الحرب الصليبيية الفكرية على الأمة المحمدية ج1
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الحرب الصليبيية الفكرية على الأمة المحمدية ج1

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    166

    افتراضي الحرب الصليبيية الفكرية على الأمة المحمدية ج1

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحرب الصليبيية الفكرية على الأمة المحمدية

    الجزء1



    الحمد لله ذي الملك والملكوت، والصلاة والسلام على المبعوث من عند ذي الرحموت والجبروت، ثم أما بعد: إن الهجمات الشرسة على الإسلام والمسلمين لم تنقطع منذ بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإعلانه دعوته في الخلق أجمع، كما قال الله تعالى :{ وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين}، وقوله تعالى :{ قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا..}، وقوله تعالى :{ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا} وإعلانه صلى الله عليه وسلم عن هيمنة دين الله تعالى وكتابه القرآن على سائر الأديان كما قال تعالى : { وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه}، وقوله صلى الله عليه وسلم : "بعثت إلى الأحمر والأسود" أي : إلى العرب والعجم ، وقال آخرون من أهل التفسير : الإنس والجن، وقوله صلى الله عليه و سلم كما ثبت في صحيح البخاري :"وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة وبعثت إلى الناس عامة"، وقوله صلى الله عليه وسلم :" والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بما جئت به إلا دخل النار"، وإلى غير ذلك من نصوص عالمية رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، فحسدوه وكرهوه، ومكروا به وأرادوا التخلص منه، وتكالبوا عليه وعلى أصحابه و بدؤوا يشنون الحملات تلو الحملات ضد التوحيد وأهله المسلمين، ولم ينقطع شرهم عن بلاد الإسلام خبثا ومكرا وعداوة إلى يومنا هذا والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله، وإن هذه الحملات المسعورة على الإسلام لها أهداف كثيرة منها ما سوف نلخصها في دراستنا المتواضعة عبر محطات بنقاط أساسية وبالله نستعين.

    1- دعوة التنصير الصليبية في بلاد المسلمين:
    لقد سعى النصارى منذ بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى إخراج المسلمين من دينهم ، وذلك في دعوة المسلمين أن يعتنقوا الدين بأساليب الإغراء والترغيب بالمال والمناصب كما حاول عظيم الروم مع كعب بن مالك رضي الله عنه في أيام محنته لما تخلف عن غزوة تبوك، ومحاولة تنصير المسلمين بالقوة كما حاول المنافق النصراني أبو عامر الراهب مع الروم في غزو المدينة عسكريا فأنزل الله تعالى :{ والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وإرصادا لمن حارب الله ورسوله}، وبعد ذلك تم تحريض القبائل العربية الضاربة حول جزيرة العرب للتطويق على الدعوة المحمدية لحصرها في بلاد العرب فقط ، ثم لجوا في أيام أصحابه رضي الله عنهم وخلفاءه على الزحف نحو بلاد الإسلام ومنع الناس من الدخول في دين الله تعالى فكسر الصحابة رضي الله عنهم تلك الحواجز ونشروا التوحيد ودين الله تعالى، ولقد كان كثير من الرهبان الفسقة والأحبار الكفرة يحرضون الناس ضد النبي صلى الله عليه وسلم ويستعملون أسلوب التلفيق والتزوير في عدم معرفة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالإرهاب الفكري والتضييق المعنوي والمادي على من يحاول الدخول في دين الله أو دعوة الناس إلى الإسلام أو التشهير بحقيقة أوصاف رسول الله صلى الله عليه و سلم أمام الناس، كما فعلت أساقفة الروم مع زعيم الديانة النصرانية إمام أئمتهم رضي الله عنه لما أسلم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم اغتلوه وقتلوه حينما شهد الحق في أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنذكر قصته وهرقل عظيم الروم في مبحثنا مستقبلا إن شاء الله، ثم ما توقفوا عن القتال وحمل المسلمين بالقوة على التنصير بسياسة القوة والإكراه حتى حرضوا التتر على غزو بلاد المسلمين ومحاربة أهلها، ثم تتابعت الحملات المتتالية على بلاد المسلمين حتى اقتسموها كقطعة أرض صغيرة، فكل بلد أخذ جزء منها واستحوذوا عليها لمدة قرون ثم تركوها خاوية على عروشها بعد أن خرجوا ونشروا سمومهم القاتلة وأدواءهم الفاتكة وأمراضهم المميتة وأهواءهم المدمرة وشبهاتهم القاتلة وأفكارهم المنحرفة وأذواقهم المتعفنة وثقافتهم العرجاء ولغتهم العمياء فماذا بقي للدبابات بعد هذا الغزو المدمر الجارف الذي يعصف بالقيم والأصول ويزلزل الثوابت ويخسف بالبنيان والحصون..، إنه جيل الثمرة المرجوة بعد قرون من الاستعمار بالأذى والشر والاستدمار بالفساد والضرر... يتبع

    و كتبه
    عبد الفتاح زراوي حمداش
    المشرف العام لموقع ميراث السنة
    www.merathdz.com

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    30

    افتراضي رد: الحرب الصليبيية الفكرية على الأمة المحمدية ج1

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •