مختارات من قراءاتي - الصفحة 2
صفحة 2 من 35 الأولىالأولى 123456789101112 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 692
4اعجابات

الموضوع: مختارات من قراءاتي

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    جامع الكتب المصورة:


    مايربو على 60 ألف عنوان
    من الكتب والمراجع والموسوعات....




    http://t.co/Ye0cwX97sz
    الحمد لله رب العالمين

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    [ 69 ]



    س : ما دليل علو الشأن


    وما الذي يجب نفيه عن الله عز وجل ؟



    جـ : اعلم أن علو الشأن هو ما تضمنه اسمه


    القدوس السلام الكبير المتعال وما في معناها ،


    واستلزمته جميع صفات كماله ونعوت جلاله ،


    فتعالى في أحديته أن يكون لغيره ملك أو قسط منه ،
    أو يكون عونا له ،
    أو ظهيرا أو شفيعا عنده بدون إذنه أو عليه يجير ،


    وتعالى في عظمته وكبريائه وملكوته وجبروته
    عن أن يكون له منازع أو مغالب
    أو ولي من الذل أو نصير ،


    وتعالى في صمديته عن الصاحبة والولد
    والوالد والكفؤ والنظير ،


    وتعالى في كمال حياته وقيوميته وقدرته
    عن الموت والسنة والنوم والتعب والإعياء ،


    وتعالى في كمال علمه عن الغفلة والنسيان
    وعن عزوب مثقال ذرة عن علمه
    في الأرض أو في السماء ،


    وتعالى في كمال حكمته وحمده عن خلق شيء عبثا
    وعن ترك الخلق سدى
    بلا أمر ولا نهي ولا بعث ولا جزاء ،


    وتعالى في كمال عدله عن أن يظلم أحدا مثقال ذرة
    أو أن يهضمه شيئا من حسناته ،


    وتعالى في كمال غناه عن أن يُطعَم أو يُرزَق
    أو يفتقر إلى غيره في شيء ،


    وتعالى في جميع ما وصف به نفسه
    ووصفه به رسوله عن التعطيل والتمثيل ،


    وسبحانه وبحمده
    وعز وجل وتبارك وتعالى
    وتنزه وتقدس


    عن كل ما ينافي إلهيته وربوبيته
    وأسماءه الحسنى وصفاته العلى



    : {وَلَهُ الْمَثَلُ


    الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ


    وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } ،



    ونصوص الوحي من الكتاب والسنة
    في هذا الباب معلومة مفهومة مع كثرتها وشهرتها .

    =======
    من أعلام السنة المنشورة
    لاعتقاد الطائفة الناجية المنصورة


    للعلامة حافظ حكمي
    رحمه الله تعالى





    الحمد لله رب العالمين

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    205. اذكر موقف أبي أيوب الأنصاري المشرّف وزوجته ؟



    قالت أم أيوب لأبي أيوب :

    ( يا أبا أيوب ،
    أما تسمع ما يقول الناس في عائشة
    ؟
    قال : نعم

    وذلك الكذب ،

    أكنتِ فاعلة ذلك يا أم أيوب
    ؟

    قالت : لا والله ما كنت لأفعله ،

    قال :

    فعائشة خير منك ) .


    =======

    من كتاب
    الأنوار في سيرة النبي المختار



    الشيخ سليمان بن محمد اللهيميد
    جزاه الله تعالى خيرا



    الحمد لله رب العالمين

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    [ 70 ]



    س : ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم في الأسماء الحسنى
    « من أحصاها دخل الجنة » ؟


    جـ : قد فسر ذلك بمعاني
    منها :


    حفظها ودعاء الله بها والثناء عليه بجميعها ،


    ومنها
    أن ما كان يسوغ الاقتداء به كالرحيم والكريم


    فيمرن العبد نفسه
    على أن يصح له الاتصاف بها فيما يليق به



    وما كان يختص به نفسه تعالى
    كالجبار والعظيم والمتكبر ،



    فعلى العبد الإقرار بها
    والخضوع لها وعدم التحلي بصفة منها ،



    وما كان فيه معنى الوعد كالغفور الشكور

    العفو الرؤوف الحليم الجواد الكريم ،

    فليقف منه عند الطمع والرغبة ،


    وما كان فيه معنى الوعيد كعزيز ذي انتقام

    شديد العقاب سريع الحساب ،

    فليقف منه عند الخشية والرهبة .


    ومنها
    شهود العبد إياها وإعطاؤها حقها معرفة وعبودية ،



    مثاله
    من شهد علو الله تعالى على خلقه وفوقيته عليهم


    واستواءه على عرشه بائنا من خلقه مع إحاطته بهم

    علما وقدرة وغير ذلك ،

    وتعبد بمقتضى هذه الصفة بحيث يصير لقلبه صمدا

    يعرج إليه مناجيا له مطرقا واقفا بين يديه

    وقوف العبد الذليل بين يدي الملك العزيز ،


    فيشعر بأن كلمه وعمله صاعد إليه معروض عليه

    فيستحي أن يصعد إليه من كلمه وعمله
    ما يخزيه ويفضحه هنالك ،



    ويشهد نزول الأمر والمراسيم الإلهية

    إلى أقطار العوالم كل وقت بأنواع التدبير والتصرف

    من الإماتة والإحياء والإعزاز والإذلال ،

    والخفض والرفع والعطاء والمنع

    وكشف البلاء وإرساله ومداولة الأيام بين الناس


    إلى غير ذلك من التصرفات في المملكة
    التي لا يتصرف فيها سواه ،



    فمراسيمه نافذة فيها كما يشاء

    { يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ
    ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ


    فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ
    أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ
    } ،




    فمن وفى هذا المشهد حقه معرفة وعبودية
    فقد استغنى بربه وكفاه ،

    وكذلك من شهد علمه المحيط وسمعه وبصره
    وحياته وقيوميته وغيرها

    ولا يُرزق هذا المشهد
    إلا السابقون المقربون .

    =======
    من أعلام السنة المنشورة
    لاعتقاد الطائفة الناجية المنصورة


    للعلامة حافظ حكمي
    رحمه الله تعالى






    الحمد لله رب العالمين

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    قال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم
    :-



    (من هالَه الليلُ أن يكابدَه ،
    أو بخِلَ بالمالِ أن يُنفِقَه ،
    أو جَبُنَ عن العدوِّ أن يقاتلَه ،

    فلْيُكثِر من (
    سبحان اللهِ وبحمدِه )
    فإنها أحبُّ إلى اللهِ من جبلِ ذهبٍ
    ينفقُه في سبيل اللهِ عزَّ وجلَّ .)



    الراوي: أبو أمامة الباهلي
    المحدث: الألباني
    المصدر: صحيح الترغيب
    الصفحة أو الرقم: 1541
    خلاصة حكم المحدث:
    صحيح لغيره
    الحمد لله رب العالمين

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    قال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم :

    « للهُ أفرحُ بتوبةِ عبدِه

    من رجل نزل منزلا وبه مهلكة
    ومعه راحلته عليها طعامه وشرابه
    فوضع رأسه فنام نومة
    فاستيقظ وقد ذهبت راحلته

    حتى اشتد عليه الحر والعطش
    أو ما شاء الله
    قال :
    أرجع إلى مكاني
    فنام نومة ثم رفع رأسه ،
    فإذا راحلته عنده
    » (1) .

    ==================

    (1) رواه البخاري ( 6308 ) ، ومسلم ( التوبة / 3 ) .



    الحمد لله رب العالمين

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    قال الفخر الرازي
    في "تفسيره"

    (17/59-60):

    (اختلفوا في أنهم كيف قالوا في
    الأصنام
    إنهم
    شفعاؤنا عن الله !..)

    فذكر صوراً منها قوله:

    (
    ورابعها:

    أنهم وضعوا هذه
    الأصنام والأوثان
    على
    صور أنبيائهم وأكابرهم،
    وزعموا أنهم متى اشتغلوا بعبادة هذه التماثيل
    فإن أولئك الأكابر
    تكون
    شفعاء لهم عند الله تعالى.

    ونظيره في هذا الزمان:
    اشتغال كثير من الخلق بتعظيم
    قبور الأكابر،
    على اعتقادهم أنهم إذا
    عظَّموا قبورهم
    فإنهم يكونون لهم
    شفعاء عند الله) اهـ.


    الحمد لله رب العالمين

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    قوله:
    { قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ
    زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ
    لا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ
    وَلا فِي الْأَرْضِ
    وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ
    وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ *
    وَلا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ
    إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ }

    [ سبأ: 22،23 ].

    فأبطل تعالى صور الشرك
    التي يعتقدها
    المشركون في كل زمان،

    وهذه الآية
    قال فيها بعض أهل العلم المتقدمين:

    هذه الآية
    تقطع عروق شجرة الشرك
    لمن عقلها.

    =====
    هذه الفائدة والتي قبلها
    من الكتاب العظيم

    هذه مفاهيمنا

    لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    في الرد على
    شركيات وضلالات
    داعية الشرك
    في هذا الزمان
    الصوفي محمد علوي مالكي

    هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي




    الحمد لله رب العالمين

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    قال الرازي في "تفسيره"
    (25/254-255):

    (واعلم أن المذاهب المفضية
    إلى
    الشرك أربعة..)
    فذكر ثلاثة
    ثم قال:

    (
    رابعها:
    قول من قال:

    إنا
    نعبد الأصنام التي هي صور الملائكة
    ليشفعوا لنا،

    فقال تعالى في إبطال قولهم:
    {
    وَلا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ
    إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ }

    [ سبأ: 34 ]،

    فلا فائدة لعبادتكم غير الله،
    فإن الله
    لا يأذن في الشفاعة
    لمن يعبد غيره،

    فبطلبكم الشفاعة
    تفوتون
    على أنفسكم الشفاعة )

    اهـ كلام الرازي بحروفه.

    =====
    هذه الفائدة أيضا
    من الكتاب العظيم
    هذه مفاهيمنا

    لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    في الرد على
    شركيات وضلالات
    داعية الشرك
    في هذا الزمان
    الصوفي محمد علوي مالكي

    هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي


    *************
    قال الشافعي رحمه الله تعالى :
    ( لو أن رجلاً تصوَّف من أول النهار
    لم يأت عليه الظهر إلا وجدته أحمق .)

    رواه البيهقي في مناقب الشافعي (2 / 208)
    *************




    الحمد لله رب العالمين

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    وما أحسن قول شمس الدين ابن القيم (1)
    على هذه الآية:

    { قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ
    لا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ
    وَلا فِي الْأَرْضِ
    وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ
    وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ *
    وَلا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ
    إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ }

    [ سبأ: 22،23 ].



    ( فكفى بهذه الآية نوراً وبرهاناً
    ونجاةً
    وتجريداً للتوحيد،

    وقطعاً لأصول الشرك
    وموارده لمن عقلها،
    والقرآن مملوء من أمثالها ونظائرها،

    ولكن أكثر الناس
    لا يشعر بدخول الواقع تحته،
    وتضمنه له،
    ويظنونه في نوع وفي قوم
    قد خلوا من قبل ولم يعقبوا وارثاً.

    وهذا هو الذي يحول بين القلب
    وبين فهم القرآن.

    ولعمر الله إن كان أولئك قد خلوا
    فقد ورثهم من هو مثلهم
    وشر منهم ودونهم،

    وتناول القرآن لهم كتناوله لأولئك.

    ولكن الأمر كما قال عمر بن الخطاب
    – رضي الله عنه -:

    إنما تنقض عرى الإسلام عروة عروة؛
    إذا نشأ في الإسلام من لم يعرف
    الجاهلية،

    وهذا لأنه إذا لم يعرف
    الجاهلية والشرك،
    وما عابه القرآن وذمه،
    وقع فيه وأقره،
    ودعا إليه وصوبه وحسنه،

    وهو لا يعرف أنه هو الذي كان عليه
    أهل الجاهلية
    أو نظيره أو شر منه،
    أو دونه،
    فينقض بذلك عرى الإسلام عن قلبه ) اهـ.



    <<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
    (1) :"مدارج السالكين" (1/343-344).

    ======
    هذه الفائدة أيضا
    من الكتاب العظيم
    هذه مفاهيمنا

    لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    في الرد على
    شركيات وضلالات
    داعية الشرك
    في هذا الزمان
    الصوفي محمد علوي مالكي

    هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي



    الحمد لله رب العالمين

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    535

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فراس السليماني مشاهدة المشاركة
    قال الفخر الرازي
    في "تفسيره"

    (17/59-60):

    (اختلفوا في أنهم كيف قالوا في
    الأصنام
    إنهم
    شفعاؤنا عن الله !..)

    فذكر صوراً منها قوله:

    (
    ورابعها:

    أنهم وضعوا هذه
    الأصنام والأوثان
    على
    صور أنبيائهم وأكابرهم،
    وزعموا أنهم متى اشتغلوا بعبادة هذه التماثيل
    فإن أولئك الأكابر
    تكون
    شفعاء لهم عند الله تعالى.

    ونظيره في هذا الزمان:
    اشتغال كثير من الخلق بتعظيم
    قبور الأكابر،
    على اعتقادهم أنهم إذا
    عظَّموا قبورهم
    فإنهم يكونون لهم
    شفعاء عند الله) اهـ.


    سبحان الله تشابه إى حد بعيد
    قال بن عمــر
    "مجلس فقـــه خيـــر من عبـــادة ستيــن سنـــة"

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فراس السليماني مشاهدة المشاركة

    هذه مفاهيمنا

    لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    في الرد على
    شركيات وضلالات
    داعية الشرك
    في هذا الزمان
    الصوفي محمد علوي مالكي

    هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي



    شكرا لمروركم أستاذ رفيق
    الحمد لله رب العالمين

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    قال الرازي في "تفسيره"
    (26/285):

    (اعلم أن الكفار أوردوا على هذا الكلام سؤالاً.
    فقالوا:
    نحن لا نعبد هذه الأصنام
    لاعتقاد أنها آلهة تضر وتنفع،
    وإنما نعبدها لأجل أنها تماثيل
    لأشخاص كانوا عند الله من المقربين،
    فنحن
    نعبدها
    لأجل أن يصير أولئك الأكابر
    شفعاء لنا عند الله.

    فأجاب الله تعالى بأن قال:
    { أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ شُفَعَاءَ
    قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا
    لا يَمْلِكُونَ شَيْئاً
    وَلا يَعْقِلُونَ }

    [ الزمر: 43 ].

    وتقرير الجواب:
    أن هؤلاء الكفار إما أن يطمعوا بتلك
    الشفاعة
    من هذه
    الأصنام،
    أو من أولئك العلماء والزهاد
    الذين جعلت هذه الأصنام تماثيل لهم.

    والأول
    باطل؛
    لأن هذه الجمادات وهي الأصنام
    لا تملك شيئاً ولا تعقل شيئاً،
    فكيف يعقل صدور الشفاعة عنها ؟!

    والثاني
    باطل؛
    لأن في يوم القيامة
    لا يملك أحدٌ شيئاً،
    ولا يقدر أحدٌ على الشفاعة
    إلا بإذن الله،
    فيكون
    الشفيع في الحقيقة
    هو الله،
    الذي يأذن في تلك الشفاعة،

    فكان الاشتغال
    بعبادته أولى
    من الاشتغال
    بعبادة غيره)

    انتهى.


    ======
    هذه الفائدة أيضا
    من الكتاب العظيم
    هذه مفاهيمنا

    لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    في الرد على
    شركيات وضلالات
    داعية الشرك
    في هذا الزمان
    الصوفي محمد علوي مالكي

    هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي



    الحمد لله رب العالمين

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    الثالث:

    ومما يتفرع عما أسلفتُ
    ما ذكره الشيخ العلَم تقي الدين ابن تيمية
    في "الجواب الصحيح
    لمن بدّل دين المسيح"
    (1/322):

    (
    والشيطان إنما يضل الناس
    ويغويهم بما يظن أنهم يطيعونه فيه،
    فيخاطب النصارى بما يوافق دينهم،
    ويخاطب من يخاطب من ضلال المسلمين
    بما يوافق اعتقاده،
    وينقله إلى ما يستجيب لهم فيه
    بحسب اعتقادهم،

    ولهذا يتمثل لمن
    يستغيث من النصارى بجرجس
    في صورة جرجس،
    أو بصورة من
    يستغيث به من النصارى من أكابر دينهم
    إما بعض البتاركة،
    وإما بعض المطارنة،
    وإما بعض الرهبان،

    ويتمثل لمن
    يستغيث به من ضلال المسلمين
    بشيخ من الشيوخ
    في صورة ذلك الشيخ،

    كما يتمثل لجماعة ممن أعرفه في صورتي،
    وفي صورة جماعة من الشيوخ
    الذين ذكروا في ذلك.

    ويتمثل كثيراً في صورة بعض الموتى،
    تارة يقول:
    أنا الشيخ عبد القادر،
    وتارة يقول:
    أنا الشيخ أبو الحجاج الأقصري،
    وتارة يقول:
    أنا الشيخ عدي،
    وتارة يقول:
    أنا أحمد بن الرفاعي،
    وتارة يقول:
    أنا أبو مدْين المغربي،


    وإذا كان يقول: أنا المسيح أو إبراهيم أو محمد،
    فغيرهم بطريق أولى.

    والنبي صلى الله عليه وسلم قال:
    ( من رآني في المنام فقد رآني حقاً،
    فإن الشيطان لا يتمثل في صورتي )،

    وفي رواية:
    ( في صورة الأنبياء )،


    فرؤيا الأنبياء في المنام حق،

    وأما رؤية الميت في اليقظة
    فهذا
    جني تمثل في صورته.


    وبعض الناس يسمي هذا روحانية الشيخ،
    وبعض الناس يقول: هي رفيقه،

    وكثير من هؤلاء من يقوم من مكانه
    ويدع في مكانة صورة مثل صورته،
    وكثير من هؤلاء ومن هؤلاء من يقول يُرى في مكانين،
    ويرى وافقاً بعرفات وهو في بلده لم يذهب،
    فيبقى الناس الذين لا يعرفون حائرين،

    فإن العقل الصريح يعلم أن الجسم الواحد
    لا يكون في الوقت الواحد في مكانين.


    والصادقون قد رأوا ذلك عياناً لا يشكون فيه،
    ولهذا يقع النزاع كثيراً بين هؤلاء وهؤلاء،
    كما قد جرى ذلك غير مرة،
    وهذا صادق فيما رأى وشاهد،
    وهذا صادق فيما دل عليه العقل الصريح،

    لكن ذلك المرئي كان جنياً
    تمثل في صورة إنسان
    ) اهـ.

    هذه الفائدة أيضا
    من الكتاب العظيم
    هذه مفاهيمنا

    لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    في الرد على
    شركيات وضلالات
    داعية الشرك
    في هذا الزمان
    الصوفي محمد علوي مالكي

    هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي





    الحمد لله رب العالمين

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    وذكر [ شيخ الإسلام ]
    - رحمه الله -
    في " قاعدة في التوسل والوسيلة"
    من تفصيل ذلك ما يزيد المؤمنين هدى،


    ومما قال
    (1/174)
    "مجموع الفتاوى":

    ( وعند المشركين
    عُبَّاد الأوثان
    ومن ضاهاهم من النصارى،
    ومبتدعة هذه الأمة في ذلك من الحكايات
    ما يطول وصفه.

    فإنه ما من أحدٍ يعتاد
    دعاء الميت والاستغاثة به
    نبياً كان أو غير نبي
    إلا وقد بلغه من ذلك ما كان من أسباب
    ضلالة،

    كما أن الذين يدعونهم في مغيبهم
    ويستغيثون بهم
    فيرون من يكون في
    صورتهم،
    أو يظنون أنه في صورتهم،

    =====

    هذه الفائدة أيضا
    من الكتاب العظيم
    هذه مفاهيمنا

    لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    في الرد على
    شركيات وضلالات
    داعية الشرك
    في هذا الزمان
    الصوفي محمد علوي مالكي

    هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي



    الحمد لله رب العالمين

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    قال الحافظ الفقيه ابن رجب
    في "شرح الأربعين"

    (2/228):

    قوله صلى الله عليه وسلم:
    ( إذا سألت
    فأسأل الله
    وإذا استعنت
    فاستعن بالله )

    هذا منتزع من قوله تعالى:
    {
    إِيَّاكَ نَعْبُدُ
    وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ
    }

    [ الفاتحة: 5 ]،


    فإن
    السؤال لله
    هو
    دعاؤه
    والرغبة إليه
    ،

    والدعاء هو العبادة،
    كذا روي عن النبي صلى الله عليه وسلم
    من حديث النعمان بن بشير
    وتلا قوله تعالى:
    { وَقَالَ رَبُّكُمُ
    ادْعُونِي
    أَسْتَجِبْ لَكُمْ }

    [ غافر: 60 ]

    خرجه الإمام أحمد وأبو داود
    والترمذي والنسائي وابن ماجه،


    وخرج الترمذي
    من حديث أنس بن مالك
    عن النبي صلى الله عليه وسلم:
    (
    الدعاء مخ العبادة ).



    فتضمن هذا الكلام
    أن
    يسأل الله عز وجل،
    ولا يسأل غيره،

    وأن
    يستعان بالله
    دون غيره،

    فأما السؤال
    فقد أمر الله بمسألته
    فقال:
    {
    وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِه }

    [ النساء: 32 ]،


    وفي الترمذي
    عن ابن مسعود مرفوعاً:
    (
    سلوا الله من فضله،
    فإن الله يُحب أن يسأل


    وفيه أيضاً
    عن أبي هريرة مرفوعاً:

    ( من لا يسأل الله
    يغضب عليه

    وفي حديث آخر:
    (
    ليسأل أحدكم ربه
    حاجته كلها
    ،
    حتى يسأل شسع نعله إذا انقطع ).




    وفي النهي عن مسألة المخلوقين
    أحاديث كثيرة صحيحة،
    وقد بايع النبي صلى الله عليه وسلم
    جماعة من أصحابه
    على أن لا يسألوا الناس شيئاً
    منهم:
    أبو بكر الصديق وأبو ذر وثوبان،

    وكان أحدهم يسقط سوطه
    أو خطام ناقته
    فلا يسأل أحداً
    أن يناوله إياه).



    ثم قال ابن رجب:

    (واعلم أن
    سؤال الله عز وجل دون خلقه
    هو المتعين؛

    لأن السؤال
    فيه إظهار
    الذل من السائل
    والمسكنة
    والحاجة
    والافتقار
    ،

    وفيه الاعتراف بقدرة المسؤول
    على
    دفع هذا الضرر
    ونيل المطلوب،
    وجلب المنافع
    ودرء المضار.

    ولا يصح الذل والافتقار
    إلا لله وحده
    لأنه حقيقة العبادة،

    وكان الإمام أحمد يقول:
    اللهم كما صنت وجهي عن السجود لغيرك
    فصنه عن المسألة لغيرك )

    انتهى كلام ابن رجب.



    =====
    هذه الفائدة أيضا
    من الكتاب العظيم
    هذه مفاهيمنا

    لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    في الرد على
    شركيات وضلالات
    داعية الشرك
    في هذا الزمان
    الصوفي محمد علوي مالكي

    هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي




    الحمد لله رب العالمين

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    وقال ابن حجر الهيتمي المكي
    في "الفتح المبين شرح الأربعين"

    (ص172):

    (فمع النظر لذلك
    لا فائدة لسؤال الخلق
    مع التعويل عليهم
    فإن قلوبهم كلها بيد الله سبحانه وتعالى،
    ويصرفها على حسب إرادته،

    فوجب أن لا يعتمد في أمر من الأمور
    إلا عليه سبحانه وتعالى،
    فإنه المعطي المانع،
    لا مانع لما أعطى
    ولا معطي لما منع،
    له الخلق وله الأمر...

    ثم قال:
    (
    فبقدر ما يميل القلب إلى مخلوق
    يبعد عن
    مولاه
    لضعف يقينه
    ووقوعه في هوة الغفلة

    عن حقائق الأمور
    التي تيقظ لها أصحاب
    التوكل واليقين،
    فأعرضوا عما سواه
    وأنزلوا
    جميع حوائجهم
    بباب كرمه وجوده
    ) اهـ.

    =====
    هذه الفائدة أيضا
    من الكتاب العظيم
    هذه مفاهيمنا

    لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    في الرد على
    شركيات وضلالات
    داعية الشرك
    في هذا الزمان
    الصوفي محمد علوي مالكي

    هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي




    الحمد لله رب العالمين

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    وفي"الفتوحات الوهبية بشرح الأربعين النووية"،
    قال إبراهيم بن مرعي المالكي

    (ص178):

    (وإذا استعنت
    أي: طلبت الإعانة على أمر من أمور الدنيا والدين،
    ولذا حذف المعمول المؤذن بالعموم

    (
    فاستعن بالله
    لأنه القادر على كل شيء،
    وغيره عاجز عن كل شيء،

    والاستعانة
    إنما تكون بقادر على الإعانة،


    وأما من هو
    كلٌّ على مولاه
    لا يقدر على إنفاذ ما يهواه لنفسه
    فضلاً عن غيره،

    فكيف يؤهل للاستعانة
    أو التمسك بسببه ؟!


    ومن كان
    عاجزاً عن النفع والدفع عن نفسه،
    فهو عن غيره
    أعجز،

    ليت الفحل يهضم نفسه.


    فاستغاثة مخلوق بمخلوق
    كاستعانة
    مسجون بمسجون،

    فلا تستعن
    إلا بمولاك

    فهو دليلك في أخراك وأولاك،

    كيف تستعين
    بعبد
    مع علمك
    بعجزه ؟!

    فمن
    لا يستطيع دفع نازلة عن نفسه
    كيف يدفعها عن غيره،
    من أبناء جنسه
    ؟!

    فلا تنتصر إلا به
    فهو
    الولي الناصر،

    ولا تعتصم إلا بحبله
    فإنه
    العزيز القادر
    )

    انتهى.


    =====
    هذه الفائدة أيضا
    من الكتاب العظيم
    هذه مفاهيمنا

    لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    في الرد على
    شركيات وضلالات
    داعية الشرك
    في هذا الزمان
    الصوفي محمد علوي مالكي

    هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي







    الحمد لله رب العالمين

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,567

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فراس السليماني مشاهدة المشاركة


    { مَثَلُ نُورِهِ } الذي يهدي إليه، وهو نور الإيمان والقرآن في قلوب المؤمنين،
    { كَمِشْكَاةٍ } أي: كوة { فِيهَا مِصْبَاحٌ } لأن الكوة تجمع نور المصباح بحيث لا يتفرق ذلك
    { الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ } من صفائها وبهائها
    { كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ } أي: مضيء إضاءة الدر.
    { يُوقَدُ } ذلك المصباح، الذي في تلك الزجاجة الدرية
    { مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ } أي: يوقد من زيت الزيتون الذي ناره من أنور ما يكون،
    { لَا شَرْقِيَّةٍ } فقط، فلا تصيبها الشمس آخر النهار،
    { وَلَا غَرْبِيَّةٍ } فقط، فلا تصيبها الشمس [أول] النهار،
    وإذا انتفى عنها الأمران، كانت متوسطة من الأرض،
    كزيتون الشام، تصيبها الشمس أول النهار وآخره،
    فتحسن وتطيب، ويكون أصفى لزيتها،
    ولهذا قال: { يَكَادُ زَيْتُهَا } من صفائه
    { يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ } فإذا مسته النار، أضاء إضاءة بليغة
    { نُورٌ عَلَى نُورٍ } أي: نور النار، ونور الزيت.





    ووجه هذا المثل الذي ضربه الله، وتطبيقه على حالة المؤمن، ونور الله في قلبه،
    أن فطرته التي فطر عليها، بمنزلة الزيت الصافي،
    ففطرته صافية، مستعدة للتعاليم الإلهية، والعمل المشروع،
    فإذا وصل إليه العلم والإيمان، اشتعل ذلك النور في قلبه،
    بمنزلة اشتعال النار في فتيلة ذلك المصباح،
    وهو صافي القلب من سوء القصد، وسوء الفهم عن الله،
    إذا وصل إليه الإيمان، أضاء إضاءة عظيمة، لصفائه من الكدورات،
    وذلك بمنزلة صفاء الزجاجة الدرية، فيجتمع له نور الفطرة، ونور الإيمان،
    ونور العلم، وصفاء المعرفة، نور على نوره.

    ​جزاكم الله خيرا
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: مختارات من قراءاتي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فراس السليماني مشاهدة المشاركة
    وقال ابن حجر الهيتمي المكي
    في "الفتح المبين شرح الأربعين"

    (ص172):

    (فمع النظر لذلك
    لا فائدة لسؤال الخلق
    مع التعويل عليهم
    فإن قلوبهم كلها بيد الله سبحانه وتعالى،
    ويصرفها على حسب إرادته،

    فوجب أن لا يعتمد في أمر من الأمور
    إلا عليه سبحانه وتعالى،
    فإنه المعطي المانع،
    لا مانع لما أعطى
    ولا معطي لما منع،
    له الخلق وله الأمر...

    ثم قال:
    (
    فبقدر ما يميل القلب إلى مخلوق
    يبعد عن
    مولاه
    لضعف يقينه
    ووقوعه في هوة الغفلة

    عن حقائق الأمور
    التي تيقظ لها أصحاب
    التوكل واليقين،
    فأعرضوا عما سواه
    وأنزلوا
    جميع حوائجهم
    بباب كرمه وجوده
    ) اهـ.

    =====
    هذه الفائدة أيضا
    من الكتاب العظيم
    هذه مفاهيمنا

    لفضيلة الشيخ صالح آل الشيخ
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    في الرد على
    شركيات وضلالات
    داعية الشرك
    في هذا الزمان
    الصوفي محمد علوي مالكي

    هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي




    وإياكم يا أم علي
    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •