الشيخ عبدالكريم بن أحمد محمدي



أيها الإخوة الكرام أريد في هذا الموضع أن أعرفكم على عالم جليل لا أظنكم سمعتم به و كيف تسمعون به مع أنه لايعرفه أكثر أهل بلاده (اقصد العوام ) لتجنبه الشهرة لأقصى حد ممكن .


هذا الشيخ الجليل من أهل السنة في ايران و هو يدير جميع مدارس أهل السنة في الجنوب و يكدح ليل نهار في هذا المجال و هو الآن في العقد السادس من عمره و سأسرد لكم بعض ما سمعته عنه من تلاميذه و العارفين به فانه أعجوبة زمانه .....

هذا الشيخ الجليل في فترة طلبه للعلم في المدينة المنورة كان لاينام إلا بضع دقايق في اليوم حتى انه بعدما استمر على هذه الحالة أصبح لايستطيع النوم فلجأ إلى المنومات لكن بعد مدة أصبحت لاتؤثر فيه فرجعت إليه المعاناة مرة ثانية فمكث أسابيع لم ينم فيها ولادقيقة ؛ فاخذوا عنه الكتب لفترة و نصحوه بممارسة الرياضة فتحسن حاله و هو الآن عندما تكثر مشاغله و أسفاره يمكث أياما لاينام كما يخبر عنه مرافقه الدائم في أسفاره ، علما بأنه قد تأثر كثيرا من هذه المسالة حتى إنه الآن يعاني من آلام في الظهر بهذا السبب فنسال الله أن يعافيه .........

أيضا مما يذكر عنه انه كان يغلب عليه النوم في الصف ( عندما كان في المدينة ) بعض المرات فيذكر ذلك للمدرس فيقول دعوه حتى إذا احتجنا إليه نوقظه ليبين لنا ما استشكل علينا من الدرس ، إذ أنه كان ذو علم جم و هو في أيام طلبه .

و بعد تخرجه من المدينة ذهب إلى السودان ليدرس الدكتوراه ( إذ لم تكن تدرس في المدينة ذاك الزمان ) فعندما امتحنوه قالوا له بأننا ليس عندنا ما ندرسك فأنت معلوماتك تفوق الدكتوراه فرجع .

وهو الآن لا يدرس الطلاب بل لديه جلسات مع المدرسين في المدارس الدينية فيبحث معهم المسائل في مجالات شتى من الأصول و الفقه و التفسير فكما يذكر هؤلاء المدرسون فانه لديه آراء عجيبة في هذه المجالات و سمعت بعض هؤلاء مع انه من العلماء و المدرسين في المدارس الدينية يبدي تعجبه من علمه و يقول انه لم ير مثله قط .

و عجائب هذا العالم الجليل لاتنقضي لكني خشية الإطالة سأكتفي بهذا المقدار و ارجوا من الإخوة الذين لديهم معلومات عن هذا الشيخ بان لا يبخلوا علينا و يعرضوها لكي نستفيد !!!

و أيضا سمعت في هذه الأيام أن الشيخ مريض و ذلك بسبب تأثير الجوال على رأسه بسبب كثرة الاتصالات به فارجوا من الجميع أن يدعوا له بالشفاء العاجل حتى ينصر الله به أهل السنة في هذا البلد الشيعي و جزاكم الله خيرا .....