منزلة التوبة ( متجدد ) - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 33 من 33

الموضوع: منزلة التوبة ( متجدد )

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )

    فصل: ( في بيان أقسام الذنوب )



    أعلم:أن للإنسان أخلاقاً وأوصافاً كثيرة، لكن تنحصر مثارات الذنوب فى أربع صفات:


    أحدها:صفات ربوبية، ومنها يحدث الكبر والفخر، وحب المدح والثناء، والعز وطلب الاستعلاء ونحو ذلك،وهذه ذنوب مهلكات، وبعض الناس يغفل عنها، فلا يعدها ذنوباً.


    الثانية:صفات شيطانية، ومنها يتشعب الحسد، والبغي والحيل والخداع والمكر والغش والنفاق والأمر بالفساد ونحو ذلك.


    الثالثة:الصفات البهيمية،ومنها يتشعب الشر والحرص على قضاء شهوة البطن والفرج، فيتشعب من ذلك الزنى واللواطة والسرقة، وأخذ الحطام لأجل الشهوات.


    الرابعة:الصفات السبعية، ومنها يتشعب الغضب والحقد، والتهجم على الناس بالقتل والضرب، وأخذ الأموال، وهذه الصفات لها تدرج فى الفطرة.
    فالصفة البهيمية هي التي تغلب أولاً ثم تتلوها الصفة السبعية ثانياً فإذا اجتمعت هاتان،استعملتا العقل فى الصفات الشيطانية، من المكر والخداع والحيل، ثم تغلب الصفات الربوبية.


    فهذه أمهات الذنوب ومنابعها ثم تتفجر الذنوب من هذه المنابع إلى الجوارح، فبعضها فى القلب كالفكر، والبدعة والنفاق وإضمار السوء وبعضها في العين وبعضها في السمع،وبعضها فى اللسان وبعضها في البطن والفرج وبعضها في اليدين والرجلين، وبعضها على جميع البدن، ولا حاجة إلى تفاصيل ذلك فإنه واضح.


    ثم الذنوب تنقسم إلى ما يتعلق بحقوق الآدميين، وإلى ما بين العبد وبين ربه.

    فما يتعلق بحقوق العباد، فالأمر فيه أغلظ، والذي بين العبد وبين ربه، فالعفو فيه أرجى وأقرب، إلا أن يكون شركاً والعياذ بالله ، فذلك الذي لا يغفر. وقد روى عن عائشة رضى الله عنها قالت:قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:" الدواوين عند الله عز وجل ثلاثة:ديوان لا يعبأ الله به، وديوان لا يترك الله منه شيئاً، وديوان لا يغفره الله. فأما الديوان الذي لا يغفره الله تعالى، فالشرك. قال الله تعالى:{ إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة }. وأما الديوان الذي لا يعبأ الله به شيئاً ، فظلم العبد نفسه فيما بينه وبين الله عز وجل، يغفر ذلك، ويتجاوز إن شاء. وأما الديوان الذي لا يترك منه شيئاً، فظلم العباد بعضهم بعض، فالقصاص لا محالة"( 1).



    ______________
    (1 ) أخرجه أحمد: (26031), قال محقق المسند إسناده ضيف.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )

    قسمة أخرى:
    اعلم:أن الذنوب تنقسم إلى: صغائر وكبائر، وقد كثر الاختلاف فيها واختلفت الأحاديث فى عدد الكبائر. والأحاديث الصحاح فى ذكرها خمسة .
    الأول:حديث أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم قال: اجتنبوا السبع الموبقات. قالوا يا رسول الله: وما هن ؟ قال:الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات"
    الثاني:حديث ابن مسعود رضى الله عنه، أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم سئل أي الذنب أكبر ؟ قال:"أن تجعل لله نداً وهو خلقك، قال:ثم أي ؟ قال:أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك، قال: ثم أي ؟ قال : أن تزاني حليلة جارك ".
    الثالث:حديث عبد الله بن عمر رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم: قال:" الكبائر:الإشراك بالله وعقوق الوالدين".
    الرابع:" ألا أنبئكم بأكبر الكبائر: قول الزور - أو قال - شهادة الزور".
    الخامس:حديث أبى بكرة أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم ذكرت عنده الكبائر قال:" الإشراك بالله وعقوق الوالدين وكان متكئاً فجلس فقال:ألا وقول الزور، وشهادة الزور". فما زال يكررها حتى قلنا:ليته سكت.
    وقت اختلفت العلماء فيها على أقوال كثيرة، والأحاديث فى الكبائر لا تدل على حصرها فيها ولعل الشارع قصد الإبهام ليكون الناس على وجل من الذنوب،لكن يعرف من الأحاديث أجناس الكبائر، ويعرف أيضاً الكبائر.
    فأما أصغر الصغائر، فلا سبيل إلى معرفته، وقد تكلم العلماء فى عدد الكبائر، فروى عن ابن مسعود رضى الله عن:وهي أربع: وروى عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه قال:هي سبع. وكان ابن عباس رضى الله عنهما إذا بلغه قول عمر: إنها سبع قال:هي إلى سبعين أقرب منها إلى سبع. وقال أبو صالح عن ابن عباس:هي ما أوجب الحد فى الدنيا. وعن ابن مسعود أن الكبائر من فاتحة النساء إلى قولة:{ إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه }[ النساء:31].
    وقال سعيد بن جبير وغيره:هي كل ذنب أوعد الله عليه النار .
    وقال أبو طالب المكي الكبائر سبع عشرة جمعتها من جملة الأخبار. أربعة فى القلب:
    1_ الشرك. / 2_ والإصرار على المعصية./ 3_ والقنوط من رحمة الله. / 4_ والأمن من مكر الله تعالى.
    وأربعة في اللسان :
    1_ شهادة الزور. / 2_ وقذف المحصنات./ 3_ واليمين الغموس. / 4_ والسحر.
    وثلاثة فى البطن: 1_ شرب الخمر. 2 /_ وأكل مال اليتيم ظلماً. / 3_ وأكل الربا.
    واثنتان فى الفرج: الزنا_ واللواطة.
    وواحدة فى الرجلين: الفرار من الزحف.
    واحدة فى جميع البدن،وهى عقوق الوالدين . وهذا يمكن أن يزاد عليه وينقص منه، فإن ضرب اليتيم وتعذيبه أكبر من أكل ماله، والله أعلم( 1).



    __________
    ( 1)ينظر مختصر منهاج القاصدين : (ص291) ط.دار الفيحاء.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,557

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )

    قال ابن القيم في الجواب الكافي ص 111 فصل المعاصي في سجن الشيطان :

    "وإذا قيد القلب طرقته الآفات من كل جانب بحسب قيوده ، ومثل القلب مثل الطائر ، كلما علا بعد عن الآفا
    ت ، وكلما نزل استوحشته الآفات . "

    وقال أيضا :
    والبعد من الله مراتب ، بعضها أشد من بعض ، فالغفلة تبعد القلب عن الله ، وبعد المعصية أعظم من بعد الغفلة ، وبعد البدعة أعظم من بعد المعصية ، وبعد النفاق والشرك أعظم من ذلك كله .
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    قال ابن القيم في الجواب الكافي:( ص 111). فصل المعاصي في سجن الشيطان :

    "وإذا قيد القلب طرقته الآفات من كل جانب بحسب قيوده ، ومثل القلب مثل الطائر ، كلما علا بعد عن الآفا
    ت ، وكلما نزل استوحشته الآفات . "

    وقال أيضا :
    والبعد من الله مراتب ، بعضها أشد من بعض ، فالغفلة تبعد القلب عن الله ، وبعد المعصية أعظم من بعد الغفلة ، وبعد البدعة أعظم من بعد المعصية ، وبعد النفاق والشرك أعظم من ذلك كله .
    بارك الله فيك أختي الفاضلة.

    فصل:( في بيان ما تعظم به الصغائر من الذنوب )

    اعلم:أن الصغيرة تكبر بأسباب:منها الإصرار والمواظبة. وفى الحديث من رواية ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال:" لا صغيرة مع إصرار ولا كبيرة مع استغفار"(1 ).

    واعلم:أن العفو عن كبيرة قد انقضت ولم يتبعها مثلها، أرجى من العفو عن صغيرة يواظب عليها العبد. ومثال ذلك قطرات من الماء تقع على حجر متواليات، فإنها تؤثر فيه، ولو جمعت تلك القطرات فى مرة وصبت عليه لم تؤثر، ولهذا قال صلى الله عليه وآله وسلم:" أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل"(2).
    ومن الأسباب التي تعظم الصغائر أن يستصغر الذنب، فإن الذنب كلما استعظمه العبد، صغر عند الله تعالى، وكلما استصغره العبد، كبر عند الله تعالى، فإن استعظامه يصدر عن نفور القلب منه وكراهيته له. قال ابن مسعود رضى الله عنه:"إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه فى أصل جبل يخاف أن يقع عليه، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب وقع على أنفه، فقال به هكذا"( 3). أخرجاه فى الصحيحين. وإنما يعظم الذنب فى قلب المؤمن لعلمه بجلال الله تعالى، فإذا نظر إلى عظمة من عصى رأى الصغيرة كبيرة.
    وفى البخاري من حديث أنس رضى الله عنه:" إنكم لتعملون أعمالاً هي أدق في أعينكم من الشعر إن كنا لنعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الموبقات"( 4).
    وقال بلال بن سعد رحمه الله:لا تنظر إلى صغر الخطيئة، ولكن انظر إلى عظمة من عصيت.

    _:ومن الأسباب أن يفرح بالصغيرة ويتمدح بها، كما يقول:أما رأيتني كيف مزَّقت عرض فلان، وذكرت مساويه حتى خجلته.أو يقول التاجر:أما رأيت كيف روجت عليه الزائف، وكيف خدعته وغبنته، فهذا وأمثاله تكبر به الصغيرة.

    _:ومنها أن يتهاون بستر الله تعالى وحلمه عنه وإمهاله إياه ولا يدرى أن ذلك قد يكون مقتاً ليزداد بالإهمال إثماً.

    _:ومنها أن يأتى الذنب ثم يذكره بمحضر من غيره، وفى الصحيحين من حديث أبى هريرة رضى الله عنه،أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم قال:"كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل العمل بالليل، ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول:يا فلان: عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره الله عليه، ويصبح يكشف ستر الله عنه"( 5).
    _:ومنها أن يكون المذنب عالماً يُقتدي به، فإذا علم منه الذنب، كبر ذنبه، كلبسه الحرير، ودخوله على الظلمة مع ترك الإنكار عليهم، وإطلاق اللسان فى الأعراض، واشتغاله من العلوم بما لا يقصد منه إلا الجاه، كعلم الجدل، فهذه ذنوب يتبع العالم عليها، فيموت ويبقى شره مستطيراً فى العالم، فطوبى لمن إذا مات ماتت معه ذنوبه. وفى الحديث:"ومن سن فى الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شئ "( 6).

    فعلى العالم وظيفتان:
    إحداهما: ترك الذنب. والثانية:إخفاؤه إذا أتاه. وكما تتضاعف أوزار العلماء إذا أُتبعوا على الذنوب، كذلك تتضاعف حسناتهم إذا أُتبعوا على الخير. وينبغى للعالم أن يتوسط فى ملبسه ونفقته، وليكن إلى التقلل أميل، فإن الناس ينظرون إليه.
    وينبغى له الاحتراز مما يقتدي به فيه، فإنه متى ترخص فى الدخول على السلاطين وجمع الحطام، فاقتدى به غيره، كان الإثم عليه، وربما سلم هو فى دخوله، ولم يفهموا كيفية سلامته.
    وقد روينا أن ملكاً كان يُكْرِهُ الناس على أكل لحم الخنزير، فجيء برجل عالم، فقال له حاجب الملك:قد ذبحت له جدياً فكل منه، فلما دخل قرب إليه فلم يأكل، فأمر بقتله، فقال له الحاجب:ألم أقل لك إنه جدى، فقال:ومن أين يعلم حالي من يقتدي بى(7 ).


    __________
    ( 1) رواه الديلمي في الفردوس: (7944) وضعفه الألباني في ضعيف الجامع: (6308).
    (2 ) أخرجه أحمد: (25317),والبخاري: (6464),ومسلم: (783).
    ( 3) أخرجه أحمد: (3627),والبخاري: (6308),ومسلم: (2744),والترمذي: (2497).
    ( 4) أخرجه أحمد: (12604),والبخاري: (6492).
    (5 ) البخاري: (6096),ومسلم: (2990).
    (6 ) أخرجه أحمد: (19174),ومسلم: (1017) وغيرهم.
    ( 7) انظر مختصر منهاج القاصدين: (ص300_ص303).

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,557

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )





    قال ابن القيم في الجواب الكافي ص 87 :
    فصل

    الذنوب تطبع على القلوب



    ومنها : أن الذنوب إذا تكاثرت طبع على قلب صاحبها ،فكان من الغافلين .

    كما قال بعض السلف في قوله تعالى : { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } قال : هو الذنب بعد الذنب .

    وقال الحسن : هو الذنب على الذنب ، حتى يعمي القلب .

    وقال غيره : لما كثرت ذنوبهم ومعاصيهم أحاطت بقلوبهم .

    وأصل هذا أن القلبي صدأ من المعصية ،فإذا زادت غلب الصدأ حتى يصير رانا ، ثم يغلب حتى يصير طبعا وقفلا وختما ، فيصير القلب في غشاوة وغلاف ، فإذا حصل له ذلك بعد الهدى والبصيرة انعكس فصار أعلاه أسفله ، فحينئذ يتولاه عدوه ويسوقه حيث أراد .
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )

    بارك الله فيكِ.


    فصل: ( في شروط التوبة )

    واعلم:أن التوبة عبارة عن ندم يورث عزماً وقصداً، وذلك الندم يورث العلم بأن تكون المعاصي حائلا بين الإنسان وبين محبوبه. والندم هو توجع القلب عنده شعوره بفراق المحبوب،وعلامته طول الحزن والبكاء، فإن من استشعر عقوبة نازلة بولده أو من يعزُّ عليه، طال بكاؤه، واشتدت مصيبته، وأي عزيز أعز عليه من نفسه ؟ وأي عقوبة أشد من النار ؟ وأي سبب أدل على نزول العقوبة من المعاصي ؟ وأي خبر أصدق من رسول الله ؟ ولو أخبره طبيب أن ولده لا يبرأ من مرضه لاشتد في الحال حزنه، وليس ولده بأعز من نفسه، ولا الطبيب أعلم من الله ورسوله، ولا الموت بأشد من النار، ولا المرضى أدل على الموت من المعاصي على سخط الله، والتعرض بها للنار.

    وينبغي للتائب أن يتفقد ما عليه من صلاة فائتة،أو بغير شرطها ؟ مثل أن يكون صلاها في ثوب نجس،أو بنية غير صحيحة،لجهله بذلك،فيقضيها كلها. وكذلك إن كان عليه صوم، أو زكاة، أو حج، أو غير ذلك من الموجبات، يقضيها كلها، ويفتش على ذلك ويتداركه.
    وأما المعاصي، فينبغي أن يفتش من أول بلوغه عن معصية صدرت منه، وينظر فيها، فما كان من ذلك فيما بينه وبين الله تعالى، فالتوبة منه الندم والاستغفار.

    ثم ينظر إلى مقادير ذنوبه، فيطلب لكل معصية منه حسنة تناسبها، فيأتي من الحسنات بمقدار تلك السيئات. قال الله تعالى:{إن الحسنات يذهبن السيئات}[هود:144]. وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم:" أتبع السيئة الحسنة تمحها"( 1). مثال ما ذكرنا:أن يكفِّر سماع الملاهي بسماع القرآن ومجالس الذكر، ويكفر مسح المصحف بغير طهارة بإكرامه وكثرة القراءة فيه، وإن أمكنه أن يكتب مصحفاً ويقفه فليفعل، ويكفِّر شرب الخمر بالتصدق بالشراب الحلال وعلى هذا فاسلك سبيل المضادة، فإن الأمراض إنما تعالج بضدها، فهذا حكم ما بينه وبين الله تعالى.
    وأما مظالم العباد، ففيها أيضاً معصية الله تعالى، لأنه نهى عن ظلم العباد، فالظالم لهم قد ارتكب نهيه تعالى، فيتدارك ذلك بالندم والعزم على ترك مثل ذلك فى المستقبل،والإتي ان بالحسنات المضادة لتلك المظالم كما تقدم فى القسم الأول. فيقابل إيذاء الناس بالإحسان إليهم، ويكفر غصب الأموال بالتصدق بماله الحلال، ويكفر تناول أعراضهم بالثناء على أهل الدين، ويكفر قتل النفوس بالعتق. هذا فيما يتعلق بحق الله تعالى، فإذا فعل ذلك، لم يكفه حتى يخرج من مظالم العباد. ومظالمهم إما في النفوس، أو الأموال، أو الأعراض، أو إيذاء القلوب.
    أما الأول:فإنه إذا قتل خطأ أو أوصل الدية إلى مستحقيها، إما منه أو من عاقلته، وإن قتل عمداً وجب عليه القصاص بشروطه، فعليه أن يبذل نفسه لولى الدم، إن شاء قتله، وإن شاء عفا عنه، ولا يجوز له إخفاء أمره، بخلاف ما لو زنا، أو سرق، أو شرب الخمر، أو باشر ما يجب فيه حد لله تعالى، فإنه لا يلزمه فى التوبة أن يفضح نفسه، بل عليه أن يستر نفسه، فإن رفع أمره إلى الولي حتى أقام عليه الحد،وقد ذلك موقعه وكانت توبته صحيحة مقبولة عند الله تعالى، بدليل قصة ماعز والغامدية. وكذلك حد القذف، لابد فيه من تحكيم المستحق فيه.


    الثاني:المظالم المتعلقة بالأموال،نحو الغضب والخيانة،والتلب يس فى المعاملات،فيجب عليه رد ذلك إلى أصحابه والخروج منه. وليكتب إلى أصحاب المظالم،وليؤدِّ إليهم حقوقهم، ويستحلهم، فإن كثر ظلمه بحيث لا يقدر على أدائه،فليفعل ما يقدر عليه من ذلك، ولم يبق له طريق إلا الاستكثار من الحسنات، لتؤخذ منه في القصاص يوم القيامة فتوضع في موازين أرباب المظالم، فإنها إن تفي بذلك أخذ من سيئاتهم، فتوضع فوق سيئاته. هذا حكم المظالم الثابتة في الذمة والأموال الحاضرة، فإن كان عنده أموال من شيء من ذلك لم يعرف مالكه ولا ورثته تصدق به عنه، وإن اختلط الحلال بالحرام، عرف قدر الحرام بالاجتهاد، وتصدق بمقداره.


    الثالث:الجناية على الأعراض،وإيذاء القلوب،فعليه أن يطلب كل واحد منهم، وليستحله وليعرفه قدر الجناية، فإن الاستحلال المبهم لا يكفى، وربما لو عرف ذلك لم تطب نفسه بالإحلال، إلا أن تكون تلك الجناية إذا ذكرت كثر الأذى، كسبته إلى عيب من خفايا عيوبه، أو كزنى بجارته، فليجتهد فى اللطف به والإحسان إليه، ثم ليستحله مبهماً، ولابد أن يبقى في مثل ذلك مظلمة تجبر بالحسنات يوم القيامة، وكذلك من مات من هؤلاء فإنه يفوت أمره، ولا يتدارك إلا بكثير الحسنات، لتؤخذ منه عوضاً يوم القيامة، ولا خلاص إلا برجحان الحسنات( 2).



    ___________
    ( 1) أخرجه أحمد: (21354),والترمذي: (1987).
    (2 ) مختصر منهاج القاصدين: (ص303_305).

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )

    بيان ( أقسام العباد في دوام التوبة )

    الناس فى التوبة أربع طبقات:
    الطبقة الأولى:تائب يستقيم على التوبة إلى آخر عمره، ويتدارك ما فرّط من أمره، ولا يحدِّث نفسه بالعودة إلى ذنوبه، إلا الزلات التي لا ينفك عنها البشر فى العادات، فهذه هي الاستقامة في التوبة، وصاحبها هو السابق بالخيرات. وتسمى هذه التوبة:النصوح، وتسمى هذه النفس:المطمئنة وهؤلاء يختلفون منهم من سكنت شهوته تحت قهر المعرفة ففتر نزاعها، ومنهم من تنازعه نفسه وهو ملئ بمجاهدتها.


    الطبقة الثانية:تائب قد سلك طريق الاستقامة في أمهات الطاعات وكبائر الفواحش، إلا أنه لا ينفك عن ذنوب تعتريه،لا عن عمد،ولكنه يبتلى بها فى مجارى أحواله من غير أن يقدم عزماً على الإقدام عليها، وكلما أتى شيئاً منها لام نفسه،وندم وعزم على الاحتراز من أسبابها، فهذه هي النفس اللوامة لأنها تلوم صاحبها على ما يستهدف له من الأحوال الذميمة، فهذه رتبة عالية أيضاً، وإن كانت نازلة عن الطبقة الأولى، وهى أغلب أحوال التائبين،لأن الشر معجون بطينة الآدمي، فقلما ينفك عنه، وإنما غاية سعيه أن يغلب خيره شره، حتى يثقل ميزانه، فترجح حسناته، فأما إن تخلو كفة السيئات، فبعيد. وهؤلاء لهم حسن الوعد من الله سبحانه وتعالى إذ قال:{ الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة } [ النجم:32 ] والى هذه الرتبة الإشارة بقوله صلى الله عليه وآله وسلم:" إن الله يحب المؤمن المُفتّن التواب"(1 ).


    الطبقة الثالثة:أن يتوب ويستمر على الاستقامة مدة، ثم تغلبه شهوته فى بعض الذنوب، فيقدم عليها لعجزه عن قهر الشهوة، إلا أنه مع ذلك مواظب على الطاعات، وترك جملة من الذنوب مع القدرة عليها والشهوة لها، وإنما قهرته شهوة واحدة أو شهوتان، وهو يود لو أقدره الله على قمعها، وكفاه شرها، فإذا انتهت ندم، لكنه يعد نفسه بالتوبة عن ذلك الذنب، فهذه هي النفس المسوَّلة،وصاحب ها من الذين قال الله تعالى فيهم:{ وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً}. فأمر هذا من حيث مواظبته على الطاعات وكراهيته لما يتعاطاه مرجو لقوله تعالى:{ عسى الله أن يتوب عليهم }[ التوبة : 103 ]. وعاقبته خطرة من حيث تأخيره وتسويفه، فربما يختطف قبل التوبة، فإن الأعمال بالخواتيم، فعلى هذا يكون الخوف من الخاتمة، وكل نفس يمكن أن يتصل به الموت، فتكون الخاتمة، فليراقب الأنفاس، وليحذر وقوع المحذور.


    الطبقة الرابعة: أن يتوب ويجرى مدة على الاستقامة، ثم يعود إلى الذنوب منهمكاً من غير أن يحدث نفسه بالتوبة، ومن غير أن يتأسف على فعله، فهذا من المصرين، وهذه النفس هي الأمارة بالسوء، ويخاف على هذا سوء الخاتمة. فإن مات هذا على التوحيد، فإنه يرجى له الخلاص من النار، ولو بعد حين، ولا يستحيل أن يشمله عموم العفو بسبب خفي لا يطلع عليه، إلا أن التعويل على هذا لا يصلح، فإن من قال:إن الله تعالى كريم، وخزائنه واسعة، ومعصيتي لا تضره، ثم تراه يركب البحار فى طلب الدينار، فلو قيل له: فإذا كان الحق كريماً فاجلس فى بيتك لعله يرزقك، استجهل قائل هذا وقال:إنما الأرزاق بالكسب فيقال له:هكذا النجاة بالتقوى(2 ).





    ___________
    ( 1) أخرجه أحمد: (605), قال محققوا المسند :إسناده ضعيف جداً شبه موضوع.
    ( 2) مختصر منهاج القاصدين: (ص306).

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )

    فصل [ فيما ينبغي للتائب فعله ]



    وقد ذكرنا أن التائب ينبغي له أن يأتى بحسنات تضاد ما عمل من السيئات لتمحوها وتكفرها، والحسنات المكفرة تكون بالقلب واللسان والجوارح على حسب السيئات، فما كان بالقلب، فنحو التضرع والتذلل، وأما اللسان، الاعتراف بالظلم والاستغفار، مثل أن يقول:رب ظلمت نفسي فاغفر لي. روي في الحديث،أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال:" ما من رجل يذنب ذنباً، فيتوضأ ويحسن الوضوء، ثم يصلى ركعتين، ويستغفر الله عز وجل، إلا غفر له "( 1). وأما الجوارح فبالطاعات، والصدقات، وأنواع العبادات.





    __________
    ( 1) أخرجه أحمد: (2),وأبو داود : (1521),والترمذي: (3006),وابن ماجه: (1395) وصححه الألباني.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,557

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو العبدين البصري مشاهدة المشاركة
    .


    فصل: ( في شروط التوبة )

    واعلم:أن التوبة عبارة عن ندم يورث عزماً وقصداً، وذلك الندم يورث العلم بأن تكون المعاصي حائلا بين الإنسان وبين محبوبه. والندم هو توجع القلب عنده شعوره بفراق المحبوب،وعلامته طول الحزن والبكاء، فإن من استشعر عقوبة نازلة بولده أو من يعزُّ عليه، طال بكاؤه، واشتدت مصيبته، وأي عزيز أعز عليه من نفسه ؟ وأي عقوبة أشد من النار ؟ وأي سبب أدل على نزول العقوبة من المعاصي ؟ وأي خبر أصدق من رسول الله ؟ ولو أخبره طبيب أن ولده لا يبرأ من مرضه لاشتد في الحال حزنه، وليس ولده بأعز من نفسه، ولا الطبيب أعلم من الله ورسوله، ولا الموت بأشد من النار، ولا المرضى أدل على الموت من المعاصي على سخط الله، والتعرض بها للنار.

    وينبغي للتائب أن يتفقد ما عليه من صلاة فائتة،أو بغير شرطها ؟ مثل أن يكون صلاها في ثوب نجس،أو بنية غير صحيحة،لجهله بذلك،فيقضيها كلها. وكذلك إن كان عليه صوم، أو زكاة، أو حج، أو غير ذلك من الموجبات، يقضيها كلها، ويفتش على ذلك ويتداركه.
    وأما المعاصي، فينبغي أن يفتش من أول بلوغه عن معصية صدرت منه، وينظر فيها، فما كان من ذلك فيما بينه وبين الله تعالى، فالتوبة منه الندم والاستغفار.
    .
    للرفع
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,557

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو العبدين البصري مشاهدة المشاركة

    الطبقة الثالثة:أن يتوب ويستمر على الاستقامة مدة، ثم تغلبه شهوته فى بعض الذنوب، فيقدم عليها لعجزه عن قهر الشهوة، إلا أنه مع ذلك مواظب على الطاعات، وترك جملة من الذنوب مع القدرة عليها والشهوة لها، وإنما قهرته شهوة واحدة أو شهوتان، وهو يود لو أقدره الله على قمعها، وكفاه شرها، فإذا انتهت ندم، لكنه يعد نفسه بالتوبة عن ذلك الذنب، فهذه هي النفس المسوَّلة،وصاحب ها من الذين قال الله تعالى فيهم:{ وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً}. فأمر هذا من حيث مواظبته على الطاعات وكراهيته لما يتعاطاه مرجو لقوله تعالى:{ عسى الله أن يتوب عليهم }[ التوبة : 103 ]. وعاقبته خطرة من حيث تأخيره وتسويفه، فربما يختطف قبل التوبة، فإن الأعمال بالخواتيم، فعلى هذا يكون الخوف من الخاتمة، وكل نفس يمكن أن يتصل به الموت، فتكون الخاتمة، فليراقب الأنفاس، وليحذر وقوع المحذور.

    جزاكم الله خيرا
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )

    فصل ( في دواء التوبة وطريق علاج حل عقد الإصرار )


    اعلم:أنه لا يقف على الدواء من لا يقف على الداء، إذ لا معنى بالدواء إلا مناقضة أسباب الداء، ولا يبطل الشيء إلا بضده، وسبب الإصرار الغفلة والشهوة، ولا تضاد الغفلة إلا بالعلم، ولا تضاد الشهوة إلا بالصبر على قطع الأسباب المحركة للشهوة. الغفلة رأس الخطايا، فلا دواء إذاً للتوبة إلا بمعجون يعجن من حلاوة العلم ومرارة الصبر،كما يجمع فى السكنجبين حلاوة السكر وحموضة الخل، فيحصل بمجموعهما قمع الصفراء. والأطباء لهذا المرض هم العلماء، لأنه مرض القلوب ومرض القلوب أكثر من مرض الأبدان، وإنما صار مرضها أكثر لأمور:

    أحدها:أن المريض لا يدرى أنه مريض.

    الثاني:أن عاقبته غير مشاهدة فى هذا العالم، بخلاف مرض الأبدان، فإن عاقبته مشاهد ينفر الطبع عنه، وما بعد الموت غير مشاهد، فقلّت النفرة عن الذنوب وإن علمها مرتكبها فلذلك تراه يتكل على فضل الله في مرض القلب، ويجتهد في علاج البدن من غير اتكال.

    الأمر الثالث:وهو الداء العضال فقد الطبيب، فإن الأطباء هم العلماء، وقد مرضوا في هذه الأعصار، لأن الداء المهلك هو حب الدنيا، وقد غلب هذا الداء على الأطباء، فلم يقدروا على تحذير الخلق استنكافاً من أن يقال لهم: فما لكم تأمرون بالعلاج وتنسون أنفسكم ؟ فبهذا السبب عم الداء وانقطع الدواء(1 ).







    ___________
    (1 ) مختصر منهاج القاصدين: (305_308).

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    للرفع
    رفع الله قدركم.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: منزلة التوبة ( متجدد )

    والخوف المحمود الصادق: ما حال بين صاحبه وبين محارم الله عز وجل فإذا تجاوز ذلك خيف منه اليأس والقنوط.


    قال أبو عثمان: "صدق الخوف هو الورع عن الآثام ظاهرا وباطنا".
    وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية _قدس الله روحه_ يقول: "الخوف المحمود: ما حجزك عن محارم الله".







    ______
    المدارج: (ج2_ص141).

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •