قراءةٌ استشرافية للمشهد الشامي .
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قراءةٌ استشرافية للمشهد الشامي .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    100

    افتراضي قراءةٌ استشرافية للمشهد الشامي .


    قِرآءةٌ استشرافية للمشهد الشامي
    المتأمل للمشهد الشامي بأطيافه المختلفة ، يدرك أن حِبال المؤامرة على الأرض الشامية قد تقطَّعت وتبدَّدت ، فأرض الشام ليست كأرض الكِنانة أو القيروان ، فهي على سفح بيت المقدس ، والملائكة باسطوا أجنحتها عليها .ولن يستقيم عِوج الشام إلا بعد تمحيص وبلاء ينوءُ به الرجال الشِّداد .
    والواجب على المسلم – كلُّ على حسب حاله- أن يطلب من الله تعالى العفو والتقصير في حق المؤمنين المخذولين بأرض الشام ، فموتاهم لم يُحرِّكوا فينا ساكناً ، وجرحاهم لم يجدوا منا طبيباً ، وضعفاؤهم لم يجدوا منا ظهيراً ونصيراً ! .

    ومن السنن المهجورة في المشهد الشامي : دفع الأقدار بالأقدار، وفهم النواميس الكونية والشرعية ، واستشراف المستقبل من أجل حماية جناب الاسلام ورفعة المؤمنين .

    ومن أدلة الاستشراف في القرآن ، قصة يوسف عليه السلام- النبي المستشرف للحق - عندما فسَّر رؤيا العزيز ،بقدوم كارثة اقتصادية في البلاد وحصول المجاعة، فقام بالتخطيط المستقبلي للخروج من الأزمة بخطة محكمة لمدة خمسة عشر عاماً، تنجو فيها البلاد من كارثة المجاعة .

    فماذا استشرفنا نحن في الأمة الاسلامية لهذه المصيبة الكاشفة الفاضحة ، التي أظهرت كثيراً من ألوان المكر والخذلان ؟! .

    والأُصوليون أول من ربط بين الأسباب والمسبِّبات، والمقدِّمات والنتائج ، وسبر المآلات الشرعية على حسب المعطيات والمخرجات التي تفرزها القرائن المادية بدون الجزم بوقوعها . وقد كان عمر( ت:23هـ ) ، يوصي أبا موسى الأشعري (ت: 42هـ )رضي الله عنهما بقوله : " اعرف الأشباه والأمثال " .

    وهذه بعض الخطوط العريضة أستشرف من خلالها المشهد الشامي ومآلاته :
    1- لن يسمح الغرب اليوم باستمرار الجهاد على الأرض الشامية ، بل سيفتح الباب للصِّراعات العرقية والطائفية .وإن سمح باستخدام السلاح للمجاهدين فتحت سمعه وبصره ! . والنظام العالمي يدرك أن الشام أرض الأنبياء وفيها المعركة الفاصلة في آخر الزمان ، وسوف يخذل الله مكر الأعداء من الشرق والغرب بِعزِّ عزيزٍ أو بِذُلِّ ذليل . والقرائن تشير إلى أن هذه الفئة المؤمنة التي تقاتل النصيريين في الشام اليوم ، هي نواة للمؤمنين الذين يغزون الدجال في آخر الزمان .

    2- لن يقبل الغرب –في الوقت الراهن - بوحدة المجاهدين واجتماع كلمتهم في الشام ولو كلَّفهم ذلك كل ما يملكون ، والدليل على ذلك سعيهم لافساد لحمة المجلس الانتقالي والائتلاف الوطني ، واستقطابهم لكل من لا هِمة له إلا الدرهم والجاه . وشواهد الحال تشير إلى أن عصائب العراق وأبدال الشام سيكونون يداً واحدة لتحرير بيت المقدس بعد تطهير الشام .

    3- الدعم العالمي الكافر للنضال الشامي كذب وهُراء ، والهدف منه أولاً وأخيراً حماية دولة اليهود ، وهدم البنية التحتية للشام، واطالة الصراع المسلَّح ، واستنزاف طاقات المقاتلين ، ومعرفة نقاط الضعف والقوة عند الجماعات الجهادية . وسوف تستمر هذه اللعبة سنوات طِوال ، والعلم عند الله تعالى .
    ولا يخفى أن الرئيس النُّصيري كلبُ حِراسة ، تمَّ تنصيبه لتأمين حدود دولة اليهود ، وسيظهر للناس قريباً خيانته القديمة للعرب والمسلمين .

    4- نظام المقاومة والممانعة ليس بأيدي المحاربين لله ولأوليائه ، إنما بأيدي المرابطين لاعلاء كلمة الله وتوحيد المسلمين . وحزب نصر الشيطان يحفر قبره بيده ، وقريباً سيهلك كما هلك الشاه ! . وسوف تبقى الشام رمزاً للأمن والايمان ومنبراً لا يعتليه إلا الصابرون . ولا شك أن الصراع في الشام اختبار للضمير الاسلامي الذي يدّعيه كل مسلم . وما أحكم قول سلمان الفارسي(ت: 36هـ ) لأبي الدرداء (ت: 32هـ )رضي الله عنهما ، حينما دعاه أن يهاجر من العراق إلى الشام ، أما بعد: فإنَّ الأرض المقدسة لا تُقدِّس أحداً، وإنما يُقدِّس الإنسانَ عملُه .

    5- سوف يتآمر على النضال الشامي الحزب الرباعي الكافر : اليهود والمجوس والروافض وأذنابهم من المنافقين . وليس هذا بغريب فهم أعداء دعوة التوحيد منذ فجر الاسلام .وسوف يسعون لتفتيت أرض الشام طلباً لمصالحهم وأطماعهم الطائفية الدنيئة . وملحمة الغوطه التي بشَّر بها الرسول صلى الله عليه وسلم ستكون في أرض الشام ، وهي فسطاط المسلمين وعاصمتهم في آخر الزمان . ومن لا يعرف الغوطه فهي : ريف دمشق التي تُضرب اليوم بالأسلحة الكيمائية والعنقودية . وهي التي سيحاربنا بنو الأصفر فيها ! .

    6- دولة اليهود تُسمِّي المجاهدين في الشام بالمتمرِّدين ،وهذا منشور في صحفهم وإعلامهم ، وسوف تسعى بكل قوة لمنعهم من الاستيلاء على السلطة في الشام خشية تحرير هضبة الجولان وتحرير بيت المقدس . ومن مكرهم العمل مع الغرب على تقسيم سوريا لكانتونات محصورة في أربعة دويلات ، وقد بدأوا الآن بتحييد الأكراد من الكفاح المسلَّح ، وعملوا على إظهار الهوية القومية التي تطالب بحكم فيدرالي ليس فقط للأكراد وإنما لجميع قوميات سوريا : دولة علوية، دولة كردية، دولة سنية، ودولة درزية .

    7- دولة اليهود إن شعرت بقرب استيلاء المجاهدين على الحكم في الشام _ وقد اقترب ذلك- فسوف تختلق سبباً للحرب في المنطقة العربية ، وسوف يكون لها أبعاد خطيرة على العالم الاسلامي ، والشواهد تشير إلى أن تلك الحرب هي مفتاح بيت المقدس . وكما قال الله تعالى: "وآتوا حقَّه يوم حصاده" (الأنعام: 141) .

    سل الرماح العوالي عـن معالينـا وستشهد البيض هل خاب الرجا فينا
    لما سعينـا فمـا رقـَّت عزائمنــــــــا عما نـروم ولا خابـت مساعينـــــــــ ـــا
    قوم إذا أستخصموا كانوا فراعنـة يوما وإن حكموا كانـوا موازينـــــــــ ــا
    تدرَّعوا العقل جلباباً فـإن حَميــــت نار الوغى خلتهـم فيهـا مجانينـــــــــ ـا

    8- النظام العالمي يعيش بين نارين : خطر الجماعات المسلمة السنية التي تنادي باسقاط المشروع العلماني في الشام، واستبداله بالمشروع السلفي الداعي للتحاكم إلى كلمة التوحيد ، والمدّ الجهادي الذي يتسع يوماً بعد يوم ، لتحرير الشام وبيت المقدس من العصابة النصيرية والمجوسية واليهودية . وهذا السبب هو الذي سيكون فتيلة لحرب قادمةٍ لا يعلم قدرها إلا الله تعالى .

    9- مفاصل القوة عند الطائفة النصيرية هي: حزب البعث والعمالة الكاملة لليهود .ولن يسقط النظام في الأيام القادمة كاملاً إلا بانهيار هاتين القوتين أو تحييدهما بالطرق الدبلوماسية . ولعل جرأة النصيريين في ارتكاب المجازر اليومية في الشام تعود إلى الدَّعم الغربي اليهودي المستمر لهم ، خوفاً من استبدال نظامهم بالامارات السلفية !.

    10- الضعف الاسلامي والخذلان العربي في النضال السوري ، سببه الخشية من اتساع دائرة الصِّراع في البلاد العربية المجاورة وتأثيره على الخريطة الجغرافية ،مما يجعل نزيف الدم لا حساب ولا حصر له . والظاهر أن الضعف والخذلان سيطولان ، والله غالبٌ على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .وقد بشر الرسول صلى الله عليه وسلم أنِّ أهل الشام لا يضرهم من خذلهم . وفي لفظ " لا تزال عصابةٌ من أمتي يقاتلون على أبواب دمشقوما حوله ، وعلى أبواب بيت المقدس وما حوله ،لا يضرهم من خذلهم " رواه ابن حجر باسنادٍ حسن .

    11- العلاقة الحميمية بين نِظام المَلالي الفارسي المجوسي والطائفة النصيرية كانت – وما زالت - سبباً في المجازر اليومية للشعب الأعزل المستضعف . وستستمر العلاقة بين النظامين على تبادل المنافع والأدوار لترسيخ المدّ الصفوي الرافضي وتحجيم أهل السنة في بلاد الشام ، ولن تنتهي إلا بغزو المسلمين لهم في آخر الزمان .

    12- يوجد في الشام رايات عمية ووهمية لا همَّ لها إلا المال والجاه ، وهي مدعومة من القوى الغربية الكافرة لشقِّ الصف الاسلامي الجهادي . ومن ظن أن سقوط الكلب الحارس لليهود سيعقبه حكم اسلامي مباشرة فهو واهم . فها هو العراق يرزح تحت الاحتلال الامريكي الصفوي منذ عشر سنوات ، وقد تحقق الهدف من احتلاله باضعاف شوكته ودرء خطره عن اليهود وأذنابهم ! . فلا بد من الصبر واليقين والدعاء للراية الجهادية الصحيحة التي يعرفها أهل البصائر .

    13- قد يستمر الجهاد في الشام عقد من الزمان ، لكن ستكون الشام موطناً للايمان والخير ، وحصناً من الفِتن والزيغ والانحراف إلى أن تقوم الساعة ، واحسان الظن مأمور به شرعاً إذا كان متعلِّقا بحكم عقدي كما نبَّه على ذلك علماء العقيدة .

    14- ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم أن الدجال يهلك في الشام ، كما في صحيح مسلم . وفي هذا النص إشاره إلى أن مصرع جبابرة الشام أهون من هلاك الدجال ! . فليفرح المؤمنون بوعد الله ونصره وتمكينه ، واجتماعهم على الحق في وقته وحينه .

    15- لا يجوز الحلف أو القسم على النهاية التي سيكون عليها مصير كلب الشام ، كما يخوض الناس الآن فيها ، وقد ورد في الأثر :" بشِّر القاتل بالقتل ولو بعد حين " ولم يثبت مرفوعاً . والقصاص الأخطر في الآخرة يوم العرض الأكبر . والمحروم اليوم من حُرم الدعاء للمرابطين في الشام . ولا أعلم لنا عذراً عند الله حين خذلناهم حتى بأقلامنا ! .

    هذه قرآءة استشرافية للمشهد الشامي ، ، القصد منها : فهم واقع الشام ، والمآلات الشرعية المحيطة به ، والبشارات والنذارات حوله ، والعمل على نصرة المؤمنين فيه قبل استئصالهم ، وهي منوطة بقضاء الله وقدره ، وأسبابها ظاهرة يعرفها المتوسِّمون . ونضَّر الله من سمع مقالة الحق فوعاها .
    هذا ما تيسر تحريره ، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

    أ/أحمد بن مسفر بن معجب العتيبي
    عضو هيئة التدريس بقوات الأمن الخاصة

    (منقول)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: قراءةٌ استشرافية للمشهد الشامي .

    مقال مهم جدا و جزاكم الله خيرا
    اللهم أرزقنا الجهاد و الاستشهاد في سبيلك بحق و صدق و لا رياء فيه.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: قراءةٌ استشرافية للمشهد الشامي .

    جزاكم الله خيرا .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •