تربية الأطفال وبعض صفات المربي الناجح
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: تربية الأطفال وبعض صفات المربي الناجح

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    670

    افتراضي تربية الأطفال وبعض صفات المربي الناجح

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تربية الأطفال
    إن حاجة الأمم إلى التربية لا تقل عن حاجتها إلى المال والقوة والعُدة، ذلك لأن الأمة لا يمكنها أن تشق طريقها إلى المجد وتسلك سبيلها إلى العلاء، إلا إذا نالت نصيبا وافرا وقسطا كبيرا من التربية السليمة الصحيحة.
    الفيلسوف الألماني الشهير فيخته يقول بعد هزيمة ألمانيا: إن التربية وحدها هي التي تستطيع أن تنقذنا من الشر الذي وقعنا فيه.
    التربية عصمة من الانحراف:
    يقول ابن القيم رحمه الله: فمن أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سُدى فقد أساء إليه غاية الإساءة وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء وإهمالهم وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه فأضاعوهم صغارا فلم ينتفعوا بأنفسهم ولم ينفعوا آباءهم كبارا.


    إهمال التربية سبب في العقوق:
    جاء رجل إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه يشتكي إليه عقوق ابنه فدعا عمر ابنه فقال: يا أمير المؤمنين إن أبي سماني جُعُلا ولم يعلمني آية من كتاب الله. فالتفت عمر إلى الأب وقال له: لقد عققت ابنك قبل أن يعقك.

    أثر التربية البالغ على المتلقي:
    التربية لها أثر عظيم على المتلقي حتى أنها لتنقل صاحبها من معسكر إلى معسكر مناقض له تماما كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: ( ما من مولود إلا يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه) متفق عليه
    فانظر إلى أثر التربية على الطفل حتى أنها لتغيره من الفطرة التي هي التوحيد والإيمان إلى الكفر والشرك والعياذ بالله فمتى يدرك الآباء أهمية التربية على الطفل فيقوموا بهذه المسؤولية العظيمة؟
    والحديث يبين خطورة دور المربي وأهمية أن يكون مؤهلا للقيام بذلك العمل.


    التربية واجبة على الوالدين ومسؤولية عظيمة بين يدي الله:
    قال الله تعالى:( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا)
    قال مقاتل رحمه الله: أن يؤدب المسلم نفسه وأهله فيأمرهم بالخير وينهاهم ان الشر.
    فلابد من بذل الجهد والعمل الدؤوب في إصلاح الأطفال وتصحيح أخطائهم على الدوام وتعويدهم الخير، فعلينا أن نعلم أولادنا الدين والخير وما يستغني عنه من الأدب يقول ابن مسعود رضي الله عنه: عودوهم الخير فان الخير عادة.
    وعن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته. متفق عليه
    وقال صلى الله عليه وسلم: ما من عبد يسترعيه الله رعية ولم يُحطها بنصحه الا لم يرح رائحة الجنة. متفق عليه
    وهذا الحديث يبين لنا خطورة إهمال تربية الأبناء وأنها من الكبائر ولهذا جاء فيها هذا الوعيد الشديد الذي يهز قلب المؤمن فيحمله على القيام بهذا الواجب العظيم وعدم التهاون في ذلك.
    صفات المربي الناجح:
    القدوة الحسنة :
    من أهم صفات المربي الناجح أن يكون قدوة حسنة لأبنائه فيتعلمون من أفعاله قبل أقواله، وما يتعلمه الإنسان من طرق تربوية وأساليب وأخلاق طيبة لن يستطيع أن يعلمها لأطفاله ما لم يكن هو أول الملتزمين بها والمربي لن يغير غيره ما لم يغير نفسه فيبدأ بإصلاح نفسه قبل إصلاح غيره قال الله تعالى: إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
    قال عمرو بن عتبة لمعلم ابنه: فليكن أول إصلاحك لنفسك فإن عيونهم معقودة بعينك فالحسن عندهم ما فعلت والقبيح عندهم ما تركت.


    العدل:
    قوله : ( عن النعمان بن بشير أن أباه أتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إني نحلت ابني هذا غلاما كان لي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أكل ولدك نحلته مثل هذا ؟ قال : لا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فارجعه ) وفي رواية : قال : ( فاردده ) وفي رواية : ( فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : أفعلت هذا بولدك كلهم ؟ قال : لا . قال : اتقوا الله ، واعدلوا في أولادكم ، قال : فرجع أبي فرد تلك الصدقة ) وفي رواية قال : ( فلا تشهدني إذا ، فإني لا أشهد على جور ) والحديث رواه البخاري ومسلم
    وكان بعض السلف يحرص على التسوية بين أولاده حتى في القبل.
    وعدم العدل يفضي بالأولاد إلى العداوة بينهم والبغضاء ويفضي إلى العقوق، وأكثر ما يدمر الولد ويفسده هو أن يشعر بالظلم من قبل والديه أو أحدهما، وهناك مظاهر كثيرة للعدل منها:
    إذا وقعت مشاجرة بين الأولاد ألا تسرع في الحكم لأحد حتى تعرف ما حصل لا أن تحكم بسرعة وتتهم الأكبر أو من عُرف عنه الشغب والعدوانية.
    كذلك من مظاهر العدل: رعاية البنات كرعاية الذكور لا تفضيل فيها للذكور على البنات.

    الرحمة
    قال صلى الله عليه وسلم: ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا.
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَبَّلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ وَعِنْدَهُ الْأَقْرَعُ بْنُ حَابِسٍ التَّمِيمِيُّ جَالِسًا فَقَالَ الْأَقْرَعُ إِنَّ لِي عَشَرَةً مِنْ الْوَلَدِ مَا قَبَّلْتُ مِنْهُمْ أَحَدًا فَنَظَرَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قَالَ مَنْ لَا يَرْحَمُ لَا يُرْحَمُ {البخاري - كتاب الدب - حديث رقم 5538
    ومن الرحمة التلطف معهم والوفق بهم، والصبر على تربيتهم وعدم تكليفهم ما لا يطيقون.
    الصدق:


    عن عبد الله بن عامر رضي الله عنه أنه قال: "دعتني أمي يوما ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- قاعدٌ فى بيتنا، فقالت: ها تعال أعطيك، فقال لها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( وما أردت أن تعطيه؟ ) ،قالت: أعطيه تمرا!!، فقال لها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( أما إنك لو لم تعطه شيئاً كُتبت عليك كذبة) رواه أبو داود .
    وأخيرا: الحذر من الدعاء عليهم بل الواجب علينا ان ندعو لهم ولو أخطاوا
    عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَا تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ وَلَا تَدْعُوا عَلَى أَوْلَادِكُمْ وَلَا تَدْعُوا عَلَى خَدَمِكُمْ وَلَا تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ لَا تُوَافِقُوا مِنْ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى سَاعَةَ نَيْلٍ فِيهَا عَطَاءٌ فَيَسْتَجِيبَ لَكُمْ". أخرجه أبو داود (2/88 ، رقم 1532) ، وصححه الألباني (صحيح أبي داود ، رقم 1532)
    وجاء رجل الى ابن المبارك يشكو له عقوق ولده فقال ابن المبارك: هل دعوت عليه فقال: نعم فقال ابن المبارك: انت افسدته.
    أهم المراجع:
    1- منهج التربية النبوية للطفل محمد نور سويد
    2- التربية ودورها في تشكيل السلوك د. مصطفى الطحان
    3- تربية الأولاد في الإسلام عبد الله علوان
    4- أطفال المسلمين كيف رباهم النبي الأمين جمال عبد الرحمن

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,573

    افتراضي رد: تربية الأطفال وبعض صفات المربي الناجح

    نفع الله بكم الأمة .. وجزاكم الله خيرا ..
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: تربية الأطفال وبعض صفات المربي الناجح

    كلام طيب جزاك الله خير ؛ وهناك إضافة بسيطة ولعلها من أهم مايذكر في مجال تربية الأبناء وهي أن يعطي الأب أبنائه من وقته؛ فكثير منا مشغول في دنياه وتجده قد جعل البيت مكانا للنوم والاكل فقط ؛ وكأنه لم يقرأ أو يسمع قول الله تعالى ( قوا أنفسكم وأهليكم نارا ..) وكيف يتقون عذاب الله إذا لم يتعلموا الدين والسنة وكيف يتعلمون الدين وينشئوا عليه وانت لا تعطيهم من وقتك أيها الأب ولاتجلس معهم أصلا وإذا حصل منك تفريغ الوقت من أجل هذه المهمه العظيمة فإنك بإذن الله ستعان عليها والله الموفق
    من استغنى بالله ؛ افتقر الناس إليه ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    670

    افتراضي رد: تربية الأطفال وبعض صفات المربي الناجح

    جزاك الله خيرا على هذه الإضافة المفيدة
    قال الفضيل رحمه الله تعالى: بقدر ما يصغر الذنب عندك يعظم عند الله وبقدر ما يعظم عندك يصغر عند الله. الجواب الكافي ص60

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •