العدوانية دليل المفاصلة
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: العدوانية دليل المفاصلة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي العدوانية دليل المفاصلة

    سلسلة: درك البصيرة للنجاة من الفتن الخطيرة (10)

    العدوانية دليل المفاصلة

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين .
    أما بعد :
    فقد جاء عن أبي هريرة - رضي الله عنه - : أنَّه سمعَ رسُول الله - صلى الله عليه وسلم - يقولُ : (( كانت امْرَأَتَانِ مَعَهُمَا ابْنَاهُمَا ، جَاءَ الذِّئْبُ فَذَهَبَ بابْنِ إحْدَاهُمَا . فَقَالَتْ لِصَاحِبَتِهَا : إنَّمَا ذَهَبَ بِابْنِكِ ، وقالتِ الأخرَى : إنَّمَا ذَهَبَ بِابْنِكِ ، فَتَحَاكَمَتا إلى دَاوُدَ - صلى الله عليه وسلم - فَقَضَى بِهِ لِلْكُبْرَى ، فَخَرَجَتَا عَلَى سُلَيْمَانَ بْنِ دَاوُد - صلى الله عليه وسلم - فَأَخْبَرَتَاهُ . فَقالَ : ائْتُونِي بِالسِّكِّينِ أشُقُّهُ بَيْنَهُمَا . فَقَالَتِ الصُّغْرَى : لاَ تَفْعَلْ ! رَحِمَكَ اللهُ ، هُوَ ابْنُهَا . فَقَضَى بِهِ للصُّغْرَى )) . متفق عليه .
    أنظر إلى صنيع الأم – الحنون العاقلة – كيف أنها فَعَّلَتْ (عقلها، ورحمتها) في أزمة تزاحم مفسدتين تواردتا على محل واحد وهو ابنها فهي بين أن يقتل فتأخذ شقاً ميتاً، وبين أن لا تربيه في أحضانها مع بقائه حياً .
    قال الملا علي القاري – رحمه الله - : " ( هو ابنها) أي: رضِيتُ بأنه يكون ابنها وهو حي، ولا أرضى بالشق المفضي إلى موته، (فقضى به للصغرى) أي: لوجود قرينة الشفقة، والرحمة فيها، وتحقق: (القساوة، واليبوسة، والغفلة). بل: (دلالة العداوة في الأخرى) " (مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح).

    وهكذا حال الداعية مع الدعوة فإن كان هدفه (الإصلاح)، ومقصده أن تكون كلمة الله هي العليا، فإنه لا يبالي أن تنسب الدعوة إليه، أو لغيره، وأن يحمل هو الراية أو غيره. إذا بقيت الدعوة قوية، مستمرة، متقدمة، كما فعلت الصغرى، لعقلها، ورحمتها .
    أما من كان مقصده (نفسه) فإنه لا يبالي بموت الدعوة في بلده، أو غيره، أو ضعفها، أو تمزقها، أو تشتت حملتها . ما دام أن غيره لم يسبقه بشيء ، أو يتميز عليه، كما فعلت الكبرى، لعداوتها .
    وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أن في قلب هذا (المترئس) حنق، وعداء على هذه الدعوة، فهو لم (يحترف الدعوة) إلا كمطية لمنافعه الشخصية، وحظوظه النفسية .


    فمن طلب من الدعاة زوال ترؤس غيره في الدعوة حتى لو أدى إلى فتنة تفسد الدعوة نفسها، فهو : معادٍ لها، ومبغض (لحقده) . أو : كمعادٍ، ومبغض !!! (لجهله) .


    ما يبلغ الأعداء من جاهل ..... ما يبلغ الجاهل من نفسه

    فإن الداعية بمنزلة من بذر بذراً، أو غرس غرساً، فرأى فيه دغلاً أو آفة. فمقتضى العقل والحكمة أن يستعمل المضادات والأدوية استئصالاً لما فسد منه، واستبقاء لما صلح .
    فالعقل يدعو لاستبقاء الصالح باستنفاد وسائل الاستبقاء الممكنة؛ لأنه عاقل يعمل باختيار وقصد، فله آماله، وأهدافه، ومقاصده .
    وكونه يفسد زرعه، ويعيث في أرضه الفساد لطروء آفة - كمن يؤزه على صنيعه انعقاد دوافع العدوان من الحقد والضغينة والحسد – ، فهذا لا يصدر إلا من جاهل بمراتب المصالح والمفاسد، من أن الخير المحض قد يعرض له – في زمان أو مكان أو شخص – ما يجعله غالباً أو راجحاً، فلا يترك وإن نزل عن مرتبته – ما لم يكن هذا العارض مزيلاً له أو غالباً عليه، فعندها يذهب عنه وصفه، ويكتسي ثوب العارض – المزيل أو الغالب - .
    وهذا الفعل لا يصدر إلا من ( ملول ) ليس من شأنه الحرث والزرع، فربما رأى زُرَّاعاً، وبساتينهم المثمرة الأنيقة فأعجبه صنيعهم، فحاول التشبه بهم، فلما عاين صعوبة مقاساة الحرث والزرع؛ لحاجته للعلم والخبرة، والجهد والتعب،وبذل الوقت والمال، وسلب الراحة والنوم عجز عن إتمام ذلك، وتبرم من آفاته، ومعوقاته، والتي نشأ كثير منها بسبب جهله، وعجلته فخرب بستانه .
    فالحكمة والعقل يدعوان إلى اجتلاب الخير العظيم المشوب بمفسدة أقل، وارتكاب أدنى المفسدتين لدفع أعلاهما، كما تسالمت على ذلك الفطر العقلية، والشرائع الإلهية، كتعاطي الدواء المر لطلب الشفاء، وإتلاف عضو لنجاة صاحبه .
    وكما قال السعدي – رحمه الله - :
    الدينُ مَبْنِيٌّ على المصالِحِ ... في جَلْبِها والدَّرْءِ للقبائِحِ
    فإن تَزَاحَمْ عدَدُ المصالحِ ... يُقَدَّمُ الأعلى من المصالحِ
    وضده تَزاحُمُ المفاسدِ ... يُرْتَكَبُ الأدنى من المفاسدِ

    وقال بعض الحكماء: " (ليس بحكيمٍ) من لم يعاشر من لا يجد من معاشرته بداً، (بالعدل والنَّصفة) حتى يجعل الله له من أمره فرجاً ومخرجاً ". اللهم ألف على الحق قلوبنا .

    أعده
    أبو زيد العتيبي
    8/محرم/1434

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    74

    افتراضي رد: العدوانية دليل المفاصلة

    تحية طيبة فائدة كبيرة من وراء القصة بارك الله فيكم أخي الكريم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: العدوانية دليل المفاصلة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاذ البليدي مشاهدة المشاركة
    تحية طيبة فائدة كبيرة من وراء القصة بارك الله فيكم أخي الكريم
    حياك الله أخي الفاضل .
    وفيكم بارك الرحمن.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •