ذكر أبو حيان في كتابه ( البصائر والذخائر ) 4/215-216 ، قال : ( قال الكعبي : قال جعفر بن محمد بن حرب ، سألت أبا الهذيل عمَّن لم يقل من العامة : القرآن مخلوق ، أيكفر ؟ قال : لا ، قلت : فإن قال : السماء ليست مخلوقة ، أيكفر ؟ قال : نعم ، قلت : و ما الفرق ؟ قال : لأن الأول مختلف فيه ، والثاني مُجْمَعٌ عليه .

هذا قول أبي الهذيل ، وأرى المعتزلة في دهرنا يتسارعون إلى التكفير كتسارع الورد إلى المنهل ، وما أدري ما يبعثهم على ذلك إلا سوء الرِّعَةِ ، وقلة المراقبة ، وأكثرهم قذفا لخصمه بالتكفير أعلقهم بأسباب الفسق والهتك ، والله تعالى لهم ، ولكل من سلك سبيلهم ) .

ما رأي السادة بهذا الكلام ؟ وما الذي يلحظونه فيه ؟