بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


إخواني و أخواتي الكرام - معــاشر أهل السنة - :
سلام عليكم ورحمة الله وبركــاته ،،،


(( هل صفات الله عز وجل من قبيل المتشابه أو من قبيل المحكم؟)) [ فائدة في العقيدة ] (7)


سُئل شيخنــا العلامـــة صـالح بن فوزان الفوزان - حفظه الله ورعاه - :
هل صفات الله عز وجل من قبيل المتشابه أو من قبيل المحكم؟


فأجاب :
صفات الله سبحانه وتعالى من قبيل المحكم الذي يعلم معناه العلماء ويفسرونه، أما كيفيتها؛ فهي من قبيل المتشابه الذي لا يعلمه إلا الله.
وهذا كما قال الإمام مالك رحمه الله وقال غيره من الأئمة: "الاستواء معلوم، والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة"(1).
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "فإني ما أعلم عن أحد من سلف الأمة ولا من الأئمة؛ لا أحمد بن حنبل ولا غيره؛ أنه جعل ذلك من المتشابه"(2) انتهى.
ومعنى ذلك أن علماء أهل السنة وأئمتها أجمعوا على أن نصوص الصفات ليست من المتشابه، وإنما ذلك قول المبتدعة والفرق المنحرفة عن منهج السلف. والله أعلم.

= = = =
(1) انظر: "مختصر العلو" للذهبي (ص141).
(2) انظر: "مجموع الفتاوى" لشيخ الإسلام ابن تيمية (13/294)



(( المصدر )) : [ المنتقى من فتاوى الفوزان (ج 1 ص 20) ]

دمتم بخير