انكسار في شموخ..
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: انكسار في شموخ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    272

    افتراضي انكسار في شموخ..

    "إلى متى ستعتمدين علي في كل شيء ؟"

    بهاته العبارة يرد عليها كلما طلبت منه أن يحضر لها أوراقا إدارية تخصها أو أن يصلح صنبور المياه أو أن يغير قارورة الغاز أو المصابيح التالفة أو أن يتأكد من أن باب المنزل موصدة أو أن يساعد الأبناء في حل واجباتهم المدرسية.

    أية معجزات عجيبة تلك التي يُطلب من هذا الزوج أن ينجزها ؟!
    ثم إن هو امتنع عن إنجازها ،هل كانت عجلة الحياة ستستمر في الدوران؟


    ليته فهم أنه لن يعجزها أن تصلح صنبورا أو أن تغير مصباحا أو أن تغلق الأبواب أو حتى أن تلج الإدارات و تحصل على ما تحتاجه من أوراق.
    ليته فهم أنه ليس العجز ما يجعلها تطلب مساعدته إنما هي وسيلة للبوح بضعفها واستكانتها واحتياجها إليه في الصغيرة قبل الكبيرة.
    .
    .
    .

    سافر زوجها ،فأحكمت إغلاق الأبواب و ساقت السيارة بغية اقتناء الخضر والحليب واعتنت بأبنائها وتدخلت ببراعة لفض نزاعاتهم. ولربما احتاجت لإصلاح الصنبور فأصلحته بإتقان أو لتغيير كل مصابيح المنزل فغيرتها.

    فهل تشعره _حين عودته_ بأن وجوده وغيابه سواء؟فهي تجيد فعل كل ما سلف ،ولا تعتمد عليه حقيقة .
    هل تظهر له أن الكون في غيابه كان أفضل و أكثر صفاء وإشراقا؟فعلى الأقل صفت سماؤها _ولو لبضعة أيام _من كثير مناكداته وتعليقاته السلبية على كل ما تفعل.
    تراه مستعد_حين يعود ويرى أن الحياة لم تتوقف لغيابه_ لفهم هاته المفارقات التي تجهد نفسها لتوصلها له -تلميحا_ من احتياجها له وقت السعة و إمكانية اعتماده عليها وقت الضرورة ،
    ومن انكسارها في شموخ حينما تطلب منه أن يقوم هو_حال حضوره_ بما يمكنها هي إتقان القيام به حال غيابه؟
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    اه..ليته يمنح نفسه فرصة الفهم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    جـ ksa ـدة
    المشاركات
    16

    افتراضي

    إقتــــــــــــ ــــــــــــــ أمة الستير ــــــــــــباس

    ليته يمنح نفسه فرصة الفهم.

    إقتــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــباس

    سيد قومه
    المتـغـــــــــ ـــــــــــابي

    أختي
    أمة الستير

    لا
    تنتظروهنّ
    أن يفعلوا أو يحسوا
    احتسبوا
    ونعلموا كل مايمكنكنّ أداءه

    مع الأيام
    وشيئا فشيء
    تسلب عن مثل أولاء ( الأزواج )
    صفة النفع
    مع صفات أخر كثيرة
    ماعادت في أزواج هذا الزمن !


    ظل أمر

    المحسن والمخلص والمجد
    لاينتظر في الغالب كلمة شكر
    لكن .. أن يقدر الآخر ويثمنّ الفعل
    هذا حقا مايسر
    وهو حقيقة ماينتظره الآخر

    خصوصا الزوجة
    والمرأة بصفة عامة

    ذا ليس انكسار
    هذي بداية يقظة
    وإن متأخرة

    سخر ربي لكل زوجة زوجها
    وبارك لهما في حياتهما

    فتح ربي لقلمك ولك
    سرني الحضور
    وأعتذر للإطالة
    يتـــوق الـطـفل
    إلى أن يـصـبح رجـلا

    فكم عـدد
    الرجّال
    الذين يتـوقون إلى ذلك !

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •