رجل مهاجر توفت أمه في بلاده الأصلي فهل يجوز له أن يصلي صلاة الغائب على أمه ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: رجل مهاجر توفت أمه في بلاده الأصلي فهل يجوز له أن يصلي صلاة الغائب على أمه ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

    افتراضي رجل مهاجر توفت أمه في بلاده الأصلي فهل يجوز له أن يصلي صلاة الغائب على أمه ؟

    رجل مهاجر توفت أمه في بلاده الأصلي فهل يجوز له أن يصلي صلاة الغائب على أمه ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,734

    افتراضي رد: رجل مهاجر توفت أمه في بلاده الأصلي فهل يجوز له أن يصلي صلاة الغائب على أمه ؟

    انظر هذا ، بارك الله فيك :
    http://www.archive.org/download/waq106072/106072.pdf
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي رد: رجل مهاجر توفت أمه في بلاده الأصلي فهل يجوز له أن يصلي صلاة الغائب على أمه ؟

    ما دام قد صُلي على أمه فصلاة الغائب غير مشروعة كما قرره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ، وصلاة النبي على النجاشي ؛ لأنه مات بأرض كفار ولم يصل عليه . قال رحمه الله : الصواب أن الغائب إذا مات ببلد لم يصل عليه فيه صلي عليه صلاة الغائب، كما صلى النبي - صلى الله عليه وسلم - على النجاشي لأنه مات بين الكفار ولم يصل عليه، وإن صلي عليه حيث مات لم يصل عليه صلاة الغائب، لأن الفرض قد سقط بصلاة المسلمين عليه ، والنبي - صلى الله عليه وسلم - صلى على الغائب ، وتركه وفعله سنة ، وهذا له موضع وهذا له موضع ، والله أعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: رجل مهاجر توفت أمه في بلاده الأصلي فهل يجوز له أن يصلي صلاة الغائب على أمه ؟

    ما ذكره الأخ الشيخ أبو مالك ففيه نظر عندي وله إجتهاده المحترم فإن الأدلة الورادة في صلاة الغائب ليست في واقعة النجاشي فقط كما يظن بعض الناس بل استدل كذلك أدلة أخرى فهذه المرأة السواء التي كانت تقم المسجد وقد صلى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم وطبعاً قد صليت هذه المرأة قبل دفنهالأنها كانت في المدينة بل والمسجد وهذه صلاة غائب فإن قيل كان النبي صلى الله عليه وسلم في القبر قلنا إذا كان المقصود هو الدعاء للميت فلا فرق في أي قبر كان . ثم بدا لي أن في هذا الجوب ضعفاً لأنه لو كان الأمر مجرد الصلاة لما ذهب إلى قبرها!! ولصلى في بيته أو المسجد والله أعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •