المضاف إلى المعرفة الذي يفيد العموم
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: المضاف إلى المعرفة الذي يفيد العموم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,493

    افتراضي المضاف إلى المعرفة الذي يفيد العموم

    المضاف إلى المعرفة ثلاثة أنواع: النوع الأول: الجمع المضاف إلى معرفة؛ مثل قوله تعالى (يوصيكم الله في أولادكم)؛ وقوله تعالى: (حرمت عليكم أمهاتكم)، وقوله تعالى: (فاذكروا آلاء الله). النوع الثاني: أسماء الأجناس المفردة المضافة إلى معرفة؛ مثل قوله تعالى: (وإنى تعدوا نعمت الله لا تحصوها)؛ ف(نعمت) اسم جنس لجميع النعم فأفادت العموم، ومثل قولك: (ماء البحر)؛ ف(ماء) اسم جنس فأفادت العموم، ومثل قولك: (ألقيت كلمة)، فكلمة اسم جنس، فيعم جميع كلامك الذي تكلمت به، وإن كان كثيرا، ومنه قوله تعالى: (كلا إنها كلمة هو قائلها)، وهي في الحقيقة كلمات وليست كلمة، وهذه الكلمة هي: (قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت)، ومثل قول النبي صلى الله عليه وسلم "أَصْدَقُ كَلِمَةٍ قَالَهَا شَاعِرٌ، كَلِمَةُ لَبِيدٍ:
    أَلاَ كُلّ شَيْءٍ مَا خَلاَ اللّهَ بَاطِلُ"([1]) وهي كلمات وليست كلمة واحدة. وهذان النوعان يفيدان العموم باتفاق أهل العلم. النوع الثالث: المفرد المضاف إلى معرفة؛ مثل قولك: (قلم زيد)، و(كتاب عمر)، و(سيارة محمد). فهذا النوع اختلف الفقهاء فيه على قولين: القول الأول: أن المفرد المضاف إلى معرفة يفيد العموم؛ وهو قول بعض الحنابلة وبعض المالكية، واستدلوا على ذلك بقول الله تعالى: (وإن تعدوا نعمت الله لا تحصوها)، فقالوا: (نعمت) مفرد أضيف إلى معرفة، وهي مفيدة للعموم بالإجماع، وبدلالة النص (لا تحصوها). القول الثاني: أن المفرد المضاف لا يفيد المعرفة؛ وهو قول الجمهور ، وهو الراجح، ودليل هذا القول؛ أنه لم يقم دليل على إفادة المفرد المضاف إلى معرفة للعموم؛ وأما قوله تعالى: (وإن تعدوا نعمت الله لا تحصوها)؛ ف(نعمت) اسم جنس، واسم الجنس خارج عن محل النزاع؛ لأنه يفيد العموم بالإجماع. ومن ثمرات هذه المسألة: ما ورد في الحديث؛ أنه صلى الله عليه وسلم كان يسبح بيده؛ فعلى القول الأول يسبح بيديه معا، وعلى القول الثاني يسبح بيد واحدة. ومثاله أيضا لو قال رجل: زوجتي طالق، ولم يعين؛ فعلى القول الأول؛ تطلق جميع زوجاته، وعلى القول الثاني: لا تطلق إلا واحدة وتعين بالقرعة.

    ([1]) متفق عليه: أخرجه البخاري (3841)، ومسلم (2256).
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    85

    افتراضي رد: المضاف إلى المعرفة الذي يفيد العموم

    بارك الله فيك اخ محمد.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    193

    افتراضي رد: المضاف إلى المعرفة الذي يفيد العموم

    نفع الله بك، وبارك في علمك، وجزيت الجنة.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,493

    افتراضي رد: المضاف إلى المعرفة الذي يفيد العموم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الله العراقي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك اخ محمد.
    وفيك بارك أخانا الحبيب أبا عبد الله.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,493

    افتراضي رد: المضاف إلى المعرفة الذي يفيد العموم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن أبي العافية مشاهدة المشاركة
    نفع الله بك، وبارك في علمك، وجزيت الجنة.
    جزاك الله خيرا أخانا الحبيب أبا العافية، وبارك فيك وفي علمك، وجمعنا جميعا في الجنة.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •