فوائد المراجعة لإيضاح طريق الرحلة للمساهمة في عرض المعروف ببساطة وسهولة ويسر:



1 ـ بحثت طويلا على تطبيق عملي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ووقفت على ما ذكرة الشيخ حسن البنا رحمه الله في (مذكرات الدعوة والداعية) .
2 ـ وإذا كان أهل الباطل يجاهرون بباطلهم ... فلا بد من أن نجاهر بالدعوة إلى الله تعالى وننزل إلى الناس فننصحهم ونجذبهم إلى الحق وإلى الطريق المستقيم.
3 ـ وأستغرب فأسأل : كيف يكون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شيئا عاديا.....وأصبح اليوم شيئا صعبا إلا على من رحم الله ؟
4 ـ ولا بد من إزالة السلبية بيننا وبين نصح الناس .
5 ـ الإسلام بين إقبال المسلمين على العلم والسياسة والجهاد ، وقلة الإقبال على نشر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بينهم..
6 ـ التطبيق العملي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كالتطبيق لسائر الأمور العلمية والدعوية.... فلا بد فيه من خطإ وصواب كما في الأساليب الدعوية الأحرى.
7 ـ انطلق الناس إلى السياسة ...ولم ينطلقون بعد إلى تجديد الوسائل الدعوية..
8 ـ القوي يقول : أحاول ، والضعيف يقول : لا فائدة.
9 ـ فلنظهر لهم الصورة الحسنة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ....بدلا من أن نتبرأ من جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
10 ـ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الفريضة المعتَدَى عليها
11 ـ صورة واقعية حيّة لإظهار مدى اهتمام المسلمين بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وضعفه الشديد بتطبيقه باليد...فكيف بتطبيقه باللسان والقلب.
(ما يحدث لإخواننا في سوريا وبورما ....).
12 ـ لماذا لا نتكلم ... فنحض الناس على الإكثار من ذكر الله عز وجل .
ـ لماذا لا نتكلم ... فنحض الناس على العمل الصالح .
ـ لماذا لا نتكلم ... فنحض الناس على الإقبال على الله عز وجل والاهتمام بما ينفعهم في الدنيا والآخرة ..... هل هذه الأمور تحتاج إلى معرفة شروط من يتحرك لفعلها....
13 ـ التجاوز للنصيحة الحسنة بالتعدي مرفوض .. ولو استمررنا على فعلنا لها لكان محمودا لنا فعلها ، فهذا كل ما نملك بصفتنا أفرادا.
14 ـ وأسأل سؤال المتعجب : هل الوعظ والنصح والإرشاد بقَوْلٍ وَفِعْلٍ حَكِيمٍ .... مَقْصُورٌ عَلَى جَمَاعَة التَّبْلِيغ ؟
15 ـ نقل الدعوة إلى الخارج.... خبرة واحتراف وفهم ناضج.
16 ـ إلى متى نستحي.................و لى متى لا يستحون؟
17 ـ ليس الأمر والنهي بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة عملا مؤقتا ولا شيئا عابرا فيزول بعودة الدولة الإسلامية ، أو بانتباه المسلمين له ، ولكن بمشاركتهم في الحث عليه وتطبيقه على أرض الواقع...وإنما هو عمل دائم....
18 ـ كثرت الجمعيات الخيرية والشباب المنتمين إليها...وجمع التبرعات لعلاج المرضى وإطعام الفقراء وجلب الكسوة لهم......فأين الناصحون الآمرون بالمعرون والناهون عن المنكر بين المجتمع الآن.....!!!
19 ـ لماذا نخجل أن نتحرك في الدعوة إلى الله تعالى بين الناس ؟
20 ـ إقرار القائد لكل عمل مفيد وجديد عليه ودعوته له.
21 ـ التيارات الإسلامية اليوم في موقف دفاعا .. وليس في موقف الهجوم ..
22 ـ يا مسلمون .... ثم جعلناكم خلائف في الأرض من بعدهم لننظر كيف تعملون ؟
23 ـ لا بد أن نضحي كما ضحى الأخرون، والتضحية لا يُحرِّض عليها أحد ...
24 ـ القنوات الفضائية الإسلامية ... ما بين التساهل والانفراد ، وترك استغلالها في الدعوة العملية .
25 ـ القيادة المتأخرة ... هل ستخرج من أسرها لنفسها ؟
26 ـ هل منتهى ما نؤمله من السعة الآن : تجميع الناس لإلقاء خطبة أو درس أو محاضرة ؟
27 ـ ما أجمل العلم مع الدعوة مع التطبيق العمليّ لهما
28 ـ صحيح معك حق ... ولكن اجتهد ... عذرا فلن يساعدك أحد
29 ـ تنقصنا الجرأة والخبرة في الدعوة العملية ...
30 ـ من الأمور التي لا تكفي الكتب في تطبيقها :
تجويد القرآن الكريم ، المواريث ، مصطلح الحديث ، أصول الفقه ، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .... فلا بد من معلم وممارسة وخبرة لذلك .
31 ـ الدعوة الإسلامية لا يحصرها منبر
32 ـ الحل في عودة دور العلماء في المجتمع وتسلمهم دور القيادة
33 ـ هل نستغل وجود مرسي في الرئاسة لتطبيق الشريعة وإظهارها على أنها كنز يخرج الناس من الظلمات إلى النور ؟
34 ـ كما يفعل الخطباء يفعل المبتدئين في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
35 ـ ( المدخن مجاهر بالتدخين ، والممثل والممثلة مجاهرة بالفن المزعوم .... أفلا يجاهر الداعية اليوم بين الناس بدعوته ... خوفا على أمته)
36 ـ (فلنجاهر بالقليل من المعروف لندفع الكثير من المنكر)
37 ـ (الدعوة النظرية لا تصل إلى عوام الناس بقوة يا قادة)
38 ـ ( لا بد لنا أن نكون ماءا جاريا )
39 ـ (لمخالفة العادة فوائد كثيرة)
40 ـ وماذا يريد الداعي إلى الله تعالى ببساطة شديدة جداً ...؟
إنه يريد كما أراد الرسول صلى الله عليه وسلم ...كما أخبر أبو سفيان عندما كان مع هرقل في الحديث الطويل الذي فيه (فَقَالَ: يَأْمُرُنَا بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَالصِّلَةِ وَالْعَفَافِ)أي الكف عن المحارم....
41 ـ (نعم نريدها جاهزة بدون تعب ولا أذى )
42 ـ برجاء إنهاء نظرية الاستئذان في الدعوة إلى مالا نهاية.....
43 ـ عن الجرأة في الحق نُدَنْدِنْ
44 ـ من أراد الدعوة إلى الله تعالى الآن فلينزل إلى الناس
45 ـ مرونة .... لا اصطدام.
46 ـ المطلوب المواظبة على العمل ...
47 ـ يكفي ما فات من عدم تمكين الإسلام ....فقد خسر العالم كله بانحطاط المسلمين.
48 ـ أنا لا أخاطب الملتزمين ...بل أخاطب جميع المسلمين (وهل تدرون ما معنى كلمة مسلم)؟
49 ـ الدروس والمواعظ والندوات واللقاءات مرحلة أولى للدعوة إلى الله تعالى...
والمرحلة الثانية رؤية مدى تقبّل الناس لما يُقال لهم بالنزول إليهم ...
50 ـ عاجل إلى العلماء والدعاة وطلاب العلم والمربين والمصلحين والمحبين للخير : الأمر خرج عن السيطرة....
51 ـ وفي الاهتمام بالتاركين للصلاة ودعوتهم والحرص عليها اتباع لهدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم
52 ـ قل لهم ببساطة شديدة
إذا قمتَ بنصح الناس ووعظهم وحثهم على المعروف ونهيهم عن المنكر وقالوا لك: خليك في حالك ...مش حتغير الكون ...مش حتغير ثقافة الناس ....
فقل لهم ببساطة شديدة...:
قال تعالى: (وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ).
53 ـ يا من اعتدتم على المليونيات أما آن لكم أن تعتادوا على الجهر بالدعوة العملية بين الناس ؟
54 ـ الإبداع والابتكار وسعة الأفق ضروري لشخصية المسلم ، فلا يكتفي المسلم بالأساليب التقليدية ، والجلوس للتلقي دائما ، فلا بد أن يتربي المرء على تنمية ذهنه وعقله ومواهبه ، فلا يكون تابعا دائما.
55 ـ إحكام سيطرة الغرب على أسلحة المسلمين
56 ـ يستغربون في الدعوة إلى الأمر والنهي بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة (شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) ... ولا يستغربون في الدعوة إلى تطبيق الشريعة.
57 ـ حينما يبلغون في الدعوة كما بلغ نوح عليه السلام حاسبوهم.
58 ـ ( الذكيّ من يُخَطِّط ... والغبيّ من يُثَبِّط ).
59 ـ ينتشر الشباب اليوم للتصرفات المتهورة ... ولا ينتشر شباب الدعوة إلى الله للتصرفات المتقنة.
60 ـ البند الأول من بنود تطبيق شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة .... نصيحة الناس ودعوتهم إلى الصلاة ، ونشر دعوتهم لغيرهم بالصلاة ...
61 ـ كسر العادة قيادة لإنتشار العبادة
62 ـ ـ أمران سيئان حتما إلى زوال ولكن الفطن الكيّس الحاذق المتأمل من سيسرع في زوالهما
(الاستغراب للعمل الدعوي الجديد ، والتبعية المُقْعِدَة عن الابتكار والتجديد للعمل).
63 ـ أيها الإسلامييون: الانتصار للرأي لن يفيد
64 ـ قبل أن تنشر مساويء الآخرين اضمن أن لا ينشروا مساوئك...
65 ـ (بشاراكم يا من تعادون الشيطان .. يجري وراءكم ... ولا ينال منكم إلا أن يمسكم من طائف ومع ذلك تتذكروا وتنتبهوا .... اللهم اجعلنا منهم)
66 ـ كن مع القلة إماما ولا تكن مع الكثرة تابعا منقادا
67 ـ ستظل النظريات والطروحات والأفكار والمقترحات حبرا على ورق ... مالم تفعّل على أرض الواقع .
68 ـ الشباب المسلم المتدين والعاصي يحتاج لتفجير طاقاته ... فمن سيفجر الخير الذي بداخل هؤلاء الشباب؟
69 ـ لا بد من الاستفادة من الطريق في نشر الدعوة إلى الله تعالى:
70 ـ استغلال الدعاية الحديثة في الدعوة إلى الله تعالى وعرض الفكرة وتوصيلها
71 ـ حينما يجد الداعية إلى الله تعالى الفجوة الكبيرة بينه وبين الواقع لأنه فريد في دعوته يحملها على عاتقه ويتمنى نجاحها لا بد من تذكر ما حدث للأنبياء من قبله ...
72 ـ عدم سماع الداعية لدعوته والاعراض عنه ... ليس معناه التوقف عن الدعوة ولكنها وصلت إليهم فكذبوها
73 ـ لا يكفي القيام بالشعائر التعبدية ... بل لا بد من الدعوة إليها .
74 ـ العجب المستغرب ممن قصر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على السُّلْطَةِ.

الفيديوهات العملية على التطبيق وتجديد الأساليب الدعوية ونشر شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بين الناس:
1 ـ 500 من شباب الدعوة يتجولون على جماهير أولمبياد لندن. (فيديو. ولكنه للأسف أزيل من على النت).
2 ـ شاب دخل مقهى ليدعو إلى الله شاهد ماذا حدث معه (فيديو).
3 ـ تونسي يفاجئ مذيعة بأنشودة تدعو للحجاب على الهواء(فيديو).
4 ـ يقف في الشارع في ألمانيا ويصيح من يريد أن يسلم؟ شاهدوا مالذي حدث (فيديو).
5 ـ أين العاملون لدين الله؟ مشروع إعادة بناء الفرد المسلم (فيديو).
6 ـ جولة د حازم شومان و الشيخ علي قاسم بقهوة الحياه بشارع 6 أكتوبر يوم 10 رمضان 1433.