هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 28

الموضوع: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    أفيدونا بالنقاش المفيد ، أيها الفضلاء.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    442

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    سلام عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
    أما بعد،

    فما يسمى Mall أراه لا يعدو أن يكون سوقا، فإن وقع بالسوق ما لا يُرضي الله تعالى فذلك ذنب أهل تلك السوق، لا ذنب السوق من حيثُ أنها سوق:

    ولا يعجبني تسمية الأسواق بهذا الاسم المستعار من لغات الأعاجم، ولا تعجبني الرطانة،

    {وقالوا مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق} الفرقان (7)

    قال الإمام مسلم في كتاب اصلاة باب 28:
    1002 - حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ حَبِيبٍ الْحَارِثِىُّ وَصَالِحُ بْنُ حَاتِمِ بْنِ وَرْدَانَ قَالاَ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ حَدَّثَنِى خَالِدٌ الْحَذَّاءُ عَنْ أَبِى مَعْشَرٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ عَلْقَمَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « لِيَلِنِى مِنْكُمْ أُولُو الأَحْلاَمِ وَالنُّهَى ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ - ثَلاَثاً - وَإِيَّاكُمْ وَهَيْشَاتِ الأَسْوَاقِ » . تحفة 9415 - 432/123

    وقال الإمام البخاري في كتاب العيدين باب 11:
    11 - باب فَضْلِ الْعَمَلِ فِى أَيَّامِ التَّشْرِيقِ . ( 375 ) وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِى أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ أَيَّامُ الْعَشْرِ ، وَالأَيَّامُ الْمَعْدُودَاتُ أَيَّامُ التَّشْرِيقِ . وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ وَأَبُو هُرَيْرَةَ يَخْرُجَانِ إِلَى السُّوقِ فِى أَيَّامِ الْعَشْرِ يُكَبِّرَانِ ، وَيُكَبِّرُ النَّاسُ بِتَكْبِيرِهِمَ ا . وَكَبَّرَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِىٍّ خَلْفَ النَّافِلَةِ .


    وقال البخاري رحمه الله في كتاب الدعوات باب 31:
    6353 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِى أَيُّوبَ عَنْ أَبِى عَقِيلٍ أَنَّهُ كَانَ يَخْرُجُ بِهِ جَدُّهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ هِشَامٍ مِنَ السُّوقِ أَوْ إِلَى السُّوقِ فَيَشْتَرِى الطَّعَامَ ، فَيَلْقَاهُ ابْنُ الزُّبَيْرِ وَابْنُ عُمَرَ فَيَقُولاَنِ أَشْرِكْنَا فَإِنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم قَدْ دَعَا لَكَ بِالْبَرَكَةِ . فَرُبَّمَا أَصَابَ الرَّاحِلَةَ كَمَا هِىَ ، فَيَبْعَثُ بِهَا إِلَى الْمَنْزِلِ . طرفه 2502 - تحفة 9669 ، 5261 ، 6721 - 95/8


    وهذه أمثلة من الأحاديث التي ورد فيها ذكر الأسواق،

    وأحل الله البيع وحرم الربا...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة
    أفيدونا بالنقاش المفيد ، أيها الفضلاء.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    جزاك الله خيرا. أفدت ، وهذا ديدنك إن شاء الله ، واحترم رأيك بشأن الرطانة ، وإن كان بعيداً عن لب الموضوع. الأسواق التي جاء ذكرها في الأحاديث التي أوردت ، وأحوالها في ذلك الزمان ، ليست هي أسواق اليوم. وقد جرى بيني وبين من "يُفرط" في مراعاة خوارم المروءة حديث حول أسواق اليوم ، وموقف طالب العلم منها ، فاختلفت معه في بعض الأشياء ، فطرحت هذا الموضوع.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    المشي في الأسواق ليس فيه خرم للمروءة قال تعالى وقالوا مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق الفرقان 7
    طبعا هذا من حيث الأصل لكن الموضوع عن نوع معين من الأسواق يعرف بـ (( المــول )) وهو سوق مبني تماما كما هي الأسواق في الغرب من حيث التصميم والبضاعة أيضا , فهو يعتبر سوق غربي بحت تصميما وهندسة وبضاعة وديكورات , ولا تخلوا هذه الأسواق من المنكرات العظيمة مما لايخفى عليكم , فالأفضل هو عدم دخول هذه الأنواع من الأسواق والإكتفاء بالأسواق الهادئة البسيطة ذات الطابع التراثي والتي تقل فيها المنكرات بسبب إنصراف أهل الفساد عنها وإجتماعهم في (( الممـولات )) في الغالب .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    442

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    سلام عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
    أما بعد،

    أما مسألة الرطانة - فهي وإن كانت بعيدا عن لب الموضوع - كما تفضلت، إلا انه يخشى أن توقعنا في تسمية الأشياء بغير أسمائها، ولا يخفى ما في ذلك من الضرر، على أن الشيء بالشيء يُذكر

    فإن كانت تلك الأسواق (سيئة السمعة) أي يغلب على أهلها المنكرات ..... كما فهمت من كلامك

    فإن الله تعالى يقول : فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين

    وتبقى المشكلة في أهل السوق، لا في السوق نفسها ...

    إلا أن تخرج السوق - بفعل أهلها - عن كونها سوقا إلى شيء آخر ......... نسأل الله تعالى السلامة والعافية


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا. أفدت ، وهذا ديدنك إن شاء الله ، واحترم رأيك بشأن الرطانة ، وإن كان بعيداً عن لب الموضوع. الأسواق التي جاء ذكرها في الأحاديث التي أوردت ، وأحوالها في ذلك الزمان، ليست هي أسواق اليوم. وقد جرى بيني وبين من "يُفرط" في مراعاة خوارم المروءة حديث حول أسواق اليوم، وموقف طالب العلم منها ، فاختلفت معه في بعض الأشياء ، فطرحت هذا الموضوع.
    فأما قولك: {وأحوالها في ذلك الزمان، ليست هي أسواق اليوم}

    فقد ورد في بعض القضايا أخذ تغير أحوال الناس في الاعتبار:

    مثال:
    قال الإمام البخاري في كتاب الشهادات، باب 9:
    2651 - حَدَّثَنَا آدَمُ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ حَدَّثَنَا أَبُو جَمْرَةَ قَالَ سَمِعْتُ زَهْدَمَ بْنَ مُضَرِّبٍ قَالَ سَمِعْتُ عِمْرَانَ بْنَ حُصَيْنٍ - رضى الله عنهما - قَالَ قَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم « خَيْرُكُمْ قَرْنِى ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ » . قَالَ عِمْرَانُ لاَ أَدْرِى أَذَكَرَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم بَعْدُ قَرْنَيْنِ أَوْ ثَلاَثَةً . قَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم « إِنَّ بَعْدَكُمْ قَوْماً يَخُونُونَ وَلاَ يُؤْتَمَنُونَ ، وَيَشْهَدُونَ ، وَلاَ يُسْتَشْهَدُونَ وَيَنْذِرُونَ وَلاَ يَفُونَ ، وَيَظْهَرُ فِيهِمُ السِّمَنُ » . أطرافه 3650 ، 6428 ، 6695 - تحفة 10827

    وللحافظ ابن حجر في فتح الباري كلام طيب في شرح هذا الحديث (ورد في ثلاثة مواضع من صحيح البخاري، ولا يحضرني الآن على أيها كان يعلق)

    والله تعالى أجل وأعلم

    وجزاكم الله تعالى كل خير
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شرياس مشاهدة المشاركة
    المشي في الأسواق ليس فيه خرم للمروءة قال تعالى وقالوا مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق الفرقان 7
    طبعا هذا من حيث الأصل لكن الموضوع عن نوع معين من الأسواق يعرف بـ (( المــول )) وهو سوق مبني تماما كما هي الأسواق في الغرب من حيث التصميم والبضاعة أيضا , فهو يعتبر سوق غربي بحت تصميما وهندسة وبضاعة وديكورات , ولا تخلوا هذه الأسواق من المنكرات العظيمة مما لايخفى عليكم , فالأفضل هو عدم دخول هذه الأنواع من الأسواق والإكتفاء بالأسواق الهادئة البسيطة ذات الطابع التراثي والتي تقل فيها المنكرات بسبب إنصراف أهل الفساد عنها وإجتماعهم في (( الممـولات )) في الغالب .
    ما يسمى بـ المول لا يختلف عن بقية الأسواق من حيث وجود المنكرات أو شيوعها .
    والحق يقال : إن الأسواق هذه محترمة أكثر من غيرها فلا زحمة ولا تحرشات وغالبية أصحاب المحلات وكذلك من يرتادها من المحترمين ، بعكس الأسواق التراثية فيها أنواع قلة الأدب ولا أعمم لكن هذا من مشاهداتي .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    355

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    لا بل هذه " المولات " من ناحية تفشي المنكرات فيها أعظم, والملاحظ أن الأسواق العادية يرتادها أهل الطبقة المتوسطة وما دون وهم في الجملة متحشمون أكثر من أهل الطبقة الغنية, وأما المولات فيرتادها أهل الترف, وهؤلاء يكثر فيهم الفسق

    ثم السوق العادي يرتاده الإنسان لحاجته المتعلقة بالشراء في الغالب, وأما المول فيرتاده الكثيرون للتسكع والجلوس في المقاهي والاستعراض لاسيارات الفارهة عند البوابات مع الموسيقى الصاخبة, ناهيك عن مختلف التقليعات في العباءات وملابس الشباب.. آلخ

    هذا من حيث تقسيم الأسواق وتوصيفها, أما من حيث ارتيادها لطالب العلم, فطالب العلم الذي لم يتبلد حسه وتخور نفسه - كحال الكثيرين منا اليوم - في ذهابه فائدة, لأنه ينكر المنكرات وينصح الناس, وأما المتبلدون فهي لهم فتنة دون أن يغيروا شيئا, وكم من المؤلم أن ترى المنكرات العظيمة وترى الكثير ممن عليهم سمات الصالحين يمرون عليها كأن لم يروا منكرا, وحتى الوجه للأسف لا تراه يتمعر لله

    هذا رأيي والله أعلم
    تفضل بزيارة مدونتي:http://abofatima.maktoobblog.com/

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    34

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟


    الكلام على هذا يتفرع على قاعدة منهجية هامة ألا وهي حكم دخول أماكن المنكر,وفيها عدة مسائل,منها تعريف مكان المنكر:ألا وهو كل مكان يعصى الله فيه بكفر أو بدعة أو معصية.
    أما القاعدة في ذلك فهي أن الأصل حرمة دخول أماكن المنكر,لقول الله تعالى:
    وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آَيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا (الآية140من سورة النساء)
    وقوله تعالى:
    وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ وَإِنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لَا يُؤْخَذْ مِنْهَا أُولَئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُوا بِمَا كَسَبُوا لَهُمْ شَرَابٌ مِنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ (الآية 70من سورة الأنعام).
    على أنه يجوز للمسلم دخول أماكن المنكر في حالات:
    (1) للدعوة إلى الله وإنكار المنكر وشرطه أن يغلب على ظنه الأمن من الفتنة.
    (2)للحاجةوالحاجة تشمل هنا ما يتعلق بأمور المعاش (كمثل دخول الأسواق),وغيرها.
    وتطبيقات هذه القاعدة كثيرة متعددة,ولعل الذهاب للحلاق الذي يؤذي أخانا عبد الله العلي يدخل في الاسثناء الثاني.
    وأقوال أهل العلم بما يؤيد ما ذكرته متوافرة فانظرها في مظانها.
    وفق الله الجميع لما يحب ويرضى.
    جمع الأمة على عقيدة واحدة ومنهج تشريعي واحد.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,876

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    سأل الأخ الكريم (عبد الله الشهري) : ((هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟ )).
    والجواب / نعم يجوز لطالب العلم أن يذهب إلى الأسواق التجارية الكبيرة للحاجة، شريطة أن يغض بصره وأن يحفظ سمعه من المنكرات وأن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر بالضوابط الشرعية المعروفة لذلك.
    والغالب على الأسواق كثرة الشر قديمًا وحديثًا ، وقد بوب البخاري رحمه الله في ذلك بابًا فقال : (([باب ما ذكر في الأسواق، وقال عبد الرحمن بن عوف - رضي الله عنه - : لما قدمنا المدينة قلت : هل من سوق فيه تجارة؟ قال: سوق قينقاع.
    وقال أنس : قال عبد الرحمن : دلوني على السوق.
    وقال عمر ألهاني الصفق بالأسواق])). انتهى كلام البخاري.
    قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في شرح هذا الباب من الفتح :
    [ قوله:(باب ما ذكر في الأسواق) قال ابن بطال: أراد بذكر الأسواق إباحة المتاجر ودخول الأسواق للأشراف والفضلاء وكأنه أشار إلى ما لم يثبت على شرطه من أنها شر البقاع وهو حديث أخرجه أحمد والبزار وصححه الحاكم من حديث جبير بن مطعم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:(أحب البقاع إلى الله المساجد، وأبغض البقاع إلى الله الأسواق) وإسناده حسن, وأخرجه ابن حبان والحاكم أيضا من حديث ابن عمر نحوه, قال ابن بطال: وهذا خرج على الغالب وإلا فرب سوق يذكر فيها الله أكثر من كثير من المساجد ... والغرض منه هنا ذكر السوق فقط وكونه كان موجوداً في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم -, وكان يتعاهده الفضلاء من الصحابة لتحصيل المعاش للكفاف وللتعفف عن الناس] فتح الباري 4/339 - 340.

    ويجب الانتباه في السؤال إلى انه مقيد بوجود الحاجة ، بارك الله فيكم !!
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    إنَّمـ الدُّنيا فنَاء ــا
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    بارك الله فيك أخي المُفيد / عبد الله الشهري ..

    = ( المولات ) .. أل : للاستغراق ؛ فهي تشمل كلّ مول ..
    = ( طالب العلم ) : يفيد الشمول والعموم [ مفرد مضاف ]
    = ( يليق ) : الذي أفهمه في ( اللائقيَّة ) في هذا السياق : أنَّه هل يترتَّب على ذهاب طالب العلم للمولات نقصٌ به ؟
    وهل أتى طالبُ العلم في صنعه ذا بما يَشين ؟

    المسألة تحتاجُ - من الإخوةِ - بسطاً ، وتفصيلاً .. فعلى شارعٍ تجاريٍّ واحدٍ ( سوقان ) [ عاد ما أدري كيف أثني مول : ) ] ...
    أحدهما : تستطيع فيه الإنكار إن رأيتَ منكراً ..
    والثاني : لا تستطيع الهيئةُ دخولَه ؛ فضلاً عن طلاب العلم !

    فالأمرُ يخضع لاعتباراتٍ متعددة - مع التنبيه - لمراتب طلاب العلم ..

    مع تمسكنا بقواعد كُليَّة ؛ كالبراءة ، وجواز دخول السوق - مع بغضِ الله لها - ، .......

    هذه إشارة ؛ لأُفيدَ منكم أحبتي في الله .
    ولمـَّا طعمْتُ لذَّةَ العلمِ صيَّرتْ سِواها من اللَّذاتِ عنديَ كالسّـمِّ
    ولمـَّا عشقتُ العلمَ عشْقَ درايةٍ سلوْتُ عن الأوطانِ والأهلِ والخِلْمِ !

    [ التُركزيّ الشنقيطيّ ]

  11. #11
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى
    أما بعد فلا مزيد على كلام المشايخ الفضلاء الذين فصلوا في المسألة تفصيلا لا يدع مجالا لشبهة، فبارك الله لنا في علمهم جميعا
    ولكن يعن لي ها هنا أن أضيف اضافة متفرعة على كلام أخي الكريم خليل الفوائد، زاد الله من فوائده
    فلعله أراد بذكر العموم الذي في اطلاق لفظ المولات تعريفا ب(أل)، وكذا العموم الذي في تنكير اللفظ المفرد (طالب العلم)، أن يشير الى أن في الكلام تعميما لا يصح اطلاق الحكم عليه دون تفصيل، وهذا صحيح، فالله أحل البيع والشراء، وأحل دخول الأسواق، كما تفضل الاخوة الكرام بسوق الأدلة على ذلك، وان كان قد ورد نص في أنها أبغض الأماكن الى الله جل وعلا، فذلك لما هو معلوم من أنها تلهي الناس بالبيع والشراء (ولهذا كان أمر الله لمن سمع نداء الجمعة أن يذر البيع، فلم يقل ذروا العمل مطلقا، ولم يقل ذروا أمور الدنيا أيا كانت وانما خص ذكر البيع - وهو من ذكر الخاص وارادة العام لأهمية ذلك الخاص - لغلبة طمع النفس في مواصلته وصعوبة مفارقة البيع على نفوس أصحاب التجارات كما هو معلوم) ولا يخفى أن الشيطان يعيث في تلك الأسواق فسادا الا عند من يتقي الله من التجار في تجارته وهم بالجملة قليل، وكما يقولون "الفلوس تكشف النفوس"، فالمفاسد التي تشيع في غالب الأسواق (المولات وغيرها) لا تقتصر على تبرج النساء أو انتشار المعازف عند من يبيع الأشرطة والاسطوانات أو بيع السلع المحرمة أو الدعاية والاعلان بصور محرمة أيا كان ذلك، بل انه يقع فيها الغش في البيع وتطفيف المكيال، وصنوف البيوع المحرمة الكثيرة التي فصل الشارع في تحريمها وأفردت لها كتب في الفقه مخصوصة، فلما كان هذا المكان غالب حاله أنه يجمع الكثير من المفاسد كان مكانا بغيضا على وجه العموم. ولكن لو أن فيه من يتقي الله فيما يبيع وفيما يعرض وفيما يكيل ويزن ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر وكان يمحا اذا باع سمحا اذا اشترى، وخضع خضوعا صحيحا لضوابط الشرع الحنيف، ولم تلهه تجارته ولا بيعه عن ذكر الله (الصلاة ) كان في منزلة أعلى عند الله من الذي لا يخالط الناس ولا يحتمل أذاهم كما تعلمون.
    طال بي الاستطراد، فاعذروني، وانما أردت أن أبين أن اطلاق حكم عام على ارتياد جميع المولات هكذا بلا تفصيل، هو كاطلاق حكم على ارتياد جميع الأسواق بلا تفصيل، وهذا لا يكون من ذي علم ودراية. وبعض المولات يغلب عليها المنكرات، وفيها السينمات وربما صالات الديسكو، ويقصدها الفاسدون والمنخرمون لكثرة صنوف اللهو الفاسد فيها، فمثل هذه هل يحرم لمن له حاجة أن يدخلها؟ فيه تفصيل، فلو كان يعلم أن دخولها من شأنه أن يفتنه في دينه فعليه ألا يدخلها، ولا يكون هذا المنع من جهة أنها أسواق ولا أنها مولات وانما من جهة وجوب صيانة المسلم لدينه من الفتن وهجر كل مكان يعلم من نفسه أنه لا يأمن فيه على دينه! فصيانة الدين مقدمة على قضاء الحاجة الدنيوية مهما عظمت، ولو بحث عن مكان يقضي فيه تلك الحاجة خلاف ذلك المكان لما عدمه ان شاء الله.. وهذا يقال على الأسواق كما يقال على المولات، فليست كلها على درجة واحدة.
    ولعل السؤال الأهم في هذا المقام هو، ما حكم أن يفتح طالب علم متجرا داخل واحد من تلك المولات التي يغلب عليها الفساد؟ فنقول ان الأولى والأبعد عن الشبهة وعن خوارم المروءة ألا يفعل، والذي يريد أن يفتح متجرا في ذلك المكان ليس كالذي سيدخل لقضاء حاجة عاجلة ثم ينصرف، فهذا من شأنه أن يطيل المكث والبقاء في ذلك المكان، بل ربما يمضي أكثر يومه فيه، لأن فيه تجارته، فان كان يعلم من نفسه أنه لن يفتتن بشيوع تلك المفاسد من حوله وسيقدر على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبث الخير والدعوة في ذلك المكان، فلعله أن يكون نواة لاصلاح فساد ذلك المكان باذن الله، والا فالذي يغلب على الظن صعوبة ذلك وشدة تعذره، مع خطورته على دين طالب العلم واستقامته، وقد رأيت اخا أعرفه قد فتنه فتح متجر في أحد المولات الغالية في الاتراف والافساد، حتى حلق لحيته، ولعله ترك طلب العلم ولا حول ولا قوة الا بالله! ومعلوم أن كثيرا من المولات تبث الموسيقى في السماعات بصوت عال فلا يستطيع أحد من أصحاب المتاجر دفعها عن متجره، ويصعب - ان لم يمتنع - أن يدفع صاحب المتجر كثيرا من المنكرات عن حانوته،
    فهذه المسألة مسألة فتح متجر في تلك المولات وان كانت لم تدخل في طرح الأخ الكريم صاحب الموضوع الا أني رأيت أنها مما تمس الحاجة الى التعريج عليه للأهمية. وخلاصة الأمر أن في المسألة تفصيل..
    ولعل مما يفيد الاخوة في تناول هذه المسألة أن أبين أن حد المول اصطلاحا عند المصممين والمهندسين، هو السوق الذي تجتمع متاجره في مبنى واحد له مدخل واحد، على خلاف الأسواق المفتوحة التي لا يربط متاجرها الا التجاور المكاني - من حيث تخطيط العمران - في منطقة واحدة، هي منطقة السوق. ونظرا لكون المول لا يصل الناس الى باب المتجر الذي يقصدونه فيه الا عن طريق بابه، فلعله تلحق به بسبب ذلك بعض الأحكام المتعلقة بالأماكن العامة المغلقة، كحكم اختلاط الرجال بالنساء فيها وما الى ذلك.. (والضرورة الشرعية الى الفصل اليوم متحققة لغلبة الفتن وشيوع الفواحش في المولات وغيرها بسبب الاختلاط كما هو معلوم) والا فمعلوم أن النساء كن يمشين في الأسواق في زمان الرسول صلى الله عليه وسلم وفي زمان الصحابة ولم يؤمرن الا بالاستئخار ولزوم حافات الطريق، صيانة لهن من التدافع والتزاحم بين الرجال.
    فالحاصل أن المول هو سوق ولكنه في ذات الوقت مبنى واحد مغلق ذو طرقات ضيقة (في الأغلب)، فان أمكن تصميمه بحيث تنفصل فيه الرجال عن النساء بمداخل ومسارات منفصلة كان هذا هو المتعين، سيما والحال كما نعلم في هذا الزمان. وان تعذر ذلك في التصميم فربما أمكن تخصيص أوقات للرجال لا تدخلنا النساء، وأوقات للنساء لا تدخلها الرجال وتعلق الأمر حينئذ بادراة المكان لا بتصميمه.
    هذا والله أعلى وأعلم، وأستغفره عن كل خطأ وزلل..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    355

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    فالحاصل أن المول هو سوق ولكنه في ذات الوقت مبنى واحد مغلق ذو طرقات ضيقة (في الأغلب)
    كونه يجمعها باب واحد أو أبواب محدودة لا مدخل له في الحكم, وأما الضيق فلا يسلم, فأسواق السابقين كانت أضيق بكثير كما يعلمه من له أدنى اطلاع على بعض الأسواق القديمة
    تفضل بزيارة مدونتي:http://abofatima.maktoobblog.com/

  13. #13
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فاطمة الحسني مشاهدة المشاركة
    كونه يجمعها باب واحد أو أبواب محدودة لا مدخل له في الحكم, وأما الضيق فلا يسلم, فأسواق السابقين كانت أضيق بكثير كما يعلمه من له أدنى اطلاع على بعض الأسواق القديمة
    نعم صدقت وجزاك الله خيرا، وأنا لم أرد بذكر مسألة الباب الواحد أن للحكم تعلق بكون السوق له باب واحد، وانما أردت الاشارة الى أن ما يسمى اليوم بالسوق قد أصبح يميل بعض الأفاضل الى التعامل معه كشيء واحد لا كما هو حال السوق المنبسطة على الأرض نظرا لكونه أصبح مبنى واحدا. ومن الأسواق القديمة أيضا ما كان يشبه هذا النوع ويسمى بالوكالة، وكان بناؤه من طابقين، ولكن لم يكن في مثل كثافة مبنى المول. وفي جميع الأحوال فالشارع - كما بينت - لم يفصل في أنواع الأسواق ولم يخصص لصورها أحكاما تتعلق باجتماع المتاجر أو انبساطها أو كونها من باب واحد أو من أبواب شت أو ما الى ذلكى، وانما كان القصد من هذه الاشارة بيان أن تحول السوق الى مبنى واحد مجمع كان له أثره في مسألة الاختلاط، وربما كان له أثره في مسألة الخلوة ايضا - كما قد يقع في المصاعد - وهي أمور تحتاج الى معالجة سيما في زماننا هذا. ونعم صدقت فقد كانت الطرقات فيما مضى ضيقة أيضا ولكن لم تكن أحوال النساء كأحوالهن اليوم، من حيث التزامهن بالضوابط الشرعية للمشي في الأسواق وفي عموم الطرقات، فان زاد على ذلك تزاحمهن مع الرجال في طرقات مغلقة وعلى سلالم وفي مصاعد وما الى ذلك، فانه لا يخفى ما فيه من مزيد فساد، والله أعلم.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    560

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    اعتقد أن طالب العلم عندنا لو اعتاد على ارتياد الأسواق ( المولات ) الموجودة عندنا فبعد فترة سيترك طلب العلم ويتفرغ لطلب أشياء أخرى في هذه الأسواق ... وهذه حقيقة يعرفها من زار هذه الأماكن
    لأي خدمة علمية من بلدي الإمارات لا تترد في الطلب

    ahalalquran@hotmail.com

    والله الموفق

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    سؤال الشيخ عبد الله هل (يليق) بطالب العلم (أن يرتاد) هذه النوعية من الأسواق؟
    والذي فهمته من توضيحه -جزاه الله خيراً- أنه يود التركيز على مناقشة ما إذا كان (ارتياد) طالب العلم لهذه الأسواق يليق به أو يعتبر خارماً من خوارم المروءة بحقه.
    ولعل المشائخ والأخوة الكرام يبينون لنا أولاً: هل خوارم المروءة نسبية؟
    ولا أعني بالنسبية هنا اختلافها من زمانٍ أو مكانٍ لآخر؛ وإنما هل يعد الفعل أو الترك مقبولاً من شخص وخارماً للمروءة بحق آخر؟
    وكما نبه الأخوة من قبل ينبغي أن نبتعد قدر الإمكان عن التعميم والإجمال في إطلاق الأحكام، فأحوال هذه الأسواق تختلف اختلافاً كبيراً من بلدٍ لآخر.
    { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ } (البقرة: 235)

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    355

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    وفي جميع الأحوال فالشارع - كما بينت - لم يفصل في أنواع الأسواق ولم يخصص لصورها أحكاما تتعلق باجتماع المتاجر أو انبساطها أو كونها من باب واحد أو من أبواب شت أو ما الى ذلكى،
    هذا جيد

    ولكن المعذرة, كيف توفق بينه وبين هذا:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    وانما كان القصد من هذه الاشارة بيان أن تحول السوق الى مبنى واحد مجمع كان له أثره في مسألة الاختلاط
    فأنت تقر بأن الشرع لم يخصص ثم تأتي بصورة خاصة وتقول أن خصوصيتها كان لها أثر ؟؟

    أخي بعض المشاكل لا يكون حلها دائما بالتوسع في سد الذرائع بلا حدود, والذين تطالبهم بتخصيص أسواق للنساء ونحو ذلك سيكون من الأسهل عليهم - لو أرادوا منع الفساد - أن يفعلوا دور أهل الحسبة ويمنعوا أسباب الفساد التي تثير الشهوات, وغير ذلك من الحلول التي ما وجدت هذه المنكرات إلا عندما غابت أو غُيّبت, وإلى الله المشتكى
    تفضل بزيارة مدونتي:http://abofatima.maktoobblog.com/

  17. #17
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    فأنت تقر بأن الشرع لم يخصص ثم تأتي بصورة خاصة وتقول أن خصوصيتها كان لها أثر ؟؟
    نعم أخانا وشيخنا الكريم بارك الله فيكم، قد أقررت بأن الشرع لم يصف للسوق هيئة أو صورة بعينها يكون عليها أو ينهى عنها، ولكن كما تعلمون فان الشيء قد ينتقل من أصل الاباحة الى الكراهة أو التحريم اذا ما دخل على وصفه أمر محظور أو أصبح فيه باب للذرائع يجب سده أو معالجته بما يناسبه.. فلعلنا أن نصل بالنظر في المسألة الى أن الأفضل - وفي ظل الحال التي نحن عليها، وفي ظل عدم قيام أصحاب تلك الأسواق بدور الحسبة كما تفضلتم - أن تعد تصاميمها في صورة أسواق منبسطة في مكان مفتوح لا في مبنى مغلق، ولا يكون ذلك توسعا في سد الذريعة بلا حدود كما تفضلتم وانما من باب تخفيف المفاسد بقدر الاستطاعة، وأنا أعلم أن تصميم المولات بصورة يفصل فيها بين الرجال والنساء ليس بالأمر اليسير وربما كان من الأيسر الزام القائمين عليها بضبطها ادارة وحسبة، ولذلك قدمت آنفا في تعليق سابق بأنه قد يكون من الممكن معالجة الأمر من خلال التنظيم والادراة، دون حاجة الى فصل في التصميم، ولكن الأحوال تختلف من مكان الى مكان، والقدرة على فرض الحسبة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومنع المنكرات داخل أمثال تلك الاماكن ان توفرت في بلد لم تتييسر في غيره، فان غابت بالكلية وعلمنا يقينا أن تلك الاماكن سيكون فيها ما فيها، أليس من تخفيف المفاسد وسد بعض الذرائع أن ينظر في كيفية تصميم تلك المباني على نحو يوصى به المعماريون؟ لا أظن أنكم تختلفون معي في هذا، بارك الله فيكم.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    355

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    لا خلاف إن شاء الله في التنظير ما دام في دائرة الأولى, ولكني أرى أن الكلام نظري غير متصور, ويجب طرح حلول عملية,وهنا يكون الشق الإداري على مستوى من بيده الحل والربط,وهؤلاء مهمتهم مختلفة عن ذلك, فهم مشغولون الآن بأمور أهم في نظرهم كتغيير ثقافة المجتمعات الإسلامية وتهيأتها لقبول الآخر سوقا وثقافة وحرية وتسامحا !!
    تفضل بزيارة مدونتي:http://abofatima.maktoobblog.com/

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    إذا احتاج فإن عليه الذهاب في أوقات مناسبة كالضحى أو أول العصر، وعليه إن رأى منكراً أن ينكر ما استطاع على ذلك لأن أفضل وسيلة للدفاع عن الإيمان هو الهجوم بالانكار بالطريقة الحسنة
    ........مول: يعني أسواق مغلقة.
    .......بلازا: يعني مفتوح محلات في خارجه وداخله.
    شريط رائع أنصح الجميع باقتنائه

    "المجمعات التجارية"
    للشيخ محمد المنجد

    ..

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    487

    افتراضي رد: هل يليق بطالب العلم أن يرتاد "المـولات" التجارية...للحاج ؟

    هناك رسالة مطبوعة بعنوان _احكام الاسواق في الاسلام والاقتصاد الحديث _للدريوش
    وتكلم عن آداب السوق,وعن السوق النسائي المغلق

    وهناك كتاب بعنوان_فقه الاسواق_وتكلم عن مقومات الاسواق ونحوذلك

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •