القلبُ المريض- د.خالد أبو شادِي
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: القلبُ المريض- د.خالد أبو شادِي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    لن ألبَثَ كثيرًا حتّى أكونَ تحتَ التُّراب.
    المشاركات
    612

    افتراضي القلبُ المريض- د.خالد أبو شادِي

    القلبُ المريض
    المرض دون القساوة، والقلب المريض هو المتذبذب بين السلامة والقساوة، فهو يعلو حينا ويهبط حينا، وهو القلب الذي تمده مادتان: مادة إيمان ومادة كفر، وهو إن غلب عليه مرضه التحق بالميت القاسى، وإن غلبت عليه صحته التحق بالقلب السليم، وخطورة هذا القلب وأهميته تتمثَّل في أن الشيطان لا يقرب القلب القاسي الميت فهذا لا مطمع له فيه، ولا يستطيع أن يقرب القلب الحي وإلا احترق، إنما يهاجم القلوب المريضة.
    وخطورة هذا القلب كذلك في أن أمراض القلوب تفوق أمراض الأبدان كمّا وكيفا، بل تتفاوت تفاوتا عظيما من حيث مدة المرض، فالأمراض لها أعمار، فمن مرض موسمي عارض إلى مرض مستحكم دائم، ومن مرض ساعة إلى مرض شهر إلى مرض لا يزول إلا بموت صاحبه، فكم سيطول مرضك، ومتى الشفاء من العناء؟! كما تتفاوت خطورة المرض الواحد تفاوتا شديدا، فمن إصابة حادة إلى إصابة مزمنة، ومن مرض مؤلم إلى آخر مميت، ومن مرض محدود الأثر لا يتعدَّى صاحبه إلى مرض مُعدٍ يضر بالمجتمع، لكن .. وقبل الدخول في التفاصيل..

    ماهو المرض؟!

    قال ابن القيِّم:
    "والمرض يدور على أربعة أشياء فساد وضعف ونقصان وظلمة، ومنه مَرِض الرجل في الأمر إذا ضعف فيه ولم يبالغ، وعين مريضة النظر أي فاترة ضعيفة، وريح مريضة إذا هَبَّ هبوبها كما قال:
    راحت لأربعك الرياح مريضة، أي لينة ضعيفة حتى لا يعفى أثرها، وقال ابن الأعرابي: أصل المرض النقصان ومنه بدن مريض أي ناقص القوة، وقلب مريض: ناقص الدين، ومَرِض في حاجتي إذا نقصت حركته، وقال الأزهري عن المنذري عن بعض أصحابه: المرض إظلام الطبيعة واضطرابها بعد صفائها. قال: والمرض الظلمة وأنشد:
    وليلة مرضت من كل ناحية *** فما يُضيء لها شمس ولا قمر
    هذا أصله في اللغة".
    أما من حيث الواقع والمشاهد، فيكمل ابن القيِّم كلامه في موضع آخر فهو فارس هذا الميدان بلا جدال:
    "كل عضو من أعضاء البدن خُلِق لفعل خاص به كماله في حصول ذلك الفعل منه، ومرضه: أن يتعذر عليه الفعل الذي خلق له حتى لا يصدر منه أو يصدر مع نوع من الاضطراب، فمرض اليد: أن يتعذر عليها البطش، ومرض العين: أن يتعذر عليها النظر والرؤية، ومرض اللسان: أن يتعذر عليه النطق، ومرض البدن: أن يتعذر عليه حركته الطبيعية أو يضعف عنها، ومرض القلب: أن يتعذر عليه ما خلق له من معرفة الله ومحبته والشوق إلى لقائه والإنابة إليه وإيثار ذلك على كل شهوة ".

    نوعا المرض:

    وأمراض القلوب نوعان: أمراض تتعلق بالجوارح وهي الشهوات، وأخرى تتعلق بالعقول وهي الشبهات، وقد جمعهما النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح عن أبي برزة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنما أخشى عليكم شهوات الغي في بطونكم وفروجكم ، ومضلات الهوى».
    ومضلات الهوى هي الشبهات. قال ابن القيم:
    " وأصل كل فتنة إنما هو من تقديم الرأي على الشرع والهوى على العقل، فالأول: أصل فتنة الشبهة، والثاني: أصل فتنة الشهوة، ففتنة الشبهات تُدفع باليقين، وفتنة الشهوات تدفع بالصبر، ولذلك جعل سبحانه إمامة الدين منوطة بهذين الأمرين، فقال: ﴿وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ﴾ [السجدة:17]، فدلَّ على أنه بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين".

    إن وعدْتُ بعودةٍ أو مُشاركةٍ ولم أعُد، أو كانَ لأختٍ حقٌّ عليّ فلتُحلّلني، أستودعُكُنّ الله .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    375

    افتراضي رد: القلبُ المريض- د.خالد أبو شادِي

    إن القلب يمرض كما يمرض الجسم ومرض القلب أخطر من مرض الجسم. وترى الواحد من الناس إذا مرض جسمه بادر إلى الطبيب في المستشفى لعلاجه. ولكنه يمرض قلبه ولا يحس به ولا يتألم ولا يعالجه. وفي الحديث «إن القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد وجلاؤها كثرة تلاوة كتاب الله تعالى وكثرة الذكر لله عز وجل» رواه ابن شاهين في الترغيب في الذكر وفي الحديث: «إن العبد إذا أذنب ذنبًا كانت نكتة سوداء في قلبه فإن هو تاب ونزع صقل قلبه فإن عاد عادت حتى يسود قلبه فذلك الران الذي قال الله عنه: }كَلا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ{ [المطففين 14]» أخرجه النسائي والترمذي وقال حديث حسن صحيح.
    ويستفاد مما تقدم أن ذكر الموت يجلو القلب ففي الحديث «أكثروا ذكر هاذم اللذات الموت فإنه ما ذكر في قليل إلا كثَّره ولا في كثير إلا قلله» رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه والحاكم وابن حبان والبيهقي.
    فإن الغني إذا ذكر الموت زهد في ماله والفقير إذا ذكر الموت قنع بما رزقه الله, وكذلك مما يجلو القلب تلاوة القرآن الكريم المشتمل على الوعد والوعيد والترغيب والترهيب والقصص والأمثال والعظات والتبشير والإنذار, وكذلك التوبة إلى الله والاستغفار طلب المغفرة من الله في جميع الأوقات من جميع الذنوب والسيئات تصقل القلب وتجلوه.
    وكذلك الاكثار من ذكر الله تعالى }أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ{ [الرعد 28]. والدعاء بقولك يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ويا مصرَّف القلوب صرَّف قلوبنا إلى طاعتك وطاعة رسولك.}رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ{ [آل عمران: 8].



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •