أخذُ الاحتياط من المجازفة إلى تخطئة العُلما في مسائل الاجتهاد ..!
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أخذُ الاحتياط من المجازفة إلى تخطئة العُلما في مسائل الاجتهاد ..!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,786

    Lightbulb أخذُ الاحتياط من المجازفة إلى تخطئة العُلما في مسائل الاجتهاد ..!

    أخذُ الاحتياط من المجازفة إلى تخطئة العُلما في مسائل الاجتهاد ..!
    قال الشاطبي في "الموافقات" (1/400) :"أَنَّ الْعَالِمَ الْمَعْلُومَ بِالْأَمَانَةِ وَالصِّدْقِ وَالْجَرْيِ عَلَى سُنَنِ أَهْلِ الْفَضْلِ وَالدِّينِ وَالْوَرَعِ، إِذَا سُئِلَ عَنْ نَازِلَةٍ فَأَجَابَ ، أَوْ عُرِضَتْ لَهُ حَالَةٌ يَبْعُدُ الْعَهْدُ بِمِثْلِهَا ،أَوْ لَا تَقَعُ مِنْ فهم السامع موقعها أن لا يُوَاجَهَ بِالِاعْتِرَاضِ وَالنَّقْدِ ، فَإِنْ عَرَضَ إِشْكَالٌ فَالتَّوَقُّفُ أَوْلَى بِالنَّجَاحِ ،وَأَحْرَى بِإِدْرَاكِ الْبُغْيَةِ إِنْ شَاءَ الله تعالى " .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,786

    افتراضي رد: أخذُ الاحتياط من المجازفة إلى تخطئة العُلما في مسائل الاجتهاد ..!

    وقال العلامة السعدي في"تفسيره" (1/482) ـ في أثناء ذكر الفوائد من قصة موسى مع الخضر_عليهما الصلاة والسلام_: "ومنها: أن الأمور تجري أحكامها على ظاهرها، وتعلق بها الأحكام الدنيوية، في الأموال، والدماء وغيرها، فإن موسى عليه السلام، أنكر على الخضر خرقه السفينة، وقتل الغلام، وأن هذه الأمور ظاهرها، أنها من المنكر، وموسى عليه السلام لا يسعه السكوت عنها، في غير هذه الحال، التي صحب عليها الخضر، فاستعجل عليه السلام، وبادر إلى الحكم في حالتها العامة، ولم يلتفت إلى هذا العارض، الذي يوجب عليه الصبر، وعدم المبادرة إلى الإنكار" .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •