متى يكون طالب العلم أهلاً للدعوة
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: متى يكون طالب العلم أهلاً للدعوة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي متى يكون طالب العلم أهلاً للدعوة

    في يوم السبت بتاريخ 4-الجمادى الاولى- 1434 الموافق 16-3-2013 وبعد الانتهاء من درس شرح صحيح البخاري ،وقد كنت جالسا أستمع للشيخ مباشرة- في نفس المجلس -ولله الحمد- جاء السؤال التالي:
    السؤال: يقول : لقد درست في بلدي الأصول الثلاثة والقواعد الأربع وكشف الشبهات وكتاب التوحيد ونواقض الاسلام وغيرها ، فهل لي أن أدرس في بلدي ولو لم أتحصل على تزكية من أهل العلم؟
    التفريغ:
    الجوابالإنسان يعرف قدر نفسه ،فإذا كان عنده شيئ من المعرفة يؤدي على قدر مايستطيع ، لكن إذا كان غير متحقق من ضبط الأمور ومعرفة الحق فإنه يُخشى عليه ، لكن مثل هذه الكتب إذا قرأت شروحها من أهل العلم العاملين بها والمتمكنين منها والتي شروحهو مفيدة فيها فأنت تستفيد وممكن أن تقرأ عليهم هذه الكتب وشروحها ، أما كونك تأتي من نفسك بشيئ وأنت قد لا تكون مطمئن به لنفسك فإن من الخير لك الا تقدم على شيئ لا تضبطه ولا تتمكن منه، ولمن اذا قرات عليهم من هذه الكتب وهذه الشروح التي هي شروح سليمة فإن المقصود يحصل .

    السائل: أحسن الله إليك، في مسألة قريبة من هذه ، هو أن بعض الناس الان قد يتصدر للتدريس ، ويقال هذا الرجل الان لا نعلم احدا زكاه من أهل العلم هل نجلس إليه أو لا نجلس؟

    ليس بلازم أن يكون كل إنسان مُزكى، ليس بلازم ، لكن الكلام هنا كون الانسان عنده قدرة وتمكن ، كلٌ على حسب ما يستطيع ، لو ذهبت إلى أي انسان ممكن ما تجد عنده تزكية، ما كل انسان عنده تزكية ، قد يكون الرجل يبلغ من العلم ما بلغ ويدرس وليس عنده تزكية ، ما عنده تزكيه ، ما عنده فلان زكاه ، لكن المهم كون الانسان يعرف قدر نفسه ، فإذا كان عنده قدرة ويبني على كلام علماء محققين ورسائل وشروح متعلق بالموضوع يدرسه ويتكلم فيه وفقا لما قاله الشارحون المعتبرون في ذلك ، فإن ذلك المقصد ، وليس بلازم ان شفت حد يدرس تروح تسأله عندك تزكية او ما عندك تزكية،
    السائل: أحسن الله إليك، مقولة ابن سيرين: ( إن هذا العلم دين فانظروا عمن تاخذون دينكم) يستدلون به على انه ليس لكل أحد جلس للتدريس.....
    الشيخ : صحيح، ليس كل أحد ، لكن أنا اقول الانسان الذي يجلس عليه أن يعرف قدر نفسه، فإن كان عنده قدرة فعل ، وغيره يستفيد منه، وإن كان ما عنده قدرة يترك ، أو يقرأ الشيئ الذي كُتب كتابة سليمة وكاتبها (...كلمة غير واضحة) مثل الشيخ ابن باز وابن عثيمين. اهـ.
    السؤال
    متى يكون طالب العلم أهلاً للدعوة؟ وما المراد بقوله صلى الله عليه وسلم: (بلغوا عني ولو آية)؟

    الجواب
    يكون الإنسان طالب العلم أهلاً للدعوة إذا كان متمكناً من الشيء الذي يدعو إليه، فالإنسان إذا كان غير متمكن وغير عالم بالذي يدعو إليه فقد يأمر بما هو منكر وينهى عما هو معروف، ولكن لا بد من أن يكون عالماً، أن يكون عنده علم وعند معرفة، فإذا أتقن شيئاً أو تحقق من شيء أو عرف أمراً من الأمور فإن له أن يدعو إلى هذا الذي عرفه وتحقق منه، ولا يُدخل نفسه في أمور أخرى لا يعرفها ولا يدركها ولا يعقلها، وإنما الشيء الذي أتقنه وعرفه يدعو إليه ويرشد إليه.
    وأما قوله صلى الله عليه وسلم: (بلغوا عني ولو آية، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج) فمعناه أن الإنسان لا يتساهل في شيء، بل الإنسان يبلغ ولو كان ما عنده إلا شيء يسير، فإنه يبلغ ما عنده، ولكن لا بد من التحقق بأن ما يدعو إليه هو على بصيرة فيه، كما قال الله عز وجل {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي} [يوسف:108]، فالشيء الذي لا يعرفه ولا يعقله يتركه، ولا يدخل نفسه في أمور لا يدركها ولا يعقلها، فإن ذلك يكون من القول على الله بغير علم. العباد من شرح سنن ابي داود

    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,986

    افتراضي رد: متى يكون طالب العلم أهلاً للدعوة

    بارك الله فيك، وجزاك خيرا، ونفعنا بالعلم وأهله
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •