أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن لا يجعلك مثلهم !!!
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن لا يجعلك مثلهم !!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    13

    Exclamation أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن لا يجعلك مثلهم !!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين
    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ؛ وبعد :
    إلى الإخوة الأفاضل في المجلس العلمي ... وفقهم الله لكل خير ؛ آمين .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وإلى الله قصد السبيل ، أحببت أن أشارككم في طرح موضوع هو مهم للغاية ، بل هو أشد وطئا لما فيه من ربطه بالعقيدة الإسلامية ، وموضوعي هو :
    ﴿ مسابقة الإمام ﴾
    فمما يؤسف له تجد من بعض المصلين هداهم الله السرعة والمسابقة أو الملاحقة في تأدية الصلاة مع الإمام ، فتجد البعض منهم ما إن قال الإمام في الركوع : ﴿ الله أكبر ﴾ حتى بادروه بالركوع ، بل أقول : سابقوه ، فتجد هم والإمام في مرتبة واحدة أو سواء ، وهذا إن دل على شيء ، فإنما يدل على الجهل البالغ الذي وصل إليه بعض المأمومين في صلاتهم ، وعدم اهتمامهم بصحتها ، والله المستعان .
    وتجد البعض من المصلين أصلحهم الله حين يرفع الإمام رأسه بقوله : ﴿ سمع الله لمن حمده ﴾ ولم ينتهي أو ينقطع صوته من التسميع بعد ، إلا وقد رأيت الكثيرين من المأمومين وقد رفع رأسه ، كأنهم لم يتنبهوا أو يسمعوا للحديث الذي أخرجه البخاري (1/245) واللفظ له ، ومسلم (1/320) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أما يخشى أحدكم ، أو ألا يخشى أحدكم إذا رفع رأسه قبل الإمام ، أن يجعل الله رأسه رأس حمار ، أو يجعل الله صورته صورة حمار )) .
    والعجب كل العجب من بعض المصلين من يقوم مسرعا لقضاء ما فاته من الصلاة إلى القيام ، والإمام لم ينتهي بعد من صوته في لفظه للسلام ، وهذه هي المصيبة العظمى ، والداهية الكبرى ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .
    ولم يتنبهوا أو يتذكروا قوله صلى الله عليه وسلم : (( أيها الناس ! إني إمامكم ، فلا تسبقوني بالركوع ، ولا بالسجود ، ولا بالقيام ، ولا بالانصراف )) أخرجه مسلم في صحيحه (1/320) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه ، وقد ورد في عدة أحاديث شريفة بيان فقه الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين في كيفية صلاتهم ومتابعتهم لصلاة النبي صلى الله عليه وسلم ، وحرصهم الشديد في متابعته له صلى الله عليه وسلم ، أذكر على سبيل المثال لا الحصر ، حديث البراء بن عازب رضي الله عنه حيث قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قال : (( سمع الله لمن حمده )) لم يحن أحد منا ظهره حتى يقع النبي صلى الله عليه وسلم ساجدا ، ثم نقع سجودا بعده ، أخرجه البخاري (1/245) ، ومسلم (1/345) ، ولما روته السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت : صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته وهو شاك ، فصلى جالسا ، وصلى وراءه قوم قياما ، فأشار إليهم أن اجلسوا فلما انصرف ، قال : (( إنما جعل الإمام ليؤتم به ، فإذا ركع فاركعوا ، وإذا رفع فارفعوا ، وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا )) أخرجه البخاري (1/244) واللفظ له ، ومسلم (1/309) ، وأخرج أبو داود (1/164) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( إنما جعل الإمام ليؤتم به ، فإذا كبر فكبروا ، ولا تكبروا حتى يكبر ، وإذا ركع فاركعوا ، ولا تركعوا حتى يركع ، وإذا قال : سمع الله لمن حمده ، فقولوا : اللهم ربنا لك الحمد )) وهو في الصحيحين بلفظ آخر .
    هذا ما أحببت أن أنوه عليه ، وأحث إخواني المسلمين حفظهم الله أن ينتبهوا من هذه الأخطاء الشنيعة ، والتي تتعلق بصحة إسلامهم ، ولكي لا ينطبق فيهم حديث النبي صلى الله عليه وسلم والذي جاء فيه الوعيد الشديد ، فعن أبي عبد الله الأشعري رضي الله عنه قال : صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بأصحابه ثم جلس في طائفة منهم ، فدخل رجل فقام يصلي ، فجعل يركع وينقر في سجوده ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( أترون هذا ! ، من مات على هذا ، مات على غير ملة محمد ، ينقر صلاته كما ينقر الغراب الدم ، إنما مثل الذي يركع وينقر في سجوده ، كالجائع لا يأكل إلا التمرة والتمرتين ، فماذا تغنيان عنه )) أخرجه ابن خزيمة في صحيحه (1/332) وحسنه الهيثمي في مجمع الزوائد (2/124) ، وبقوله صلى الله عليه وسلم : (( إن الرجل ليصلي ستين سنة ، وما تقبل له صلاة ، ولعله يتم الركوع ، ولا يتم السجود ، ويتم السجود ، ولا يتم الركوع )) أخرجه الأصبهاني في الترغيب والترهيب (2/236) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، وحسنه المحدث الألباني رحمه الله في صحيح الترغيب (529) ، وبقوله صلى الله عليه وسلم : (( الصلاة ثلاثة أثلاث : الطهور ثلث ، و الركوع ثلث ، و السجود ثلث ، فمن أداها بحقها ، قبلت منه ، و قبل منه سائر عمله ، و من ردت عليه صلاته ، رد عليه سائر عمله )) أخرجه البزار (1/177) وحسنه المحدث الألباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة (2537) ، هذا والله أعلم ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وأسأل الله العظيم ، رب العرش العظيم ، أن لا يجعلك مثلهم ؛ آمين .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن لا يجعلك مثلهم !!!

    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    اللهم امين
    موعظة بليغة
    جوزيت خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن لا يجعلك مثلهم !!!

    أسأل الله أن ينفعنا بما كتبت بارك الله فيك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن لا يجعلك مثلهم !!!

    لامية العرب ، وابن الرومية ، رفع الله قدركم وأجزل مثبوتكم ... آمين .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    206

    افتراضي رد: أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن لا يجعلك مثلهم !!!

    وفقك الله وجزاك خيرا على النصيحة والإفادة.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لامية العرب مشاهدة المشاركة
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    اللهم امين
    موعظة بليغة
    جوزيت خيرا
    تصويب ( جُزيت )
    ومامن كاتب إلا ويفـنى ... ويُبقي الدهر ماكتبت يداه
    فلا تكتب بكفك غير شيء ... يسرك في القيامة أن تراه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •