من فراسة العلماء
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 25

الموضوع: من فراسة العلماء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb من فراسة العلماء

    القصة الأولى

    ذُكِرَ أن عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - أَتَتْهُ امْرَأَةٌ فَشَكَرَتْ عِنْدَهُ زَوْجَهَا وَقَالَتْ: " هُوَ مِنْ خَيْرِ أَهْلِ الدُّنْيَا، يَقُومُ اللَّيْلَ حَتَّى الصَّبَاحِ، وَيَصُومُ النَّهَارَ حَتَّى يُمْسِيَ، ثُمَّ أَدْرَكَهَا الْحَيَاءُ، فَقَالَ: " جَزَاك اللَّهُ خَيْرًا فَقَدْ أَحْسَنْت الثَّنَاءَ ". فَلَمَّا وَلَّتْ قَالَ كَعْبُ بْنُ سَوْرٍ: " يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، لَقَدْ أَبْلَغَتْ فِي الشَّكْوَى إلَيْك، فَقَالَ: وَمَا اشْتَكَتْ؟ قَالَ: زَوْجَهَا. قَالَ: عَلَيَّ بِهِمَا. فَقَالَ لِكَعْبٍ: اقْضِ بَيْنَهُمَا، قَالَ: أَقْضِي وَأَنْتَ شَاهِدٌ؟ قَالَ: إنَّك قَدْ فَطِنْت إلَى مَا لَمْ أَفْطَنْ لَهُ، قَالَ: إنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُولُ: {فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ} [النساء: 3] صُمْ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ، وَأَفْطِرْ عِنْدَهَا يَوْمًا. وَقُمْ ثَلَاثَ لَيَالٍ، وَبِتْ عِنْدَهَا لَيْلَةً، فَقَالَ عُمَرُ: هَذَا أَعْجَبُ إلَيَّ مِنْ الْأَوَّلِ " فَبَعَثَهُ قَاضِيًا لِأَهْلِ الْبَصْرَةِ. فَكَانَ يَقَعُ لَهُ فِي الْحُكُومَةِ مِنْ الْفِرَاسَةِ أُمُورٌ عَجِيبَةٌ.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb قصة (2)

    القصة الثانية
    من فراسة شريح القاضي


    قَالَ الشَّعْبِيُّ: شَهِدْت شُرَيْحًا - وَجَاءَتْهُ امْرَأَةٌ تُخَاصِمُ رَجُلًا - فَأَرْسَلَتْ عَيْنَيْهَا وَبَكَتْ. فَقُلْت: يَا أَبَا أُمَيَّةَ، مَا أَظُنُّ هَذِهِ الْبَائِسَةَ إلَّا مَظْلُومَةً؟ فَقَالَ: يَا شَعْبِيُّ، إنَّ إخْوَةَ يُوسُفَ جَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb قصة (3)

    القصة الثالثة
    من فراسة إياس


    َتَقَدَّمَ إلَى إيَاسِ بْنِ مُعَاوِيَةَ أَرْبَعُ نِسْوَةٍ، فَقَالَ إيَاسٌ: أَمَّا إحْدَاهُنَّ فَحَامِلٌ، وَالْأُخْرَى مُرْضِعٌ، وَالْأُخْرَى ثَيِّبٌ، وَالْأُخْرَى بِكْرٌ. فَنَظَرُوا فَوَجَدُوا الْأَمْرَ كَمَا قَالَ. قَالُوا: وَكَيْف عَرَفْتَ؟ فَقَالَ: أَمَّا الْحَامِلُ: فَكَانَتْ تُكَلِّمُنِي وَتَرْفَعُ ثَوْبَهَا عَنْ بَطْنِهَا. فَعَرَفْت أَنَّهَا حَامِلٌ، وَأَمَّا الْمُرْضِعُ: فَكَانَتْ تَضْرِبُ ثَدْيَهَا. فَعَرَفْتُ أَنَّهَا مُرْضِعٌ، وَأَمَّا الثَّيِّبُ: فَكَانَتْ تُكَلِّمُنِي وَعَيْنُهَا فِي عَيْنِي فَعَرَفْتُ أَنَّهَا ثَيِّبٌ، وَأَمَّا الْبِكْرُ: فَكَانَتْ تُكَلِّمُنِي وَعَيْنُهَا فِي الْأَرْضِ، فَعَرَفْت أَنَّهَا بِكْرٌ.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb قصة (4)

    القصة الرابعة

    وَقَالَ الْمَدَائِنِيُّ عَنْ رَوْحٍ: اسْتَوْدَعَ رَجُلًا مِنْ أُمَنَاءِ النَّاسِ مَالًا. ثُمَّ رَجَعَ فَطَلَبَهُ فَجَحَدَهُ، فَأَتَى إيَاسًا فَأَخْبَرَهُ. فَقَالَ لَهُ إيَاسٌ: انْصَرِفْ وَاكْتُمْ أَمْرَك، وَلَا تُعْلِمْهُ أَنَّك أَتَيْتَنِي. ثُمَّ عُدْ إلَيَّ بَعْدَ يَوْمَيْنِ. فَدَعَا إيَاسٌ الْمُودَعَ، فَقَالَ: قَدْ حَضَرَ مَالٌ كَثِيرٌ، وَأُرِيدُ أَنْ أُسَلِّمَهُ إلَيْك، أَفَحَصِينٌ مَنْزِلُك؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ: فَأَعِدَّ لَهُ مَوْضِعًا وَحَمَّالِينَ. وَعَادَ الرَّجُلُ إلَى إيَاسٍ، فَقَالَ: انْطَلِقْ إلَى صَاحِبِك فَاطْلُبْ الْمَالَ. فَإِنْ أَعْطَاك فَذَاكَ، وَإِنْ جَحَدَك فَقُلْ لَهُ: إنِّي أُخْبِرُ الْقَاضِيَ. فَأَتَى الرَّجُلُ صَاحِبَهُ فَقَالَ: مَالِي، وَإِلَّا أَتَيْت الْقَاضِيَ، وَشَكَوْت إلَيْهِ، وَأَخْبَرْته بِأَمْرِي، فَدَفَعَ إلَيْهِ مَالَهُ، فَرَجَعَ الرَّجُلُ إلَى إيَاسٍ، فَقَالَ: قَدْ أَعْطَانِي الْمَالَ وَجَاءَ الْأَمِينُ إلَى إيَاسٍ لِمَوْعِدِهِ، فَزَجَرَهُ وَانْتَهَرَهُ، وَقَالَ لَا تَقْرَبْنِي يَا خَائِنُ.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,786

    افتراضي رد: من فراسة العلماء

    قوة فراسة العباس بن عبد المطلب (في موت النبي _صلوات الله وسلامه عليه ) :
    قال البخاري في "الجامع" (4447) : حَدَّثَنِي إِسْحَاقُ، أَخْبَرَنَا بِشْرُ بْنُ شُعَيْبِ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي، عَنِ الزُّهْرِيِّ، قَالَ: أَخْبَرَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ الأَنْصَارِيُّ، وَكَانَ كَعْبُ بْنُ مَالِكٍ أَحَدَ الثَّلاَثَةِ الَّذِينَ تِيبَ عَلَيْهِمْ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ، أَخْبَرَهُ أَنَّ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، خَرَجَ مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي وَجَعِهِ الَّذِي تُوُفِّيَ فِيهِ، فَقَالَ النَّاسُ: يَا أَبَا حَسَنٍ، " كَيْفَ أَصْبَحَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟، فَقَالَ: أَصْبَحَ بِحَمْدِ اللَّهِ بَارِئًا "، فَأَخَذَ بِيَدِهِ عَبَّاسُ بْنُ عَبْدِ المُطَّلِبِ فَقَالَ لَهُ: أَنْتَ وَاللَّهِ بَعْدَ ثَلاَثٍ عَبْدُ العَصَا، وَإِنِّي وَاللَّهِ لَأَرَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَوْفَ يُتَوَفَّى مِنْ وَجَعِهِ هَذَا، إِنِّي لَأَعْرِفُ وُجُوهَ بَنِي عَبْدِ المُطَّلِبِ عِنْدَ المَوْتِ، اذْهَبْ بِنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلْنَسْأَلْهُ فِيمَنْ هَذَا الأَمْرُ، إِنْ كَانَ فِينَا عَلِمْنَا ذَلِكَ، وَإِنْ كَانَ فِي غَيْرِنَا عَلِمْنَاهُ، فَأَوْصَى بِنَا، فَقَالَ عَلِيٌّ: إِنَّا وَاللَّهِ لَئِنْ سَأَلْنَاهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَنَعَنَاهَا لاَ يُعْطِينَاهَا النَّاسُ بَعْدَهُ، وَإِنِّي وَاللَّهِ لاَ أَسْأَلُهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ".
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb قصة (5)

    القصة الخامسة

    وَقَالَ مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ، عَنْ زَيْدٍ أَبِي عَلَاءٍ: شَهِدْت إيَاسَ بْنَ مُعَاوِيَةَ اخْتَصَمَ إلَيْهِ رَجُلَانِ:
    فَقَالَ أَحَدُهُمَا: إنَّهُ بَاعَنِي جَارِيَةً رَعْنَاءَ؛
    فَقَالَ إيَاسٌ: وَمَا عَسَى أَنْ تَكُونَ هَذِهِ الرُّعُونَةُ؟
    قَالَ: شِبْهُ الْجُنُونِ.
    فَقَالَ إيَاسٌ: يَا جَارِيَةُ، أَتَذْكُرِينَ مَتَى وُلِدْت؟
    قَالَتْ: نَعَمْ،
    قَالَ: فَأَيُّ رِجْلَيْك أَطْوَلُ؟
    قَالَتْ: هَذِهِ؛
    فَقَالَ إيَاسٌ: رُدَّهَا؛ فَإِنَّهَا مَجْنُونَةٌ.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    74

    افتراضي رد: من فراسة العلماء

    القصة وسيلة من الوسائل ينتفع بها الإنسان كثيرا غذ فيها من العبر ما فيها ربي يوفقنا لما يبحه ويرضاه آمين .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    578

    افتراضي رد: من فراسة العلماء

    من محاسن الفراسة:
    أن بعض الخلفاء سأل ولده وفي يده مسواك ماجمع هذا؟قال : ضد محاسنك ياأمير المؤمنين.
    وهذا من الفراسة في تحسين اللفظ وهو باب عظيم النفع اعتنى به الأكابر من العلماء وله شواهد كثيرة في السنة وهو من خاصية العقل والفطنة.
    (ابن القيم -الطرق الحكمية)

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    107

    افتراضي رد: من فراسة العلماء

    طرح قيم
    بارك الله جهدك
    امتناني
    اللهم لا تخز والدي يوم يبعثون

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb قصة (6)

    القصة السادسة

    وَقَالَ أَبُو الْحَسَنِ الْمَدَائِنِيُّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُصْعَبٍ: أَنَّ مُعَاوِيَةَ بْنَ قُرَّةَ شَهِدَ عِنْدَ ابْنِهِ إيَاسِ بْنِ مُعَاوِيَةَ - مَعَ رِجَالٍ عَدَّلَهُمْ - عَلَى رَجُلٍ بِأَرْبَعَةِ آلَافِ دِرْهَمٍ،
    فَقَالَ الْمَشْهُودُ عَلَيْهِ: يَا أَبَا وَائِلَةَ، تَثَبَّتْ فِي أَمْرِي، فَوَاَللَّهِ مَا أَشْهَدْتُهُمْ إلَّا عَلَى أَلْفَيْنِ.
    فَسَأَلَ إيَاسٌ أَبَاهُ وَالشُّهُودَ: أَكَانَ فِي الصَّحِيفَةِ الَّتِي شَهِدُوا عَلَيْهَا فَضْلٌ؟
    قَالُوا: نَعَمْ، كَانَ الْكِتَابُ فِي أَوَّلِهَا وَالطَّيَّةُ فِي وَسْطِهَا، وَبَاقِي الصَّحِيفَةِ أَبْيَضُ.
    قَالَ: أَفَكَانَ الْمَشْهُودُ لَهُ يَلْقَاكُمْ أَحْيَانَا، فَيُذَكِّرُكُمْ شَهَادَتَكُمْ بِأَرْبَعَةِ آلَافِ دِرْهَمٍ؟
    قَالُوا: نَعَمْ، كَانَ لَا يَزَالُ يَلْقَانَا، فَيَقُولُ: اُذْكُرُوا شَهَادَتَكُمْ عَلَى فُلَانٍ بِأَرْبَعَةِ آلَافِ دِرْهَمٍ، فَصَرَفَهُمْ، وَدَعَا الْمَشْهُودَ لَهُ.
    فَقَالَ: يَا عَدُوَّ اللَّهِ، تَغَفَّلْت قَوْمًا صَالِحِينَ مُغَفَّلِينَ، فَأَشْهَدْتهمْ عَلَى صَحِيفَةٍ جَعَلْت طَيَّتَهَا فِي وَسَطِهَا، وَتَرَكْت فِيهَا بَيَاضًا فِي أَسْفَلِهَا، فَلَمَّا خَتَمُوا الطَّيَّةَ قَطَعْت الْكِتَابَ الَّذِي فِيهِ حَقُّك أَلْفَا دِرْهَمٍ، وَكَتَبْت فِي الْبَيَاضِ أَرْبَعَةَ آلَافٍ فَصَارَتْ الطَّيَّةُ فِي آخِرِ الْكِتَابِ، ثُمَّ كُنْت تَلْقَاهُمْ فَتُلَقِّنُهُمْ ، وَتُذَكِّرُهُمْ أَنَّهَا أَرْبَعَةُ آلَافٍ،
    فَأَقَرَّ بِذَلِكَ، وَسَأَلَهُ السَّتْرَ عَلَيْهِ، فَحَكَمَ لَهُ بِأَلْفَيْنِ وَسَتَرَ عَلَيْهِ.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المشاركات
    231

    افتراضي رد: من فراسة العلماء

    جزاك الله خيرا

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    افتراضي رد: من فراسة العلماء

    القصة السابعة

    َقَالَ نُعَيْمُ بْنُ حَمَّادٍ عَنْ إبْرَاهِيمَ بْنِ مَرْزُوقٍ الْبَصْرِيِّ: كُنَّا عِنْدَ إيَاسِ بْنِ مُعَاوِيَةَ، قَبْلَ أَنْ يُسْتَقْضَى، وَكُنَّا نَكْتُبُ عَنْهُ الْفِرَاسَةَ، كَمَا نَكْتُبُ عَنْ الْمُحَدِّثِ الْحَدِيثَ، إذْ جَاءَ رَجُلٌ، فَجَلَسَ عَلَى دُكَّانٍ مُرْتَفِعٍ بِالْمِرْبَدِ. فَجَعَلَ يَتَرَصَّدُ الطَّرِيقَ. فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إذْ نَزَلَ فَاسْتَقْبَلَ رَجُلًا، فَنَظَرَ فِي وَجْهِهِ، ثُمَّ رَجَعَ إلَى مَوْضِعِهِ، فَقَالَ إيَاسٌ: قُولُوا فِي هَذَا الرَّجُلِ، قَالُوا: مَا نَقُولُ؟ رَجُلٌ طَالِبُ حَاجَةٍ. فَقَالَ: هُوَ مُعَلِّمُ صِبْيَانٍ، قَدْ أَبَقَ لَهُ غُلَامٌ أَعْوَرُ، فَقَامَ إلَيْهِ بَعْضُنَا فَسَأَلَهُ عَنْ حَاجَتِهِ؟ فَقَالَ: هُوَ غُلَامٌ لِي آبِقٌ. قَالُوا: وَمَا صِفَتُهُ؟ قَالَ: كَذَا وَكَذَا، وَإِحْدَى عَيْنَيْهِ ذَاهِبَةٌ، قُلْنَا: وَمَا صَنْعَتُك؟ قَالَ: أُعَلِّمُ الصِّبْيَانَ. قُلْنَا لِإِيَاسٍ: كَيْفَ عَلِمْت ذَلِكَ؟ قَالَ: رَأَيْته جَاءَ، فَجَعَلَ يَطْلُبُ مَوْضِعًا يَجْلِسُ فِيهِ، فَنَظَرَ إلَى، أَرْفَعِ شَيْءٍ يَقْدِرُ عَلَيْهِ فَجَلَسَ عَلَيْهِ، فَنَظَرْت فِي قَدْرِهِ فَإِذَا لَيْسَ قَدْرُهُ قَدْرَ الْمُلُوكِ، فَنَظَرْت فِيمَنْ اعْتَادَ فِي جُلُوسِهِ جُلُوسَ الْمُلُوكِ، فَلَمْ أَجِدْهُمْ إلَّا الْمُعَلِّمِينَ ، فَعَلِمْت أَنَّهُ مُعَلِّمُ صِبْيَانٍ، فَقُلْنَا: كَيْفَ عَلِمْت أَنَّهُ أَبَقَ لَهُ غُلَامٌ؟ قَالَ: إنِّي رَأَيْته يَتَرَصَّدُ الطَّرِيقَ، يَنْظُرُ فِي وُجُوهِ النَّاسِ. قُلْنَا: كَيْفَ عَلِمْت أَنَّهُ أَعْوَرُ؟
    قَالَ: بَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إذْ نَزَلَ فَاسْتَقْبَلَ رَجُلًا قَدْ ذَهَبَتْ إحْدَى عَيْنَيْهِ، فَعَلِمْت أَنَّهُ اشْتَبَهَ عَلَيْهِ بِغُلَامِهِ.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb القصة الثامنة

    القصة الثامنة
    قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِيسَ الشَّافِعِيُّ: "خَرَجْتُ إِلَى الْيَمَنِ فِي طَلَبِ كُتُبِ الْفِرَاسَةِ، حَتَّى كَتَبْتُهَا وَجَمَعْتُهَا، ثُمَّ لَمَّا حَانَ انْصِرَافِي، مَرَرْتُ عَلَى رَجُلٍ فِي طَرِيقِي وَهُوَ مُحْتَبٍ بِفِنَاءِ دَارِهِ، أَزْرَقَ الْعَيْنَيْنِ، نَاتِئِ الْجَبْهَةِ، سِنَاطٍ.
    فَقُلْتُ لَهُ: هَلْ مِنْ مَنْزِلٍ؟
    فَقَالَ: نَعَمْ.
    قَالَ الشَّافِعِيُّ: وَهَذَا النَّعْتُ أَخْبَثُ مَا يَكُونُ فِي الْفِرَاسَةِ فَأَنْزَلَنِي، فَرَأَيْتُ أَكْرَمَ رَجُلٍ، بَعَثَ إِلَيَّ بِعَشَاءٍ وَطِيبٍ، وَعَلَفٍ لِدَابَّتِي، وَفِرَاشٍ وَلِحَافٍ، فَجَعَلْتُ أَتَقَلَّبُ اللَّيْلَ أَجْمَعَ مَا أَصْنَعُ بِهَذِهِ الْكُتُبِ؟ إِذْ رَأَيْتُ هَذَا النَّعْتَ فِي هَذَا الرَّجُلِ، فَرَأَيْتُ أَكْرَمَ رَجُلٍ، فَقُلْتُ: أَرْمِي بِهَذِهِ الْكُتُبِ"؛ فَلَمَّا أَصْبَحْتُ، قُلْتُ لِلْغُلامِ: أَسْرِجْ، فَأَسْرَجَ، فَرَكِبْتُ وَمَرَرْتُ عَلَيْهِ،
    وَقُلْتُ لَهُ
    : إِذَا قَدِمْتَ مَكَّةَ وَمَرَرْتَ بِذِي طُوًى، فَسَلْ عَنْ مَنْزِلِ مُحَمَّدِ بْنِ إِدْرِيسَ الشَّافِعِيِّ.
    فَقَالَ لِيَ الرَّجُلُ: أَمَولًى لأَبِيكَ أَنَا؟ !
    قُلْتُ: لا.
    قَالَ: فَهَلْ كَانَتْ لَكَ عِنْدِي نِعْمَةٌ؟ !
    فَقُلْتُ: لا.
    فَقَالَ: أَيْنَ مَا تَكَلَّفْتُ لَكَ الْبَارِحَةَ؟
    قُلْتُ: وَمَا هُوَ؟ .
    قَالَ: اشْتَرَيْتُ لَكَ طَعَامًا بِدِرْهَمَيْنِ، وَإِدَامًا بِكَذَا، وَعِطْرًا بِثَلاثَةِ دَرَاهِمَ، وَعَلَفًا لِدَابَّتِكَ بِدِرْهَمَيْنِ، وَكِرَاءُ الْفِرَاشِ وَاللِّحَافِ دِرْهَمَانِ.
    قَالَ: قُلْتُ: يَا غُلامُ أَعْطِهِ، فَهَلْ بَقِيَ مِنْ شَيْءٍ.
    قَالَ: كِرَاءُ الْمَنْزِلِ، فَإِنِّي وَسَّعْتُ عَلَيْكَ، وَضَيَّقْتُ عَلَى نَفْسِي،
    قَالَ الشَّافِعِيُّ: فَغَبَطْتُ نَفْسِي بِتِلْكَ الْكُتُبِ،
    فَقُلْتُ لَهُ بَعْدَ ذَلِكَ: هَلْ بَقِيَ مِنْ شَيْءٍ؟
    قَالَ: امْضِ، أَخْزَاكَ اللَّهُ، فَمَا رَأَيْتُ قَطُّ شَرًّا مِنْكَ.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb (1) من فراسة إياس بن معاوية

    من فراسة إياس بن معاوية

    (1) دخل إياس بن معاوية على ثلاث نسوة فقال: أما واحدة فمرضع، والأخرى بكر، والأخرى ثيب، فقيل له مما علمت؟ قال: أما المرضع فلما قعدت أمسكت ثديها بيديها، وأما البكر فلما دخلت لم تلتفت إلى أحد، وأما الثيب فلما دخلت نظرت ورمت بعينيها([1]).


    [1]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/410).
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb من فراسة إياس

    (2) وقال عبد الله بن حشرج البصري، حدثني المستنير بن أخضر، عن إياس بن معاوية بن قرة قال: «جاءه دهقان فسأله عن السكر أحرام هو أو حلال؟
    قال: هو حرام،
    قال: كيف يكون حراما؟ أخبرني عن التمر أحلال هو أم حرام؟
    قال: حلال،
    قال: فأخبرني عن الكشوث أحلال هو أم حرام؟
    قال: حلال،
    قال: فأخبرني عن الماء أحلال هو أم حرام؟
    قال: حلال،
    قال: فما خالف بينهما وإنما هو من التمر والكشوث والماء أن يكون هذا حلالا وهذا حراما!
    قال فقال إياس للدهقان: لو أخذت كفا من تراب فضربتك به أكان يوجعك؟
    قال: لا،
    قال لو أخذت كفا من ماء فضربتك به أكان يوجعك؟
    قال: لا،
    قال: لو أخذت كفا من تبن فضربتك به أكان يوجعك؟
    قال: لا،
    قال: فإذا أخذت هذا الطين فعجنته بالتبن، والماء ثم جعلته كتلا، ثم تركته حتى يجف، ثم ضربتك به أيوجعك؟
    قال: نعم، ويقتلني،
    قال: فكذلك هذا التمر والماء والكشوث إذا جمع ثم عتق حرم كما جفف هذا فأوجع وقتل وكان لا يوجع»([1]).
    *******

    (3) وقال عبيد الله بن محمد بن عائشة عن أبيه: دخل إياس بن معاوية الشام وهو غلام، فقدم خصما له إلى قاض لعبد الملك بن مروان، وكان خصمه شيخا صديقا للقاضي.
    فقال له القاضي: يا غلام أما تستحي أتقدم شيخا كبيراً،

    قال إياس: الحق أكبر منه،
    قال له: اسكت،
    قال: فمن ينطق بحجتي إذا سكت،
    فقال: ما أحسبك تقول حقا حتى تقوم،
    قال: أشهد أن لا إله إلا الله،
    قال: ما أظنك إلا ظالما،
    قال: ما على ظن القاضي خرجت من منزلي،
    قال: فدخل القاضي على عبد الملك فأخبره الخبر،
    فقال له: اقض حاجته، واصرفه عن الشام، لا يفسد الناس علينا.
    وقد رويت هذه القصة لشريح القاضي فالله أعلم
    ([2]).
    *******

    (4) سمع إياس بن معاوية - رحمه الله - يهوديا يقول: ما أحمق المسلمين! يزعمون أن أهل الجنة يأكلون ولا يحدثون.
    فقال له إياس بن معاوية: أو كل ما تأكله تحدثه؟
    قال: لا. لأن الله يجعل أكثره غذاء.
    قال: فلم تنكر أن يجعل الله جميع ما يأكله أهل الجنة غذاء([3]).


    [1]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/414-415).
    [2]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/415).
    [3]ـ بهجة المجالس وأنس المجالس (1/17/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb من فراسة إياس

    (5) قال إياس بن معاوية: «كنت في مكتب بالشام، وكنت صبيا فاجتمع النصارى يضحكون من المسلمين، وقالوا إنهم يزعمون أنه لا يكون ثفل للطعام في الجنة؟ قال: قلت يا معلم أليس تزعم أن أكثر الطعام يذهب في البدن؟ فقال بلى، قلت: فما ينكر أن يكون الباقي يذهبه الله في البدن كله، فقال أنت شيطان»([1]).

    (6) قال رجل لإياس بن معاوية: يا أبا واثلة: حتى متى يتوالد الناس ويموتون؟ فقال لجلسائه: أجيبوه. فلم يكن عندهم جواب، فقال إياس: حتى تتكامل العدتان، عدة أهل النار، وعدة أهل الجنة([2]).

    (7) عن حميد الطويل: إن إياس بن معاوية اختصم إليه رجلان استودع أحدهما صاحبه وديعة، فقال صاحب الوديعة: استحلفه بالله ما لي عنده وديعة، فقال إياس: بل استحلفه بالله ما لك عنده وديعة، ولا غيرها([3]).

    (8) «جاء رجلان إلى إياس بن معاوية يختصمان في قطيفتين إحداهما حمراء، والأخرى خضراء، فقال أحدهما: دخلت الحوض لأغتسل، ووضعت قطيفتي، وجاء هذا فوضع قطيفته تحت قطيفتي، ثم دخل فاغتسل فخرج قبلي فأخذ قطيفتي فمضى بها، ثم خرجت فتبعته فزعم أنها قطيفته، فقال ألك بينة؟ قال: لا. قال: ائتوني بمشط، فأتى بمشط، فسرح رأس هذا، ورأس هذا، فخرج من رأس أحدهما صوف أحمر، ومن رأس الأخر صوف أخضر، فقضى بالحمراء للذي خرج من رأسه الصوف الأحمر، وبالخضراء للذي خرج من رأسه الصوف الأخضر([4]).


    [1]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/415-416)، وبهجة المجالس وأنس المجالس (1/17/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).
    [2]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/417-418).
    [3]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/421).
    [4]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/423-424).
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb رد: من فراسة العلماء

    (9) وقال أبو الحسن المدائني: «تنازع إلى إياس رجلان ادعى أحدهما أنه أودع صاحبه مالا وجحده الأخر، فقال إياس للمدعي: أين أودعته هذا المال؟ قال: في موضع كذا وكذا، قال: وما كان في ذلك الموضع؟ قال: شجرة، قال: فانطلق فالتمس مالك عند الشجرة فلعلك إذا رأيتها تذكر أين وضعت مالك، فانطلق الرجل، وقال إياس للمطلوب: اجلس إلى أن يجيء صاحبك، فجلس فلبث إياس مليا يحكم بين الناس، ثم قال للجالس عنده: أترى صاحبك بلغ الموضع الذي أودعك فيه؟ قال: لا، قال: يا عدو الله إنك لخائن، فأقر عنده فحبسه حتى جاء صاحبه، ثم أمره بدفع الوديعة إليه»([1]).

    (10) قال: وأودع رجل رجلا كيسا فيه دنانير فغاب خمس عشرة سنة ثم رجع وقد فتق المودع الكيس من أسفله، فأخذ ما فيه وجعل مكانه دراهم والخاتم على حاله فنازعه، فقال إياس: مذ كم أودعته؟ قال: من خمس عشرة سنة. فسأل المودع فقال: صدق، فأخرج الدراهم فوجد فيها ما ضرب مذ عشر سنين، وخمس سنين، فقال للمودع: أقررت أنه أودعك مذ خمس عشرة سنة، وهذا ضرب أحدث مما ذكرت، فأقر له بوديعته، وردها عليه([2]).

    (11) وقال أبو الحسن المدائني، عن عبد الله بن مصعب السليطي: «أن معاوية بن قرة شهد عند ابنه إياس بن معاوية مع رجال عد لهم على رجل بأربعة آلاف درهم، فقال المشهود عليه: يا أبا واثلة تثبت في أمري فوالله ما أشهدتهم إلا بألفين، فسأل إياس أباه والشهود أكان في الصحيفة التي شهدوا عليها فضل؟ قالوا: نعم، كان الكتاب في أولها والطينة في وسطها وباقي الصحيفة أبيض، فقال: أو كان المشهود له يلقاكم أحيانا فيذكركم شهادتكم بأربعة آلاف؟ قالوا: نعم، كان لا يزال يلقانا فيقول اذكروا شهادتكم على فلان بأربعة آلاف درهم، فصرفهم ودعا المشهود له، فقال: يا عدو الله تغفلت قوما صالحين مغفلين فأشهدتهم على صحيفة جعلت طينتها في وسطها وتركت فيها بياضا في أسفلها فلما ختموا الطينة قطعت الكتاب الذي فيه حقك ألفا درهم وكتبت في البياض وصارت الطينة في آخر الكتاب، ثم كنت تلقاهم فتلقنهم وتذكرهم أنها أربعة آلاف فأقر بذلك وسأله الستر عليه، فحكم له بألفين وستر عليه([3]).


    [1]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/424).
    [2]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/425).
    [3]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/426).
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    مصر /العبور/ القليوبية
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: من فراسة العلماء

    شكر الله لكم
    محمد ضياء

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb رد: من فراسة العلماء

    (12) وقال أبو الحسن المدائني عن روح أبي الحسن القيسي قال: «استودع رجل رجلا من أفناء الناس مالا وكان أمينا لإياس، وخرج المستودع إلى مكة فلما رجع طلبه فجحده، فأتى إياسا وأخبره؟ فقال له إياس: أعلم أنك أتيتني؟ قال: لا، قال: فنازعته عند أحد؟ قال: لا، لم يعلم أحد بهذا، قال فانصرف واكتم أمرك ثم عد إلي بعد يومين، فمضى الرجل فدعا إياس أمينه ذلك فقال: قد حضر مال كثير أريد أن أصيره إليك، أفحصين منزلك؟ قال نعم، قال فأعد موضعا للمال، وقوما يحملونه، وعاد الرجل إلى إياس فقال له: انطلق إلى صاحبك فاطلب مالك، فإن أعطاك فذاك، وإن جحدك فقل له: إني أخبر القاضي، فأتى الرجل صاحبه، فقال مالي وإلا أتيت القاضي فشكوت إليه، وأخبرته بأمري، فدفع إليه ماله، فرجع الرجل إلى إياس، فقال قد أعطاني المال، وجاء الأمين إلى إياس لموعده فزبره وانتهره وقال لا تقربني يا خائن»([1]).

    (13) وقال نعيم بن حماد عن إبراهيم بن مرزوق البصري: «كنا عند إياس بن معاوية قبل أن يستقضى، قال وكنا نكتب عنه الفراسة كما نكتب من صاحب الحديث، الحديث، قال: إذ جاء رجل فجلس على دكان مرتفع بالمربد، فجعل يترصد الطريق، فبينما هو كذلك إذ نزل فاستقبل رجلا فنظر في وجهه ثم رجع إلى موضعه، قال: فقال إياس قولوا في هذا الرجل، قالوا: ما نقول؟ رجل طالب حاجة، قال: فقال معلم صبيان قد أبق له غلام أعور فإن أردتم أن تستفهموه ذلك فقوموا إليه فاسألوه، قال: فقام إليه بعضنا فقال له: إنا نراك منذ اليوم ألك حاجة تستعين بنا على حاجتك، قال: فقال لي غلام نساج كان يغل علينا وقد زاغ منذ أيام، قال: فقالوا صف لنا غلامك، وصف لنا موضعك، فقال: أما أنا فأعلم الصبيان بالكلاء، وأما غلامي فغلام من صفته كذا وكذا إحدى عينيه ذاهبة، قال: فرجعنا إليه فقلنا له كما قلت، ولكن كيف علمت أنه معلم صبيان؟ قال: رأيته جاء فجعل يطلب موضعا يجلس فيه فعلمت أنه يطلب عادته في الجلوس، فنظر إلى أرفع شيء يقدر عليه فجلس عليه، فنظرت في قدره فإذا ليس قدره قدر الملوك، فنظرت فيمن اعتاد في جلوسه جلوس الملوك فلم أجدهم إلا المعلمين، فعلمت أنه معلم صبيان، فقلنا كيف علمت أنه أبق له غلام أعور؟ قال: إني رأيته يترصد الطريق، فبينما هو كذلك إذ نزل فاستقبل رجلا قد ذهبت إحدى عينيه، فعلمت أنه شبهه بغلامه([2]).
    ◄ قال سليمان بن أبي شيخ عن الحارث بن مرة: «نظر إياس بن معاوية إلى رجل فقال هذا غريب وهو من أهل واسط وهو معلم وهو يطلب عبدا له أبق فوجدوا الأمر على ما قال فقيل له فقال رأيته يمشي ويلتفت فعلمت أنه غريب، ورأيته على ثوبه حمرة تربة واسط فعلمت أنه من أهلها، ورأيته يمر بالصبيان فيسلم عليهم ولا يسلم على الرجال فعلمت أنه معلم، ورأيته إذا مر بذي هيأة لم يلتفت إليه وإذا مر بذي أسمال تأمله، فعلمت أنه يطلب آبقا([3]).

    (14) قال عمر بن بكير: «مر إياس بن معاوية فسمع قراءة من علية، فقال: هذه امرأة حامل بغلام، فقيل له؟ فقال: سمعت صوتها، ونفسها يخالطه، فعلمت أنها حامل، وسمعت صوتا صحلا فعلمت أنه غلام، ومر بعد حين بكتاب فيه صبيان فنظر إلى صبي منهم، فقال: هذا ابن تلك المرأة»([4]).

    (15) وكان يوما جالسا في المسجد فدخل من بابه ثلاث نسوة فقال: الأولى ثكلى، والثانية حبلى، والثالثة حائض، فسئل عنهن؟ فكان كما قال، فقال: رأيت الأولى تنظر إلى الأحداث، وترد طرفا كليلا، فعلمت أنها ثكلى، ورأيت الثانية تمشي وتعتمد على وركها الأيسر، فعلمت أنها حبلى، ورأيت الثالثة تريد الدخول إلى المسجد وتهيبت فعلمت أنها حائض([5]).



    [1]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/426).
    [2]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/426-427).
    [3]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/427).
    [4]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/428).
    [5]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/428).
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    Lightbulb رد: من فراسة العلماء

    (16) وقال خلاد بن يزيد الأرقط: «كان لإياس صديق قد وطىء أمة له تخرج في حوائجه فولدت غلاما فشك فيه الرجل فلم يدعيه ولم ينكره، وكان على باب الرجل كتاب، وكان الغلام يختلف إلى ذلك الكتاب، فجاء إياس يريد صديقه ذلك فتصفح وجوه الغلمان، ثم أقبل على ذلك الغلام فقال: يا ابن فلان قم إلى أبيك فأعلمه أني بالباب، فقال معلم الكتاب لإياس: ومن أين علمت يا أبا واثلة أنه ابنه؟ فقال: شبهه فيه أبين من ذاك، فقام المعلم إلى الرجل فأخبره خبر إياس والغلام، فخرج الرجل بنفسه فرحا بما أخبره المعلم، فقال: يا أبا واثلة أحق ما قال المعلم لي؟ فقال: نعم، شبهه فيك وشبهك فيه أبين من ذاك، فادعى الرجل الغلام، ونسبه إلى نفسه([1]).
    وقال حماد بن سلمة عن حميد الطويل: «إن أنسا شك في ولد له فدعا إياس بن معاوية فنظر له»([2]).

    (17) وقال أبو الحسن المدائني: «نظر إياس إلى ثلاث نسوة فزعن من شيء!!! فقال: هذه حامل، وهذه مرضع، وهذه بكر، فقام إليهن رجل فسألهن فوجدهن كما قال، فقيل له من أين علمت؟ قال لما فزعن وضعت كل واحدة يدها على أهم المواضع لها، وضعت المرضع يدها على ثديها، والحامل على بطنها، والبكر على أسفل من ذلك([3]).

    (18) وقال عمر بن شبه عن خلاد بن يزيد يذكرون: «أن إياسا أتى المدينة فصلى في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم صلاة ثم لبث في مقعد فنظر إليه أهل حلقة فزكنوه([4]) حتى صاروا فرقتين، فرقة تزعم أنه معلم، وفرقة تزعم أنه قاض، فوجهوا إليه رجلا، فجلس إليه فحادثه شيئا ثم أخبره خبر القوم، وما صاروا إليه من الظن به، فقال: قد أصاب الذين ذكروا أني قاض، ورويدا أخبرك عن القوم، أما الذي صفته كذا فهو كذا، وأما الذي يليه فهو كذا، وأما الذي يليه فهو كذا، فلم يخطئ في أحد منهم إلا في شيخ فإنه قال وأما ذاك الشيخ فإنه نجار، قال: فقال الرجل في كلهم والله أصبت إلا في هذا الشيخ، فإنه شيخ من قريش، فقال إياس: وان كان من قريش فإنه نجار، فقام الرجل إلى أصحابه فقال جئتكم والله من عند أعجب الناس لا والله إن منكم من أحد إلا أخبرني عن صناعته وأصاب إلا فيك يا أبا فلان، فإنه زعم أنك نجار، فأخبرته أنك من قريش، فقال: وان كان من قريش فإنه نجار، قال صدق والله، إني أنا أعمل عيدان جواري،
    (19) قال عمر بن شبة فحدثت بهذا الحديث الماجشون عبد الملك بن عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة فقال: أخلق بهذا أن يكون، كان بمكة لأنهم أهل قيافة وإزكان، فأما المدينة فلا أعلمه، ولكن خالي يوسف بن الماجشون حدثني أن إياسا قدم المدينة فعمل عبد الرحمن بن القاسم بن محمد طعاما ونزههم بالعقيق، ودعا إياسا، وكان للماجشون لونان يعملان في منزله، فيجاد صنعتهما، فعملا ووجه بهما إلى العقيق، فقدما في أضعاف طعام عبد الرحمن والماجشون، لا يعلم ولا عبد الرحمن بن القاسم، فقال إياس: ينبغي لهذين اللونين أن لا يكونا عملا ها هنا، وينبغي أن يكونا عملا في منزل الماجشون، فقال عبد الرحمن: لا علم لي، وقال الماجشون، وأنا لا علم لي، قال يوسف فسألني أبي، فقلت: صدق في منزلنا عملا فقيل لإياس: ومن أين علمت ذاك، قال: جيء بهما على غير مقادير سائر الطعام في حره، وبرده، ورأيت الماجشون نظر إلى وجه ابنه حين وضع اللونان([5]).

    (20) وقال عمر بن شبة أيضا حدثني الأصمعي قال: «رأى إياس رجلا فقال: تعال يا يمامي، فقال: لست بيمامي، قال فتعال يا أضاخي، قال لست بأضاخي، قال: فتعال يا ضروي، فجاء، فسأله عن نفسه، فقال ولدت باليمامة، ونشأت بأضاخة، ثم تحولت إلى ضرية([6]).

    (21) وقال أيضا حدثني غير واحد من أهل واسط منهم إسماعيل بن إبراهيم بن هود بإسناد فيه سفيان بن حسين إن شاء الله: «أن إياس بن معاوية كان جالسا فنظر إلى رجل دخل المسجد، مسجد واسط، فقال: هذا الرجل من أهل البصرة، من ثقيف، قد أرسل حماما له فذهب ولم يرجع إليه، فقام رجل، فسأل ذلك الرجل، فأخبر عن نفسه بما قال إياس، فسألوا إياسا عن ذلك؟ فقال: أما معرفة البصريين فلا أحمد عليه، وأما قولي ثقفي فإن لثقيف هيأة لا تخفى، وأما قولي فقد حماما له فإني رأيته يتصفح الحمام لا يرى ناهضا ولا طائرا، ولا ساقطا، إلا نظر إليه، فقلت: إنه قد فقد حماما لنفسه([7]).

    (22) قال: وحدثوني: أن إياسا كان يلي سوق واسط، فكلمه أبان بن الوليد في درهم يحطه عن رجل من كراء حانوته، قال: أنظر إليه فإن كان يمكنني أن أحط عنه حططت، فنظر إلى الحانوت فرآه في باب البصرة، فقال: هذا في ديباجة الحرم ليس إلى الحط منه سبيل، ثم كلم إياس في كلام أبان بن الوليد في حط مائة ألف من خراج رجل، فقال: رددت رجلا في درهم وأكلمه في مائة ألف، ثم اعتزم فكلمه، فقال له أبان: إني والله ما أعجب منك ولكني أعجب ممن يحرمك رددتني عن درهم وتكلمني في مائة ألف، قال له إياس: فلا تعجب من ذلك فإني كنت رادا عن الدرهم من هو فوقك، وكنت مشفعا في المئة الألف من هو دوني، ثم جرى الكلام بينهما حتى قال له أبان بن الوليد: يا مفلس، فقال: أنت أفلس مني، قال وهذه أعجب أيضا أنا أفلس منك وأنا أشتغل كذا وكذا، قال نفقتك أكثر من غلتك، وغلتي أكثر من نفقتي([8]).



    [1]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/428).
    [2]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/428).
    [3]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/428).
    [4]ـ زكناه: أي تفرسوه.
    [5]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/429-430).
    [6]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/430).
    [7]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/431).
    [8]ـ تهذيب الكمال للمزي (3/431).
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •