أللهم أحصهم عددا
النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: أللهم أحصهم عددا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    51

    افتراضي أللهم أحصهم عددا

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم أحصهم عددا ...

    عظم اغتباطنا في هذا الموقف العصيب لإخواننا في غزة حين دعا سماحة مفتي المملكة العربية السعودية إلى القنوت في الصلاة بالدعاء لأهل غزة , فالدعاء مخ العبادة و ليس بالعون اليسير في أثره إن شاء الله وإن كان يسيرا على ألسنة المؤمنين وقلوبهم ونرجوا أن يكون من بواكير نفعه أن يعجل الله الغوث لإخواننا ويعينهم على الصمود في وجه هذا الاحتلال المجرم .
    ولما كان الدعاء هو العبادة فإن العبادات ينبغي أن تجري على وفق هدي الشرع الحكيم , إذ إن كل عبادة يخالف بها العبد ما جاء عن الله تعالى وعن رسوله صلى الله عليه وسلم فإنها لا تثمر إلا ضررا في الدنيا وردا وإثما في الآخرة .
    وقد رأيت أن بعض أئمة المساجد وفقهم الله لكل خير , قنتوا لإخوانهم في غزة بما يبدو لي أنه على خلاف منصوص الشرع الحكيم , كما أنه مجانف لجلب المصلحة ودرء المفسدة التي جاءت بها أحكام الشريعة الغراء ولله الحمد والمنة .
    وذلك أن هناك من يسهب في الدعاء على جملة اليهود والنصارى والكافرين بالهلاك والإبادة وتجميد الدم في العروق وزلزلة الأرض من تحت أقدامهم إلى غيرها من الدعوات التي لا تختص بالمعتدين والظالمين من الكافرين بل تتجاوزهم إلى كل كافر على وجه الأرض , ومنهم من يأخذ بدعاء خبيب بن عدي رضي الله عنه حين قدمه الكافرون للقتل في مكة وهو كما في صحيح البخاري ج4/ص1465(اللهم أَحْصِهِمْ عَدَدًا وَاقْتُلْهُمْ بَدَدًا ولا تُبْقِ منهم أَحَدًا) ولا يخفى أن هذا الدعاء ليس سنة لكونه عن خبيب رضي الله عنه وليس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , ولم يثبت عن رسول الله علمه به أو إقراره عليه وإنما ورد أن الني صلى الله عليه وسلم أخبر الصحابة بقتله كما ورد أنه رد سلام خبيب فقال (وعليك السلام ) بل لم يثبت أنه تعالى استجاب دعوة خبيب هذه , بل أسلم كثير ممن حضر مقتل خبيب رضي الله عنه , ومنهم من طعنه بالحربة وهو عقبة بن الحارث رضي الله عنه كما أسلم أبو سفيان ومعاوية وغيرهم ممن حضر مقتله رضي الله عنهم ..
    إذا فدعاء خبيب رضي الله عنه ليس بسنة , ولم يستجب الله له , كما لم يستجب سبحانه لدعاء رسوله صلى الله عليه وسلم حين دعا على كفار مضر وكفار مكة , جاء في صحيح البخاري ج4/ص1661عن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كان إذا أَرَادَ أَنْ يَدْعُوَ على أَحَدٍ أو يَدْعُوَ لِأَحَدٍ قَنَتَ بَعْدَ الرُّكُوعِ فَرُبَّمَا قال إذا قال سمع الله لِمَنْ حَمِدَهُ اللهم رَبَّنَا لك الْحَمْدُ اللهم أَنْجِ الْوَلِيدَ بن الْوَلِيدِ وَسَلَمَةَ بن هِشَامٍ وَعَيَّاشَ بن أبي رَبِيعَةَ اللهم أشدد وَطْأَتَكَ على مُضَرَ وَاجْعَلْهَا سِنِينَ كَسِنِي يُوسُفَ يَجْهَرُ بِذَلِكَ وكان يقول في بَعْضِ صَلَاتِهِ في صَلَاةِ الْفَجْرِ اللهم الْعَنْ فُلَانًا وَفُلَانًا لِأَحْيَاءٍ من الْعَرَبِ حتى أَنْزَلَ الله ليس لك من الْأَمْرِ شَيْءٌ الْآيَةَ .
    قال في تيسير العزيز الحميد 1/205 (ودعا عليهم صلى الله عليه وسلم في الصلاة المكتوبة جهراً وخلفه سادات الأولياء يؤمنون على دعائه ومع هذا كله ما استجاب الله له فيهم بل تاب عليهم) .
    وإنما نهى الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم عن الدعاء على الكافرين لأن مهمته صلى الله عليه وسلم هي الدعوة والنذارة والبشارة , ولا شك أن الدعاء عليهم مناف لدعوتهم ولا شك أن لنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة
    وقد دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم للكافرين بالهداية ومن ذلك ما جاء في صحيح البخاري ج3/ص1282قال عبد اللَّهِ كَأَنِّي أَنْظُرُ إلى النبي صلى الله عليه وسلم يَحْكِي نَبِيًّا من الْأَنْبِيَاءِ ضَرَبَهُ قَوْمُهُ فَأَدْمَوْهُ وهو يَمْسَحُ الدَّمَ عن وَجْهِهِ وَيَقُولُ اللهم اغْفِرْ لِقَوْمِي فَإِنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ .
    وفي صحيح البخاري ج5/ص2349 أيضا عن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَدِمَ الطُّفَيْلُ بن عَمْرٍو على رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فقال يا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ دَوْسًا قد عَصَتْ وَأَبَتْ فَادْعُ اللَّهَ عليها فَظَنَّ الناس أَنَّهُ يَدْعُو عليهم فقال اللهم اهْدِ دَوْسًا وَأْتِ بِهِمْ .
    أما من ثبت أذاهم للمسلمين فلا بأس من الدعاء عليهم في الجملة دون تعيين , قال ابن العربي في أحكام القرآن ج4/ص312 : ودعا النبي على من تحزَّب على المؤمنين وألَّب عليهم وكان هذا أصلاً في الدعاء على الكفار في الجملة فأما كافرٌ معين لم تعلم خاتمته فلا يدعى عليه لأن مآله عندنا مجهول وربما كان عند الله معلوم الخاتمة للسعادة وإنما خصَّ النبي الدعاء على عتبة وشيبة وأصحابه لعلمه بمآلهم وما كشف له من الغطاء عن حالهم والله أعلم .
    وقال ابن حجر في فتح الباري ج2/ص493أن الدعاء على المشركين بالقحط ينبغي أن يخص بمن كان محاربا دون من كان مسالما.
    وعقد البخاري رحمه الله بابا قال فيه :بابُ الدُّعَاءِ لِلْمُشْرِكِينَ بالْهُدَى لَيَتَألَّفَهُم ْ ,وقال العيني شارحا هذا التبويب :أي: هذا باب في بيان دعاء النبي صلى الله عليه وسلم للمشركين بأن الله يهديهم إلى دين الإسلام قوله ليتألفهم تعليل لدعائه بالهداية لهم وذلك أنه يدعو لهم إذا رجا منهم الإلفة والرجوع إلى دين الإسلام وقد ذكرنا أن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم على حالتين إحداهما أنه يدعو لهم إذا أمن غائلتهم ورجا هدايتهم والأخرى أنه يدعو عليهم إذا اشتدت شوكتهم وكثر أذاهم ولم يأمن من شرهم على المسلمين. عمدة القاري ,14/207.
    نخلص من هذه النقول إلى أن الدعاء على الكافرين إنما يخص به من ظلم واعتدى منهم , وأنه لا يدعى على من لم يبغ ولم يظلم منهم , بل لا بأس بأن يدعى له بالهداية , سواء أكان ذلك جملة كدعائه لدوس , أم تعيينا كدعائه لأم أبي هررة .
    هذا من جهة النص , أما من جهة تقدير المصلحة , وما يؤدي إليه هذا المسلك في الدعاء من المفاسد , فلا شك أن دعاء بهذه الطريقة يؤيد ما تروج له وسائل الإعلام العالمية المغرضة عن كون الإسلام دين عداوة وكراهية للإنسانية , ولن يعز عليهم المثال من إمام مسجد يؤمن له جموع المصلين وهو يقول : اللهم أهلك اليهود والنصارى وأحصهم عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا وجمد الدم في عروقهم ويبس أوصالهم ....إن نقل دعاء كهذا لنصارى في أوربا وأمريكا يتظاهرون اليوم ضد حكوماتهم لرفع الحصار عن غزة لأمر أقل ما يقال عنه إنه لو لم يكن منهيا عنه شرعا لنهت عنه المروءة التي تقضي بأن تح\حمد من أعانك وتدعو له لا أن تدعو عليه وتأخذه بجريرة غيره .
    بل كيف سيؤثر هذا الدعاء على مسلمين يعيشون بين ظهراني الكافرين بعد أن نفتهم أوطانهم ,وتتصاعد الآن الدعاية ضدهم واتهامهم بالإرهاب من منظمات معادية للإسلام سعيا وراء استئصالهم وإخلاء بلاد الغرب منهم ؟
    وكيف سيؤثر هذا الدعاء على نفوس نصارى يعيشون في بلاد المسلمين وتسعى منظمات الأعداء لإقناعهم بعداوة المسلمين لهم حتى يتمكنوا من استقطابهم وإيقاظ الفتنة في بلاد المسلمين من خلالهم , ونسعى نحن إن لم يكن لإسلامهم فلكف شرهم ؟
    .بل كيف سيؤمن على هذا الدعاء شاب أسلم حديثا ووالداه كتابيان يرجو إسلامهما مع كل شروق شمس , وكيف سيكون ثقل وقع تلك العبارات على مسامعه .؟
    وكيف يؤمن عليه مسلم تزوج كتابية وأنجب منها الأطفال ويأمل أن تكون غدا أخته في الإسلام كما هي زوجه في الدنيا ؟
    وكيف يؤمن عليه داع إلى الإسلام يجلس كل يوم وهو يشرح للكافرين فصولا عن سماحة الإسلام ويؤكد لهم أنه إنما انتشر في أصقاع الأرض بالأخلاق الحسنة ورعاية حقوق الآخرين وقاعدة لا إكراه في الدين , ولا تزر وازرة وزر أخرى ؟
    و كيف يؤمن عليه كاتب يقضي أوقاته يدبج المقالات الطوال ليفند ما يكتبه أعداء الإسلام عن ديننا من التهم الباطلة التي ترميه بالترويج للقتل والصراع , وأن هذا الدين وحده هو من وراء كل ما يجري في العالم من إرهاب وترويع ؟
    وأخيرا كيف سيؤمن على هذا الدعاء حاكم مسلم يخشى من مثل هذا الدعاء أن يفتح عليه بابا من الضغوطات الدولية المؤيدة بالحجج , والتي تسعى لأن تفرض عليه مزيدا من القيود يلقيها على أمته كي لا تكون حرة في تدينها وعبادتها , بل وتجعله لا يأذن بمثل هذا القنوت أبدا في بلاده ؟
    إن ما أشرت إليه بتلك التساؤلات هي مفاسد قطعية تترتب على مثل هذا الدعاء , ولو لم يكن لدينا نصوص شرعية تربينا وتؤدبنا وتعلمنا كيف ندعو الله لكان في مراعاة درء هذه المفاسد ما يكفي لنجزم من خلاله : أن الدعاء على هذا المسلك لا يجوز , والله تعالى أعلم والحمد لله رب العامين

    د محمد بن إبراهيم السعيدي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    بارك الله فيك ولكن ألا ترى معي أن الكفار واليهود والروافض في زماننا اتفقوا جملة على معاداتنا وتفننوا في الوسائل إما قتلا أوشتما وسبا لنبينا محمد أو تعييرنا بالإرهاب والوهابيين الناصبيين
    ولو كان غير ذلك لوجب علينا ألا نعمم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    51

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    شكرا أخي لامسة اعرب لكنني لا أرى أن الكفار والروافض اتفقوا على المسلمين بل أرى أن المسلمين والسنةبشكل خاص قصروا كثيرا في بيان دينهم بل ربما نقول إنهم ساهموا في تشويه صورة دينهم واستعداء الأمم عليهم .
    أخي لامية العرب : إننا في عصر يغلب على الشعوب الغربية فيه البعد عن الدين النصراني والميل إلى الإيمان بالله دون التعلق بدين كما يذكر ذلك الدكتور مراد هموفمان في كتابه الإسلام في الألفية الثالثة , وبذلك فإن المجتمع الغربي لا يعادي المسلمين لإسلامهم بل يعاديهم لما يمثله الإسلام في ثقافتهم العصرة ولو استطعنا أن ننقل لهم صورة صحيحة عن الإسلام لكانوا مناخا لمن سبق واستطعنا أن نستميلهم إلى ديننا , ولنراجع كتاب الإسلام كبديل لمراد هوفمان وهو الكتاب الذي حاول فيه المؤلف أنيخاطب الغربيين ويبين لهم أن الإسلام هو البديل لجميع الأنظمة الفاشلة , ومع ذلك نجد أن هذا الكتاب قد واجهه المسلون بالنقد بالقدر الذي واجهه فيه النصارى .
    نعم : إن قادة الغرب يقولون دمروا الإسلام أبيدوا أهله , ولكن قادة الغرب لا يستطيعون عمل شئ لو استطعنا أن نستقطب هذه الشعوب بدلا من أن نستعديها , ألا ترى معي أن الشعب الأمريكي لم يكن ليسير وراء بوش أو ليوافقه على ما فعل في العراق لولا أحداث الحادي عشر من سبتنبر .
    إننا في عصر لا يسعنا فيه استعداء الشعوب بقدر ما يسعنا فيه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    51

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    شكرا أخي لامية العرب لكنني لا أرى أن الكفار والروافض اتفقوا على المسلمين بل أرى أن المسلمين والسنةبشكل خاص قصروا كثيرا في بيان دينهم بل ربما نقول إنهم ساهموا في تشويه صورة دينهم واستعداء الأمم عليهم .
    أخي لامية العرب : إننا في عصر يغلب على الشعوب الغربية فيه البعد عن الدين النصراني والميل إلى الإيمان بالله دون التعلق بدين كما يذكر ذلك الدكتور مراد هموفمان في كتابه الإسلام في الألفية الثالثة , وبذلك فإن المجتمع الغربي لا يعادي المسلمين لإسلامهم بل يعاديهم لما يمثله الإسلام في ثقافتهم العصرية ولو استطعنا أن ننقل لهم صورة صحيحة عن الإسلام لكانوا مناخا لمن سبق واستطعنا أن نستميلهم إلى ديننا , ولنراجع كتاب الإسلام كبديل لمراد هوفمان وهو الكتاب الذي حاول فيه المؤلف أن يخاطب الغربيين ويبين لهم أن الإسلام هو البديل لجميع الأنظمة الفاشلة , ومع ذلك نجد أن هذا الكتاب قد واجهه المسلون بالنقد بالقدر الذي واجهه فيه النصارى .
    نعم : إن قادة الغرب يقولون دمروا الإسلام أبيدوا أهله , ولكن قادة الغرب لا يستطيعون عمل شئ لو استطعنا أن نستقطب هذه الشعوب بدلا من أن نستعديها , ألا ترى معي أن الشعب الأمريكي لم يكن ليسير وراء بوش أو ليوافقه على ما فعل في العراق لولا أحداث الحادي عشر من سبتنبر .
    إننا في عصر لا يسعنا فيه استعداء الشعوب بقدر ما يسعنا فيه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د محمد السعيدي مشاهدة المشاركة
    شكرا أخي لامية العرب لكنني لا أرى أن الكفار والروافض اتفقوا على المسلمين بل أرى أن المسلمين والسنةبشكل خاص قصروا كثيرا في بيان دينهم بل ربما نقول إنهم ساهموا في تشويه صورة دينهم واستعداء الأمم عليهم . وبذلك فإن المجتمع الغربي لا يعادي المسلمين لإسلامهم بل يعاديهم لما يمثله الإسلام في ثقافتهم العصرية ولو استطعنا أن ننقل لهم صورة صحيحة عن الإسلام نعم : إن قادة الغرب يقولون دمروا الإسلام أبيدوا أهله , ولكن قادة الغرب لا يستطيعون عمل شئ لو استطعنا أن نستقطب هذه الشعوب بدلا من أن نستعديها , ألا ترى معي أن الشعب الأمريكي لم يكن ليسير وراء بوش أو ليوافقه على ما فعل في العراق لولا أحداث الحادي عشر من سبتنبر . إننا في عصر لا يسعنا فيه استعداء الشعوب بقدر ما يسعنا فيه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
    أخي الكريم بعد إذنك
    طيب لدي تساؤلات عدة بعد قراءتي لتعقيبك أعلاه :

    الروافض على أنهم على غير هدى ، أضف إلى ذلك جرائمهم البشعة بحق المسلمين ، يعني جرائم ضد الإنسانية التي تنادي باحترامها الدول الكافرة ، إلا أن أميركا راضية عليهم ! لماذا ؟

    السنة لم يقصروا في بيان منهجهم لكن الجميع ضدهم لأنهم على المنهج الحق .

    طيب لماذا جعلتهم مقصرين ؟ وهل ترى الظروف متهيئة لهم ؟ ومن الذي يقف في وجوههم ولماذا ؟
    أما قولك أستاذنا الكريم : إن المجتمع الغربي لا يعادي المسلمين لإسلامهم ؛ فإني أضع أمامه مليون علامة استفهام وواحدة منها تعجب ؟؟؟؟؟؟؟!
    عداء الكفار للمسلمين لأنهم مسلمون فقط . وأقرب مثال ما فعلته أميركا بأخينا حميدان التركي فك الله أسره ورده إلينا ردا جميلا . طبعا الأمثلة أكثر من أن نحصيها .

    أميركا أشغلت العالم بالدعوة لاحترام الإنسانية ، ومع ذلك نجدها تغض الطرف عن جرائم الصرب والهندوس بحق الإنسانية ، لماذا ؟!

    وأخيرا أحداث سبتمبر حبكة أميركية يعني تمثيلية وكان لزاما علينا تصديقها .

    وعداء الكفار للإسلام مسلم به ولا شك فيه ، وإلا لماذا قُتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه ؟

    ولماذا يقتل المسلمون دون غيرهم إلى هذا اليوم؟ ولماذا الغزو الفكري موجه إليهم دون غيرهم ؟

    وفقكم الله .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    أشكرك أختي الأمل الراحل فلقد ذكرت ما أردت أن أذكره
    و أنا أقول يا أخي:
    زعم العداة بأن حادي عشرة
    من شهر تاسع قبله ألفانا &
    قد كان عذرا في استباحة مسلم
    في كل أرض حيث إذ يلقانا &

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    51

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    شكرا لكما أخوي الكريمين : نعم أنا قلت : قادة الغرب يقولون دمروا الإسلام أبيدوا أهله
    لكن لا يمكننا أن نقول إن هذا القول هو أيضا قول الشعوب الغربية الكافرة فقد جمع الله عليهم إلى الكفر الاستعباد الإعلامي والاستضعاف الفكري والتإضلال الأخلاقي فهم في ضل هذه الضروف من الاستعباد الفكري لا يعرفون حقيقة الإسلام فضلا عن أن يعادوه لذاته , أخوي الكريمين اسألا أي إنسان مسلم دع إلى الله مارس الدعوة في بلاد الغرب فسوف يخبركما عن صحة ما ذكرت
    حميدان التركي وأسرى جوانتنامو فرج الله كربتهم من جناية قادة الغرب لا شعوب الغرب
    أما كون الظروف غير مهيئة للسنة فإن الظروف نحن من يصنعها وكوننا عاجزين بدولنا عن صناعة ظروف تناسبنا فهذا أكبر أدلة التقصير التي أقول إن أهل السنة ضالعون فيه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    شيخنا الفاضل بارك الله فيك
    لكن إخواننا الذين يدعون بهذه الأدعية التي ذكرت إنما يقصدون المحاربين من الكفار فمثلا عندما يقولون اللهم عليك باليهود .. لا يقصدون يهود العالم كله وإنما يقصدون المعتدين منهم ثم إن أكثر إخواننا الأئمة حينما يقنتون على اليهود إنمايفولون اللهم عليك باليهود الغاصبين أو المعتدين أو الظالمين ونحو ذلك من العبارات المقيدة ثم يتبعون ذلك بدعاء خبيب الذي ذكرت . اللهم احصهم عددا.....الدعاء.. وهذا يعني أنه يعود إلى التخصيص الوارد قبل ذلك وهنا يتبين أن لمقصود من الكفار في الدعاء ليس عمومهم وإنما من اعتدى منهم والله الموفق
    اللهم فك أسر إخواننافي غزة وفي كل مكان

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    58

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    سبحان الله
    عجيب ؟؟؟
    اللهم عجل بفكاك أسرى المسلمين في كل مكان

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    51

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    أخي حبيب الكل كون بعض الأئمة ممن يدعون بهذا الدعاء يقصدون التخصيص أمر جيد ولكن كيف لي أن أعرف قصدهم ؟
    وكون البعض الآخر يقيد جزاهم الله خيرا وليس حديثنا عن هؤلاء حيثنا عن بعض إخواننا الأئمة ممن لا يقصدون ولا يخصصون

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    لعن الله اليهود والنصارى

    اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد
    قال الحسن البصري : لقد وقذتني كلمة سمعتها من الحجاج. سمعته يقول: إن امرؤا ذهبت ساعة من عمره في غير ما خلق له لحري أن تطول عليه حسرته يوم القيامة.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    ... بارك الله فيك ...

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    لقد أجاز الشارع الحكيم لعن أهل المعاصي من المسلمين، معينين وغير معينين1، فكيف بلعن الكفار من أهل الكتاب، واللعن أشد وأخطر من الدعاء بالهلاك والدمار؟ قال تعالى: "لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه"، وقال صلى الله عليه وسلم: "لعن الله اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد"، وقال أيضاً: "لعن الله اليهود، حرَِّمت عليهم الشحوم فباعوها"، وخرَّج مالك في موطئه عن الأعرج قال: "ما أدركت الناس إلا وهم يلعنون الكفار في رمضان"، أي في القنوت في الوتر بعد القيام، وكان عمر رضي الله عنه يقول في قنوته: "اللهم العن كفرة أهل الكتاب الذين يكذبون رسلك، ويقتلون أوليائك، اللهم خالف بين قلوبهم، وزلزل أقدامهم، وأنزل بهم بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين"2، وهذا اللعن والدعاء يشمل جميع الكفرة من أهل الكتاب، المحاربين المعاندين منهم والمسالمين.

    قال الحافظ ابن عبد البر في شرحه لحديث الأعرج السابق: (فيه إباحة لعن الكفرة، كانت لهم ذمة أولم تكن، وليس ذلك بواجب، ولكنه مباح لمن فعله غضباً لله في جحدهم الحق وعداوتهم للدين وأهله).3

    وقال الحافظ أبو العباس القرطبي المالكي: (ولا خلاف في لعن الكفرة والدعاء عليهم).4

    أما آية الممتحنة5: "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم والله يحب المقسطين"، فجمهور أهل التفسير على أنها محكمة، وذهبت طائفة منهم إلى أنها نُسخت بقوله تعالى: "فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم"، وقيل كانت خاصة بحلفاء النبي صلى الله عليه وسلم؛ وعلى قول الجمهور لا تمنع الآية لعن الكفار من أهل الكتاب، والدعاء عليهم، ومجاهدتهم للدخول في الإسلام، ولكنها رخصت في التعامل مع الأهل منهم والجيران في حدود ما بينه الشارع، نحو:

    1. لا نبدأهم بالسلام، فإذا بدأونا بالسلام قلنا: "وعليكم"، أورددنا عليهم بأية تحية أخرى نحو "صباح الخير"، "كيف حالك".

    2. عيادة المريض منهم إذا كان يرجو إسلامه.

    3. التشييع لا يكون إلا للأب والأم، ويمشي أمام الجنازة، ولا يحضر الدفن، وقيل لا يحلُّ تشييع كافر.

    4. التهنئة في غير مناسباتهم الدينية، والتعزية.
    قال الحسن البصري : لقد وقذتني كلمة سمعتها من الحجاج. سمعته يقول: إن امرؤا ذهبت ساعة من عمره في غير ما خلق له لحري أن تطول عليه حسرته يوم القيامة.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    51

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    أخي محمد الأمين : جنس اليهود والنصارى ملعونون ولا يخفاك : أن الحكم على الجنس لا يعني الحكم على أفراد ذلك الجنس بدليل أن جنس اليهود وجنس النصارى أسلم منهم الفئام الكثير بعد لعن الله ورسوله ولو كان لعن الجنس يتعدى للأفراد لما قبلنا منهم إسلامهم لأنهم بشهادة الله ورسوله مطرودون من رحمة الله وهو مقتضى اللعن , فتبين بذلك : أن اللعن إنما هو على من مات من اليهود كافرا لا على كل يهودي أو نصراني كان حيا أثناء اللعن أو ولد بعده .
    أما الدعاء بالهلاك على الكافرين كما يقول بعض الإخوة : أللهم أهلك اليهود ومن هاودهم والنصارى ومن ناصرهم , , فهو ليس كاللعن على الجنس بل يتعداه إلى الأفراد لأنه جاء بصيغة الإنشاء أما لعن الله ورسوله فقد جاء بصيغة الخبر ولا يخفى أن دلالة الإنشاء أقوى من دلالة الخبر في الدعاء لأن الإنشاء حقيقة في الدعاء دون خلاف أما الخبر فهو مشترك بين الدعاء والإخبار , كما أن ما ذكرته من المفاسد على الدعوة الإسلامية في هذا العصر الذي ينبغيي أن نراعي فيه واقع المسلمين تجعل نفسي تميل إلى صحة ما ذكرته في مقالي وأشكر لكم إضافاتكم أحبتي

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    14

    افتراضي رد: أللهم أحصهم عددا

    لا أدري ماهو وجه الاستدلال بكون أنه سبحانه وتعالى لم يستجب دعاء خبيب ولا دعاء النبي صلى الله عليه وسلم على المنع هنا ؟!!!!!!!

    ولا أدري كذلك كيف عرف الكاتب أن دعاء خبيب لم يبلغ النبي صلى الله عليه وسلم ؟!!!!

    ولا أدري كذلك متى سيزول داء الانهزامية عند فئام منا ؟!!!!!!!!!!!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •