المسافة التي بيننا وبين النصوص : متى سنقطعها ، قبل الموت بقليل ؟ - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 27 من 27

الموضوع: المسافة التي بيننا وبين النصوص : متى سنقطعها ، قبل الموت بقليل ؟

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: المسافة التي بيننا وبين النصوص : متى سنقطعها ، قبل الموت بقليل ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    قال أبو عمرو بن العلاء: ما نحن فيمن مضى إلا كبقل في أصول نخل طوال !
    ...وهذه ظاهرة عالمية ، لا تقتصر على ثقافة دون ثقافة ، يقول عظيمهم في الفيزياء، اسحاق نيوتن : ((إن كنت الآن استطيع أن أرى بعيداً بعض الشيء فهو بفضل وقوفي على أكتاف العمالقة)).

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: المسافة التي بيننا وبين النصوص : متى سنقطعها ، قبل الموت بقليل ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز بن عبدالله مشاهدة المشاركة
    نعم والله .. وأيضا سعة أفقه ، وعقله السديد .
    ويعلم الله .. أني كثيرا ما أرتاد معرِّفه ،لأستفيد من موضوعاته القيمة ..
    أصلح الله حالي وحالكم ، وجعلني وإياكم أهل خير وعطاء وصلاح قول وعمل.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: المسافة التي بيننا وبين النصوص : متى سنقطعها ، قبل الموت بقليل ؟

    وللأستاذ الدكتور الأصولي عياض بن نامي السلمي - حفظه الله - لفتة نفيسه تدور حول حمى الموضوع رأيت أن أنقلها للمتأملين ، يقول :

    ((وما تخوف منه بعض الغيورين من ابتعاد الناس عن كتب التراث وجهلهم بلغتها وأسلوبها إن هم اكتفوا بتلك المؤلفات الحديثة ، لا أرى له ما يؤيده من النقل ولا من العقل ، فإن النقل إنما جاء بالأمر بالتفقه في الدين ومعرفة حكم الله جل وعلا بالطريق الصحيح والعمل به : (فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون) [التوبة :122] "رحم الله امرأ سمع مقالتي فوعاها فأداها كما سمعها" ، ولم يتعبدنا الله جل وعلا بقراءة كتاب غير كتابه ولا بحفظ كلام سوى كلامه ، ولم يتعبدنا الله بالاجتهاد في فهم معميات المختصرات ، ولا بالاجتهاد في منطوق كلام احد من خلقه ومفهومه إلا كلام رسوله صلى الله عليه وسلم الذي هو حجة يجب تأملها والنظر فيها وفق ما تقرر من قواعد الفهم والاستدلال ، وأما العقل فإنه يقتضي ضرورة البحث عن الحق بأيسر وسيلة وأقربها ، وأن لا يضيع الإنسان عمره في سلوك الدروب المتعرجة مع تمكنه من الوصول إلى الغاية بالطريق المستقيم. وليس معنى هذا الكلام الدعوة إلى ترك كتب المتقدمين والاكتفاء عنها بكتب المتأخرين ، وإنما المقصود أن لا يظن من لم يسعفه ذهنه بإدراك كتب المتقدمين أن الطريق أمامه موصوده فيرضى بمرتبة التقليد ، بل عليه أن يعرف مما كتبه المحدثون ما يمكنه من الاختيار والترجيح ، ويعينه على معرفة القول الباطل من الصحيح)).

    (أصول الفقه الذي لا يسع الفقيه جهله ، ص9 – 10)

    بارك الله في الشيخ وجزاه الله خيرا ، فقد حل الإشكال بعبارة وجيزة ، فـ "لا ضرر ولا ضرار".

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    مصر - محافظة الشرقية - مدينة الإبراهيمية
    المشاركات
    1,607

    افتراضي رد: المسافة التي بيننا وبين النصوص : متى سنقطعها ، قبل الموت بقليل ؟

    للمتابعة؛ وبارك الله فيكم جميعًا

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: المسافة التي بيننا وبين النصوص : متى سنقطعها ، قبل الموت بقليل ؟

    ...ومن صور إطالة المسافة بيننا وبين النصوص ما ذكره ابن القيم في إعلام الموقعين (4/212):

    ((فدفعنا إلى زمان إذا قيل لأحدهم ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال كذا وكذا، يقول من قال بهذا؟ ويجعل هذا دفعاً في صدر الحديث أو يجعل جهله بالقائل حجة له في مخالفته وترك العمل به، ولو نصح نفسه لعلم أن هذا الكلام من أعظم الباطل وأنه لا يحل دفع سنن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بمثل هذا الجهل))

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: المسافة التي بيننا وبين النصوص : متى سنقطعها ، قبل الموت بقليل ؟

    و ان كان هذا لا يجب أن يفهم على اطلاقه اذ قد يترك العمل ببعض ما يدل عليه عموم نص لأن احدا لم يعمل به ممن يقوم بهم الاجماع و قد يجعل من باب تخصيص النص بالاجماع..أما ترك كامل دلالة نص بحجة أن لا أحد عمل به فحسب استقراء الامام الترمذي لا يوجد من هذا الضرب الا حديثين و لم يسلم له بهما..فلعل في مثل هذا الاستقراء دليلا آخر قوي يسند كلام ابن القيم و قد عضد كلاما له شبيها بهذا في "المسافة" التي يفرضها البعض من تحريم الأخذ بالنص لجواز كونه منسوخا فرده باستقراء الأحاديث المتفق على دخول النسخ فيها و أنها لا تتجاوز العشرة أو قريبا من ذلك

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: المسافة التي بيننا وبين النصوص : متى سنقطعها ، قبل الموت بقليل ؟

    وجهة نظر من واد آخر !؟ :

    من رسالة الاجتهاد :

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ] وَلَو رَدّوه الى الرسول والى أولي الامرِ منهُم لَعَلِمه الذين يَستنبطونَه منهم[ (النساء: 83)

    ان باب الاجتهاد مفتوح، الا ان هناك ستة موانع في هذا الزمان تحول دون الدخول فيه.
    اولها:
    كما تُسَد المنافذ حتى الصغيرة منها عند اشتداد العواصف في الشتاء، ولا يستصوب فتح أبواب جديدة، وكما لا تفتح ثغور لترميم الجدران وتعمير السدود عند اكتساح السيول، لانه يفضي الى الغرق والهلاك.. كذلك من الجناية في حق الاسلام فتح ابواب جديدة في قصره المنيف، وشق ثغرات في جدرانه مما يمهّد السبيل للمتسللين والمخربين باسم الاجتهاد، ولا سيما في زمن المنكرات، ووقت هجوم العادات الاجنبية واستيلائها، واثناء كثرة البدع وتزاحم الضلالة ودمارها.
    ثانيها:
    ان الضروريات الدينية التي لا مجال فيها للاجتهاد لقطعيتها وثبوتها، والتي هي في حكم القوت والغذاء، قد اُهملت في العصر الحاضر واخــذت بالتصــدع، فالواجب يحتم صرف الجهود وبذل الهمم جميعاً لاحياء هذه الضروريات واقامتها، حيث ان الجوانب النظرية للاسلام قد استثرت بافكار السلف الصالحين وتوسعت باجتهاداتهم الخالصة حتى لم تعد تضيق بالعصور جميعاً؛ لذا فان ترك تلك الاجتهادات الزكية والانصراف عنها الى اجتهادات جديدة اتباعاً للهوى انما هو خيانة مبتدعة.
    ثالثها:................. .....
    ...............

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •