قال العلامة ابن أبي العز الحنفي في مقدمة شرح العقيدة الطحاوية كلاما عظيما لو تأملناه
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قال العلامة ابن أبي العز الحنفي في مقدمة شرح العقيدة الطحاوية كلاما عظيما لو تأملناه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي قال العلامة ابن أبي العز الحنفي في مقدمة شرح العقيدة الطحاوية كلاما عظيما لو تأملناه

    قال العلامة ابن أبي العز الحنفي في مقدمة شرح العقيدة الطحاوية كلاما عظيما لو تأملناه .....
    " ونبينا صلى الله عليه و سلم أوتي فواتح الكلم وخواتمه وجوامعه فبعث بالعلوم الكلية والعلوم الأولية والأخروية على أتم الوجوه.
    ولكن كلما ابتدع شخص بدعة اتسعوا في جوابها فلذلك صار كلام المتأخرين كثيرا قليل البركة بخلاف كلام المتقدمين فإنه قليل كثير البركة.
    لا كما يقوله ضلال المتكلمين وجهلتهم :إن طريقة القوم أسلم وإن طريقتنا أحكم وأعلم!
    وكما يقول من لم يقدر قدرهم من المنتسبين إلى الفقه : إنهم لم يتفرغوا لاستنباط الفقه وضبط قواعده وأحكامه اشتغالا منهم بغيره ! والمتأخرون تفرغوا لذلك فهم أفقه ! !
    فكل هؤلاء محجوبون عن معرفة مقادير السلف وعمق علومهم وقلة تكلفهم وكمال بصائرهموتالله ما امتاز عنهم المتأخرون إلا بالتكلف والاشتغال بالأطراف التي كانت همة القوم مراعاة أصولها وضبط قواعدها وشد معاقدهاوهممهم مشمرة إلى المطالب العالية في كل شيء فالمتأخرون في شأن والقوم في شأن آخر وقد جعل الله لكل شيء قدرا".

    ينظر شرح العقيدة الطحاوية (ج1_ص120) ط التركي.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,034

    افتراضي رد: قال العلامة ابن أبي العز الحنفي في مقدمة شرح العقيدة الطحاوية كلاما عظيما لو تأمل

    جزاك الله خيراً على حسن إنتقاءاتك شيخ أبا العبدين
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,683

    افتراضي رد: قال العلامة ابن أبي العز الحنفي في مقدمة شرح العقيدة الطحاوية كلاما عظيما لو تأمل

    الله اكبر ما اروعها من كلمات
    جزاك الله كل خير اخي ابا العبدين
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: قال العلامة ابن أبي العز الحنفي في مقدمة شرح العقيدة الطحاوية كلاما عظيما لو تأمل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيراً على حسن إنتقاءاتك شيخ أبا العبدين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد مسفر العتيبي مشاهدة المشاركة
    الله اكبر ما اروعها من كلمات
    جزاك الله كل خير اخي ابا العبدين
    بارك الله فيكما شرفني تواجدكما.

    ثم وجدت ان اصل هذا الكلام للعلامة ابن القيم _رحمه الله_حيث قال واصفا حال السلف: " هَمُّهُمْ أَعْلَى وَأَشْرَفُ، إِنَّمَا هُمْ حَائِمُونَ عَلَى اقْتِبَاسِ الْحِكْمَةِ وَالْمَعْرِفَةِ ، وَطَهَارَةِ الْقُلُوبِ، وَزَكَاةِ النُّفُوسِ، وَتَصْحِيحِ الْمُعَامَلَةِ، وَلِهَذَا كَلَامُهُمْ قَلِيلٌ فِيهِ الْبَرَكَةُ، وَكَلَامُ الْمُتَأَخِّرِي نَ كَثِيرٌ طَوِيلٌ قَلِيلُ الْبِرْكَةِ.


    وَلَكِنْ لَا بُدَّ مِنْ مُخَاطَبَةِ أَهْلِ الزَّمَانِ بِاصْطِلَاحِهِم ْ، إِذْ لَا قُوَّةَ لَهُمْ لِلتَّشْمِيرِ إِلَى تَلَقِّي السُّلُوكِ عَنِ السَّلَفِ الْأَوَّلِ وَكَلِمَاتِهِمْ وَهَدْيِهِمْ، وَلَوْ بَرَزَ لَهُمْ هَدْيُهُمْ وَحَالُهُمْ لَأَنْكَرُوهُ، وَلَعَدُّوهُ سُلُوكًا عَامِّيًّا، وَلِلْخَاصَّةِ سُلُوكٌ آخَرُ، كَمَا يَقُولُ ضُلَّالُ الْمُتَكَلِّمِي نَ وَجَهَلَتُهُمْ: إِنَّ الْقَوْمَ كَانُوا أَسْلَمَ، وَإِنَّ طَرِيقَنَا أَعْلَمُ، وَكَمَا يَقُولُ مَنْ لَمْ يُقَدِّرْ قَدْرَهُمْ مِنَ الْمُنْتَسِبِين َ إِلَى الْفِقْهِ: إِنَّهُمْ لَمْ يَتَفَرَّغُوا لِاسْتِنْبَاطِه ِ، وَضَبْطِ قَوَاعِدِهِ وَأَحْكَامِهِ، اِشْتِغَالًا مِنْهُمْ بِغَيْرِهِ، وَالْمُتَأَخِّر ُونَ تَفَرَّغُوا لِذَلِكَ، فَهُمْ أَفْقَهُ.


    فَكُلُّ هَؤُلَاءِ مَحْجُوبُونَ عَنْ مَعْرِفَةِ مَقَادِيرِ السَّلَفِ، وَعَنْ عُمْقِ عُلُومِهِمْ، وَقِلَّةِ تَكَلُّفِهِمْ، وَكَمَالِ بَصَائِرِهِمْ، وَتَاللَّهِ مَا امْتَازَ عَنْهُمُ الْمُتَأَخِّرُو نَ إِلَّا بِالتَّكَلُّفِ وَالِاشْتِغَالِ بِالْأَطْرَافِ الَّتِي كَانَتْ هِمَّةُ الْقَوْمِ مُرَاعَاةَ أُصُولِهَا، وَضَبْطَ قَوَاعِدِهَا، وَشَدَّ مَعَاقِدِهَا، وَهِمَمُهُمْ مُشَمِّرَةٌ إِلَى الْمَطَالِبِ الْعَالِيَةِ فِي كُلِّ شَيْءٍ، فَالْمُتَأَخِّر ُونَ فِي شَأْنٍ وَالْقَوْمُ فِي شَأْنٍ، وَ {قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا}[الطلاق: 3] .





    انظر المدارج : ( ج1_ص 269) ط دار طيبة.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •