تفعيل قوله صلى الله عليه وسلم: ((فَأَمَّا إِذَا أَبَيْتُمْ إِلا الْمَجْلِسَ، فَأَعْطُ
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: تفعيل قوله صلى الله عليه وسلم: ((فَأَمَّا إِذَا أَبَيْتُمْ إِلا الْمَجْلِسَ، فَأَعْطُ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    741

    افتراضي تفعيل قوله صلى الله عليه وسلم: ((فَأَمَّا إِذَا أَبَيْتُمْ إِلا الْمَجْلِسَ، فَأَعْطُ

    تفعيل قوله صلى الله عليه وسلم: ((فَأَمَّا إِذَا أَبَيْتُمْ إِلا الْمَجْلِسَ، فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهُ)) عمليًّا.



    ـ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:((إِيَ اكُمْ وَالْجُلُوسَ فِي الطُّرُقَاتِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ, مَا لَنَا مِنْ مَجَالِسِنَا بُدٌّ نَتَحَدَّثُ فِيهَا، قَالَ: فَأَمَّا إِذَا أَبَيْتُمْ إِلا الْمَجْلِسَ, فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهُ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ, فَمَا حَقُّ الطَّرِيقِ؟ قَالَ: غَضُّ الْبَصَرِ، وَكَفُّ الأَذَى، وَرَدُّ السَّلامِ، وَالأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ، وَالنَّهْيُ عَنِ الْمُنْكَرِ)).

    جاء الوقت الذي لا بد أن نكون فاعلين لما أمرنا به النبي محمد صلى الله عليه وسلم..
    ـ حينما يمتلك أهل المعاصي والفسق والفجور ـ هداهم الله ـ الشارع والطريق ... بل ويقيمون المحال والبيوت والأماكن لاستخدامها في المعصية ... فقد وجب أن نكون لا بد فاعلين لما أمرنا به النبي صلى الله عليه وسلم ((غَضُّ الْبَصَرِ، وَكَفُّ الأَذَى، وَرَدُّ السَّلامِ، وَالأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ، وَالنَّهْيُ عَنِ الْمُنْكَرِ)).
    فبهذا نكون قد استجبنا للهولرسوله لإحياء قلوب هؤلاء الناس ، وجريان الدماء في عروقهم مرة أخرى ، ووعظهم وتذكيرهم ، ونشر الخير بينهم ، وساعدناهم على البر والتقوى ، ونهيناهم عن الإثم والعدوان.

    ـ خمس دقائق في خمس لافتات
    (إرجاع الدعوة إلى الله تعالى في الطرقات أمر مطلوب الآن)




    ـ أرى أن الأمر قد وجب ... والنزول قد تحتم ...وأخذ وقت من أوقاتنا لنصح الناس قد لزم... والتصدر قد تحتم...
    ـ فأصبح النزول في الطريق وتعليق اللافتات والإعتصام والنوم في الخيام والالتحاف باللحاف في الطريق وشرب الشاي والقهوة والأكل ... أمر عاديا..
    ـ فإذا كان هؤلاء ونحن أيضا نستغل ذلك للتظاهر السياسي .. فلا بد من استغلاله للنصيحة الدعوية ... بخمس لافتات...
    ـ يختار المرء منا حمسة مواضيع يبثها في أذهان الناس وعقولهم وقلوبهم ...ليصلح بها المجتمع من شباب وبنات ورجال ونساء وأطفال ... وسلوك عاد مذمومة...
    ـ يأخذ خمس لافتات مجتمعة في يد واحدة يقف بها في مكان ملفت للمارة ليروه ـ كما يرون المتظاهرين الذين يريدون أن يوصلوا اعتراضاتهم على الدولة في أمر ما ـ
    ـ مثلا: اللافتة الأولى : قوله تعالى: ((وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ)) سورة لقمان آية 19.
    واللافتة الثانية: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " بَيْنَمَا رَجُلٌ يَمْشِي بِطَرِيقٍ , وَجَدَ غُصْنَ شَوْكٍ عَلَى الطَّرِيقِ ، فَأَخَّرَهُ فَشَكَرَ اللَّهَ لَهُ فَغَفَرَ لَهُ " .
    واللافتة الثالثة: قوله تعالى: (قُل لِّلْمُؤْمِنِين َ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ.وَق لْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَ ّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)...وه كذا...
    ـ ويدير كل خمس دقائق لافتة من هذه اللافتات فيشاهدونها الناس والمارة ..فتصل رسالته إليهم ...ومعذرة إلى ربنا...ودعوة بالحسنى إليهم...
    ـ فإذا كنا نشارك مع أصحاب السياسة الاعتصام في الطريق في المظاهرات ...فلننفرد بأحسن عمل ..ألا وهو الدعوة إلى الله تعالى..



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    741

    افتراضي رد: تفعيل قوله صلى الله عليه وسلم: ((فَأَمَّا إِذَا أَبَيْتُمْ إِلا الْمَجْلِسَ، فَأَ

    استغلال الدعاية الحديثة في الدعوة إلى الله تعالى وعرض الفكرة وتوصيلها:


    1 ـ المطويات والرسائل القصيرة (فتوزع عامة لانتشار الفكرة ... ويوضع فيها الرابط للتواصل بينها وبين صاحب الفكرة والقابلين لها... وتنميتها).
    2 ـ الأذكار والملصقات (فتوزع عامة للدعوة العامة).
    3 ـ اللافتات تلصق في الأماكن العامة (لنشر الفكرة ...ويوضع فيها الرابط للتواصل بينها وبين صاحب الفكرة والقابلين لها... وتنميتها).
    4 ـ البنارات واللافتات الكبيرة تعرض في الطريق (للدعوة العامة ...ولنشر الفكرة والرابط بين قابليها والتواصل معهم).
    5 ـ مرحلة النصيحة بالكلمة في الأماكن العامة والمقاهي (وهي مرحلة التواصل معهم ودعوتهم).

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    741

    افتراضي رد: تفعيل قوله صلى الله عليه وسلم: ((فَأَمَّا إِذَا أَبَيْتُمْ إِلا الْمَجْلِسَ، فَأَ

    لا يكفي القيام بالشعائر التعبدية ... بل لا بد من الدعوة إليها .



    فلا بد من تبليغ الدين الجهر بذلك... اقتداءا بالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم وأمر ربه له: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّك.)...

    ولا بد من تطبيق وتفعيل عبادة النصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتذكرة والموعظة برفق وفعل حسن... (وأمر بمعروف صدقة ، ونهي عن منكر صدقة).

    ولا بد من تدبر هذه الآيات : (وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ) ، (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) ، (إنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ)...

    ... فيخرجون بكثرة لطلب الرزق ، ولطلب الأكل والشرب ، ولطلب الترفيه ، ولطلب اللعب ، ولطلب الاستجمام بالذهاب إلى المصايف ، ولطلب الزيارات والحديث والسمر....
    أفلا نخرج للدعوة والنصيحة والتذكرة والتوعية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة ...

    إلى متى نسمع الشتائم والسباب واللعان ولا نتحرك ...
    وإلى متى نرى الشباب والكبار ونحن ذاهبون إلأى الصلاة لا يصلون ولا نتحرك ....
    وإلى متى نرى النساء متبرجات سافرات ولا نتحرك ....

    إن هؤلاء إخواننا ... فلا بد من التواصي والقيام بنصيحتهم حتى نؤدي ما علينا والهداية بيد الله تعالى .....

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    741

    افتراضي رد: تفعيل قوله صلى الله عليه وسلم: ((فَأَمَّا إِذَا أَبَيْتُمْ إِلا الْمَجْلِسَ، فَأَ

    ومن يبدأ بهذين التصميمين لخدمة الدين وإحياء شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بين المجتمع ؟

    1 ـ الطاولة المتنقلة في الطريق ( توضع عليها رسائل قصيرة دعوية ... توزع على المارة ).
    2 ـ اللوحة المطوية المتنقلة تصنع من الجلد ... بها عدة تصميمات للورق ... ويكتب عليها ( خذ نسختك مجانا بشط التعليق ) ...

    أتمنى أن نسارع في الخيرات وإحياء النصيحة والتواصي بالحق بين المجتمع .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    741

    افتراضي رد: تفعيل قوله صلى الله عليه وسلم: ((فَأَمَّا إِذَا أَبَيْتُمْ إِلا الْمَجْلِسَ، فَأَ

    نسبة ظهور الشباب المتدين في المساجد 100 % ونسبة ظهوره بين الناس والطريق 5 %
    ونسبة ظهور الشباب المسلم العامي في المساجد 5 % ونسبة ظهوره بين الناس والطريق 100 %

    إن المخاطب في الحديث : (عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:« إِيَّاكُمْ وَالْجُلُوسَ عَلَى الطُّرُقَاتِ »، فَقَالُوا مَا لَنَا بُدٌّ، إِنَّمَا هِيَ مَجَالِسُنَا نَتَحَدَّثُ فِيهَا. قَالَ:« فَإِذَا أَبَيْتُمْ إِلاَّ الْمَجَالِسَ فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهَا » قَالُوا: وَمَا حَقُّ الطَّرِيقِ؟ قَالَ:« غَضُّ الْبَصَرِ، وَكَفُّ الأَذَى، وَرَدُّ السَّلاَمِ، وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ، وَنَهْىٌ عَنِ الْمُنْكَرِ »)... هم الصحابة الكرام أهل الحق والشجاعة والجرأة والتضحية ...وإن المخاطب بعدهم هم المسلمون الصادقون أصحاب المباديء والعمل بقول النبي صلى الله عليه وسلم ...

    فهل ستتحسن النسبة إلى 100 % فنظهر بين الناس وننصحهم ونتحدث إليهم استجابة لأمر النبي صلى الله عليه وسلم؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •