لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث و سبعين لسانا
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 10 من 10
4اعجابات
  • 1 Post By أبوعاصم أحمد بلحة
  • 2 Post By ابو معاذ المكي
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث و سبعين لسانا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,496

    افتراضي لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث و سبعين لسانا

    لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث و سبعين لسانا ؟!
    ما صحة هذا الخبر ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,734

    افتراضي رد: لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث و سبعين لسانا

    يا أخي الحبيب ! باطله جليٌّ وظاهرٌ ، ويكفي في بطلانه _دون الرجوع إلى الإسانيد_ قوله تعالى :{الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157) قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (158)} [الأعراف: 157، 158] .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,496

    افتراضي رد: لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث و سبعين لسانا

    جزاك الله خيرا ياشيخأبوعاصم
    قولك صواب لكن هل له سند ولوغير صحيح ؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,734

    افتراضي رد: لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث و سبعين لسانا

    لا أعلم له أصلاً ، أخي الحبيب ، ويبدو أنه من اختلاق الشيعة الروافض _لعنهم الله_ ، والله أعلم..!!
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,496

    افتراضي رد: لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث و سبعين لسانا

    جزاك الله خيرا شيخنا.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    61

    افتراضي رد: لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث و سبعين لسانا

    لعل هذا من كذب الرافضة
    ولزيادة الايضاخ انقل لكم هذه الفتوى
    كيف الرد على هذه الرسالة حيث إنها انتشرت بين عامة الناس وخاصة البنات في المدارس يعلمون التلاميذ
    لماذا وُصِف الرسول عليه الصلاة والسلام أُمّيا ؟
    سأل أحد الناس عالم جليل فقال له: لم سمي النبي الأمّي ؟
    فقال : ما يقول الناس ؟
    فقال الرجل : يقولون أنه سُمي الأمَي لأنه لم يحسن أن يكتب !
    فقال له : كذبوا عليكم كيف !! والله يقول في محكم كتابه : " هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة " فكيف كان يعلمهم ما لا يحسن ؟
    والله لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث وسبعين لساناً، وإنما سُمي " الأمّي " لأنه كان من أهل مكة ! ومكة من أمهات القرى ويطلق عليها أم القرى ، وذلك قول الله عز وجل "ولينذر أم القرى ومن حولها" .



    الجواب :
    هذا المذكور كذَِب ، فإن أكثر العلماء على أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقرأ مِن كِتاب مباشرة ، ولا كَتَب بِيده شيئا .

    قال تعالى : (وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ)
    قال أبو حيان في تفسيره " البحر المحيط " : وَلا تَخُطُّهُ : أَيْ لا تَقْرَأُ وَلا تَكْتُبُ، (بِيَمِينِكَ) : وَهِيَ الْجَارِحَةُ الَّتِي يُكْتَبُ بِهَا، وَذِكْرُهَا زِيَادَةُ تَصْوِيرٍ لِمَا نُفِيَ عَنْهُ مِنَ الْكِتَابَةِ، لَمَّا ذَكَرَ إِنْزَالَ الْكِتَابِ عَلَيْهِ، مُتَضَمَّنًا مِنَ الْبَلَاغَةِ وَالْفَصَاحَةِ وَالإِخْبَارِ عَنِ الأُمَمِ السَّابِقَةِ وَالأُمُورِ الْمَغِيبَةِ مَا أَعْجَزَ الْبَشَرَ أَنْ يَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ . أَخَذَ يُحَقِّقُ، كَوْنُهُ نَازِلا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ، بِأَنَّهُ ظَهَرَ عَنْ رَجُلٍ أُمِّيٌّ، لا يَقْرَأُ وَلا يَكْتُبُ ، وَلا يُخَالِطُ أَهْلَ الْعِلْمِ . وَظُهُورُ هَذَا الْقُرْآنِ الْمُنَزَّلِ عَلَيْهِ أَعْظَمُ دَلِيلٍ عَلَى صِدْقِهِ ، وَأَكْثَرُ الْمُسْلِمِينَ عَلَى أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَكْتُبْ قَطُّ ، وَلَمْ يَقْرَأْ بِالنَّظَرِ فِي كِتَابٍ .

    وَرُوِيَ عَنِ الشَّعْبِيِّ أَنَّهُ قَالَ : مَا مَاتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى كَتَبَ ...
    وَقَدْ ذَهَبَ إِلَى ذَلِكَ جَمَاعَةٌ، مِنْهُمْ أَبُو ذَرٍّ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَحْمَدَ الْهَرَوِيُّ، وَالْقَاضِي أَبُو الْوَلِيدِ الْبَاجِيُّ وَغَيْرُهُمَا. وَاشْتَدَّ نَكِيرُ كَثِيرٍ مِنْ عُلَمَاءِ بِلادِنَا عَلَى أَبِي الْوَلِيدِ الْبَاجِيِّ، حَتَّى كَانَ بَعْضُهُمْ يَسُبُّهُ وَيَطْعَنُ فِيهِ عَلَى الْمِنْبَرِ . اهـ .
    أي : لأجْل أنه زَعَم أن النبي صلى الله عليه وسلم كَتَب بِيدِه .

    وقد اشتدّ نكير العلماء على أَبي الْوَلِيدِ الْبَاجِيّ حينما قال : إن النبي صلى الله عليه وسلم كَتَب يوم الحديبية .
    قال القاضي عياض : وَلَمَّا ألَّف أبو الوليد رسالته المسماة بتحقيق المذهب مِن أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب ، وكان أصل ذلك أنه قرئ عليه بِدَانِية في كتاب البخاري، حديث المقاضاة ، فمرّ في حديث إسرائيل فتكلَّم أبو الوليد على الحديث ، وذَكَر قول مَن قال بظاهر هذا اللفظ ، فأنكره عليه ابن الصائغ وكفّره بإجازته الكتابة على النبي الأمي ، وأن هذا تكذيب للقرآن ، وأعلى ما حمل من أشياعه في الإنكار والشناعة، وقبّحوا عند العامة ما أتى به ، وأكثر القالة فيه مَن لم يفهم غرضه ، حتى أطلق عليه اللعنة غُلاتهم وضمنوا البراءة منها ، أشعارهم ، وحتى قام بذلك بعض خطبائهم في الجمع . اهـ .

    قال الذهبي :
    فَصَنَّف القَاضِي أَبُو الوَلِيْدِ (رِسَالَةً) بَيَّنَ فِيْهَا أَنَّ ذَلِكَ غَيْرُ قَادحٍ فِي المُعجزَة ، فَرَجَعَ بِهَا جَمَاعَةٌ .
    قال الذهبي :
    قُلْتُ : يَجوز عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَكْتُبَ اسْمه لَيْسَ إِلاَّ ، وَلاَ يَخْرُجُ بِذَلِكَ عَنْ كَوْنه أُمِّيا ، وَمَا مَنْ كَتب اسْمَه مِنَ الأُمَرَاء وَالوُلاَة إِدمَاناً لِلعلاَمَةِ يُعَدُّ كَاتِباً ، فَالحكمُ لِلغَالِب لاَ لِمَا نَدَرَ ، وَقَدْ قَالَ عَلَيْهِ الصّلاة والسَّلاَمُ : " إِنَّا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ لاَ نَكْتُبُ وَلا نَحْسُبُ " ، أَي : لأَنَّ أَكْثَرهم كَذَلِكَ، وَقَدْ كَانَ فِيهِم الكَتَبَةُ قَلِيْلاً .

    وَقَالَ تَعَالَى: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُوْلاً مِنْهم) .

    فَقوله عَلَيْهِ الصّلاة والسَّلاَمُ : " لاَ نَحْسُبُ " حَقٌّ، وَمَعَ هَذَا فَكَانَ يَعرف السِّنِيْنَ وَالحسَابَ، وَقَسْمَ الفَيْءِ، وَقِسْمَةَ الموَارِيث بِالحسَاب العَربِي الفِطرِي ، لاَ بحسَاب القِبط وَلاَ الجَبْر وَالمُقَابلَة ، بِأَبِي هُوَ وَنَفْسِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَقَدْ كَانَ سَيِّدَ الأَذكيَاء، وَيَبْعُد فِي العَادَة أَنَّ الذّكيَّ يُمْلِي الوحِي وَكُتُبَ المُلُوْكِ وَغَيْرَ ذَلِكَ عَلَى كُتَّابه ، وَيَرَى اسْمَه الشَّرِيْف فِي خَاتِمه ، وَلاَ يَعرفُ هيئَةَ ذَلِكَ مَعَ الطُّول ، وَلاَ يَخْرُجُ بِذَلِكَ عَنْ أُمِّيَّته ، وَبَعْضُ العُلَمَاء عدَّ مَا كَتَبَهُ يَوْم الحُدَيْبِيَة مِنْ مُعجزَاته، لِكَوْنِهِ لاَ يَعرِفُ الكِتَابَة وَكَتَبَ . اهـ .

    ومما يُؤكِّد أن المقصود بالأمِّيَّة : أنه لا يقرأ ولا يَكتب ، قوله عليه الصلاة والسلام : إِنَّا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ، لاَ نَكْتُبُ وَلاَ نَحْسُبُ . رواه البخاري ومسلم .
    قال الإمام النووي : قَالَ الْعُلَمَاءُ : أُمِّيَّةٌ ، بَاقُونَ عَلَى مَا وَلَدَتْنَا عَلَيْهِ الأُمَّهَاتُ لا نَكْتُبُ وَلا نَحْسُبُ . وَمِنْهُ : النَّبِيُّ الأُمِّيُّ . اهـ .

    ووَصْف النبي صلى الله عليه وسلم بالأمِّيّ وصْف مَدْح ؛ لأنه أبْلَغ في المعجزة ، إذا جاء بِكتاب مُعْجِز ، وهو لا يَقرأ ولا يَكتب .
    ومِن أجل أن يَكون أكثر تحدِّيًا للعِرب ، إذْ لم يَكن قارئا ولا كاتِبا ، ومع ذلك جاء بِكِتاب مُعْجِز لهم .

    رُوِيَ أَنَّ الْمَأْمُونَ قَالَ لأَبِي عَلِيٍّ الْمِنْقَرِيِّ : بَلَغَنِي أَنَّكَ أُمِّيٌّ ، وَأَنَّكَ لا تُقِيمُ الشِّعْرَ، وَأَنَّكَ تَلْحَنُ .
    فَقَالَ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، أَمَّا اللَّحْنُ فَرُبَّمَا سَبَقَ لِسَانِي مِنْهُ بِشَيْءٍ، وَأَمَّا الأُمِّيَّةُ وَكَسْرُ الشَّعْرِ ، فَقَدْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يَكْتُبُ وَلا يُقِيمُ الشِّعْرَ. فَقَالَ لَهُ : سَأَلْتُكَ عَنْ ثَلاثَةِ عُيُوبٍ فِيكَ فَزِدْتَنِي رَابِعًا ، وَهُوَ الْجَهْلُ ، يَا جَاهِلُ ! إِنَّ ذَلِكَ كَانَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَضِيلَةً ، وَهُوَ فِيكَ وَفِي أَمْثَالِكَ نَقِيصَةٌ، وَإِنَّمَا مُنِعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَلِكَ لِنَفْيِ الظِّنَّةِ عنه ، لا لعيب في الشعر والكتابة .

    ولو افترضنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ أوْ كَتَب في موطن واحد ، فإنه لا يُسمَّى قارئا ، ولا يُسمّى كاتِبا .

    والله تعالى أعلم .

    المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد
    احمد ابو انس و أبو حاتم ابن عاشور الأعضاء الذين شكروا.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي رد: لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث و سبعين لسانا

    هذا الخبر باطل ، يغني بطلانه عن إبطاله ، وفساده عن إفساده ، وكساده عن إكساده .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,496

    افتراضي

    جزاك الله خيرا شيخنا أبا مالك .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,496

    افتراضي

    بيان بطلان رسالة منتشرة بين الناس [ معلومة رائعة : النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن أمياً ] !!


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
    أما بعد :


    فقد انتشرت بين الناس هذه الرسالة الباطلة المنكرة :

    [سأل أحد الناس بعض العلماء فقال له : يبن رسول الله لم سمي النبي الأمي ؟
    فقال عليه السلام : ما يقول الناس ؟
    فقال الرجل : يقولون أنه سمي الأمي لأنه لم يحسن أن يكتب
    فقال عليه السلام : كذبوا عليهم لعنة الله ، كيف و الله يقول في محكم كتابه { هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة } ، فكيف كان يعلمهم ما لا يحسن؟ والله لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث و سبعين لسانا ، وإنما سمي( الأمي ) لأنه كان من أهل مكة، ومكة من أمهات القرى ، وذلك قول الله عزوجل ( ولينذر أم القرى ومن حولها) ]
    ثم كتب بعدها انشر إذا كان عندك قروبات ليزيد الأجر !!

    أقول : أولاً : هذه خرافة لم يعرفها أحد من علماء الإسلام وسبحان الله كيف ينتشر الكلام الباطل بين الناس بهذه السرعة والسهولة

    وهذا الكلام باطل كذب مخالف لإجماع المسلمين بل حتى اليهود والنصارى يعرفون أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أمياً لم يقرأ ولم يكتب , وإنما ظهر بعض المعتزلة والجهمية من قالوا أنه قرأ وكتب بعد ما بعث
    وهذا القول وإن كان ذكره بعض الجهمية الأشاعرة وغيرهم إلا أني لم أقف عليه على أحد من علماء [ السنة ] المعروفين بسلامة المعتقد لذا فهو دخيل على اعتقادات أهل السنة والله أعلم

    الأمر الثاني : أني وجدت هذا الأثر في مواقع الرافضة – أخزاهم الله وقبحهم – وفي بعض كتبهم ينقلونه بنصه عن الإمام الرضى
    وهو محض كذب لا وجود له ولم يرو أهل السنة ممن يعتد بقوله
    بل الرضى نفسه لا أحسب أن شيئاً يصح إليه
    وبئس المصدر وبئس السلف هولاء الحمقى المتهوكون

    والآن نذكر الأدلة على بطلان هذه الدعوى :
    قال ابن أبي حاتم في تفسيره [ 17370 ]:
    حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الأَشَجُّ، ثنا أَبُو أُسَامَةَ، عَنْ إِدْرِيسَ، عَنِ الْحَكَمِ، عَنْ مُجَاهِدٍ :
    { وَمَا كنت تتلوا مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذَا }
    قَالَ : كَانَ أَهْلُ الْكِتَابِ يَجِدُونَ فِي كُتُبِهِمْ أَنَّ مُحَمَّدًا لَا يَخُطُّ بِيَمِينِهِ وَلا يَقْرَأُ كِتَابًا فَنَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةَ.
    أقول : هذا إسناد صحيح إلى التابعي مجاهد الذي عرض القرآن على ابن عباس مرات يوقفه عند كل آية يسأله عنها , ومعناه أن أمية النبي عليه الصلاة والسلام بشارة بشر بها في الكتب قبله

    و قال ابن أبي حاتم في تفسيره [ 17371 ] حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى، ثنا الْعَبَّاسُ بْنُ الْوَلِيدِ، ثنا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ، قَالَ: سَمِعْتُ سَعِيدًا، عَنْ قَتَادَةَ، قَوْلُهُ
    : {وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ} قَالَ:
    كَانَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَقْرَأُ كِتَابًا قَبْلَهُ وَلَا يَخُطُّهُ بِيَمِينِهِ .
    قَالَ: وَكَانَ أُمِّيًّا وَالْأُمِّيُّ الَّذِي لَا يَكْتُبُ .
    إسناده صحيح إلى قتادة .

    وقال ابن أبي حاتم [ 17372 ] :
    أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَعْدٍ، فِيمَا كَتَبَ إِلَيَّ، حَدَّثَنِي أَبِي، حَدَّثَنِي عَمِّي، ثنا أَبِي، عَنْ جَدِّهِ، عَطِيَّةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَوْلُهُ:
    {وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ} قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُمِّيَّا لَا يَقْرَأُ وَلَا يَكْتُبُ.
    هذه رواية العوفيين والكلام فيها كثير وقد تحتمل ما لم تخالف الثابت عنه

    وقال ابن أبي حاتم [ 17376 ]: حَدَّثَنَا أَبِي، ثنا أَبُو الدَّرْدَاءِ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُنِيبٍ، ثنا أَبُو مُعَاذٍ النَّحْوِيُّ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ سُلَيْمَانَ، عَنِ الضَّحَّاكِ، قَوْلُهُ:
    {وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ} .
    قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَقْرَأُ وَلَا يَكْتُبُ، وَكَذَلِكَ جَعَلَ اللَّهُ نَعْتَهُ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ أَنَّهُ نَبِيُّ أُمِّيُّ، لَا يَقْرَأُ وَلَا يَكْتُبُ وَهِيَ الْآيَةُ الْبَيِّنَةُ.
    وهذا إسناد صحيح إلى الضحاك وهو ابن مزاحم من مفسري السلف

    وقال ابن جرير في تفسيره [ 1 / 254 ] وهو يتكلم عن صدق النبي صلى الله عليه وسلم ودلائل نبوته : [ وأنَّى يُمكنُ ادّعاء اللَّبس في صدق أمِّيٍّ نشأ بين أمِّيِّين لا يكتب ولا يقرأ، ولا يحسُب ؟ ]
    فهذا هو المتقرر عندهم , بل ظاهر كلامه أن النبي لو قرأ أو كتب لكان هناك لبس في أمره والله أعلم

    وقال شيخ الإسلام في الجواب الصحيح [ 3 / 217 ] :
    بين سبحانه من حاله ما يعلمه العامة والخاصة وهو معلوم لجميع قومه الذين شاهدوه متواتر عند من غاب عنه وبلغته أخباره من جميع الناس :
    أنه كان أميا لا يقرأ كتابا ولا يحفظ كتابا من الكتب لا المنزلة ولا غيرها ولا يقرأ شيئا مكتوبا لا كتابا منزلا ولا غيره ولا يكتب بيمينه كتابا ولا ينسخ شيئا من كتب الناس المنزلة ولا غيرها.
    ومعلوم أن من يعلم من غيره إما أن يأخذ تلقينا وحفظا وأما أن يأخذ من كتابه وهو لم يكن يقرأ شيئا من الكتب من حفظه ولا يقرأ مكتوبا والذي يأخذ من كتاب غيره إما أن يقرأه وأما أن ينسخه وهو لم يكن يقرأ ولا ينسخ.انتهى
    وهذا ينقله شيخ الإسلام بما هو معلوم عند الخاصة والعامة كما ترى

    وقال شيخ الإسلام في رسالة في تفسير سورة الإخلاص [ ص 102 ] : وَقَوْلُهُ : { فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ } هُوَ أُمِّيٌّ بِهَذَا الِاعْتِبَارِ . لِأَنَّهُ لَا يَكْتُبُ وَلَا يَقْرَأُ مَا فِي الْكُتُبِ لَا بِاعْتِبَارِ أَنَّهُ لَا يَقْرَأُ مِنْ حِفْظِهِ بَلْ كَانَ يَحْفَظُ الْقُرْآنَ أَحْسَنَ حِفْظٍ .انتهى

    وقال في الأصبهانية [ 152 ] : ومعلوم أيضا لمن علم حال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أنه كان رجلا أميا نشأ بين قوم أميين ولم يكن يقرأ كتابا ولا يكتب بخطه شيئا كما قال تعالى: { وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ} . انتهى

    وقال في المجموع وهو يعدد صفات النبي صلى الله عليه وسلم وما يدل على صدقه [ 18 / 10 ] : مِثْلُ الْمَعْرِفَةِ : فَإِنَّهُ كَانَ أُمِّيًّا لَا يَكْتُبُ وَلَا يَقْرَأُ وَأَنَّهُ لَمْ يَجْمَعْ مُتَعَلِّمٌ مِثْلَهُ . انتهى

    وقال ابن رجب في التفسير المجموع له : [ وفي كونِهِ منهم فائدتان:
    إحداهما: أنَّ هذا الرَّسول كان أيضًا أميًّا كأمَّتهِ المبعوثِ إليهم، لم يقرأْ كِتابًا
    قطُّ، ولم يخُطهُ بيمينهِ، كما قال اللَّه تعالى: { وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ } الآيات.
    ولا خرجَ عن ديارِ قومهِ فأقامَ عندَ غيرِهم حتَّى تعلَّم منهم شيئًا.
    بلْ لم يزل أُميًّا بين أمَّةٍ أمّيَّةٍ، لا يكتُبُ ولا يقرأُ
    حتى كمَّلَ الأربعينَ من عُمره ، ثمَّ جاءَ بعد ذلكَ بهذا الكتابِ المبين , وهذه الشريعةِ الباهرةِ ، وهذا الدِّينِ القيِّم ، الذي اعترفَ حُذَّاقُ أهل الأرضِ ونُظَّارُهُم أنَّه لم يقرع العالمَ ناموسٌ أعظمُ منه , وفي هذا بُرهان ظاهر على صدقه. ]

    أما قوله أن مكة أم القرى فينسب لها الرجل أمي فهذا لم يقل به أحد قط ولا زال الناس يقولون فلان المكي , بل هذه النسبة لا أعرفها لأحد أبداً ولم أقف على من ذكرها البتة
    وهذا من أغرب الغرائب ولا أدري كيف تروج مثل هذه السخافات على الناس

    شبه أخيرة :
    مما يحتج به بعض المتأخرين في أن النبي صلى الله عليه وسلم تعلم القراءة والكتابة بعد ما بعث
    ما صنعه في يوم الحديبية من أنه محا اسمه وكتبه
    وهذا الشبهة ضعيفة فكثير من الأميين إلى اليوم يعرفون رسم اسمه ويستطيعون رسمه
    وكان جدي رحمه الله يصنع ذلك وهو أمي لا يقرأ ولا يكتب
    وقال الذهبي في تذكرة الحفاظ : ولعله لكثرة ما أملى على كتاب الوحي والكتب إلى الملوك وغيرهم عرف الخط وفهمه فكتب الكلمة والكلمتين كما كتب اسمه الشريف يوم الحديبية محمد بن عبد الله ، وليست كتابته لهذا القدر مخرجة له عن الأمية ككثير من الملوك أميون ويكتبون العلامة .. .انتهى
    والخبر فيه روايات أصلا وفي بعضها أمر بالكتابة وفي بعضها سأل عليا أن يريه مكان اسمه وغيرها

    وذكروا خبر أنه أراد أن يكتب كتاباً في آخر عمره , وهذا ليس بدليل أصلا فالمراد والله أعلم أنه أراد أن يأمر بكتابة الكتاب , كما كتب لعدد من الصحابة ولا زالوا يقولون كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لفلان ومعلوم جداً أنه لم يكتب تلك الكتب بيده .

    ثم قبل هذا كله : من فهم من هذه النصوص هذا الفهم من علماء السلف ومفسريهم ؟
    الجواب : لا أحد فيما نعلم
    وهذا كاف في إسقاط هذه الأطروحة من أصلها , والله تعالى أعلم وأعلم

    وقد ألف بعض المالكية رسالة في أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يكتب ويقرأ فكفره علماء عصره نسأل الله السلامة والعافية ونسأله اتباع السلف في القول والعمل والاعتقاد

    والحمد لله رب العالمين ...

    http://la-tnshor.blogspot.com/2014/0...st_15.html?m=1

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,710

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    هذا الخبر باطل ، يغني بطلانه عن إبطاله ، وفساده عن إفساده ، وكساده عن إكساده .
    وسقوطه عن إسقاطه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •