آيات وعظات "العرش والقلوب"
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: آيات وعظات "العرش والقلوب"

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    لن ألبَثَ كثيرًا حتّى أكونَ تحتَ التُّراب.
    المشاركات
    612

    افتراضي آيات وعظات "العرش والقلوب"

    آيات وعظات " العرش والقلوب "

    صالح بن عواد المغامسي

    ينبغي أن يعلم أن كل ما سلف من العظات مرهون بالعظة السادسة.وهذه العظة عنوانها :
    ((العـرش والقــــلوب ))
    عرش الله جل وعلا سرير ذو قوائم تحمله الملائكة. وهو أعلى الموجودات وأعظمها قدرا وأطهرها ذاتًا، ولذلك صلح أن يستوي الله عز وجل عليه استواء يليــــق بجلاله وعظمته، مع يقيننــا أن الله مستغنٍ عن العرش وعن غير العرش لكنه قال سبحانه وهـو أصدق القائلـين: (( الْرَّحْمَــنُ عَلَى الْعَــرْشِ اْسْتَــوَى )).

    وأخبر سبحانه أن هذا العرش العظـيم هو ربـه جل
    وعلا فقال سبحانه: ((قُلْ مَنْ رَبُّ الْسَّمَـوَاتِ الْسَبْـعِ ورَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِــيم))
    وقال جل ذكره: ((الله لاَ إِلَـهَ إلا هُـو رَبُّ الْعَــرْشِ الْعَظِــيم))
    وقال
    سبحانه : ((وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ . ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيــد)) .

    يحمـله ثمانية من
    الملائكــة، إما أن يكونوا ثمــانية أفـراد وإما أن يكونوا ثمانية صفوف.

    قال فريق من العلماء :
    " إن أربعة من أولئك الملائكة يقولون سبحانك اللهــم وبحمـدك لك الحمد بعـد علمـك، وأربعـة يقولون سبحانك اللهــم وبحمـدك لك الحمـد على عفـوك بعــد قدرتك".

    الرابط بين العرش والقلوب:
    قال ابن القيم رحمه الله:
    " إن العرش لما طهُر صلُح لأن يستوي الله جل وعلا عليه وخلق الله القلوب فالقلب إذا طهُر صلــح أن يملأ بمحبـة الله جل وعلا ومعرفتـه وإرادتـه .
    وأقرب
    القلوب من العرش ومن الله جل وعلا أكملها طهــارة و أعظمهــا نقـاء، وأبعـد القلوب عن الله تعالى القلوب القاسية (( فَوَيْلٌ لِلقَاسِيَة قُلُوبُهــم مِنْ ذِكـْــر الله))".

    والقلب القاسي :

    قال العلماء: "
    إنه ما من شيء يعذب به العبد أعظم من أن يجعل الله تباركوتعالى قلبه قاسيا"، وقالوا: " إنه إذا هبّ نسيم الشوق إلى الله جل و علا أذهب ما في القلوب من التعلق بالدنيـا وزخرفهـا".

    وهذه القلوب التي جعلهــا
    الله آنيـة أخبر صلى الله عليه وسلم أن لله آنية من أهل الأرض، وآنيـة الله من أهل الأرض قلوب عباده الصالحـين التي ملأهـا من محبتـه وطاعته ومعرفته جل و علا.

    وحتى يكون الأمــر أوضح
    : فإن الفؤاد هـو عمق الدائرة النفسية كمايقول علمــاء النفس، وهــذا لـه شاهــد من القرآن فإنه ينبغي عليك أن تتذكــر كل آنٍ و حين أن الله جل و علا خلق النـار ليذيــب بهــا القــلوب القاسيــة قال سبحانه: (( وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ. نَارُ اللهِ الْمُوقَــدَةُ . الْتِي تَطَّـلِعُ عَلى الأَفْئـِدةِ . إِنـَّهـا عَلَيهِــمْ مُؤْصَـدَة . فَي عَمَــدٍ مُـمَدَّدَة)) .

    كيـــف يعرف الإنسـان أن قلبه لين؟

    يعــــرفه بطريقــــين
    :
    الأمـر الأول:
    إجلال العبد لله جل وعلا.
    الأمر الثاني :
    متابعة سنة محمد صلى الله عليه وسلم، كان ابن عمر رضي الله عنهما له غلمان فكــان إذا رأى من أحد غلمانه التفــافًا على الصلاة وانصرافًا إليهــا اعتقـه حتى لا يحول بينه و بين العبادة، فكان باقي الغلمـان يأتون يصلون أمــامه وقريبًا منه أمـــلًا في أن يعتقهـــم رضي الله عنه وأرضاه، فكان يعتقهم. فجــاءه بعض خواص أهـله وقالـوا له: "يا ابن عمر إنهــم يخدعونــك، إنهــم يصلـون لا لله ولكن لتعتقهــم"، فقال رضي الله عنه وأرضاه: "من خدعنا بالله انخدعنا له".

    فإجلاله من الله جل و علا يجعلـه
    يقبل خدعة هـؤلاء الغلمان لأن هـؤلاء الغلمان جعــلوا من تعظيــم ابن عمر لله تبارك وتعالى وسيلة لنيــل مآربهــم.

    وتــلك منزلـــة
    عالية أين نحن منهـا؟

    فالطريق الثاني اتباع سنة محمد صلى الله عليه وسلم؛ فإن القلوب اللينـة التي فطــرت على الطاعة لا يمكن أن تكـون أعظــم رقـة وأقــوم سبيـــلا من قلب محمدصلى الله عليه وسلم، ولن تنال القلوب تلك المنزلة إلا باتباعها سنته صلى الله عليه وسلم وعكوفهاحول شريعته عليه الصلاة والسلام .

    وقد يرى الإنســان
    بعض السنن شيئــا يســـيرًا فلا يريد أن يصنعهــا ظنــا منه أنه يرقـــى إلى الأعلى، وليس الأعلى ما يوافــق هـــواك وإنمـا الأعلى حقيقة ما وافق هدي محمد صلى الله عليه وسلم.

    ربمـا يجد المسافر أحيانا حرجــا أن يقصــر الصلاة في
    السفر طمعــا في الكمـال أن يصليهــا أربعـا ولو علم أنه صلى الله عليه وسلم ما أتــم الصلاة في سفر قـط أبـدا عليه الصلاة والسلام.

    فالسنة و الخــير و الهدى و السهولة و اللين في اتباع هديـه
    صلى الله عليه وسلم .

    فإذا أجلّ العبد ربـــه تبارك
    وتعالى، واتبع سنة محمد صلى الله عليه وسلم، وغـــذى قلبـــه بالذكـر، وتأمــله بالفكــر، ألهمــه الله عز وجل اليقــين وحسن الطاعة، وجعــل قلبه منزلــة لمحبة الله ومعرفته وتلك أعظم المنازل وأعلى المراتب بلا شك.
    جعلنـــا الله وإياكـــم من أهلهـــا.

    ختاما :

    اللهم إنا نسألك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت الواحد الأحد الفرد الصمد الحي القيوم الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد أنت ربنا لا إله إلا أنت لا رب لنا غيرك ولا إله سواك أنت خالقنا ورازقنا ولي نعمتنا وملاذنا عند كربتنا نسألك اللهم في هذه الليلة المباركة أن تصلي على محمد وعلى آله وأن تسلم تسليماً كثيرا .

    اللهم إنك خلقت جنة عدن بيدك فأدخلنا اللهم الجنة برحمتك اللهم إنك خلقت النار بأمرك فأجرنا اللهم من النار بقدرتك اللهم إن السماء سماؤك والأرض أرضك وما بينهما لك وحدك وملكك لا ينازعك فيها أحد فاللهم فك أسرى أخواننا المسلمين المأسورين في كوبا يا رب العالمين اللهم نجهم بقدرتك ورحمتك يا ذا الجلال والإكرام اللهم جد لهم منجا ومخرجا أنك أنت العزيز الحكيم .


    هذا أيها المباركون آخر العظات من هذه المحاضرة "
    آيات وعظات " علما أننا سنضيف عظات أخرى من محاضرات عدة .

    وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين



    إن وعدْتُ بعودةٍ أو مُشاركةٍ ولم أعُد، أو كانَ لأختٍ حقٌّ عليّ فلتُحلّلني، أستودعُكُنّ الله .

  2. #2
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: آيات وعظات "العرش والقلوب"

    للرفع
    رفع الله قدر الشيخ المُبارك والناقلة الفاضلة.
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •