الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    71

    افتراضي الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

    الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيـبي...
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أما بعد..
    فقد حضرتُ درسا في الحرم المكي لبعض العلماء وقد سئل عن حكم مقاطعة الأمريكان واليهود؟ فأجاب:
    بأن مقاطعة هؤلاء لا تجوز شرعا، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقاطع اليهود الذين كانوا في المدينة.
    ولأن لدي إلمام ببعض الأحكام الشرعية فقد أشكل علي جواب هذا الشيخ، فما حكم مقاطعة اليهود والنصارى حسب ما تقتضيه الشريعة الإسلامية؟

    الجواب:

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أما بعد:

    أولا: إن كنت متأكدا من أن هذا الشيخ أجاب بهذا الجواب الذي ذكرته فهو لا يعدو أحد رجلين:

    إما أن يكون جاهلا بتاريخ الشريعة الإسلامية وأحكامها وحِكَمِها.
    وإما أن يكون له قصد واتجاه هو أدرى به.

    وعلى كلٍ فالنبي عليه الصلاة والسلام لم يقاطع اليهود في أول الأمر حين كانوا مسالمين لأنهم لم تظهر لهم نوايا ضد الإسلام والمسلمين، فلما علم صلى الله عليه وسلم نواياهم وخاف من شرهم وضررهم وقد نقضوا عهودهم قاطعهم وحاصر قراهم، فقد حاصر بني النضير وقاطعهم وقطّع أشجارهم ونخيلهم، واستمر حصاره لهم صلى الله عليه وسلم إلى أن سلّموا وطلبوا الجلاء عن المدينة، وقد ذكر الإمام مسلم رحمه الله تعالى في صحيحه قصتهم، وذلك أنهم لما نقضوا العهد حاصرهم صلى الله عليه وسلم وقطّع نخيلهم وحرقها، فأرسلوا إليه أنهم سوف يخرجون، فهزمهم بالحرب الاقتصادية، وفيها نزل قوله تعالى: ﴿ ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله وليخزي الفاسقين ﴾ .

    فكانت المحاصرة وإتلاف مزارعهم ونخيلهم التي هي عصب قوة اقتصادهم من أعظم وسائل الضغط عليهم وهزيمتهم وإجلائهم من المدينة.

    وكذلك فعل صلى الله عليه وسلم مع بني قريظة لما علم خيانتهم وتمالئهم مع الأحزاب، حاصرهم حصارا محكما حتى نزلوا على حكم الله، فقتل مقاتلتهم وسبا نساءهم و ذراريهم.

    ثم إن قياس حالة الأمريكان واليهود والنصارى وشركاتهم في وقتنا الحاضر على يهود المدينة الذين هم قلة بالنسبة للمسلمين، مع أنهم لم يعلنوا الحرب قياس فاسد، لأن الأمريكان واليهود والنصارى وشركاتهم لا يفتئون يشنون الحروب على الشعوب المسلمة في فلسطين وفي العراق، ويدعمون أعداء الإسلام في حروبهم ضد المجاهدين، كدعمهم الروس في قتالهم ضد المجاهدين في الشيشان، وكدعمهم الفلبين في قتالهم ضد المسلمين هناك، وكدعمهم للمقدونيين في قتالهم ضد الألبان المسلمين.

    فهؤلاء حربيون لوقوفهم مع أعداء المسلمين الصهاينة في فلسطين، فهم يدعمونهم بالمال والسلاح والخبرات، ولولا دعمهم المتواصل منذ خمسين عاما لدولة الصهاينة لما ثبتت لهم قدم في فلسطين، لأن اليهود من أجبن خلق الله كما حكى الله سبحانه وتعالى عنهم ذلك في كتابه العزيز، حيث قال: ﴿ لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر... ﴾ الآية، وكذلك حكى سبحانه وتعالى عنهم أنهم لما قال لهم موسى عليه الصلاة والسلام: ﴿ ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين ﴾ .. ذكر الله سبحانه أنهم أجابوه فقالوا: ﴿ يا موسى إن فيها قوما جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فإن يخرجوا منها فإنا داخلون.. ﴾ ، إلى قوله تعالى: ﴿ قالوا يا موسى إنا لن ندخلها أبدا ماداموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون... ﴾ الآية.

    فلولا دعم الأمريكان والإنجليز والشركات اليهودية والنصرانية للصهاينة لما تمكنوا من الإقامة في فلسطين.

    إذن قياس هؤلاء المحاربين للإسلام الحاقدين على المسلمين على حفنة من اليهود كانوا في المدينة تحت موادعة المسلمين قياس فاسد كما تقدم.

    فإذا كانت الشعوب الإسلامية في الوقت الحاضر ليس لديها قوة في الجهاد المسلح ضدهم بسبب الخلاف القائم بين حكام المسلمين وتخاذلهم عن إعلان الجهاد وارتباط أكثرهم بالدول الكافرة فلا أقل من المقاطعة الاقتصادية ضدهم وضد شركاتهم وبضائعهم.

    وبناء على ما قدمته فإنني أحث إخواننا المسلمين في المثابرة و المصابرة على هذا الجهاد، قال تعالى: ﴿ يا أيها الذين آمنوا اصبروا و صابروا ورابطوا... ﴾ الآية، وأن لا يملوا أو يتكاسلوا فإن النصر مع الصبر، وأن يجتهدوا في مقاطعة الشركات والبضائع الأمريكية والبريطانـية واليهودية مقـاطعة صارمـة وقـوية وشاملة، قـال تعالى: ﴿ وتعاونوا على البر والتقوى... ﴾ الآية، وقال عليه الصلاة والسلام: (المؤمنون تتكافأ دماؤهم وهم يد على من سواهم)رواه أحمد من حديث علي بن أبي طالب.

    وقد لمسنا ولله الحمد فيما سبق وفيما تناقلته وسائل الإعلام أثر المقاطعة الشعبية السابقة على الاقتصاد الأمريكي والبريطاني واليهودي.

    والحاصل أن أمريكا وبريطانيا وراء محاربة الجهاد في كل مكان، وهم وراء دعم الصهاينة في فلسطين، ووراء الحصار الاقتصادي على دولة طالبان الإسلامية في أفغانستان، ووراء دعم الروس ضد المجاهدين الشيشان، ودعم النصارى ضد إخواننا المجاهدين في الفلبين وإندونيسيا وكشمير وغيرها، وهم وراء دعم أي توجه لإضعاف الجهاد الإسلامي وإضعاف المسلمين، ووراء محاصرة شعب العراق المسلم وشن الغارات اليومية عليه منذ أكثر من عشر سنين ظلما وعدوانا، مع قطع النظر عن حكامه.

    وقد صدق فيهم وفي غيرهم قوله تعالى: ﴿ ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم... ﴾ الآية.

    اللهم عليك بالأمريكان والبريطانيين واليهود والنصارى وأعوانهم وأشياعهم، اللهم اشدد وطأتك عليهم واجعلها سنين كسني يوسف، كما أسأله سبحانه أن يوفق علماء المسلمين إلى أن يصدعوا بالحق وألا يخشوا في الله لومة لائم.

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    أملاه؛ أ. حمود بن عقلاء الشعيـبي
    4 / 4 / 1422 هـ
    موقع الشيخ حمود الشعيبي.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    466

    افتراضي رد: الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ، وَاهْدِنِى السَّبِيلَ الأَقْوَمَ.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    339

    افتراضي رد: الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

    رحم الله الشيخ حمود بن عقلاء وغفر له ولنا ما قدمنا وما أخرنا

    الشيخ رحمة الله عليه جميع استدلالاته صائبة ولا يُنازع فيها من حيث مشروعية المقاطعة الإقتصادية , ولكن الخطأ يقع عند الكثير في تحقيق مناط الحكم .
    فجميع ما استدل به الشيخ من السيرة النبوية العطرة هي أفعال صدرت من ولي أمر المسلمين في ذلك الزمان وهو النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم .

    والخلط يقع عند الكثير في عدم تمييز أفعاله صلى الله عليه وسلم بحسب حاله .

    ============================== ========
    فتاوى فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى
    السؤال: فضيلة الشيخ مارأي فضيلتكم في نشر فكرة مقاطعة المنتجات والمواد الأستهلاكية والمنتجات الأمريكية الصنع للمساهمة في زيادة تدهور اقتصادها لما لها من نشاطات ومواقف شيطانية ضد المسلمين؟ الجواب: أشتر ما أحل الله لك واترك ماحرم الله عليك ( شريط لقاء الباب المفتوح رقم 64)

    السؤال: فضيلة الشيخ يوجد مشروب يسمى الكولا تنتجه شركة يهودية فما حكم شراب هذا المشروب؟ وماحكم بيعه؟ وهل هو من التعاون على الإثم والعدوان؟

    الجواب: ألم يبلغك أن النبي صلى الله عليه وسلم اشترى من يهودي طعاماً لأهله؟ ومات ودرعه مرهونة عند هذا اليهودي . ألم يبلغك أن الرسول عليه الصلاة والسلام قبل الهدية من اليهود؟ ولو أننا قلنا: لا لفات علينا شيء كبير، من استعمال سيارات مايصنعها اليهود. واشياء نافعة أخرى لايصنعها إلا اليهود. صحيح أن هذا الشراب قد يكون فيه بلاء يضعه اليهود، لأن اليهود غير مؤتمنين ، ولهذا وضعوا للرسول صلى الله عليه وسلم السم في الشاه التي أهدوها إليه ومات عليه الصلاة والسلام وهو يقول(( ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر وهذا أوان انقطاع أبهري من الدنيا من ذلك السم)) يعني موتي، ولهذا قال الزهري رحمه الله: إن النبي صلى الله عليه وسلم مات بقتل اليهود له، لعنة الله عليهم، ولعنة الله على النصارى، فهم لايؤتمنون لا اليهود ولا النصارى، لكن في ظني أن هذا الذي يرد إلينا لابد أن يكون قد اختبر ومحص، وعرف هل فيه خطر أو ضرر أم لا. ( الباب المفتوح 61-70)

  4. #4
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,547

    افتراضي رد: الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

    الأخ السلفي... وفقه الله
    الفتوى الثانية للشيخ ابن عثيمين رحمه الله لا علاقة مباشرة لها بموضوع المقاطعة، بل هي عامة في حكم التعامل مع الكفار في البيع والشراء.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    339

    افتراضي رد: الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    الأخ السلفي... وفقه الله
    الفتوى الثانية للشيخ ابن عثيمين رحمه الله لا علاقة مباشرة لها بموضوع المقاطعة، بل هي عامة في حكم التعامل مع الكفار في البيع والشراء.
    أحسنت في التقييد يا أخي البخاري
    والفتوى مفيدة وهي من باب الإستدلال بدلالة الإشارة .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    117

    افتراضي رد: الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

    الاخ الكريم ابو عمر السلفي

    هل دلالة الاشارة تسقط النص ؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

    السلام عليكم ورحمة الله
    جزاك الله خيراً على هذا الموضوع المنسي والمعطّل..
    هناك موقع جيد يجمع قائمة الشركات ذات الأصابع اليهودية والتي تقدم الدعم لليهود
    http://www.inminds.co.uk/boycott-brands.html
    لكنه للأسف الشديد شيعي، وللأسف الآخر بلغة الإنجليز، ومع ذلك فما يهمنا منه هي قائمة الشركات اليهودية وبضائعها التفصيلية حيث أنه يضع الدليل الدامغ على دعم الشركة للصهيونية حيث يضع اسم المدير اليهودي أو الجائزة الفلانية التي منحتها إسرائيل للشركة جراء دعمها لها.
    هناك موقع إسلامي سني وقائمته أيضاً جيدة جداً ولكنه سرد بحت للشركات بدون ذكر تفاصيل، وبه أيضاً مباحث أخرى حول المقاطعة والتطبيع
    http://www.kate3.com/what/list_full.jsp
    أما هذا الموقع اكتفى بسرد شركات النروج والدنمرك لإساءتهم إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم
    http://www.qat3.com/qat3/products.html
    أسأل الله أن يوفق المسلمين لجهاد الكفار وأن يهديهم ويصلح بالهم ويدخلهم الجنة التي عرفها لهم..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,442

    افتراضي رد: الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمر السلفي مشاهدة المشاركة
    رحم الله الشيخ حمود بن عقلاء وغفر له ولنا ما قدمنا وما أخرنا
    الشيخ رحمة الله عليه جميع استدلالاته صائبة ولا يُنازع فيها من حيث مشروعية المقاطعة الإقتصادية , ولكن الخطأ يقع عند الكثير في تحقيق مناط الحكم .
    فجميع ما استدل به الشيخ من السيرة النبوية العطرة هي أفعال صدرت من ولي أمر المسلمين في ذلك الزمان وهو النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم .
    والخلط يقع عند الكثير في عدم تمييز أفعاله صلى الله عليه وسلم بحسب حاله .
    ما شاء الله
    يعني أبو عمر السلفي ليه ما صار من ( الكثير ) ؟!!
    عنده علم غير الذي عند الشيخ الشعيبي ؟
    وممكن تتكرم وتوضح لنا معنى قولك : في عدم تمييز أفعاله صلى الله عليه وسلم بحسب حاله .
    وكيف نميز الفعل بحسب الحال ؟
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  9. #9
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,113

    افتراضي رد: الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

    الحمد لله
    الأخ الكريم الأمل الراحل، هون عليك يا أخي وتريث
    ليس من شيم طلبة العلم الجادين أن يرموا من خالفهم بأنه لا يرقى الى علم شيخهم أو يقولوا (شيخي أعلم منك وهو عنده الجواب)!
    الأخ بارك الله فيه بين مناطا مهما للغاية وفائدة جليلة في كلمتين يسيرتين، وهي فائدة يغفل عنها الكثيرون فعلأ، بل وكثير من طلبة العلم كذلك. انها مسألة تقرير متعلق الحكم ومناطه، هل هو متعلق بولي الأمر أم بعامة الرعية. فلما جاء ابن عثيمين رحمه الله رجل من عامة الرعية المسلمين واستفتاه في أمر المقاطعة، أجرى عليه أحكام عامة المسلمين والتي يستصحب فيها الأصل، فنهاه عن أن يحرم على نفسه او على غيره ما لم يحرمه الله من سلعة أو تجارة أو نحوه. هذا في امر العامة والرعية فتأمل! أما لو جاءه ولي أمر مسلم يستفتيه عن المقاطعة فسيأمره بها اذا ما غلب ظن أهل الاقتصاد المختصين في الأمة المحيطين بالأمر على أن ذلك من شأنه أن يؤثر فيهم تأثيرا بالغا، يتجاوز معه عما قد يقع لبعض تجار المسلمين من خسائر ومضار من جراء ذلك. وحين يصدر من ولي الأمر القرار بالمقاطعة، قانها تكون حينئذ من جنس ما صنعه النبي صلى الله عليه وسلم مع اليهود من حصار وتجويع وتجفيف، بوصفه ولي أمر المسلمين، صلى الله عليه وسلم، لا بوصفه واحدا من الرعية! وحينئذ لن تدخل البلاد تلك البضائع أصلا ولن يكون للعامة والرعية في الأمر جدال أو قرار، وانما رجعت المسألة في تقديرها وتقريرها وحساب المصالح والمفاسد والقيام بها بأكملها الى ولي الأمر! فهذا هو المراد بتفصيل مناط الحكم وبيان وضعه.
    ولقد شاهدنا كيف ان مقاطعة الدنمارك أحدثت أثرا شديدا عليهم هناك وهزت اقتصادهم هزة كبرى ليس بسبب مقاطعة عامة المسلمين، وانما بسبب قرارات من أولياء الأمور في السعودية والامارات (على ما أذكر) بمنع دخول منتجات الدنمارك الى بلادهم بالكلية، فكانت ضربة قاصمة بحق! وكانت كذلك لأن ظني أن صاحب القرار لما أصدر القرار بالمقاطعة ما أصدره اعتباطا وارتجالا، وانما تشاور في ذلك مع أهل المشورة من الاقتصاديين والخبراء الذين يدسرون الأمر دراسة وافية وبيدهم المعايير والاحصائيات الدقيقة ويقدرون حجم الاستثمار الداخل والخارج ويملكون تقدير الأمور بجزم وعلى بينة! أما أن يتداول الناس قوائم بأسماء شركات يزعم مجاهيل من الخلق انها على اتصال مباشر بأمريكا أو باسرائيل، حتى يخرج علينا من يزعم أن كوكا كولا هي مقلوب لا محمد لا مكة، وأن بيبسي هي اختصار (ادفع كل بنس لانقاذ اسرائيل) وما الى ذلك فهذا عبث وفساد، ولا يأمن ناشروه من أن يدخلوا في قوله تعالى: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ))
    [الحجرات : 6]
    فنحن وبكل أسف ولاتباعنا لمشاعرنا بلا تمييز ولا ضابط ولا بينة، صرنا نوقع الضرر بأنفسنا وبغيرنا بلا برهان، وصرنا بيئة خصبة لكل مستثمر مجرم يريد نشر اشاعة يضرب بها الشركة التي تنافسه، فيصنع مثل هذا الصنيع! لقد قيل منذ فترة غير بعيدة أن شركة فيروز في مشروبها نسبة كحول، وانتشرت تلك الاشاعة في الآفاق وقرر الناس مقاطعتها وحرموها على أنفسهم بلا حجة ولا بينة، ولما تقضل أحد مشايخنا حفظه الله بالاشراف بنفسه على تحليل عينة منها، ثبت له أن هذا الكلام باطل ولا أساس له من الصحة!!
    فالحاصل أنه لا تقوم حجة ولا دليل أبدا في كلام يتناقله الناس لا يعلمون أصله ولا مصدره! وهذه المقاطعة العشوائية غير المنضبطة لا يأمن المسلمون ان يكون ضرها عليهم اكبر من نفعها في الحقيقة عند التدقيق والنظر! وهم لا يملكون تدقيقا ولا نظرا في المسألة ولا ينتشر بينهم الا الاشاعات، فحري بنا أن نزن الأمور بميزانها الصحيح، وألا نتبع الهوى والعاطفة العمياء فنصيب قوما بجهالة ونصبح على ما فعلنا نادمين، والله أعلم
    والحمد لله رب العالمين.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,442

    افتراضي رد: الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

    ليس من شيم طلبة العلم الجادين أن يرموا من خالفهم بأنه لا يرقى الى علم شيخهم أو يقولوا (شيخي أعلم منك وهو عنده الجواب)!
    جزاك الله خيرا . والأولى بكلامك هذا الأخ السلفي ، فديدنه رمي العلماء بالوهم والخطأ ؛ فلو تكرمت وجه نصيحتك له تراه ضايع في خرايطها .
    أما أن يتداول الناس قوائم بأسماء شركات يزعم مجاهيل من الخلق انها على اتصال مباشر بأمريكا أو باسرائيل، حتى يخرج علينا من يزعم أن كوكا كولا هي مقلوب لا محمد لا مكة، وأن بيبسي هي اختصار (ادفع كل بنس لانقاذ اسرائيل) وما الى ذلك فهذا عبث وفساد،
    يعني أفهم من كلامك تبرئتك لـ كوكا كولا ؟!
    معلوم للجميع أنها شركة يهودية وتحوي موادا مستخرجة من الخنزير وقد حذر من ذلك الأستاذ سيد قطب رحمه الله قبل عشرات السنين وغيره والمادة هذه معترف بها من قبل أصحاب الشركة في ذلك الوقت ، وقد أخفوا الحقيقة في زماننا هذه لمصلحتهم .
    ليست سذاجة مقاطعة البضائع اليهودية ، ولن ننتظر إذنا من ولي الأمر في مقاطعتها تبقى حرية شخصية ، بل واجب ديني لمن كان في قلبه غيرة على دين الله ، وحبًّا لإخوانه المستضعفين الذين يُقتّلون بأموالنا ونحن لا نشعر .
    ربما المقاطعة الاقتصادية تحرج ولي الأمر ، لكن هذا لا يعنينا ، وسوف نقاطع على قدر استطاعتنا .
    وأذكر هنا عندما بدأت المقاطعة للبضائع الدنمركية كان من ضمنها عصير ( سن توب ) ووالله إني بنفسي قرأت على العلبة : صنع في الدنمارك ، وبعد تضرره من المقاطعة كَتَب عليه تجارنا الغاشين المدلسين ( صنع في السعودية ) !!!.
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: الرد على من أفتى بعدم جواز المقاطعة الاقتصادية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    ا أما أن يتداول الناس قوائم بأسماء شركات يزعم مجاهيل من الخلق انها على اتصال مباشر بأمريكا أو باسرائيل، حتى يخرج علينا من يزعم أن كوكا كولا هي مقلوب لا محمد لا مكة، وأن بيبسي هي اختصار (ادفع كل بنس لانقاذ اسرائيل) وما الى ذلك فهذا عبث وفساد، ولا يأمن ناشروه من أن يدخلوا في قوله تعالى: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ )) [الحجرات : 6] فنحن وبكل أسف ولاتباعنا لمشاعرنا بلا تمييز ولا ضابط ولا بينة، صرنا نوقع الضرر بأنفسنا وبغيرنا بلا برهان، وصرنا بيئة خصبة لكل مستثمر مجرم يريد نشر اشاعة يضرب بها الشركة التي تنافسه، فيصنع مثل هذا الصنيع! لقد قيل منذ فترة غير بعيدة أن شركة فيروز في مشروبها نسبة كحول، وانتشرت تلك الاشاعة في الآفاق وقرر الناس مقاطعتها وحرموها على أنفسهم بلا حجة ولا بينة، ولما تقضل أحد مشايخنا حفظه الله بالاشراف بنفسه على تحليل عينة منها، ثبت له أن هذا الكلام باطل ولا أساس له من الصحة!! فالحاصل أنه لا تقوم حجة ولا دليل أبدا في كلام يتناقله الناس لا يعلمون أصله ولا مصدره! وهذه المقاطعة العشوائية غير المنضبطة لا يأمن المسلمون ان يكون ضرها عليهم اكبر من نفعها في الحقيقة عند التدقيق والنظر!
    جزاك الله خيراً.. وأربأ بكلامك أن يتخذه بعض الجاهلين مطية لإبطال دعوى المقاطعة كلها بحجة أنه لا صدق فيما يسرد من أسماء شركات ومنتوجات، بل إن الصدق في سوادها الأعظم بيّن، بعكس ما يتضح كذبه من الصور والأخبار التي يتلقفها بعض العوام، فهذه ليست من جنس تلك.. والحجة قائمة على كل شركة بمفردها بالأخبار الموثقة كما سبق وأن بيّنت قبْلاً.
    أما فيما قلته عن إذابة الخمر في المشروبات الفوارة، فهو أمر صحيح وواقع ولكن من الفقهاء من قال بجوازه لأنه يذاب بكميات تكاد لا تذكر ولا يمكن حسابها بالتحليل، فإذا شرب الإنسان منه لا يصاب بالسُّكْر. والله أعلم. يقول الطبيب محمد علي البار في كتابه (التداوي بالمحرمات) من طبع دار المنارة، وأصله بحث مقدم لمجمع الفقه الإسلامي في محرم 1414، يقول تحت عنوان (حكم الخمر المستهلكة):
    ((تستخدم الكحول لإذابة الكولا المستخدمة في المشروبات الغازية مثل الببسي كولا والكوكاكولا.. وتوضع هذه الكمية القليلة من المواد المذابة في الكحول في كميات كبيرة جداً من المياه بحيث أن الشخص لو شرب الكثير لما سكر. وبهذا انتفت علة التحريم وهي الإسكار، إذ أن كثير هذه المادة لم يعد مسكراً. والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (ما أسكر كثيره فقليله حرام)، (وما أسكر الفرق منه فملء الكف منه حرام). وهذا الشراب لا يسكر حتى لو شرب المرء منه فرقاً. فما دام كذلك، فإن علة التحريم قد انتفت. وقد شبه الفقهاء ذلك بالنجاسة القليلة المستهلكة في الماء الكثير. ومن المعلوم أن الماء أكثر من القلتين لا يحمل الخبث. وهذا مثله.))
    ويقول: ((وقد أشار إلى هذا الحكم كتاب الأطعمة من الموسوعة الفقهية، إصدار الكويت)). ولكن لم أجده كما ذكر، ولا وجدته في كتاب الأشربة في الموسوعة نفسها. والله أعلم.
    ثم يقول بعد حديثه عن سكوت النبي صلى الله عليه وسلم عن استقصاء أنفحة الجبن، يقول ((وقد جاء في كتاب الأطعمة من الموسوعة الفقهية تحت عنوان الغازوزة ما يلي: الغازوزة شراب حلو فيه قليل من الزيوت العطرية مشبع بغاز ثاني أكسيد الكربون تحت ضغط أعلى من الضغط الجوي، وقد تضاف إليه مواد أخرى تكسبه لوناً أو طعماً خاصاً.. والزيوت العطرية الداخلة في صناعتها لا تمتزج بباقي موادها إلا إذا حُلّت بإضافة جزء من الغول إليها.. والغول مسكر، بل هو روح المسكرات كلها، فهو نجس عند الجمهور، وبه يتنجس الزيت والغازوزة فيحرم شربها)). والغول هو الكحول، وهو تعريب التعجيم (أي أنهم أخذوها عن العرب الغول فأعجموها باللاتينية ثم عادت إلينا الكحول! فهلا عدنا إلى أسلافنا!).
    ثم يعلق فيقول ((هذا ما يبدو، ولأول وهلة، ولكن إذا أمعنّا النظر أمكننا أن نقول إن إضافة الغول إنما هي للإصلاح فشأنها شأن إضافة الأنفحة النجسة إلى اللبن ليصير جبناً. وقد قالوا إن الأنفحة لا تنجس اللبن بل يُعفى عنها. هذا إذا قلنا إن الغول نجس، فإن قلنا إنه طاهر كما قال الشوكاني وكما اختارته لجنة الفتوى في الأزهر فلا إشكال والله أعلم)).
    والخلاف في نجاسة عين الخمر قديم فمن المعاصرين من قال بعدم نجاسة عين الخمر كالشوكاني والصنعاني والشيخ أحمد شاكر والشيخ القرضاوي والشيخ حامد العلي، ومنهم من قال بنجاستها (وهو مذهب الأئمة الأربعة والإمام ابن حزم الظاهري) كالشيخ الشنقيطي والشيخ ناصر الفهد. وهذا ينبني عليه نجاسة العطورات الكحولية المنتشرة وحرمتها.
    والدكتور نزيه حماد أستاذ الفقه وأصوله وعضو مجمع الفقه الإسلامي سئل عن هذا في مقابلة مع قناة الجزيرة:
    ((نزيه حماد: المشروبات الغازية هما محتاج لأن يضيفوا الكحول لإذابة بعض المواد العطرية وبعض الملونات التي لا تذوب إلا بالكحول فأذابوها بالكحول ثم أضافوها إلى.. في الوعاء الكبير..
    عبد الصمد ناصر: يعني هذا كحول مضاف صناعي..
    نزيه حماد: نعم أضافوا كحول صناعي والأثنول أضافوه إلى بعض الملونات وبعض المواد العطرية التي هي وبعض النكهات التي هي سر الصناعة عند بعض الشركات فهي لا تذوب.
    عبد الصمد ناصر: يعني ألا يؤثر هذا على إباحتها؟
    نزيه حماد: لا هي تصور أن النسبة الكحول لما تخلط بعدين في المائع الكامل قبل أن يعلب نسبتها علميا اثنين إلى ثلاثة بالألف كحول.. نسبة الكحول اثنين إلى ثلاثة بالألف يعني هو معفو عنه..)) إلى آخر ما قاله وهو موجود في أرشيف القناة
    http://www.aljazeera.net/channel/arc...chiveId=130735
    والله أعلم. وعني فلم أعد أشرب الببسي والكولا منذ بدأت المقاطعة بعد انتفاضة الأقصى المباركة في شهر رجب قبل سبع سنين.
    أعتذر للاستطراق القاصي من الفضلاء. لكنه باب كثر السائلون عنه وقل من تحدث فيه فوددت أن أنقل ما بلغني من أقوال أهل العلم والشأن. والحمد لله.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    214

    افتراضي الى الأخ أبو عمر السلفي

    قال الألباني رحمه الله
    قلت آنفا لبعض إخواننا سألني وكثيرا مانسئل ، يسألون الناس إلى اليوم عن اللحم البلغاري ، وأنا حقيقة أتعجب من الناس اللحم البلغاري بلينا به منذ سنين طويلة كل هذه السنين ماآن للمسلمين أن يفهموا شو حكم هذا اللحم البلغاري ؟ أمر عجيب ! فأنا أقول لابد أنكم سمعتم إذا كنتم في شك و في ريب من أن هذه الذبائح تذبح على الطريقة الإسلامية أو لا تذبح على الطريقة الإسلامية فلستم في شك بأنهم يذبحون إخواننا المسلمين هناك الأتراك المقيمين منذ زمن طويل يذبحونهم ذبح النعاج ، فلو كان البلغاريون يذبحون هذه الذبائح التي نستوردها منهم ذبحا شرعيا حقيقة أنا أقول لايجوز لنا أن تستورده منهم بل يجب علينا نقاطعهم حتى يتراجعوا عن سفك دماء إخواننا المسلمين هناك ، فسبحان الله مات شعور الإخوة التي وصفها الرسول عليه السلام بأنها كالجسد الواحد (( مثل المؤمنين في تواددهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر )) لم يعد المسلمون يحسون بآلام إخوانهم فانقطعت الصلات الإسلامية بينهم ولذلك همهم السؤال أيجوز أكل اللحم البلغاري !
    لك ياأخي إنت عرفت إن البلغار يذبحون المسلمين هناك ولافرق بين مسلم عربي ومسلم تركي ومسلم أفغاني إلى آخره ، والأمر كما قال عليه السلام إنما المؤمنون إخوة ، فإذا كنا إخوانا فيجب أن يغار بعضنا على بعض و يحزن بعضنا لبعض ، ولايهتم بمأكله ومشربه فقط .
    فلو فرضنا أن إنسانا ماقتنع بعد بأن اللحم البلغاري فطيسة .. حكمها فطيسة لأنها تقتل ولاتذبح ، لانستطيع أن نقنع الناس بكل رأي لأن الناس لايزالون مختلفين إلا من رحم ربك كما جاء في القرآن الكريم ، فإذا كنا لانستطيع أن نقنع الناس بأن هذه اللحوم التي تأتينا من البلغار هي حكمها كالميتة ، لكن ألا يعلمون أن هؤلاء البلغار يذبحون إخواننا المسلمين هناك أما يكفي هذا الطغيان وهذا الاعتداء الأليم على إخواننا من المسلمين هناك أن يصرفنا عن اللحم البلغاري ولو كان حلالا هذا يكفي وهذه ذكرى والذكرى تنفع المؤمنين .
    وفي هذا الرابط المزيد http://www.islamgold.com/viewg.php?gid=10

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •