المتون العلمية ومناهج شرحها
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: المتون العلمية ومناهج شرحها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    15

    افتراضي المتون العلمية ومناهج شرحها

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

    فقد رأينا كثيرًا من طلاب العلمِ في زماننا يَجِدُّوْنَ إلى العلم ولا يَصِلُوْنَ، ومن منافعه وثمراتِهِ يُحْرَمُوْنَ؛ فنجد من يقضونَ السنينَ الطوالَ في تعلُّم العلمَ، بل في علم واحدٍ، ولا يُحَصِّلُوْنَ منه على طائل؛ لأنهم أخْطَئُوا طرائِقَه، وتركوا شرائِطَه(1) وكما قال ابن القيم - رحمه الله - في الفوائد: "الجهلُ بالطريق وآفاتِهِا والمقصودِ: يوجبُ التعبَ الكثيرَ مع الفائدةِ القليلة"
    لذا فقد رأت المجلة أن تخصص بابًا جديدًا للتعريف بأبرز المتون العلمية - وبيان أبرز شروحها، وأصح طبعاتها - والمنهج المقترح لدراستها؛ حتى نمهد الطريق للطلاب المبتدئين، وفي هذه المقالة نبذة يسيرة عن المتون وأنواعها، مع بيان مناهج وأساليب أهل العلم في شرحها، والله المُسْتَعَان.

    • أولاً: المتون العلمية، أهميتها، تعريفها، وأنواعها:

    • حينما تتأمل مسارات طلب العلم لدى العلماء؛ ستجد لهم في ذلك طرقًا متنوعة، فكل عالم سلك ما يسره الله له مما يوافق ما أنعم الله به عليه من مَلَكَات وإمكانات، وستجد من هذه المسارات: مسار المتون العلمية: فقد اتخذه كثير من العلماء منهجًا موصلاً إلى حسن التحصيل، وقوة التأصيل؛ لأن المتون تجمع للطالب في كل فَنٍّ لُبَّ مسائله، بألفاظ مختصرة، وتقسيمات معتبرة، تقرب البعيد، وتجمع المتفرق، مما يمكن الطالب من تكوين صورة مجملة للفن الذي ألفت فيه في زمن قليل، ينفتح له بها أبوابًا عظيمة من العلم النافع – إن شاء الله -، لذا ينبغي على طالب العلم أن يعتني بهذه المتون، مع حفظ بعضها، فكما قال أهل العلم "من حفظ المتون حاز الفنون" (2)
    • والمتن: هو ما يكتُبُهُ مُؤلِّفُهُ ابتداءً، أو استخلاصًا من كُتبِ من سَبقهُ، دُونَ الارتباطِ بشرح كتابٍ آخرٍ. ثم يلحقُ المتنَ: الشرحُ، وما إليه. فالمتن إذاً يطلق على «الكتاب» المقابل للشرح".(3)

    • والمتون على نوعين:
    1- المتون المنثورة: وهي الكتب التي تحتوي على مسائل علمية في علم من العلوم، وصيغت بطريقة إنشائية. (4) ك: «المقدمة الآجُرُّومِيَّة » في النحو.
    2- المتون المنظومة: وهي القصائد التي تحتوي على مسائل علمية في علم من العلوم، وصيغت بطريقة النظم الشعري. وهي على صورتين:
    أ*- أن يكون النظم أصيلاً: بأن يعمد المصنِّف إلى علم من العلوم، فيكتب – ابتداءً - في أصوله منظومة علمية. ك:«بغية الباحث عن جمل الموارث»، المشهورة ب: «الرَّحْبِيَّة» .
    ب*- أن يكون النظم تبعاً: بأن يعمد المصنِّفُ إلى متن منثور، فيقوم بنظم مسائل هذا المتن في منظومة علمية. ك: «نظم الآجُرُّومِيَّة » في النحو، لمحمد بن آبَّ القلاوي التواتي. (5)

    • ثانيًا: الشروح العلمية، مناهجها، وأساليبها:
    مهمة الشرح تعليمية، إذْ تُيَسِّرُ للطالب فهم المتن، ويمكن تحديد هذه المهمة بما يأتي:
    1- توضيح عبارة المتن: لغة، وتفصيلاً لمُجْمَلٍ، وتصحيحًا أو تضعيفًا لقَوْلٍ، وضربًا للأمثلة.
    2- الزيادة في المعلومات؛ ب: بيان القيود، والشروط في المسألة المشروحة، وإيراد أقول العلماء المختلفة فيها.
    3- نصرة ما التزم شرحه بقدر الاستطاعة، والدفاع عمَّا تكفَّل بإيضاحه، اللهم إلا إذا عثر على شيء لا يمكن حمله على وجه صحيح؛ فحينئذ ينبه عليه. أما مبادرة كلام «الماتن» بالرد عليه، في كل مرة، فهذا خلاف ما تعارف عليه أكثر أهل العلم. (6)
    وللعلماء في أداء هذه المهمة عدة مناهج، بعضها لها سلبيات كثيرة تُضِعف من قيمتها، ومنها:
    1- المنهج الإجمالي: فيوضح الشارح بعض عبارات المتن، ويشرح مقصوده باقتضاب شديد. ويتميز هذا المنهج بأنه يعطي للطالب تصورًا أوليًّا لمسائل المتن، لكن لا يمكن الاقتصار عليه.
    2- المنهج التحليلي: فيعتني الشارح بجميع ألفاظ المتن، فلا تكاد تفوت لفظة أو جملة إلا ويشرحها وربما يعربها. ويتميز هذا المنهج بأنه يمكِّن الطالب من فهم عبارات المتن، وتفصيلات المسائل التي يتطرق لها، لكن يعيبه أن الطالب عند إغراقه في التفصيلات قد يَذهل عن المقصد العام لموضوع الدرس، وقد ينسى كثيرًا مما شُرح.
    3- المنهج الموضوعي: فيبدأ الشارح بشرح عام لموضوع الدرس، وتأصيل مسائله حتى ولو كان بعضها غير مذكور في المتن، ثم يعرج على عبارات المتن بشيء من الشرح. ويتميز هذا المنهج بأنه يبني الملكة العلمية للطالب التي يتمكن بها من فهم مسائل العلم وارتباط بعضها ببعض. لكن يعيبه أن الطالب قد يفوته فهم بعض العبارات المشكلة.
    4- المنهج التلخيصي: فيجمع ما قاله الشراح، ويلخصه للطالب بشيء من الانتقاء، والتهذيب والاختصار، وربما يضيف بعد الأقوال النافعة، والضوابط والتقسيمات الجيدة، واللطائف والاستنباطات ونحو ذلك، دون التعرض – في الغالب – لألفاظ المتن، وهذا المنهج عليه العديد من المؤاخذت؛ أبرزها أن الطالب قد يفوته فهم الكثير من عبارات المتن، مع عدم تنمية ملكة الاستنباط والدقة.
    5- المنهج الدعوي: فيبدأ الشارح بشرح موضوعات المتن بصورة مبسطة دون التطرق لألفاظه إلا أحياناً. ويتميز هذا المنهج بأنه يصلح لمن أراد أن يتعلم العلم الواجب، أو بمعنى أدق ما لا يسع المسلم جهله، فهي لا تنتج تحصيلاً علميا يعتمد عليه.
    مع العلم أن بعض العلماء قد يختلف منهجه من متن لآخر، بل من درس لآخر، وربما يجمع بين أكثر من طريقه. (7)

    • ثانياً: أساليب الشرح:
    الأول: الشرحُ ب(قال – أقول)، وفي هذا الأسلوب قد يُكتبُ المتن في بعض النُّسَخ بتمامه، وقد لا يُكتَب؛ لكونِه مندرجًا في الشَّرحِ بلا امتياز. كشرح العضد على مختصر المنتهى الأصولي.
    الثاني: الشَّرْحُ ب(قوله). وفيه لا يلتزم المتن، وإنما المقصود ذكر المواضع المشروحة. ك:«شرحِ البخاري» لابن حجر.
    الثالث: الشرح مزجًا، ويقال له: «شرحٌ ممزوجٌ» يمزج فيه عبارة المتن والشرح. ك: «الروض المربع شرح زاد المستقنع».
    الرابع: الشرح الذي يعمد الشارح فيه إلى شرح ما ورد في المتن دون أن يلتزم بذكر عبارة المتن أبدًا، ودون أن يشير إليها بشيء. ك: «أوضح المسالك إلى (ألفيَّة) ابن مالك» لابن هشام.
    الخامس: الشرح الذي يعتمد إيراد المتن أولاً، ثم يأتي بعد ذلك الشرح، وقد يشير بعضهم إلى المتن بحرف الصاد أو الميم، وإلى الشرح بحرف شين. ك: «شرح قطر الندى» لابن هشام. (8)

    • ثالثًا: المنهج المقترح لدراسة المتون عمومًا: عليك أن تستعين بالله تعالي في شرح المتون من خلال الطرق التالية:
    الأولى: أنْ تأخُذَ شَرْحَهَا على أيْدِي العلماء الربانيين.
    الثانية: فإنْ لمْ يكن؛ فَلْتأخُذْ شَرْحَهَا على أيْدِي طلاب العلم النابغين.
    الثالثة: فإنْ لمْ يكن؛ فَلْتأخُذْ شَرْحَهَا من خلال المنهج المقترح الذي سأذكره مع كل متن، والذي يتلخص في الكتب والأشرطة الشارحةِ لها مع سُؤالِ أهلِ العلمِ عما يُشْكِلُ عليك، والله المُسْتَعَان! (9)
    مع مراعاة التالي:
    1- لا تَنتقل من متن إلى آخَرَ بلا موجبٍ، وإياك وكثرة الشروح، والتنقل بينها.
    2- ستجد الكثير من المناهج العلمية، فالتزم واحدًا منها، وإياك وكثرة السؤال.(10)
    3- قراءة بعض الكتب المتعلقة بالعلم، وآدابه، مثل: التعالم، وحلية طالب العلم كلاهما للشيخ بكر أبو زيد، والدليل إلى المتون العلمية، للشيخ عبد العزيز بن قاسم.
    هذا، وصلَّى اللهُ على نبيِّنا محمدٍ وعلى آلِهِ وصحبِهِ وسلَّمَ. ( 11)
    عبد الله بن داود ibndawod@gmail.com

    *********************

    (1) تعليم المتعلم للزَّرْنُوجي، والمدخل لابن بدرَان بتصرف.
    (2) ملخصًا من مقالة بعنوان مسارات طلب العلم بموقع آفاق التيسير، لعبد العزيز الداخل، مع بعض الزيادات.
    (3) بتصرف من المدخل المفصل إلى فقه الإمام أحمد (2/678) لبكر أبو زيد.
    (4)وفي بعض الأحيان نجد أن المصنفين لا يُراعون الجوانب الأدبية والبيانية في أثناء كتابة المتن، بل الأهم عندهم هو جمع المادة العلمية، وربط بعضها ببعض، فهم يجمعون أكبر عدد من مسائل العلم الذي يكتبون فيه، في أقل ما يمكن من الجُمَل.
    (5) المدخل إلى علم المختصرات بتصرف (ص 31 – 41) لعبد الله الشمراني.
    (6) بتصرف من المناهج والأُطُر التأليفيَّة، لمحمد بن لطفي الصباغ، بواسطة المدخل إلى علم المختصرات.
    (7) استفدت من مشاركة للشيخ عبد العزيز الداخل.
    (8) بتصرف من كشف الظنون لحاجي خليفة، والمناهج والأُطُر التأليفية لمحمد الصباغ، نقلاً من المدخل إلى علم المختصرات.
    (9) المنهج العلمي لطلاب العلم الشرعي، لذياب الغامدي، بتصرف.
    (10) ذكر عبد الله الحويل، أنه زار الشيخ بكر أبو زيد في مكتبه بهيئة الإفتاء، وسأله عن المتون والكتب التي تصلح لطالب العلم، فأجابه: "طلاب العلم - سبحان الله - دائما يسألون عن الكتب والمتون التي تصلح للحفظ والدراسة؛ العلم هو توفيق من الله، فاسأل الله أن يوفقك للعلم، إذا وُفِّقت للعلم عرفتَ ما الذي يصلح وما الذي لا يصلح".
    (11)هذه المقالة ليس لي فيها من عمل إلا الجمع ثم الترتيب ثم التلخيص.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: المتون العلمية ومناهج شرحها

    التعريف بمتن ثلاثة الأصول وأدلتها، للإمام محمد بن عبد الوهاب

    • أولاً: التعريف بالمؤلف:
    هو الشيخ محمد بن عبد الوهاب بن سليمان التميمي، ولد في عام 1115هـ ببلدة العُيَينةِ من نجد في الجزيرة العربية، له العديد من المؤلفات، وقد شهد له العلماء المنصفون بالعلم والديانة والاستقامة، وقد توفى - رحمه الله - سنة 1206هـ عن إحدى وتسعين سنة.

    • ثانيًا: اسم الرسالة:

    عُنونت هذه الرسالة بعناوين مختلفة؛ لأن المؤلف كتبها عدة مرات مع الاختلاف في الأسلوب والقدر بحسب من يوجه لهم الرسالة، ومن عناوينها: «ثلاثة الأصول وأدلتها»، و«الأصول الثلاثة وأدلتها»، و«تلقين أصول العقيدة للعامة»، و«مبادئ الإسلام»، وغيرها، والذي استقر عليه أكثر العلماء هو تسميتها ب«ثلاثة الأصول وأدلتها».
    قال الشيخ صالح آل الشيخ بتصرف: "المؤلف له رسالة أخرى بعنوان الأصول الثلاثة، رسالة صغيرة أقل من هذه علمًا ليعلمها الصبيان والصغار، ويكثر الخلط بين التسميتين، لكن تسميتها المعروفة أنها ثلاثة الأصول وأدلتها".

    ثالثًا، موضوعها:

    تقرير توحيد الإلهية، وتعليم مهمات الدين. فالمؤلف تحدث عن الأصول الثلاثة - معرفة العبد ربه، ودينه، ونبيه - وجعلها وسيلة لتقرير التوحيد، ففي الأصل الأول قرر أن الرب هو المعبود، وبالتالي يجب أن تصرف جميع أنواع العبادة له وحده لا شريك له، وأن من صرف شيئا من العبادة لغيره سبحانه فقد أشرك.
    وفي بداية الأصل الثاني عرف الإسلام، وبين أن حقيقته قائمة على توحيد الألوهية، فقال: "الإسلام هو الاستسلام لله بالتوحيد، والانقياد له بالطاعة، والخلوص من الشرك وأهله" وقد تحدث فيه عن كلمة التوحيد – لا إله إلا الله -.
    وفي الأصل الثالث وجه المعلومات بما يخدم موضوع الرسالة، لذا قرر فيه أن النبي لا خير إلا دل الأمة عليه، و لا شر إلا حذرها عنه. والخير الذي دل عليه: التوحيد وجميع ما يحبه الله ويرضاه، والشر الذي حذرها عنه: الشرك وجميع ما يكرهه الله و يأباه.

    • رابعًا، سبب كتابتها:
    جاء في أحد النُسخ أن الأمير عبد العزيز بن محمد بن سعود، طلب من المؤلف أن يكتب رسالة موجزة في أصول الدين، فكتب هذه الرسالة، وأرسلها الأمير إلى جميع النواحي، وأمر الناس أن يتعلموها.

    • خامسًا، أسلوبها:
    المؤلف قصد بهذه الرسالة خطاب العامة لتعليمهم مهمات الدين، وتلقينهم أصول العقيدة، بطريقة تناسب إدراكهم ولسانهم وثقافتهم؛ لذا فأسلوبها سهل ومختصر، مع اهتمام بذكر الأدلة.

    • سادسًا، وصف عام للرسالة:
    هذه الرسالة على صغر حجمها اشتملت على مقدمة، وموضوع الكتاب، وخاتمة:
    فأما المقدمة: فهي مكونة من ثلاثة أمور، كل واحد منها يبدأ بكلمة "اعلم"، فأما الأول والثاني: ففي بيان بعض المسائل الواجبة على كل مكلف، وأما الثالث ففي بيان ملة إبراهيم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام. ملحوظة: ذكر بعض المشايخ أن المسائل الأربع والمسائل الثلاث ملحقة برسالة ثلاثة الأصول، وليست منها في الأصل.
    وأما القسم الثاني: فهو موضوع الكتاب، فتحدث عن: معرفة الله - عز وجل -، ثم عن معرفة الدين ومراتبه الثلاث، ثم عن معرفة النبي . وقد استقاها المؤلف من حديث البراء بن عازب، أن الميتَ لَيَسْمَعُ خَفْقَ نِعَالِهِمْ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ، حِينَ يُقَالُ لَهُ: يَا هَذَا، مَنْ رَبُّكَ؟ وَمَا دِينُكَ؟ وَمَنْ نَبِيُّكَ؟
    وأما القسم الثالث: فخاتمة الكتاب، وقد ضمنها بعض القضايا، منها: الإيمان بالبعث والحساب، ووجوب الكفر بالطاغوت.

    • سابعًا: طبعاتها:
    طُبعت طبعات عديدة، من أصحها، الطبعة التي أشرف عليها الشيخ صالح بن عبد الله العصيمي، وأخرى بعناية الشيخ عبد المحسن القاسم.
    ولها طبعات أخرى بتصحيح: الشيخ أحمد محمد شاكر، والشيخ عبد الله بن محمد بن حميد، والشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ، والشيخ محمد منير الدمشقي – رحمهم الله -.

    • ثامنًا، عناية العلماء بها:
    اعتنى أهل العلم بهذه الرسالة عناية كبيرة، وهذه بعض مظاهر عنايتهم بها:
    أولاً: تصدى لشرحها غير واحد، منهم:
    1- عبد الرحمن بن محمد بن قاسم، وطُبع طبعات عديدة، بعنوان: «حاشية ثلاثة الأصول».
    2- عبد العزيز بن عبد الله بن باز، وطُبع طبعات عديدة، بعنوان: «شرح ثلاثة الأصول».
    3- محمد بن صالح العثيمين، وطُبع طبعات عديدة، بعنوان: «شرح ثلاثة الأصول».
    4- عبد الله بن محمد الغنيمان، وطُبع بدار ابن الجوزي بالرياض، بعنوان: «شرح ثلاثة الأصول».
    5- عبد الرحمن بن ناصر البراك، وطُبع بالمكتبة التدمرية بالرياض، بعنوان: «شرح ثلاثة الأصول».
    6- صالح بن فوزان الفوزان، وطُبع بمؤسسة الرسالة ببيروت، بعنوان: «شرح ثلاثة الأصول».
    7- عبد العزيز بن عبد الله الراجحي، وطُبع بمدار الوطن بالرياض، بعنوان: «شرح الأصول الثلاثة».
    8- عبد الله بن صالح الفوزان، وسماه: «حصول المأمول بشرح ثلاثة الأصول» وطُبع بمكتبة الرشد.
    9- عبد الله بن صالح القصير، وسماه: «إفادة المسئول عن ثلاثة الأصول».
    10- صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، وطُبع بمكتبة الحجاز بمصر، بعنوان: «شرح ثلاثة الأصول».
    11- عبد الله بن سعد أبا حسين، وسماه: «شرح ثلاثة الأصول».
    12- عبد الله المحمد اليحيى، وسماه: «الأصول في شرح ثلاثة الأصول».
    13- محمد حسان، وطُبع بمكتبة فياض بالمنصورة، بعنوان: «شرح الأصول الثلاثة».
    14- أحمد الحازمي، وسماه: «إتحاف العقول بشرح ثلاثة الأصول»، وطُبع بدار أنفال نجد بالرياض.
    15- عبد المحسن بن محمد القاسم، وسماه: «تيسير الوصول إلى ثلاثة الأصول».
    16- خالد بن عبد الله باحميد الأنصاري، وطُبع بدار الاعتصام بالقاهرة، بعنوان: «شرح الأصول الثلاثة».
    فضلاً عن الشروح الصوتية، وهي كثيرة جدًا، ويصعب حصرها، وقد فُرغ بعضها، منها شرح الشيخ: خالد بن عبد الله المصلح، صالح بن سعد السحيمي، صالح بن عبد الله العصيمي، عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، علي بن خضير الخضير، محمد أمان الجامي، وعبد العزيز الداخل.
    ثانياً: نظمها شعراً أكثر من واحد، منهم:
    1- سعود بن إبراهيم الشريم، وسماه: «إسراج الخيول في نظم القواعد الأربع والثلاثة الأصول»
    2- عمر بن إبراهيم البري المدني، وسماه: «تسهيل الحفظ والوصول نظم الثلاثة الأصول في التوحيد»، وطُبع بدار البشائر الإسلامية ببيروت، بعناية مجد بن أحمد مكي.
    ثالثاً: اختصرها أكثر من واحد، منهم:
    1- المؤلف نفسه في رسالة سُميت ب«الأصول الثلاثة الواجب على كل مسلم ومسلمة تعلمها».
    2- عبد العزيز بن محمد الشثري، وقد طُبعت بدار العاصمة بالرياض، وعليها حاشية حفيد المؤلف، بعنوان «المصقول في التعليق على مختصر ثلاثة الأصول».
    رابعاً: مؤلفات أخرى متعلقة بثلاثة الأصول وأدلتها، ومنها:
    1- كشاف تحليلي لشروح ثلاثة الأصول وأدلتها، للشيخ عبد العزيز الداخل.
    2- المدخل لشرح ثلاثة الأصول، للشيخ عبد الله بن سعد بن محمد أبا حسين.
    3- تسهيل الوصول إلى الثلاثة الأصول، للشيخ محمد الطيب بن إسحاق الأنصاري، حيث رتبها على طريقة السؤال والجواب، وقد طُبعت بدار البشائر وغيرها.
    خامساً: مظاهر أخرى تبين العناية بهذه الرسالة:
    1- يوجد العديد من التسجيلات لقراءة الرسالة، وهي متوفرة على الشبكة العنكبوتية.
    2- تم ترجمتها إلى أكثر من أربعين لغة عالمية، وهي متوفرة عبر موقع islamhouse.com.
    3- حرصهم على روايتها بالإسناد المتصل، ومن أعلى أسانيدها: الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن إسحاق آل الشيخ – حفظه الله -، والذي يروي عن الشيخ سعد بن حمد بن عتيق (1267-1349هـ).

    • تاسعًا، المنهج المقترح لدراسة الرسالة:
    1- قراءة الرسالة أو الاستماع إلى قراءتها.
    2- الاستماع إلى محاضرة بعنوان «المدخل لشرح ثلاثة الأصول» للشيخ عبد الله بن سعد أبا حسين.
    3- الاطلاع على الكشاف التحليلي لشروح ثلاثة الأصول وأدلتها للشيخ عبد العزيز الداخل، وهي متوفرة على الشبكة العنكبوتية.
    4- الاستماع إلى شرح صوتي. وأرشح شرح الشيخ صالح آل الشيخ، وتعليقات الشيخ صالح العصيمي على شرح الشيخ ابن باز.
    5- مذاكرة شرح مكتوب. وأرشح شرح الشيخ ابن عثيمين، أو الشيخ عبد الله الفوزان.
    6- اختيار شرح للرجوع عليه عند الحاجة، وأرشح شرح الشيخ الحازمي، والشيخ عبد العزيز الداخل.
    هذا، وصلَّى اللهُ على نبيِّنا محمدٍ وعلى آلِهِ وصحبِهِ وسلَّمَ. (1)
    ************************

    (1) هذه المقالة ليس لي فيها من عمل إلا الجمع ثم الترتيب ثم التلخيص. وقد استفدت ونقلت من بعض المصادر المذكورة في المقالة هنا أو من مؤلفيها.

    عبد الله بن داود
    ibndawod@gmail.com

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: المتون العلمية ومناهج شرحها

    كتاب التوحيد، للإمام محمد بن عبد الوهاب

    • أولاً: التعريف بالمؤلف:
    هو الشيخ محمد بن عبد الوهاب بن سليمان التميمي، ولد في عام 1115هـ ببلدة العُيَينةِ من نجد في الجزيرة العربية، له العديد من المؤلفات، وقد شهد له العلماء المنصفون بالعلم والديانة والاستقامة، وقد توفى - رحمه الله - سنة 1206هـ عن إحدى وتسعين سنة.

    •ثانيًا: اسم المتن:
    كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد، ويُسَمَّى اختصارًا «كتاب التوحيد».

    • ثالثًا، موضوع المتن:
    بيان ما بعث الله به رسله: من توحيد العبادة، وبيانه بالأدلة من الكتاب والسنة، وذكر ما ينافيه من الشرك الأكبر أو ينافي كماله الواجب؛ من الشرك الأصغر ونحوه، وما يقرب من ذلك أو يوصل إليه.
    وقد جعله على أبواب دائرية تنداح كل دائرة بأوسع من أختها؛ فالدائرة الأولى: هي معرفة التوحيد الذي بعث الله به أنبياءه ورسله. والثانية: تحقيق ذلك التوحيد. والثالثة: الخوف من الشرك بأنواعه. والرابعة: حماية التوحيد. والخامسة: حماية حمى التوحيد.

    • رابعًا، وصف عام للرسالة:

    اشتمل الكتاب على سبعة وستين بابًا على خلافٍ يسير في عدِّ الأبواب، والمدقق لترتيب الأبواب يجد أن المؤلف له فقه خاص في هذا الترتيب، فهو يجمع الأبواب المشتركة في المعني والحكم في ترادف واضح.
    ففي الأبواب الستة الأولى بيَّن حكم التوحيد، وفضله، ثم بيَّن ضده وهو الشرك - فبالضد تتبيَّن الأشياء - ثم بيَّن أهمية الدعوة إليه، والمعنى الجامع لهذه الأبواب أنها كالمقدمة للكتاب كله، وهي مقدمة مهمة قبل الكلام عن ما يناقض التوحيد.
    ثم انتقل إلى التحذير مما وقع فيه بعض الناس من أنواع الشرك الأكبر والأصغر، والتحذير من التعلق بغير الله ظانًّا فيه النفع والضر: كلبس الحلقة والخيوط لرفع البلاء أو دفعه، والتعلق بالرقى والتمائم، والتبرك بالأشجار والأحجار، والذبح والنذر والاستعاذة والاستغاثة بغير الله.
    ثم شرع في الرد على من أجاز التعلق بالخلق، وأنهم ينفعون ويضرون. ثم في بيان بعض أسباب وقوع الشرك الأكبر, وأن منها الغلو في الصالحين. ثم تكلم عن السحر وأنواعه، والتحذير من الكهان والمنجمين، أو تصديقهم، وحكم النُشرة، والاستسقاء بالأنواء والتطير.
    ثم انتقل للحديث عن بعض أعمال القلوب: كالمحبة، والخوف. ثم تكلم عن تعظيم الله – عز وجل - أو التحذير من الاعتقاد في بعض الخلق ما يُعتقد في الله، أو النهي عن أمور تنافي التوحيد أو كماله.
    ومن بدائع هذا الكتاب ابتداءً وانتهاءً أن المصنف استفتح كتابه بذكر موجب وجود التوحيد، وختمه بذكر موجب فقد التوحيد، فرد آخره إلى أوله.

    • خامسًا، سبب تأليفه، ومكانه:
    هذا الكتاب كان الداعي إلى تأليفه: ما رآه المؤلف من شيوع الشرك بالله – جل جلاله – ومن ضياع مفهوم التوحيد الحق عند بعض المسلمين، وما رآه عندهم من مظاهر الشرك: الأكبر، والأصغر، والخفي.
    ويُعد هذا الكتاب من أول مؤلفات الشيخ، وقد اختُلف في مكان تأليف هذا الكتاب على قولين:
    الأول: أنه ألفه في البصرة، وممن يذكر هذا الشيخ عبد الرحمن بن حسن في المقامات.
    الثاني: أنه ألفه في حُرَيْمَلاَء، أثناء إقامته فيها، وممن رجح هذا القول ابن غنام في تاريخه.
    ويمكن الجمع بينهما، بأنه ابتدأ جمع الكتاب وتحرير الدلائل لمسائله في البصرة، ثم لما قدم نجدًا حرّر الكتاب وأكمله.

    • سادسًا، منهج المؤلف في كتابه:
    يمكن تلخيص منهجه في التالي:
    1- يُترجم لكل بابٍ بترجمةٍ تفيد حكمًا خاصًا أو عامًا.
    2- يذكر بعض الآيات والأحاديث والآثار التي تكون أدلة لهذا الباب.
    3- يذيل كل باب بمسائل هي في الحقيقة أحكام الباب، وما يستفاد من هذه النصوص والآثار.
    ملاحظات:
    1- ربما يجعل المؤلف عنوان الباب آية، مثل: باب قول الله تعالى: ﴿أَيُشْرِكُو َ مَا لاَ يَخْلُقُ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ﴾ (الأعراف: 191).
    2- مثال الحكم الخاص: باب "من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب" فمحقق التوحيد محكوم عليه بدخول الجنة. ومثال الحكم العام: باب "ما جاء في الرقى والتمائم"؛ لأن الرقى منها ما هو ممنوع، ومنها ما هو مشروع.
    3- يرى بعض العلماء أن كتاب التوحيد يُشبه صحيح البخاري في طريقة التبويب وتراجمه، من جهة أن التراجم التي يعقدها تحتوي على آية وحديث غالبًا، والآية دالة على الترجمة, والحديث دال على الترجمة, وما بعدها مُفسّر لها, وكذلك ما يسوقه من كلام أهل العلم؛ من الصحابة، أو التابعين، أو أئمة الإسلام.

    • سابعًا: طبعاته:
    طُبع طبعات عديدة، ومن أصحها الطبعة التي أشرف عليها الشيخ صالح بن عبد الله العصيمي، وهناك طبعة جديدة محققة على العديد من المخطوطات بتحقيق الشيخ دغش بن شبيب العجمي.
    ومن الطبعات القديمة طبعة: الشيخ أحمد محمد شاكر، والشيخ عبد القادر الأرناؤوط، والشيخ عبد الله بن محمد بن حميد، والشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ، والشيخ محمد حامد الفقي، والشيخ محمد منير الدمشقي – رحمهم الله -.

    • ثامنًا، عناية العلماء به:
    اعتنى أهل العلم بهذا الكتاب عناية كبيرة، وهذه بعض مظاهر عنايتهم بها:
    أولاً: تصدى لشرحه غير واحد، منهم:
    1- سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب (ت1233هـ)، وسماه: «تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد» لكنه لم يكمله حيث بقى منه سبعة أبواب، مات - رحمه الله - قبل أن يشرحها، وقد طُبع طبعات عديدة، من أصحها طبعة أسامة العتيبي بدار الصميعي. وهو من أنفس شروح الكتاب.
    2- عبد الهادي بن محمد العجيلي (ت1262هـ)، وسماه: «تحقيق التجريد في شرح كتاب التوحيد»، وطُبع بدار أضواء السلف في مجلدين، بتحقيق حسن بن علي العواجي.
    3- عثمان بن عبد العزيز بن منصور (ت1282هـ)، وسماه: «فتح الحميد شرح كتاب التوحيد»، وطُبع بدار عالم الفوائد بتحقيق سعود العريفي، وحسين السعيدي. وهو من أوسع شروح الكتاب، ونُقل عن بعض العلماء أنه أفضل شروح الكتاب على الإطلاق. قال الشيخ عبد الكريم الخضير: "واقع الكتاب يدل على أن فيه فوائد كثيرة، لكنه كما قيل عن مؤلفه: إنه بينه وبين أئمة الدعوة شيء من النفرة، ولا يمنع هذا من الإفادة منه، وما كان فيه من حق فهو مقبول، وما كان فيه مما يخالف الحق فهو مردود".
    4- عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين (ت1282هـ)، وقد طُبع كتاب التوحيد ومعه تلخيص من شرحه للشيخ عبد الله أبا بطين بدار أطلس الخضراء، بتحقيق: أحمد بن عبد العزيز الجماز.
    5- عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب (ت 1285هـ)، وسماه: «فتح المجيد شرح كتاب التوحيد»، وطُبع طبعات عديدة من أصحها طبعة دار الفرقان بتحقيق أسامة العتيبي، وطبعة دار الصميعي بتحقيق الوليد الفريان. وقد أثنى عليه عدد كبير من أهل العلم، ومن الكتب التي تتعلق به:
    أ*- «شرح فتح المجيد بشرح كتاب التوحيد» لصالح بن عبد العزيز آل الشيخ، طُبع بدار الحجاز في ثلاث مجلدات.
    ب*- «التعليق على فتح المجيد شرح كتاب التوحيد»، لعبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف، وطُبع بمجلة البيان.
    ت*- «حاشية المستفيد على مواضع من فتح المجيد»، لعبد الله بن إبراهيم القرعاوي.
    ث*- «النهج السديد في تخريج أحاديث تيسير العزيز الحميد، ويليه ملحق بتخريج زوائد أحاديث فتح المجيد على التيسير»، لجاسم الفهيد الدوسري، وطُبع بدار الخلفاء بالكويت.
    ج*- «فقه التوحيد من شرح الطحاوية وفتح المجيد» للشيخ خالد بن عبد الرحمن العك، طُبع بدار إحياء العلوم في بيروت، جمع فيه خلاصة أبحاث كتاب شرح الطحاوية لابن أبي العز، وكتاب فتح المجيد شرح كتاب التوحيد.
    ح*- وللشيخ عبد الرحمن - أيضًا - حاشية بعنوان: «قرة عيون الموحدين في تحقيق دعوة الأنبياء والمرسلين»، وتحتوي على زيادات ليست في فتح المجيد. وطُبعت طبعات عديدة.
    6- حمد بن علي بن عتيق (ت1301هـ)، وسماه: «إبطال التنديد باختصار شرح كتاب التوحيد»، وطُبع عدة طبعات منها طبعة بعناية الشيخ إسماعيل بن سعد بن عتيق، بدار الهداية بالرياض.
    7- حامد بن محمد بن حسن بن محسن، وسماه: «فتح الله الحميد المجيد في شرح كتاب التوحيد»، طُبع بتحقيق بكر بن عبد الله أبو زيد، بدار المؤيد. يقول الشيخ بكر أبو زيد – رحمه الله –: "لما قرأت هذا الشرح وجدته نفيسًا، سهل العبارة، دقيق المعاني، محرر المدارك ..."
    8- إسحاق بن حمد بن عتيق (ت1343هـ)، وطُبع بدار القاسم بعنوان: «حاشية كتاب التوحيد».
    9- عبد الرحمن بن ناصر السعدي (ت1376هـ)، وسماه: «القول السديد في مقاصد التوحيد»، وطُبع طبعات عديدة.
    10- فيصل بن عبد العزيز آل مبارك (ت1376هـ)، وسماه: «القصد السديد على كتاب التوحيد»، وطُبع بتحقيق عبد الإله الشايع بدار الصميعي بالرياض.
    11- عبد الرحمن بن محمد بن قاسم (ت1392هـ)، وطُبع بدار القاسم، بعنوان: «حاشية كتاب التوحيد». قال الشيخ ابن جبرين – رحمه الله – "وهي من أنفس ما كتب على هذا الكتاب".
    12- سليمان بن عبد الرحمن بن حمدان (ت1397هـ)، وسماه: «الدر النضيد في شرح كتاب التوحيد»، طُبع باعتناء: عبد الإله الشايع بدار الصميعي بالرياض. قال الشيخ بكر أبو زيد – رحمه الله – "الدر النضيد .. من أنفس شروح هذا الكتاب".
    13- عبد الرحمن بن حمد الجطيلي (ت1404هـ)، وسماه: «إفادة المستفيد بشرح كتاب التوحيد»، وطُبع بدار اللواء بالرياض.
    14- عبد الله بن محمد الدويش (ت1409هـ)، وسماه: «التوضيح المفيد لمسائل كتاب التوحيد»، وطُبع بدار العليان ببريدة.
    15- عبد الله بن جار الله الجار الله (ت1414هـ)، وسماه: «الجامع الفريد للأسئلة والأجوبة على كتاب التوحيد». وطُبع طبعات عديدة، منها دار الصميعي بالرياض.
    16- عبد العزيز بن عبد الله بن باز (ت1420هـ)، وطُبع طبعات عديدة بعنوان: «شرح كتاب التوحيد».
    17- محمد بن صالح العثيمين (ت1421هـ)، وسماه: «القول المفيد شرح كتاب التوحيد»، وطُبع طبعات عديدة، من أصحها طبعة دار ابن الجوزي بالدمام، وقد أثنى عليه عدد كبير من أهل العلم، ومن مختصراته:
    أ*- الفوائد المنتقاة من شرح كتاب التوحيد للشيخ ابن عثيمين، لإسماعيل بن مرشود الرميح، وطُبع بدار طويق بالرياض.
    ب*- تهذيب القول المفيد شرح كتاب التوحيد للشيخ ابن عثيمين، لصالح بن عبد الله العصيمي.
    18- سعيد بن عبد العزيز الجندول (ت1429هـ)، وسماه: «الدر النضيد على كتاب التوحيد».
    19- أحمد بن يحيى النجمي (ت1429هـ)، وسماه: «الشرح الموجز الممهد لتوحيد الخالق الممجد الذي ألفه شيخ الإسلام محمد»، وطُبع بمكتبة الأصالة بجدة، باعتناء حسن بن منصور.
    20- عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين (ت1430هـ)، وطُبع بدار الوطن بعناية علي أبو لوز، بعنوان: «السبك الفريد شرح كتاب التوحيد».
    21- صالح بن فوزان الفوزان، وسماه: «إعانة المستفيد بشرح كتاب التوحيد»، طُبع طبعات عديدة، منها دار العاصمة، ومؤسسة الرسالة. وللشيخ – أيضًا - التعليق المختصر المفيد على كتاب التوحيد.
    22- محمد بن عبد العزيز القرعاوي، وسماه: «الجديد في شرح كتاب التوحيد». طُبع طبعات عديدة.
    23- عبد الله بن صالح القصير، وسماه: «المفيد على كتاب التوحيد»، وطُبع بدار إيلاف الدولية.
    24- صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، وسماه: «التمهيد لشرح كتاب التوحيد»، وطُبع بدار المنهاج، وبدار الحجاز.
    25- ياسر بن حسين برهامي، وسماه: «فضل الغني الحميد تعليقات مهمة على كتاب التوحيد»، وطُبع بدار العقيدة بالأسكندرية، ومن الكتب المتعلقة به «القول السديد في بيان الأخطاء الواقعة في كتاب فضل الغني الحميد» لعلي بن عبد العزيز موسى، طُبع بدار التأصيل بالمنصورة.
    26- عبد الملك القاسم، وسماه: «الشرح الميسر لكتاب التوحيد»، وطُبع بدار القاسم.
    27- إسلام بن شعبان دعدوشة، وسماه: «عون العلي الحميد شرح كتاب التوحيد»، وطُبع بدار الصحابة بالمنصورة.
    28- عبد المنعم إبراهيم، وسماه: «مُغني المريد الجامع لشروح كتاب التوحيد»، وطُبع بمكتبة نزار الباز، وعليه انتقادات.
    29- فهد بن عبد الله التركي، وسماه: «التعليق المفيد على كتاب التوحيد»، وطُبع بدار المُحدث.
    30- خالد بن عبد الله الدبيخي، وسماه: «منحة الحميد في تقريب كتاب التوحيد»، وطُبع بدار ابن الجوزي بالرياض.
    ومن الشروح المخطوطة:
    31- علي بن خضير الخضير، وسماه: «المعتصر شرح كتاب التوحيد»، وعليه انتقادات، لكن طريقته متميزة في عرض مسائل الكتاب، وقد استفاد منها وسار على طريقتها الشيخ إسلام دعدوشة في شرحه. وهو متوفر على الشبكة العنكبوتية.
    32- عبد الله بن محمد الجهني، وسماه: «الوجيز في شرح كتاب التوحيد»، وهو متوفر على الشبكة.
    فضلاً عن الشروح الصوتية، وهي كثيرة جدًا، ويصعب حصرها، وقد فُرغ بعضها، منها شرح الشيخ: أحمد بن عمر الحازمي، خالد بن عبد الله المصلح، صالح بن عبد الله العصيمي، عبد الرحمن بن صالح المحمود، عبد الرحمن بن ناصر البراك، عبد الرزاق بن عبد المحسن العباد، عبد الله الغنيمان، عبد الكريم بن عبد الله الخضير، هاني بن عبد الله بن جبير.
    ثانياً: نظمه شعرًا أكثر من واحد، منهم: محمد بن عيد الشعباني، وسماه: «تحفة الأولاد في توحيد رب العباد»
    ثالثاً: اختصره أكثر من واحد، منهم:
    1- مصطفى العالم، وسماه: «مع عقيدة السلف، كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب» نشرته دار العربية للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت سنة (1388هـ).
    2- مروان بن إبراهيم القيسي، وسماه: «القول المفيد في اختصار كتاب التوحيد» طُبع بذيل كتاب التحفة السنية في تهذيب شرح العقيدة الطحاوية للمختصر المذكور، وطُبع بشركة المطابع النموذجية في الأردن، إلا أن هذا المختصر مخل بالكتاب، وقد رد عليه الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي في كتابه «فتح رب العبيد في الرد على مختصر شرح الطحاوية وكتاب التوحيد» أو «حوار مع القيسي في تهذيبه لشرح العقيدة الطحاوية واختصاره لكتاب التوحيد» طُبع في مطابع درا طيبة في الرياض.
    رابعاً: مؤلفات أخرى متعلقة بكتاب التوحيد، ومنها:
    1- «خطب التوحيد المنبرية»، لعبد الملك بن قاسم، طُبع بدار القاسم.
    2- «عناية العلماء بكتاب التوحيد»، لعبد الإله بن عثمان الشايع، طُبع بدار طيبة.
    3- كشاف تحليلي لشروح كتاب التوحيد، لعبد العزيز الداخل، وهو متوفر على الشبكة.
    4- «ضعيف كتاب التوحيد»، لصغير بن علي الشمري، طُبع في مطابع ابن تيمية بالقاهرة، وللشيخ إسماعيل بن محمد الأنصاري - رحمه الله - رد عليه لم يطبع حتى الآن.
    5- «تخريج أحاديث منتقدة في كتاب التوحيد» لفريح بن صالح البهلال، قدم له: الشيخ ابن باز، طُبع بدار الأثر، وهو رد على كتاب ضعيف كتاب التوحيد.
    6- «تنبيهات على كتب تخريج كتاب التوحيد»، لناصر بن حمد الفهد.
    خامساً: مظاهر أخرى تبين العناية بهذا الكتاب:
    1- يوجد العديد من التسجيلات لقراءة الرسالة، وهي متوفرة على الشبكة العنكبوتية.
    2- تم ترجمتها إلى أكثر من عشرين لغة عالمية، وهي متوفرة عبر موقع islamhouse.com.
    3- حرصهم على روايته بالإسناد المتصل، ومن أعلى أسانيده: الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن إسحاق آل الشيخ – حفظه الله -، والذي يروي عن الشيخ سعد بن حمد بن عتيق (1267-1349هـ).

    • تاسعًا، المنهج المقترح لدراسة المتن:
    1- قراءة الرسالة أو الاستماع إلى قراءتها.
    2- قراءة القول السديد للشيخ السعدي قراءة سريعة.
    3- الاطلاع على كتاب عناية العلماء بكتاب التوحيد، للشيخ عبد الإله الشايع.
    4- الاطلاع على الكشاف التحليلي لشروح كتاب التوحيد للشيخ عبد العزيز الداخل.
    5- الاستماع إلى شرح صوتي. وأرشح شرح الشيخ صالح العصيمي أو الشيخ صالح آل الشيخ.
    6- مذاكرة شرح مكتوب. وأرشح القول المفيد للشيخ ابن عثيمين، أو فتح المجيد للشيخ عبد الرحمن آل الشيخ. مع الاستفادة في تصور المسائل من كتاب المعتصر شرح كتاب التوحيد للشيخ علي الخضير، مع مراعاة بعض المسائل التي انتقدت عليه.
    7- يمكن الرجوع إلى بعض الشروح الأخرى عند الحاجة، وأرشح: تيسير العزيز الحميد، فتح الحميد شرح كتاب التوحيد للشيخ ابن منصور، الدر النضيد للشيخ ابن حمدان.
    هذا، وصلَّى اللهُ على نبيِّنا محمدٍ وعلى آلِهِ وصحبِهِ وسلَّمَ. (1)
    **********************

    (1) هذه المقالة ليس لي فيها من عمل إلا الجمع ثم الترتيب ثم التلخيص. وقد استفدت ونقلت من بعض المصادر المذكورة في المقالة هنا أو من مؤلفيها.

    عبد الله بن داود
    ibndawod@gmail.com

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: المتون العلمية ومناهج شرحها

    جزى الله تبارك وتعالى الأخ أبو محمد الأزهري على هذه المشاركة الطيبة والنافعة، وأسأل الله أن ينفع بها طلبة العلم الشرعي.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,662

    افتراضي رد: المتون العلمية ومناهج شرحها

    كلمات الشكر لا توفيك حقك في هذا الجهد المتمييز

    من أوسع أودية الباطل: الغلوُّ في الأفاضل
    "التنكيل" (1/ 184)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,037

    افتراضي رد: المتون العلمية ومناهج شرحها

    جزاكم الله خيرا
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: المتون العلمية ومناهج شرحها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    بارك الله فيك أخي الكريم على جهدك النافع. وجعله في ميزان حسناتك.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: المتون العلمية ومناهج شرحها

    الإخوة الكرام: بشار مجيد القيسي، محمود الجيزي، رضا الحملاوي، يحيى عارف، جزاكم الله خيرًا.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: المتون العلمية ومناهج شرحها

    رابط الحلقة الرابعة: التعريف بمتن كشف الشبهات، للإمام محمد بن عبد الوهاب:

    رابط الحلقة الخامسة: التعريف بمتن العقيدة الواسطية، لشيخ الإسلام ابن تيمية:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •