لحقني الظلم مما يسمونه (الحوره) و أبحث عن حل
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: لحقني الظلم مما يسمونه (الحوره) و أبحث عن حل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    3

    افتراضي لحقني الظلم مما يسمونه (الحوره) و أبحث عن حل

    السلام عليكم ..

    منذ أيام سُرق مبلغ لزميلتي في العمل و أخبرتنا أنها ذهبت لأحد "المشايع" لعمل (حوره) و هو أن يخبرها هذا الشيخ من الذي قام بسرقة المبلغ و ستعرفه من خلال بعض الآلام و الأضرار التي ستلحقه.
    أنا لا أعلم ماذا تعني (الحوره) و ما حكمها في الإسلام أو إذا كانت حقيقية أم مجرد خرافات.
    الآلام بدأت بالظهور عندي و أنا الوحيدة من بين الجميع. أقسم بالله العلي العظيم أنني لم آخذ شيء و لم أسرق و هذا ليس من شيمي.
    أنا خائفة من الفضيحة أولا و ثانيا من العلامات التي ستظهر علي على حد قولها و انا أحلف بربي الذي خلقني أنني لم أسرق.
    وجهوني بارك الله فيكم كيف اثبت برائتي و ماذا أفعل؟ و إلى من أذهب

    / أختكم في الله "فرح"

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    772

    افتراضي رد: لحقني الظلم مما يسمونه (الحوره) و أبحث عن حل

    وعليكم السلام ورحمة الله.

    التهمة لها طرق شرعية تثبت بها، ومنها الإقرار أو الشهادة العادلة أو بعض القرائن؛ وفي هذه الأخيرة خلاف مشهور بين الفقهاء.
    والذي يُفهم أن (الحورة) دعاء يُدعى به على المتهم المجهول العين ل(تحور) عليه -أي ترجع عليه- تبعات الجريمة. هذه صورة (الحورة) كما ظهر لي، وأرجو أن لاأكون مخطئًا.
    فإن كان كذلك فلايخفى أن هذه الوسيلة باطلة في الكشف على المجرمين. والفقهاء اختلفوا في طرق أكثر وضوحًا في إلحاق التهمة كاختلافهم في القاضي هل يحكم بعلمه أم لا؟ فكيف بدعوى أوهن من نسيج العنكبوت. وما أدرى هذا (الشيخ) أن الألم الذي لحقكم سببه السرقة؟
    والمباهلة التي هي أحدى الوسائل الشرعية لم يثبت أن الكاذب فيها يقع عليه العذاب في الدنيا حتمًا، بل قد يؤجل له في الآخرة.
    فما عليكم ولاتهتموا، فإن البينة على من ادعى واليمين على من أنكر.
    وما دمتم أقسمتم فإن القسم من الطرق الشرعية الصحيحية لإثبات البراءة، مع كونكم لستم ملزمين بالقسم لأن البينة المذكورة ليست من الشرع في شيء.
    والله تعالى أعلم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,001

    افتراضي رد: لحقني الظلم مما يسمونه (الحوره) و أبحث عن حل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سندس و استبرق مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ..
    و هو أن يخبرها هذا الشيخ من الذي قام بسرقة المبلغ و ستعرفه من خلال بعض الآلام و الأضرار التي ستلحقه.
    ولا بد أن تخبري صديقتك هذه أن الذهاب لمثل هؤلاء الذين يدعون الغيب شرك بالله؛ لأنه لا يعلم الغيب إلا الله تعالى، كما قال تعالى: (قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ )، فمن ادعى أن أحدا يعلم الغيب مع الله تعالى، فهو مشرك بالله تعالى.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: لحقني الظلم مما يسمونه (الحوره) و أبحث عن حل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بكر العروي مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله.

    التهمة لها طرق شرعية تثبت بها، ومنها الإقرار أو الشهادة العادلة أو بعض القرائن؛ وفي هذه الأخيرة خلاف مشهور بين الفقهاء.
    والذي يُفهم أن (الحورة) دعاء يُدعى به على المتهم المجهول العين ل(تحور) عليه -أي ترجع عليه- تبعات الجريمة. هذه صورة (الحورة) كما ظهر لي، وأرجو أن لاأكون مخطئًا.
    فإن كان كذلك فلايخفى أن هذه الوسيلة باطلة في الكشف على المجرمين. والفقهاء اختلفوا في طرق أكثر وضوحًا في إلحاق التهمة كاختلافهم في القاضي هل يحكم بعلمه أم لا؟ فكيف بدعوى أوهن من نسيج العنكبوت. وما أدرى هذا (الشيخ) أن الألم الذي لحقكم سببه السرقة؟
    والمباهلة التي هي أحدى الوسائل الشرعية لم يثبت أن الكاذب فيها يقع عليه العذاب في الدنيا حتمًا، بل قد يؤجل له في الآخرة.
    فما عليكم ولاتهتموا، فإن البينة على من ادعى واليمين على من أنكر.
    وما دمتم أقسمتم فإن القسم من الطرق الشرعية الصحيحية لإثبات البراءة، مع كونكم لستم ملزمين بالقسم لأن البينة المذكورة ليست من الشرع في شيء.
    والله تعالى أعلم.

    بارك الله فيك و رزقك من حيث لا تحتسب و بلغك الجنة.

    أسهبت و وفقت و أوضحت لي ما كان مستعسر.
    أنا أقسمت و جزائي إن كُنت ظالمة على رب العباد و إن كانت إبتلاء فأسأل الله الثبات.

    عذراً على الإزعاج و لكن الآلام في إزدياد فماذا أفعل؟ هل ذهابي لمستشفى هو الأنسب أم ماذا؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: لحقني الظلم مما يسمونه (الحوره) و أبحث عن حل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    ولا بد أن تخبري صديقتك هذه أن الذهاب لمثل هؤلاء الذين يدعون الغيب شرك بالله؛ لأنه لا يعلم الغيب إلا الله تعالى، كما قال تعالى: (قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ )، فمن ادعى أن أحدا يعلم الغيب مع الله تعالى، فهو مشرك بالله تعالى.

    هذا ما تبادر لذهني لأول وهلة ثم بحثت عن الموضوع بعمق أكثر و يد تبيّن لي أن هذا عبارة عن إستعانة بالجن و الله أعلم.

    جزاك الله خير

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي رد: لحقني الظلم مما يسمونه (الحوره) و أبحث عن حل

    قال تعالى: {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ} . من يتوكل على الله، فإن الله يكفيه مهماته وييسر له أمره; فالله حسبه، ولو حصل له بعض الأذية، فإن الله يكفيه الأذى، والرسول (سيد المتوكلين، ومع ذلك يصيبه الأذى ولا تحصل له المضرة; لأن الله حسبه; فالنتيجة لمن اعتمد على الله أن يكفيه ربه المؤونة.ولهذا ينبغي أن تكون دائما متعلقا بالله في كل أفعالك وأحوالك حتى في أهون الأمور
    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: لحقني الظلم مما يسمونه (الحوره) و أبحث عن حل

    إنا لله وإنا إليه راجعون ثبتك الله أخية وفرج كربك آمين
    أذكرك أخيتي بدهاء المضطر :( أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ) النمل 62

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    14

    افتراضي رد: لحقني الظلم مما يسمونه (الحوره) و أبحث عن حل


    أسأل الله العظيم أن يفرج كربك,
    أخيتي رددي (اللهم اكفنيهم بما شئت ) فأثره عجيب,
    وقد حدثت لي مظلمة في إحدى السنوات, فأطبقت عليّ الأرض بما رحبت, ولم أجد ناصرا و معينا,
    حتى ألهمني المولى هذا الدعاء, فكنت أردده كما يتردد النفس, فما شعرت والله إلا بأن المولى سبحانه وتعالى نصرني.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •