن ديننا لم يقل ذلك أبداً ......
    بل قال (( إنما النساء شقائق الرجال )) .......
    أى الند والنظير ....... وكلمة الندية وهى ( شقائق) عامة فى لفظها ولابد لتخصيصها من دليل ......
    وللأسف فكل الأدلة التى يستشهدون بها لإثبات نظريتهم ..... أدلة واهية ..... سقطت جميعها من خلال بحثى ولم يقف دليلاً واحداً على قدميه !!!!!
    إنه ديننا ....... ديننا المتسامح الرحيم الكريم ........
    ديننا الذى ساوى بين الفقير والغنى ...... بين صاحب المهنة الشريفة وصاحب المهنة الوضيعة ......
    إنه ديننا هذا الذى أعطانى مكانتى وحقوقى ....... ورفع شأنى ....... وجعل بينى وبين الرجل الندية والمثلية فى كل شئ إلا فيما إقتضاه إختلاف طبيعة الخلقة بينى وبينه ......
    إنه دينى الذى أعطانى هذا الحق ......
    حق أن أحيا معتزة بأنوثتى ..... لا أستشعر ضعة ولا خسة حال .....
    فلما يصرون على حرمانى من هذا الحق ؟؟؟؟؟؟
    سؤال لم أجد له جواباً حتى الآن !!!!!


  18. #15
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1433هـ
    المشاركات
    319
    المواضيع
    17
    شكراً
    3
    تم شكره 93 مرة في 74 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    أولا:
    قولكِ: (لابد وأنك إذا لم تفهم المقصود بالكمال فى الحديث الذى إستشهدت به ...... فهو كمال النبوة!!!!!)
    إذا كان الكمال كمال النبوة؛ فهل آسية ومريم نبيتان؟؟؟؟؟

    ثانيا:
    قولكِ: (لقد عانت المرأة فى كل المجتمعات من التحقير والمعاملة على أنها إنسان من الدرجة الثانية ......) إلى آخر كلامك
    فأقول: هل عانت المرأة في مجتمع النبوة من التحقير والمعاملة على أنها من الدرجة الثانية؟؟؟ لأنكِ قلت: (كل المجتمعات) سأترك الإجابة لكِ

    ثالثا:
    قولكِ: (لكن أن يتم ربط هذه الثقافة بالدين ....... هنا تأتى الكارثة .......)
    أقول: لقد خلق الله الخلق، وفضل بعضها على بعض، ففضل الإنسان على سائر الخلق، وفضل بعض الأماكن على بعض، وفضل بعض الأزمنة على بعض، وهكذا، وضل الرجال على النساء؛ فلم الاعتراض؟

    رابعا:
    قولكِ: (وإننى أندهش كثيرا عندما يخبرنى هؤلاء الذين يعتقدون بأفضلية جنس الرجال بأن ذلك لا يعنى انتقاص المرأة .....)
    هل تقصدين بـ (هؤلاء) التحقير من شأن من قال بأفضلية الرجال عن النساء؟؟؟؟ أربأ بكِ عن ذلك

    خامسا:
    قولكِ: (إننى حقا لا أفهم ...... كيف يقنعون أنفسهم بذلك؟!! ........عندما يكون هذا أشرف وأكرم من هذه .....، ألا تكون هذه أدنى وأحقر من هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟)
    فهل إذا كان الأنبياء أفضل البشر: يكون من ليس نبيا أحقر؟؟؟
    وإذا كان الصحابة رضي الله عنهم أفضل الناس بعد الأنبياء: يكون من ليس صحابيا أحقر؟؟؟
    الأمر ليس بهذه الصورة، قد فضل الله الأنبياء من البشر على غيرهم، والصحابة على غيرهم من غير الأنبياء، وهكذا، تفضيل في الدرجات، ولكل فضله، وليس تحقير من شأن المفضول

    سادسا:
    قولكِ: (المصيبة الكبرى ......أن ديننا لم يقل ذلك أبداً ......)
    لماذا الجزم بأن ديننا لم يقل ذلك أبد، قولي على حد فهمي

    سابعا:
    قولكِ: (بل قال (( إنما النساء شقائق الرجال )) .......)
    هذا في التكليف، وليس في التشريف
    كما أن الصحابة رضي الله عنهم مطالبون بالطاعة والعبادة واجتناب النواهي كغيرهم ممن هو دونهم في الفضل.

    ثامنا:
    قولكِ: (وللأسف فكل الأدلة التى يستشهدون بها لإثبات نظريتهم ..... أدلة واهية ..... سقطت جميعها من خلال بحثى ولم يقف دليلاً واحداً على قدميه !!!!!)
    تواضعي أخي الكريمة، ولا داعي للعجب والفخر ببحثك على هذا النحو، ولا أتهم نيتكِ؛ فالله أعلم بالسرائر

    تاسعا:
    قولكِ: (حق أن أحيا معتزة بأنوثتى ..... لا أستشعر ضعة ولا خسة حال .....
    فلما يصرون على حرمانى من هذا الحق ؟؟؟؟؟؟)
    لماذا كل هذا؟؟ هل قال أحد أن أفضلية الرجال على النساء تضع من قدرهن؟
    أو تجعلهن في خسة؟
    ثم هل تفضيل الرجال على النساء يبنى عليه حكم شرعي، تضع من المرأة وتجعلها في خسة؟؟

    عاشرا:
    قولكِ: (سؤال لم أجد له جواباً حتى الآن !!!!!)
    ولن تجد جوابا إذا أصررت على أن تفضيل مخلوق على آخر، أو جنس على جنس يضع من المفضول، ويجعله في خسة، الأمر ليس كذلك

    نسأل الله الهداية للجميع

    وكما قلت سابقا: الجدال لن يجدي


  19. الأعضاء الذين شكروا يحيى أبو عمر على هذه المشاركة:


  20. #16
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1434هـ
    المشاركات
    58
    المواضيع
    12
    شكراً
    20
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مريم ياسين مشاهدة المشاركة
    ويا أخى ( أبو مالك ) :
    وكذلك فإن الله قد خلق حواء بيده أيضاً ... وكل البشر نفخة من روح الرحمن ...
    أما سجود الملائكة لآدم ...... فلم يكون تشريفاً لآدم أصلاً ...... بل تعظيماً لخلق الله فيه .....
    ولذاك عندما إعترض إبليس قال : خلقتنى من نار وخلقته من طين ...... أى أن العظمة تتجلى فى خلقى أكثر مما تتجلى فى خلقه .. فلما قد أسجد له ؟؟؟
    فليس هناك وجه لتشريف جنس الذكور فى ذلك مع الأسف .
    وأزيد إندهاشك :
    فقد خلقت حواء من نفس الجسد الذى سجد له الملائكة ....
    نعم ..... خلق آدم من طين مهين ....... وخلقت حواء من جسد سجدت له الملائكة !!!!
    أما قولك أنه خلق حواء بعد آدم ...... فجعل الولايات العظيمة للرجال ..... فهو أمر صحيح وسليم مائة بالمائة ... وقد أجيب عن ذلك فى البحث بما يغنى عن إعادته.
    أريد أن أنبه على شئ مهم :
    فسبب سجود الملائكة لآدم ..... متنازع فيه أيضاً ..... وهناك من قال بأنه تشريف وتكريم له .....
    فما ذهبت إليه من جزمى بأنه ليس تشريفا ..... مذهب فاسد .. أرجو المعذرة .
    والآن يأتى السؤال : لو كانت الندية موجودة بين الجنسين كما تزعمين فلما لم تكرم حواء مثل آدم بالسجود لها ؟
    والجواب : لأنه لو كان قد حدث ذلك لكانت حواء أكرم من آدم وليست مناظرة له ....... لأنها هكذا تكون قد سجدت لها الملائكة مرتين .... مرة مع آدم وهى جزء منه لم يخلق بعد ...... ومرة منفصلة عنه .


  21. #17
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1434هـ
    المشاركات
    58
    المواضيع
    12
    شكراً
    20
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    يا أخى ( أبو يحيى )
    أولاً : نبوة آسيا ومريم ........
    هل قرأت البحث يا أخى حقاً ؟؟؟؟
    لقد نوقشت تلك النقطة برابط قتلت فيه هذه المسألة بحثاً .
    ثانياً : بالطبع لا أقصد زمن النبوة ....... بل أقصد مجتمعات عصرنا .
    ثالثاً : لست مقتنعة بتفضيل الرجال على النساء ....... ولهذا سنؤجل تلك النقطة .
    رابعاً : بالطبع لا أقصد التحقير ..... أرجو التوقف عن محاولة تصيد الأخطاء .... فنحن لسنا على ساحة المعركة.
    خامساً : بالطبع من ليس نبياً أدنى من النبى ..... ومن ليس صحابيا أدنى من الصحابى .... ولا أدرى مغزى سؤالك ؟؟؟؟؟
    سادساً : أسألك للمرة الثانية ...... هل قرات المقال ؟؟؟؟
    سابعاً : كلمة شقائق خرجت مخرج العموم ..... فمن أين أتيت بالتخصيص ؟؟؟؟؟
    ثامناً : أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين ..... ولكن هذه هى الحقيقة .
    تاسعاً وعاشراً : بالطبع التفضيل والتشريف والتكريم ....... يقتضى أن يكون الآخر أدنى وأقل وأحقر ....
    هذه لا تقبل الجدال ... فهى كما أن واحد + واحد = إثنان ..... وإن كنت تصر على أن الأمر ليس على هذا النحو .... فعلى أى نحو يكون ؟؟؟؟؟؟؟
    لم تفسر هذا للأسف .


  22. #18
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1434هـ
    المشاركات
    58
    المواضيع
    12
    شكراً
    20
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    بعض الردود :
    المرأة على النصف من الرجل فى خمسة أمور منها العتق :
    والإجابة على هذه الرابط :لماذا المرأة على النصف من الرجل فى العتق ؟
    أم كونها على النصف فى الدية :
    فهذا يرد عليه بهذا الرابط : الحكمة من كون دية المرأة نصف دية الرجل - إسلام ويب - مركز الفتوى
    مع التنبيه : أن النقصان الذى يقصده إبن القيم ــ رحمه الله ــ هو نقصان الفائدة المادية لأن الرجل أقدر على السعى والعمل من المرأة ولذلك ختم كلامه بأن(( دية الحر جارية مجرى قيمة العبد وغيره من الأموال)) أى أنه يتحدث عن النفع المادى ليس إلا والرجل أنفع مادياً من المرأة .. طبعاً .. هذا أمر لم ننكره .... وما الدية إلا تعويض عن الخسارة المادية التى لحقت بأهل المقتول .. فهى ليست ثمناً للروح البشرية التى خلقها الله .
    وعموماً فلو كانت قيمة المرأة كإنسانة عموماً أقل من قيمة الرجل .... لما قتل الرجل إذا قتل إمرأة ... أليس كذلك؟
    فهاتان القاعدتان ليس لكم فيها حجة .
    والعقيقة : فلنفس سبب الدية ..... لأن الوالد يستفيد ماديا من الذكر أكثر من الأنثى ..
    ويكفينا هذا الحديث الشريف :
    جاءَتني امرأةٌ ، ومعها ابنتانِ لها . فسألتْني فلم تجِدْ عندي شيئًا غيرَ تمرةٍ واحدةٍ . فأعطيتُها إياها . فأخذَتْها فقسمَتْها بين ابنتَيها . ولم تأكلْ منها شيئًا . ثم قامت فخرجت وابنتاها . فدخل عليَّ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فحدَّثتُه حديثَها . فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ " من ابتُلِيَ من البنات بشيءٍ ، فأَحسنَ إليهنَّ ، كُنَّ له سِترًا من النارِ " . الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2629
    خلاصة حكم المحدث: صحيح
    وحتى لا نتحدث عن لفظ ( إبتلى ) .. قال الله تعالى : ( ونبلوكم بالشر والخير فتنة ) .. فالبلاء قد يكون بالخير والدليل الأقوى على ذلك : يهب لمن يشاء إناثاً .. والهبة لا تكون إلا فى الخير .
    أما الشهادة .. فهى نقصان العقل وقد أجيب عنها .
    وأما الميراث .. فهناك حالات ترث فيها المرأة ولا يرث الرجل .



  23. #19
    تاريخ التسجيل
    جمادى الآخرة-1434هـ
    المشاركات
    58
    المواضيع
    12
    شكراً
    20
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

  24. #20
    تاريخ التسجيل
    ربيع الثاني-1432هـ
    الدولة
    الجزائر العميقة ولاية الجلفة
    المشاركات
    414
    المواضيع
    7
    شكراً
    240
    تم شكره 94 مرة في 76 مشاركة

    افتراضي رد: جنس الرجال أفضل من جنس النساء

    السلام عليكم للرد على هذا الإشكال الحاصل لك ندع اهل العلم تتكلم وتجيب يقول الشيخ فقيه العصر صالح بن عثيمين
    بارك الله فيكم هذه السائلة ف. ع. تقول تذكر بأنها فتاة تبلغ من العمر السابعة عشر تقول أنا فتاة ملتزمة والحمد لله وأحب النصح والإرشاد ولكن الوالد سامحه الله يكرهني ويمنعني من مواصلة تعليمي فأصبحت أكرهه وأصبت بانهيارٍ عصبي فنصحه الأقارب فأكملت تعليمي وأنا الآن أريد أن أدخل الجامعة علماً بأنني سوف أتخصص تربية إسلامية إن شاء الله وأكون داعية لله عز وجل وهو يرفض ذلك بحجة أنه يقول التعليم حرام أفيدوني مأجورين
    الجواب
    الشيخ: أقول إن قول الوالد إن التعليم حرام أمرٌ يستغرب منه فمن الذي حرم التعليم من الذي حرم تعلم الشرع من الذي حرم تعلم الوسائل التي يستعين بها على معرفة كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فتعلم المرأة في المدارس أو في الكليات الجامعية والمنفردة لا بأس به إذا لم يكن فيه محذور بل هو مما يطلب فإن النساء شقائق الرجال فكما أن الرجال يجب عليهم أن يتعلموا من شريعة الله ما يقوم به دينهم فكذلك النساء عليهن أن يتعلمن من شريعة الله ما يقوم به الدين لأن الرجل والمرأة سواء في وجوب تعلم ما يحتاجون إليه في دينهم نعم لو تضمن هذا التعلم شيئاً محرماً مثل أن تذهب المرأة إلى المدرسة مع السائق وحده وليس محرماً لها فحينئذٍ نقول يجب أن تمنع هذه من الذهاب وحدها مع السائق الذي ليس بمحرمٍ لها ولكن مع ذلك لا نقول إنه يحرم عليها أن تتعلم إذا اتخذت وسيلةً مباحة أما بالنسبة لك فنقول اصبري على ما حصل من الوالد وقد يفرج الله تعالى الأمر من وجهٍ آخر بحيث يتبصر الوالد في أمره ويستشير ذوي الرأي والدين فيغير الله الحال إلى حالٍ أخرى والإنسان إذا صبر واحتسب وانتظر الفرج من الله عز وجل يسر الله له ذلك كما قال النبي عليه الصلاة والسلام واعلم أن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسرا فلا تنهار أعصابك ولا يلحقك القلق بل استعيني بالله واصبري إن الله مع الصابرين.لعلك.انتهى
    ثم قال الشيخ رحمه الله في معنى الحديث
    ف. ح. تقول ما معنى أن النساء شقائق الرجال؟
    الجواب
    الشيخ: معنى كون النساء شقائق الرجال أن المرأة شقيقة الرجل بمعنى أنها جزء منه لأن المرأة بنت لأبيها فهي بضعة منه كما قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم في فاطمة بنت محمد رضي الله عنها (فاطمة بضعة مني) وله معنى آخر شقائق الرجال أي مساويات للرجال فيما فرض الله عز وجل على الرجال والنساء مما لا تختص به المرأة أو لا يختص به الرجل.
    ثم أجاب مرة أخرى وكأن الشيخ يقصدك حيث قال رحمه الله
    أحسن الله إليكم يا شيخ يقول السائل في سؤاله الثاني هل على المرأة آذان وإقامة وإذا كان الجواب بلا فلماذا والنساء شقائق الرجال؟
    الجواب
    الشيخ: المرأة ليس عليها آذان ولا إقامة لأن الآذان والإقامة لا بد فيهما من جهر والمرأة مأمورة بالتستر وإخفاء الصوت حتى إن الإمام إذا أخطأ فإن المرأة لا ترد عليه باللسان بل بالتصفيق لقوله صلى الله عليه وسلم (إذا أنابكم شيء في صلاتكم فليسبح الرجال ولتصفق النساء) وأما هذه الكلمة النساء شقائق الرجال التي يريد بها مريدوها أحيانا أن يخالفوا سنة الله تعالى الكونية والشرعية بأن يجعلوا المرأة مساوية للرجل فهذه كلمة حق أريد بها باطل فالله تعالى قد ميز بين الرجال والنساء خلقة وخلقا وعقلا ودينا فقال النبي صلى الله عليه وسلم (ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن) يخاطب النساء قالوا (يا رسول الله ما نقصان دينها قال (أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم) قالوا وما نقصان عقلها قال (أليس شهادة الرجل بشهادة امرأتين) حتى الصوت يختلف بين المرأة والرجل حتى القوة والنشاط والتحمل يختلف بين المرأة والرجل حتى العقل والتفكير يختلف بين المرأة والرجل حتى في الأمور الشرعية العقيقة شاتان عن الذكر وشاة عن الأنثى حتى الدية دية النفس الأنثى ديتها نصف دية الرجل وحتى العتق إذا أعتق الإنسان رجلا وأعتق امرأة فإعتاقه الرجل إعتاق امرأتين هذا في الشرع في القدر والخلقة والتكوين حدث ولا حرج في ظهور الفرق بينهما وأسأل أهل التشريح ماذا يكون الفرق بين الرجل والمرأة.
    ثم المباحثة مازالت قائمة وبالله تعالى التوفيق فتاوى على الدرب


  25. الأعضاء الذين شكروا أبوأحمد المالكي على هذه المشاركة:


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا عدد النساء أكبر من عدد الرجال في جهنم ؟
    بواسطة محمد طه شعبان في المنتدى المجلس الشرعي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-جمادى الأولى-1434هـ, صباحاً 12:08
  2. ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء !
    بواسطة السلفية النجدية في المنتدى المجلس الشرعي العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 24-جمادى الأولى-1430هـ, مساءً 11:10
  3. استعمال الرجال لطيب النساء!!
    بواسطة أبو برهومي في المنتدى المجلس الشرعي العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-ذو الحجة-1429هـ, مساءً 11:54

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

الساعة الآن صباحاً 04:42


اخر المواضيع

شهادة هامة لمسؤول إسرائيلي وفراسة الشيخ سعيد رسلان !! هام جدا @ متى صدرت هذه الكتب لأول مرة؟ @ لماذا ضرب اليهود غزة ؟! لا نكذب على أنفسنا! @ هل من تعريف للدعوى المحررة والمبهمة في كتب أهل العلم ؟ @ ماصحة هذا اﻷثر؟ @ رحم الله من يرفع كتاب مختصر عجائب الدنيا @ فأي شيء يصحح إسلامهم؟!! @ مصوراتي (1142) أحكام اللباس المتعلقة بالصلاة والحج (ماجستير) - أ.د. سعد الخثلان @ طلب كتاب (المصفى في أصول الفقه) @ مخطوط: شرح غرامي صحيح للقرافي ولابن جماعة @ مخطوط: تقييد لبيان ما اختلف فيه من أوجه القراءات من طريق الشاطبية, ووقف حمزة وهشام @ أين مطاف النساء ؟!! @ مصوراتي (1141) المهذب في الكحل المجرب - ابن النفيس @ مخطوط: شرح الجزرية @ الاحتياج المعنوي في اللغتين:العربية والإنجليزية @ الضياء الشارق في ردّ شبهات الماذق المارق - ابن سحمان @ فائدة مهمة : الشيخ الألباني يرى بتوحيد المصليات إن أمكن ذلك . @ استشكال علمي في زيارة الأرحام في العيد على مذهب الإمام الألباني @ الإتحاف في الرد على الصحاف- الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن آل الشيخ @ بيان من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء @