هَدْيه صلى الله عليه وسلم في حفظ المنطق واختيار الألفاظ
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هَدْيه صلى الله عليه وسلم في حفظ المنطق واختيار الألفاظ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,642

    افتراضي هَدْيه صلى الله عليه وسلم في حفظ المنطق واختيار الألفاظ

    قال العلامة ابن القيم رحمه الله
    فصل
    في هَدْيه صلى الله عليه وسلم في حفظ المنطق واختيار الألفاظ


    كان يتخيَّر في خِطابه، ويختارُ لأُمته أحسنَ الألفَاظ، وأجملها، وألطفها، وأبعَدها من ألفاظ أهلِ الجفاء والغِلظة والفُحش، فلم يكن فاحشاً ولا متفحِّشاً ولا صَخَّاباً ولا فَظَّاً‏.‏


    وكان يكرهُ أن يُسْتَعْمَلَ اللفظُ الشريفُ المصونُ في حقِّ مَنْ ليس كذلك، وأن يُسْتَعمل اللفظُ المَهينُ المكروه في حقِّ مَن ليس مِن أهله‏.‏


    فمِن الأول منعهُ أن يُقال للمنافق‏:‏ ‏(‏يا سيدنا‏)‏ وقال‏:‏ ‏(‏فإنَّه إنْ يكُ سَيِّداً فَقَدْ أَسْخَطْتُمْ رَبَّكُم عَزَّ وَجَلَّ‏)‏، ومنعُه أن تُسمى شجرةُ العِنب كَرْماً، ومنعُه تسمية أبى جهل بأبى الحَكَم، وكذلك تغييره لاسم أبى الحكم من الصحابة‏:‏ بأبى شريح، وقال‏:‏ ‏(‏إنَّ اللَّه هو الحكم، وإليه الحكمُ‏)‏‏.‏


    ومِن ذلك نهيُه للمملوك أن يقول لسيِّده أو لسيدته‏:‏ ربِّى وَرَبَّتِى، وللسَّـيِّدِ أن يقول لمملوكِهِ‏:‏ عَبْدِى، ولَكِن يَقُولُ المالِكُ‏:‏ فَتَاىَ وفَتَاتِى، ويَقُولُ المملوكُ‏:‏ سيِّدى وسيِّدتى، وقال لمن ادَّعى أنه طبيب‏:‏ ‏(‏أنْتَ رجلٌ رَفِيقٌ، وَطَبِيبُها الذي خَلَقَهَا‏)‏، والجاهِلون يُسمُّون الكافرَ الذي له عِلْمٌ بشئ من الطبيعة حكيماً، وهو مِن أسفه الخلق‏.‏


    ومن هذا قولُه للخطيب الذي قال‏:‏ مَنْ يُطع اللَّهَ وَرَسُولَه فَقَدْ رَشَدَ، ومَنْ يَعْصِهِمَا فَقَد غَوَى‏:‏ ‏(‏بئسَ الخَطِيبُ أنْتَ‏)‏‏.‏


    ومن ذلك قولُه‏:‏ ‏(‏لاَ تَقُولُوا‏:‏ مَاشَاءَ اللَّهُ وشَاءَ فُلانٌ، وَلَكِن قُولُوا‏:‏ مَا شَاءَ اللَّهُ، ثُمَّ مَا شَاءَ فُلاَنٌ‏)‏، وقال له رجل‏:‏ ما شَاءَ اللَّهُ وشِئْتَ، فَقَالَ‏:‏ ‏(‏أَجَعلْتَنِ لِلَّهِ نِدَّاً‏؟‏ قُل‏:‏ مَا شَاءَ اللَّهُ وَحْدَهُ‏)‏‏.‏


    وفى معنى هذا الشرك المنهى عنه قولُ مَن لا يتوقَّى الشرك‏:‏ أنا باللَّهِ وَبِكَ، وأنا في حَسْبِ اللَّهِ وحَسْبِكَ، وما لى إلا اللَّهُ وأنتَ، وأنا متوكِّل على اللَّه وعليك، وهذا من اللَّهِ ومِنك، واللَّهُ لى في السماء وأنت لى في الأرض، وواللَّهِ وحياتِك، وأمثال هذا من الألفاظ التي يجعل فيها قائِلُهَا المخلوقَ نِدّاً للخالق، وهى أشدُّ منعاً وقُبْحاً من قوله‏:‏ ما شَاءَ اللَّهُ وشئتَ‏.‏ فأما إذا قال‏:‏ أنا باللَّهِ، ثم بك، وما شاء اللَّهُ، ثم شئتَ، فلا بأس بذلك، كما في حديث الثلاثة‏:‏ ‏(‏لاَ بَلاَغَ لِىَ اليَوْمَ إلا بِاللَّهِ ثُمَّ بِكَ‏)‏، وكما في الحديث المتقدِّم الإذن أن يقال‏:‏ ما شاء اللَّهُ ثم شاءَ فلان‏.‏
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,642

    افتراضي رد: هَدْيه صلى الله عليه وسلم في حفظ المنطق واختيار الألفاظ

    يرفع للفائدة
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    557

    افتراضي رد: هَدْيه صلى الله عليه وسلم في حفظ المنطق واختيار الألفاظ

    فوائد قيمة
    رحم الله العلامة ابن القيم ورزقه ربي الفردوس الأعلى
    وجزاكم الله خيراا ووفقكم لمرضاته
    الذنوب جراحات ورُب جرح وقع في مقتل وما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله وأبعد القلوب من الله القلب القاسي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,642

    افتراضي رد: هَدْيه صلى الله عليه وسلم في حفظ المنطق واختيار الألفاظ

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •